صفحة الكاتب : نزار حيدر

عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الثّالِثَةُ (10 ، ١١)
نزار حيدر
    ٣/ عندما حدّدَ الامامُ الحُسين السّبط (ع) الهدف ورمى ببصَرِهِ وبصيرتهِ أَقصى الغاية [الشّهادة] تساقطَ الخوفُ والتَّردُّد واستسلمَ القدَر، فكان (ع) يُكلِّمُ كلّ مَن يُحاولُ ان يُثنيهُ عن هدفهِ او يُثبّطَهُ عن نهضتهِ وخروجهِ على قَدَرِ عقلهِ ووعيهِ ومدى إِستيعابهِِ للحالةِ والوضعِ وإِحساسهِ بالمسؤوليّةِ، خاصَّةً وأَنَّ بعضهُم كانَ خائفاً جداً على نَفْسهِ متذرِّعاً بخوفهِ على الامامِ! لانَّ موقفَ الامام (ع) يُعرِّيهم اذا جلسوا في بيوتهِم ويفضحهُم اذا لم يفعلوا شيئاً وبقوا يتفرَّجون على الامامِ!.
   انَّ هذا النّوع من النّاس وفيهم (صحابةٌ) كبار وتابعين وحُفّاظ قرآن، هُمُ الذين طعنوا بنهضةِ الامامِ (ع) ليسَ دفاعاً عن الدّين مثلاً وعن القِيَم والمبادئ، أبداً، وإنّما دفاعاً عن موقفهِم المتخاذل والمخجل وتبريرهِ!.
   إِنّها طريقة الّذين وصفهم أَميرُ المؤمنين (ع) {خَذَلُوا الْحَقَّ، وَلَمْ يَنْصُرُوا الْبَاطِلَ} كلّما ارادوا التهرّب من تحمُّل المسؤولية، فكما انّ المُتصدّي يُشرعن موقفهُ المسؤول، كَذَلِكَ فانَّ المُتخاذل هو الآخر يسعى لشرعنةِ تخاذلهُ!.
   وصدقَ أَميرُ المؤمنين (ع) بوصفهِ لهذه النّماذج بقولهِ {اتَّخَذُوا الشَّيْطَانَ لاَِمْرِهِمْ مِلاَكاً، وَاتَّخَذَهُمْ لَهُ أَشْرَاكاً، فَبَاضَ وَفَرَّخَ في صُدُورِهِمْ، وَدَبَّ وَدَرَجَ في حُجُورِهِمْ، فَنَظَرَ بِأَعْيُنِهِمْ، وَنَطَقَ بِأَلسِنَتِهِمْ، فَرَكِبَ بِهِمُ الزَّلَلَ، وَزَيَّنَ لَهُمُ الخَطَلَ، فِعْلَ مَنْ قَدْ شَرِكَهُ الشَّيْطَانُ في سُلْطَانِهِ، وَنَطَقَ بِالبَاطِلِ عَلى لِسَانِهِ!}.
   إنَّهُم يعلِّمونَ الشّيطان، الا تراهم تحت قبّة البرلمان كيف يتفنّنونَ في إِبتكارِ طرقِ الاتّجارِ بالحُسينِ (ع) وشعائِرهِ؟!. 
   ولم يَدَع الامام (ع) مِثل هذه النّماذج ان تفلَّ من عزيمتهِ وتُضعف من تصميمهِ، فلقد حسمَ موقفهُ بكلِّ قوَّةٍ ووضوحٍ بشأنِ كلّ ما سيقدِمُ عليهِ!.
   وفي نِهايةِ المطاف حدّد (ع) الموقف النِّهائي في خطابهِ المشهور الذي قال فِيهِ {ألا وإنَّ الدَّعيِّ بن الدَّعيِّ قد ركز بين آثنتَينِ بَيْنَ السِّلَّةِ والذِّلةِ وهيهات منّا الذِّلةِ يأبى اللهُ لنا ذَلِكَ ورسولُهُ والمؤمنون، وحجورٌ طابت وطهُرت وأنوفٌ حميَّةٌ ونفوسٌ أبيّةٌ من أن نُؤثر طاعةَ اللّئام على مصارعِ الكرامِ}. 
   لا مجال للتردد اذا ولا مجال للتراجع او الشك او التغيير ابداً!.
   انّهُ الموقف الذي يبدر دائما من المصلح الحقيقي امّا المصلحون المزيفون فتراهم يتقلبون في احضان القوى الفاعلة في السّاحة حسب الطّلب والدفع والامتيازات! الا ترونهم الان تحت قبّة البرلمان؟! انّهم نموذج صارخ للمصلحين المزيفين الذين يتاجرون بكلّ شيء من اجل مصالحهم، فهم يخدمونها ولا يخدمون غيرها ابداً، امّا تراهم اليوم كيف يتاجرون بالحسين ع وعاشوراء وكربلاء؟! أتظن ان ذلك نابع من إيمانهم بالحسين ع ؟! ابداً، فَلَو كانوا حسينيون عن حق لتلتزموا بنهجه حقا وصدقا وليس كذبا ونفاقا ودجلا! فعلى ذقن من يضحكون اذا أقاموا مجالس الحسين ع في مكاتبهم ومنازلهم التي شيدوها بالمال الحرام الذي سرقوه من المال العام؟!
   ٤/ انّ المشروع الاصلاحي لا يعتمد العدد ابداً وإنّما النّوعيّة والجوهر والمُحتوى، ولذلك لم يبالِ الامام (ع) بقلَّةِ العدد والنّاصرِ، وإِنّما كانَ اعتمادهُ بعد الله تعالى على تِلكَ النَّوعيةِ من الرِّجالِ الَّذِينَ لم يشهد مثلهُم تاريخ الانسانيّة أَبداً.
  لقد وصفهُم الامامُ (ع) بقولهِ {فإنّي لا أَعْلَمُ أصحاباً أوفى ولا خيراً من أَصحابي}.
   على مثلِ هذه النّماذج فليعتمد المُصلح الحقيقي، امّا المزيّفون فلا يجمعونَ من حولهِم الا {وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ} ولذلك يفشل مشروعهُم الاصلاحي كما هو حال (المُصلحونَ) تحتَ قُبّةِ البرلمان!.
   لقد رفضَ الامامُ (ع) الاستسلام او التّراجع بسببِ قلَّةِ النّاصرِ فقالَ (ع) {الا وإِنّي زاحفٌ بهذهِ الأُسرةِ على قلَّةِ العدَدِ وخِذلانِ النّاصرِ}.
   أولَم يقُل ربّ العزّةِ في مُحكمِ كتابهِ الكريم {فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُم بِنَهَرٍ فَمَن شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَن لَّمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلَّا قَلِيلًا مِّنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لَا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ}؟.
 
( 11 ) 
  لقد ثبَّتَ الامامُ الحُسين (ع) المعيارِ الحقيقي لمشروعهِ الاصلاحي بقولهِ {فمَن قَبِلَني بِقَبولِ الحَقِّ فاللهُ أَولى بالحَقِّ} وهيَ إشارةٌ رائعةٌ وراقيةٌ لحقيقةٍ في غايةِ الاهميَّة، وهي؛
   انَّ المُصلحَ لا يُرادُ لذاتهِ وانّما لمشروعهِ الاصلاحيِّ، وَالأَخير لا يُرادُ لذاتهِ وانّما للحقِّ الذي سيحقِّقهُ والذي يتجلّى بالعدِل الذي سيُفشيهِ في المجتمع! واذا تحقَّقت هذه المُعادلة في عقليَّة النّاس فسوف لا يتَّبع أَحدهم المُصلح، أَيَّ مصلحٍ، بِلا هُدى أَو بصيرةٍ، أَو يُطيعهُ طاعةً عمياء، أَبداً وانّما سيُمحِّص تاريخهُ ويُدقّق في مشروعهِ فاذا وجدهُ أَهلًا للأتِّباعِ والالتزامِ وانَّهُ يستحقّ التّضحيةِ سارَ خلفهُ ومعهُ ولكن ليس معصوبِ العينَينِ أَبداً وانّما يظلّ يُراقبهُ ويُتابعهُ ويُقيِّم كلامهُ ويَزِنُ خطواتهُ، فهو معهُ في المشروعِ الاصلاحيِّ مُستمرّاً ومُستقيماً مازالَ المصلحُ كذلك، وهو تاركهُ اذا رأى فيه تناقُضاً بَيْنَ القولِ والعملِ وبينَ الشّعارِ والدّثارِ يرقى الى درجةِ اللّعن التي أشارَ اليها أَميرُ المؤمنين (ع) بقوله {لَعَنَ اللهُ الاْمِرِينَ بِالْمَعْرُوفِ التَّارِكِينَ لَهُ، وَالنَّاهِينَ عَنِ المُنكَرِ الْعَامِلِينَ بِهِ!} أَو أَحسَّ انّهُ يُتاجرُ بدماءِ التّابعين ويعقد الصَّفقات السّياسيّةِ المشبوهةِ لصالحهِ ولصالحِ مُحازبيهِ وعَشيرتهِ على حسابِ جُهدِ الآخرين! كما تفعل مثلاً زُمرةِ [الإصلاحيّين] المُزيّفين الدّجّالين تحتَ قُبَّةِ البرلمان! أو كما فعلَ مؤخّراً ما يطلق على نَفْسهِ [التّحالف الوطني] الّذي ظنَنّا انّهُ يفعل خيراً بعدَ صحوةِ ضميرٍ أعقبت فساداً وفشلاً ذريعاً، ليتبيّنَ لنا اليوم أَنّهم لم يجتمعوا الّا على باطلهِم ولم يتحلّقوا حولَ الطّاولةِ المُستديرةِ الّا لاعادةِ تأهيلِ [عجلٍ سمينٍ] واحدٍ على الأقل!.   
   ولهذا السَّبب فانَّ الامام (ع) لم يفرُض مشروعهُ على أحدٍ أَبداً بل انّهُ قالَ {ومَن رَدَّ عليَّ هذا أَصبِرُ حتّى يَقضِيَ اللهُ بيني وبينَ القومِ بالحقِّ، وَهُوَ خَيْرُ الحاكِمينَ} وهوَ المنهجُ القرآني الذي طالما كرَّرتهُ آياتٍ عَديدةٍ لتكريسِ مفهومِ الحريّةِ التي تُنتِج الارادة التي يُحاسَبُ على أَساسِها الانسان، في الدُّنيا وفي الآخرةِ، فَلَو لم يقُل ربّ العزّة {إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا} لما قالَ تعالى {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ} ولذلك كانَ منهجُ الرّسالاتِ {أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ}.
   ولذلك فالنَّهضةِ الحُسينيّةِ هي النّهضةِ العالميّةِ الاصلاحيّةِ الوحيدةِ التي لم يشترك في صفوفِها مُنافقٌ أَو مُرتزقٌ أَو مغلوبٌ على أمرهِ.
   كما أَنّها النّهضة الاصلاحيّة الوحيدة التي ليس فيها أَسرى فكلُّ مَن اشتركَ فيها استُشهدَ.
   لقد اعتمدَ الامامُ الحُسين (ع) منذُ لحظةِ إِعلانِ قرارهِ برفض البيعةِ للطّاغيةِ الطّليقُ ابْنُ الطّليق يزيد بن مُعاوية حفيد آكلةِ الاكبادِ هند وحفيد صاحبةِ الرّايةِ في الجاهليّةِ حمامة، الوضوح والصّراحة فلم يُخفِ شيئاً على النّاس ولم يَسعَ لاقناعهِم بالالتحاقِ بهِ بالتّرغيبِ والتّرهيبِ، لم يُمنِّيهم ولم يهدِّدهم ولم يُضللّهم ولم يوزّع أموالاً، وانّما كانَ واضحٌ في خطابهِ العلني والسرِّي على حدٍّ سواء، كما انّهُ كانَ واضحاً في أهدافهِ ومُنطلقاتهِ ومُتبنَّياتهِ.
   وهذا من أَعظمِ وأَدقِّ الأدلّةِ على انّ الامام (ع) كانَ صادقاً مع الله ونفسهِ ورسالتهِ والنّاسِ وهو لم ينهَض من أَجْلِ شَيْءٍ خاصٍّ يخصّهُ أَو أهلُ بيتهِ او عشيرتهِ مثلاً! كما انّهُ لم يُعلن عن مشروعهِ الاصلاحي لغايةٍ دنيويَّةٍ او لهدفٍ آنيٍّ! فَلَو كان الامرُ كَذَلِكَ لجمعَ من حولهِ أنصاراً بكلّّ الطُّرقِ والادواتِ والوسائلِ والاساليبِ المشروعةِ منها وغيرِ المشروعةِ! كما فعلَ ويفعلُ (المصلِحون) المزيّفونَ اليوم، فترى بعضهُم رفعَ شعارَ (الرِّضا من آلِ مُحمَّدٍ) ويزيدهُ بنشرِ صُورهِ وهو يبكي في مجالسِ الحُسينِ (ع) أو يمشي في الاربعين او يخوط في قدرِ القيمةِ أو يلطم على صدرهِ لخداعِ النّاسِ حتّى اذا تمكَّنَ وسيطرَ على الحُكمِ والسُّلطةِ أَطلقَ لسيفهِ العَنان ليحصُد رؤوسَ أَقربِ النّاسِ اليهِ منَ الّذين ساعدوهُ ومكَّنوهُ من السّلطةِ خشيَةَ الانقلابِ عليهِ وإنزالهِ من عرشهِ الجديد! وآخرونَ لم يهجُروا القرآن الكريم لحظةً يتلونهُ آناء اللّيل وأطرافَ النّهارِ، ولم يترُكوا الصّلاة حتّى احترقَت جباههُم من أَثرِ السُّجودِ، ولم يتركوا بيتَ الله الحرامِ الكعبةَ المشرَّفة حتّى عاماً واحداً فهُم يحجّون اليها كلَّ عامٍ! ونصبوا مآتمَ الحُسين (ع) وسيَّروا المواكب ونظَّموا تكيات الخدمةِ الحُسينيّةِ حتّى اذا تمكَّنوا من السّلطةوتربَّعوا على العرشِ سرقوا خزينةَ الدّولة فاذا هيَ خاويةٌ على عروشِها، وسرقوا اللُّقمة من أَفواهِ الفقراء والمساكين، خاصَّةً أُسر الشُّهداء الذين مكَّنوهم من الحُكمِ بدمائهِم الزّاكية، وتركوهُم في العراءِ! فلم يبقَ من ذكرى الشُّهداء الا صوَرهم يُتاجرونَ بها!.
   إِنّهم المُصلحون المزيَّفون الدَّجّالون الذين يكذِبونَ على الله وَرَسُولِهِ! تراهُم على أتمِّ الاستعدادِ لتوظيفِ كلِّ شَيْءٍ، الدّين والمذهب والعِمامة والتّاريخ والرَّمزيّة والدّم وكلّ شيء، من أَجل الوصولِ الى أَهدافهِم الحزبيّةِ والعائليّةِ الضَّيّقةِ والتي يسمّونها بالمشروعِ الاصلاحي لاضفاءِ الشّرعيةِ عليها إِمعاناً في الكذبِ والدّجلِ والتّضليلِ! وما الدّائرةُ المستديرةُ التي بَدأَ يتحلَّقُ حولها الدَّجّالونَ المزيَّفونَ هذهِ الأيّامِ الّا نموذجٌ لمشاريعِ الاصلاحِ المُخادِعةِ والكاذبةِ!.
   فهل سيخدَعونَ يا تُرى الحسينييّن فيَحسبونَ أَنّها إِصلاحاً وعندهمُ الحُسينِ (ع) وعاشوراءَ وكربلاءَ؟!. 
   هل سيخدعُ الفاسدونَ والفاشِلونَ المجتمعَ بمشاريعِهِم [الاصلاحيَّةِ] لمجرّدِ أَنّهم غيَّروا جلودَهُم من دونِ ان يُغيِّروا عقولهُم وقلوبهُم وضمائرَهُم؟! والمُجتمعُ يعيشُ ذكرى الحُسين (ع) وعاشوراءَ وكربلاء؟!. 
 
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المَغفُول عنهُ من أَسرار التَّواجد العسكري الأَجنبي!  (المقالات)

    • [القافِلُون]! [١] بَين [القافُل] و [جُوكر] أَحزاب السُّلطة و [الذَّيل] {أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}؟!  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الرَّابع والأَخير]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّالث]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّاني]  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الثّالِثَةُ (10 ، ١١)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم الوائلي
صفحة الكاتب :
  كريم الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجهل الشيوعي ... من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر ... 19  : حميد الشاكر

 ترجمة (مايلز كافردايل) للكتاب المقدس إلى الانكليزية. عداء الكنيسة للكتاب المقدس .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 تأبين بعد عشرِ سنين ...  : عبد الكاظم حسن الجابري

 القبض على ارهابيين في نينوى

 ترامب يتحدث عن إمكانية عقد قمة جديدة مع كيم

 التجارة ... استمرار تجهيز المطاحن الاهلية والحكومية بالحنطة المحلية لدعم البطاقة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 السعودية تحدد جلسة محاكمة مفاجئة لـ”العودة” ومخاوف من صدور حكم بالإعدام

 التجني الاكبر للسيد حسن شُبَّر – الحلقة السادسة  : نبيل محمد حسن الكرخي

 رداً على تصريح رئيس هيأة النزاهة العدل ترد بالنفي والاستغراب من تضليل الرأي العام  : وزارة العدل

 قصيدة " طنين الذبابة "  : حيدر حسين سويري

 العمل العراقي: مسؤولية عوائل شهداء الحشد الشعبي في عهدة من يتولى المسؤولية  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 ارهاب .. و تمساح .. و أفعى  : ماء السماء الكندي

 للاشراف الميداني على الخطة الأمنية الخاصة بزيارة الإمامين العسكريين..معالي وزير الداخلية يصل سامراء ويعقد مؤتمرا امنيا  : وزارة الداخلية العراقية

 وجهان لعملة داعش!  : علي سالم الساعدي

  ألأنتماء للعراق الغالي  : خالد محمد الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net