صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي

استجواب سياحي للرموز السياسية، يليق بوزير الخارجية
د . عبد القادر القيسي

ما دفعني للكتابة هو؛ ما كشفه النائب المهني(د. عادل نوري) عن تهديدات كثيرة وصلته من عدة جهات وتعرضه لضغوطات كبيرة، تمنعه من التوجه لاستجواب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، والتهديدات وصلت الى حزبه، وتوقفت كثيرا عند إصرار النائب المستجوب على استكمال مسيرة الاستجواب حتى نهايتها وانه يستهدف من ممارسته حق الاستجواب تحقيق مصالح مشروعة، وهذا الإصرار تلمسنا منه ريح وطنية لطالما افتقدناها منذ سنوات، ونتمنى ان نسير بالاتجاه الصائب في قضية الأداء البرلماني والرقابة الصارمة على الأداء التنفيذي؛ سعيا لكشف الوزير النزيه من الفاسد من الذين حولوا الوزارات الى كانتونات حزبية او عائلية.//

  مهما كانت الدوافع السياسية الكامنة وراء استجوابات الوزراء، والتي قد لا تكون وطنية ونزيهة، فإنها في النتيجة تكشف المستور سابقاً وتزيد من وضوح الصورة أمام الشعب العراقي، ووفق معطيات تتضح ملامحها تباعا.//

ويعد الاستجواب البرلماني أخطر أداة وضعها الدستور في يد أعضاء المجلس النيابي للرقابة على تصرفات الحكومة، وليس هناك استجوابٌ برلماني لأعضاء الحكومة في كل برلمانات العالم غير سياسي، فالاستجواب اتهام برلماني يوجهه النواب ضد المستجوب، وهو يماثل الاتهام القضائي الذي يصدر من المحاكم الجزائية، والاستجواب البرلماني قد يؤدي الى سحب الثقة من الوزير شأنه شأن الاتهام القضائي الذي قد يترتب عليه عقوبة، والاستجواب البرلماني ما هو الا محاكمة سياسية للوزير او غيره، فان مجرد فتح باب المناقشة للوزير المستجوب أمام المجلس النيابي هو بهدف تحريك المسئولية السياسية في مواجهة الحكومة أو أحد الوزراء؛ ولاحظنا في الفترة الأخيرة عندما اعلن عن استجواب السيد الجعفري، كان هناك صراخ وعويل وتهديدات هاتفية ومضايقات وسيل من الشائعات يرافقها حزمة من الاتهامات المسندة للنائب المستجوب بطريقة تشير بان في الامر مصالح لا تخفى.//

واستوقفني تصريح للسيد رئيس مجلس الوزراء: (إبراهيم الجعفري رئيس وزراء سابق، ورئيس تحالف سابق، شخصية سياسية مهمة، ويجب ان يتدخل التحالف الوطني في منع استجوابه، وإذا كان لابد من الامر، فيمكن تشكيل لجنة للتفاوض مع الجعفري بعيداً عن البرلمان) .//

  واني أسال السيد العبادي اليس وزير الخارجية وزير في الحكومة وحاله حال بقية الوزراء يجب ان يسال عن حال وزارته؟ وما علاقة انه رئيس وزراء سابق او رئيس تحالف حزبي في عمله الحكومي؟ هل نعمل من الان لأجراء تعديل في الدستور ونسن فقرة باسم (استجواب سياحي للرموز الحزبية)؟ وعلى البرلمان في هذا الاستجواب ان لا يناقش السيد الجعفري ولا يسأله الا بموافقته وبعد اختياره للأسئلة التي ممكن ان تطرح عليه، وان لا يكون هناك أي حكم عليه؟ لتمتعه بسمو ومقام؛ ولأننا نعيش زمن عصمة المنصب وقداسة المسؤول؟ هل نقوم بالصلاة ركعتين قبل استجواب الرموز السياسية؟ ومن هي الرموز السياسية؟ هل وزير الخارجية الجعفري رمز للنبل السياسي العراقي وفي حضرته تحققت إنجازات عظيمة في الميدان الدبلوماسي؟ هل عبر السيد الجعفري بعمله الدبلوماسي بانه ايقونة بعيدة عن المذهبية عملت في أفقها الوطني ولم تكن مواقفه ذات ايقاع طائفي عاطفي شعبوي؟؟؟؟

ولعل العراقيين أكثر من غيرهم تعلقا برمز البطولة الفردية، والرمزية للشخص تأتي من اعمال وانجازات في مجال ما، فهل هناك رمز في دولتنا تنطبق عليه هذه المواصفات حتى نقول لا يجوز استجوابه؟؟؟؟

 وهل اكتشف من لا يروق له استجواب شخصية مثل السيد الجعفري؛ بان الاستجواب ستندلع أتونه داخل أروقة مجلس النواب تحت عنوان التسقيط السياسي والاستهداف الشخصي وحسابات سياسية على خلفية صفقات لم تحسم بالاتفاق وانتهت بالتصفية؟ ام انها ستتحول ال جلسات تسفيه كما حدث في بعضها؟ ام ان بعضها، طرق شخصية ذات أبعاد ثأرية لا تخلو من السطو على الحقوق الدستورية والقانونية؟ وهل التصريحات التي سمعناه باللجوء إلى القضاء؛ هو وسيلة لأخذ قسط من الراحة والانتقال إلى مرحلة اخرى من المساومات؟ ام خوفهم ان يخرج الاستجواب من مساراته الطبيعية والقانونية ليدخل في خانة التشهير والتسقيط بالخصوم السياسيين من خلال فبركة الوقائع والوثائق وقلب الحقائق؟ وهل الاستجواب سيكون عنوانه تعكير صفاء الوحدة الوطنية؟ وما شاء الله على الوحدة الوطنية التي يعيشها العراق تبدأ بدماء وتنتهي بدماء.//

لا نريد ان نعيد تشكيل رمزية للبطل المنقذ والرمز الملهم كما في النظام السابق ويمارس الاستبداد ونفقد الميزان ما بين مصالح الناس ومصلحة الزعامة.//

 والرمز إذا كان معتز برمزيته فليتنحى جانبا ويترك المسؤولية، والادعاء بالرمزية ما هي الا مزايدات سياسية ومنافع حزبية؛ ولا نعرف ما هي إنجازات وزارة الخارجية على الصعيد الدبلوماسي الوطني؟؟؟؟

ويبدو انها فعلا مزايدات سياسية حزبية بخاصة عندما نسمع تصريح حبيب الطرفي من كتلة المواطن يوم11/10/2016 وكأن السيد الجعفري الرجل الدبلوماسي الأول في العراق عندما يقول “العراق يمر بمرحلة فاصلة من تاريخه لاسيما قبيل انطلاق معارك تحرير الموصل وكذلك الاعتداء التركي الواضح على السيادة الوطنية مما يتوجب جهدا اضافيا لوزارة الخارجية... واشغال الجعفري في ملف الاستجواب او ربما الاقالة سيربك العمل الدبلوماسي في وقت نحن بحاجة لتكثيف الجهود الدبلوماسية في المحافل الدولية”//

بالله عليكم اليس هذا هراء لا يمكن تصديقه يدخل في خانة العهر الدبلوماسي؟ وهل وزير الخارجية رمز لبطولة دبلوماسية كالتي فعلها (د فاضل الجمالي مع الحبيب بورقيبة الرئيس التونسي في الأمم المتحدة)؟ هل استعاد العراق هيبته كدولة في عهده لها وزنها في الشرق الأوسط؟ ففي عهده عرفت الدبلوماسية العراقية المواقف الضبابية وفقدت حضورها العربي والإقليمي، وخير مثال التعامل مع دول الخليج وبالذات السعودية ودولة تركيا والتي وصلت الى حد الاستخفاف بنا وبدولتنا.//

ان الاستجواب كارت اخضر وبطاقة رابحة للوزير بسلامة عمله الوزاري؛ ان هو اثبت عدم مقصريته؛ وعلينا تجاوز هذه الرمزية الوهمية ومحاسبة أي من الرموز السياسية المزعومة حال اثبات تورطها بالفساد او الهدر بالمال العام، وان يتم استجواب أي مسؤول بضمان عدم خروج الاستجواب عن الصلاحيات المهنية والقانونية في النظام الداخلي للبرلمان ونصوص القانون.//

وسأذكر على عجالة بعض أوجه الفساد التي يحاسب عليها السيد الوزير الجعفري وأبرزها:::

 الف- الفساد والبذخ في السفارات في الخارج يكاد يكون يساوي ميزانية دول مجاورة طيلة العشر سنوات الماضية الا يستحق ذلك استجواب الوزير، الم يكن هذا الفساد نتيجة مقصرية وزارة الخارجية وعدم الحزم مع الطرف الفاسد.///

باء- هناك اتهامات باتباع أسلوب المحسوبية والمنسوبية، من خلال تعيين أقرباء للسيد الوزير وأعضاء في كتلته السياسية بمناصب مرموقة في وزارة الخارجية، واكثر التعينات في وزارة الخارجية لم تتم بموجب قانون الخدمة الخارجية النافذ، بل ان غالبية مستشاري وزير الخارجية لم يعملوا بالسلك الدبلوماسي ولم يتخرجوا من معهد الخدمة الخارجية واكثر السفراء كذلك، بل ان الناطق باسم الخارجية ومفتش الوزارة لا تنطبق عليهم ضوابط التعين في الخارجية العراقية.///

جيم-الأداء الدبلوماسي للوزير ليس بالمستوى المطلوب فالعراق يعيش عزلة عربية وإقليمية بسبب اختيار وزير خارجية من خارج السلك الدبلوماسي ولأول مرة في تاريخ العراق يكون وزير الخارجية العراقي لا يتحدث باللغة الإنكليزية وجنسيته بريطانية؟، وهناك من يسال السيد الجعفري، هل يستقبله وزير الخارجية البريطاني لدى زيارته بريطانيا بصفته وزير خارجية العراق ام مواطن بريطاني أدى قسم الولاء لملكة بريطانيا وهو قسم قاسي؟؟؟؟

دال- هناك ملفات عديدة خاصة ملف السفراء فعندما تحدث الوزير عن وجود(32) سفير مزدوج الجنسية فتلك كارثة لا يجوز الاستمرار معها وضرورة وقفها وملف السفراء لي معه حكاية عندما كان فخامة الطالباني رئيس للجمهورية (شافاه الله)، كلفت في وقتها ومعي اخوة اعزاء اثنين يعملون بمعيتي في عهد حكومة المالكي الأولى بدراسة ملف 63 سفير من رئاسة الجمهورية من حيث صحة الشهادات والجنسيات الأخرى؛ وطلبت من رئاسة الجمهورية ان يكون امر التكليف سري ويكون امر الملف بعيد عن أعين الحلقات الإدارية خوفا من الاستهداف وتسريب المعلومات، واعطيت لي صلاحية كاملة بمخاطبة أي جامعة او مؤسسة او اكاديمية او كلية للتأكد من صحة صدور أي وثيقة، واستغرق امر دراسة الملف وتقديم النتائج حوالي ثلاثة اشهر، وتبين ان اكثر من أربعين سفير هناك شائبة تشوب شهادتهم إضافة لازدواجية جنسياتهم؛ فبعضها من جامعات غير معترف بها وبعضها لم تأتي اجابات صحة الصدور، والبعض الاخر ليس لها اصل في الجامعة او الكلية، وسلمت الملف لرئاسة الجمهورية وبه كافة المعلومات لكني فوجئت بعد مرور 15 يوم تم اصدار المراسيم الجمهورية واكثرهم لا زالوا يباشرون أعمالهم، واني اسال السيد الفاضل الجعفري ما هي اجراءاتك عندما استلمت ملف السفراء وفيه أخطاء كارثية لا يمكن تجاوزها؟ هل خاطبت مجلس الوزراء عن ذلك وطلبت استبدالهم وأحلت المزورين منهم الى القضاء؟؟؟؟    

جيم-اكد النائب عادل نوري بوجود "إخفاقات في وزارة الجعفري على المستوى الدبلوماسي والإداري والمالي، وأن هناك فسادا مستشريا في سفارات العراق في الخارج، وهدرا لأموال الدولة، فضلا عن المحسوبية والوساطات في أروقة وزارة الخارجية ووجود أدلة وملفات تثبت وجود فساد إداري، وهدر للمال العام في الوزارة، والتفريط في الأراضي والقنصليات للدولة العراقية".//

دال-وإذا أردنا ان نسير باتجاه ما تداوله الاعلام والذي لا نعرف مدى صدقيته بان السيد الجعفري احتال على دائرة الضمان الاجتماعي التابع لبلدية لندن؛ عندما كان يستلم معونات الضمان الاجتماعي من جيب دافع الضريبة البريطاني الذي يشتغل ليلا ونهارا، والذي يعتبر جريمة تمس جيوب وحسابات دافعي الضرائب من المواطنين البريطانيين، ولا نعرف لماذا الاعلام البريطاني لم يركز على ذلك الا قليلا، وبخاصة الصحف البريطانية غالبيتها صحف استقصائية استخباراتية تعرف أمور مخفية عديدة.

  

د . عبد القادر القيسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/12



كتابة تعليق لموضوع : استجواب سياحي للرموز السياسية، يليق بوزير الخارجية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ د . التواتي بن التواتي الأغواطي
صفحة الكاتب :
  الشيخ د . التواتي بن التواتي الأغواطي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 توضيح من كتلة الوركاء الديمقراطية  : اعلام النائب جوزيف صليوا

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 قراءة في المكون العاشورائي  : علي حسين الخباز

 إن لم ننهض سنبقى في القاع إلى الأبد  : احمد ابو خلال

 لجنة الحشد الشعبي في مجلس محافظة كربلاء تنجز معاملات جرحى رابطة الإعلاميين الحربيين...

 الطفولة في العراق....الامل المفقود  : محمد حسن الساعدي

 صحة الكرخ / نجاح عملية جراحية نادرة لتبديل الصمام الشريان الابهر و الشريان التاجي استغرقت (9) ساعات في مركز ابن البيطار لجراحة القلب  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 المعرفة والتسليم .. سبيل الانتظار للإمام المهدي (عليه السلام)  : د . الشيخ عماد الكاظمي

 الإصلاح المرفوض والإصلاح المفروض  : ابو طه الجساس

 سؤال يطرح نفسه...ماذا بعد الانتخابات  : محمد ناظم الغانمي

 الشركة العامة لتاهيل المنظموات تواصل اعمالها باستبدال مسخنة الهواء للوحدة(3)في محطة الدورة  : وزارة الكهرباء

  رسول الله حزينٌ على أمته وغير راضٍ عن رعيته  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 البيان الـ 72 حول التطورات الجارية في سوريا  : التنظيم الدينقراطي

 لقاءات وفد الموسوعة الحسينية في لاهور لتوثيق التراث الإسلامي  : المركز الحسيني للدراسات

 العميد سعد معن لبرنامج بصمات : الإعلام الأمني واحد من تخصصات الاعلام المهمة  : حامد شهاب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net