صفحة الكاتب : هشام شبر

غش على مستوى العبث....
هشام شبر
( المكان بيت من ورق  نوافذه ورق  اثاثه ورق حتى الارضية فرشت من الورق جلس هو  ملتحف  بالاوراق  كلمه ( بدايه بدايه بدايه ) ...)
 
هو: كل بدايه جاهله الا بداياتي فهي تفترسني معرفه وتضعني في قفص غربتي 
(ينهض بعد ان يرفع الاوراق عن جسده ويرميها )
الف فم وفم للطريق .. اخاف على خطوتي ان تلتهمها المسافات
(يتحدث بهمس مشوب بالعبرة)
ارجوحة انا لم اتمالك نفسي كنت وساده او نبتة حلم
حين انتفضت تراكم الضجيج حولي حتى ضاعت وجهتي
حتى بحثت وبحثت وبحثت نسيت عما ابحث ولماذا
(يصفق ويصفر بصوت عالي)
كل تناقص يفسح المجال لتكاثر
كل المحطات ولت هاربة وهي تلوذ بنفسها عن هذيان تشكل حقيبه
لا مجال للرحيل دعونا نبني منفى في مكاننا هذا
(يصعد على طاولة الكتابة خاصته ويتطلع الى شيء بعيد لا يراه سواه)
ارى من بعيد ظل 
ظل من 
غبي تبقى غبي انه ظلنا
 
 الفزع دهشه لاذت بثياب الخوف 
(يضحك ضحكه تنتهي ببكاء)
ضربوني كثيرا حتى ترهل عقلي 
 
  صرخوا وصرخوا حتى ضعت  بين افواههم 
انا لازمت بيتي كي لا انصهر بين فكي  درب لا اعلم متى بغضب ويبتلعني
  كنت ابحث وابحث  وابحث
 
لم يكن يعني لهم شيء سوى انتظار شيء 
من انحراف  برؤية الحلم  
(يعود زاحفا الى حيث مكانه ويغطي نفسه بالاوراق)
كثرت انحرافاتنا سبب المصائب التي نحن فيها  
ما يؤدي الى عجزي على تفسيره
( تدخل زوجته وهي تمشي ك ريبورت تتجه نحو النافذه  ومن ثم الى حيث هو تحت الاوراق)
هو : مابك
هي :من انا
هو : لالا انا ا( تحدث مع الرب 
هي : وكيف لك ان تحادث مالا يرى
هو : اكل تلك الغربة والموت التي تحيط بنا ولا يرى .. ربما يكون قد مات هو ايضا
( ينهض من بين الاوراق ويبحث وهو يرمي بكل اوراقه التي تحيط به  )
هي : عن ماذا تبحث
هو: ابحث عن الله بين اوراقي  لأسأله لماذا انا من دون البشر لا احمل تذكره  حياة
هي : ( تتحدث بسخريه )
ربما يخاف ان نرحل ويبقى وحده
هو: اذن دعينا من اكفاننا نصنع لنا رب يحمينا
 
( موسيقى ..اظلام)
 
( اضاءة خافته ويظهر الرجل والمراة خلف  قطعه قماش  يتحركان ويتحدثان كأنهما خيال الظل )
 
هو : نجتر من ارواحنا تبولنا خوف  من حياة تجمدت فينا... كل ليلة في فراش الحلم  اتغوط شهوة  واخفي وجهي  بسلة مهملات  كي لا يفتضح امري
 
هي: في تاريخ انوثتي  كانت تدرس مواد محضورة علمتني ان ابتسم  حد الاغتصاب
 
( موسيقى تصاحب اضاءة فيضي تنتشر في المكان  تختفي هي ويبقى هو يمزق في الاوراق ويرميها )
 
هو :  كنت هنا يوم ولدت  نطفة  تشظت  حالة حرب  وصرت 
 
احتاج  ان اثمل واثمل  لارسم خطوتي  موطيء منفى  في خربة 
هي : مد يدك والتهمني  ف على اقل تقدير اعلم ان من التهمني هو خروف من خراف تلك الحياة الحبلى بالسكاكين
 
 
هو : اقتسمنا رماد ونثر  بعضنا على بعض  كي يحدث احتراق
هي : لا احتراق  ل بصاق  التصق  بوجه  حياء
هو : لابد من ثورة
هي :  توارثنا الصمت  اهانه  وفكة  خجل حتى صرنا  نلعق  الطريق 
(هي تخرج وهي تهذي بصوت عالي ) 
( هو يدور حول نفسه  كالمجنون ومن ثم يتحدث هامسا )
هو:
انا الان في منتصف ...أبدأ او ربما انتهي لست ادري بعد ...الساعه متسخة بالوقت ..
تعالي واحتضنيني كي نعبر معا نقصنا ونكتمل
انه وقت الحلم ... كلما احتضنني في هذا الوقت تحقق بحزنه وفرحه ..اكره هذا التوقيت واعشقه ك الجرح هو لا احب له شفاء كي اتلذذ بالالم
في هذا الوقت طفولتي كانت ورضة حلمي .. حقيبة كنت احملها هي لتدلني مدرستي لم اكن اعلم انها ستشنق انفاسي بصوت بعدد ان اتعدى مرحلة الرقم الى صدمة الاتي ..
ليتني استطيع ليتني استطيع ف العمر رمح يستقر في خاصرة خريفي يمنعني من رؤية اثاري ف كيف اعود
هل تسمعين .. انه صوت الفراق ساكون انا في منتصف ليس انت فيه 
هو ذا العمر وهذه بعض احتمالاته ربما اموت في نصفي وربما في نصفك تموتين
لازال اين واين هناك تلك التي تتحدثين .. الا ترين اني ساوي حضن مقصلة بعد ثواني وربما اموت
يا ل انت ودهشتي تتباعدان سراب حين المس وجه غربتي .. تعبت انا ...
حين تبكين تتساقط دموعك لحظات اما بكائي ف دموعه ساعات
فلسفة الدموع تبتعد عن حسابات رقم او وقت فهي اهتزار العين حين يرتطم الشعور ويتالم
انفاسنا تتقدم ودهشتنا تكبر
ولا نعرف معنى لوجودنا داخل دائرة تلطم على رؤسنا حد التفكير بالانتحار
اخاف انا انام ويداهمني الموت ويفتش مصيري
(  تدخل هي على انغام الموسيقى تحمل الشموع  تضعها على الارض في مسافة بينه وبينها   وتتجه نحوه  يمسكان ببعض ويرقصان وهما يتبادلان الحوار)
 
هو :حين انتهيتك ابتدأت ..
 
هي : من نهايتها  تتشكل البدايات  فانا  محور  لكل حكايه 
 
هو :  الختام لا ينجب  بدايه  بل ينام في حضن   ميت  
 
هي : اشعر بك وانت تشد على اوتار  وعيي كي اعلن استفزازي  
 
هو :  لا اوتار  تشد  في خيمة ممزقه بالوهم  
 
هي : اكرة تشبيهاتك  التي تنتهك حدود الادب
 
هو : وهل حفظت حدود   انت حتى ترسميها  اعلان حريه 
 
هي : حريتي هي  اعلان احتلال   وورقة مغامرة ارميها لتحترق  انت لا سواك
 
( يتباعدان وكل يعطي ظهره للاخر ولا ينظر اليه )
 
هو : اخلعي عنك عباءة كلمات  تغطي فيك الاقنعه 
 
هي :  الاقنعه اليك صنعت ومن يديك تشكلت  عباءة تقوى
 
هو : احيانا ارسمك قبل ان تأتي  وتصيبني الدهشه حين تكوني نسخة رسم 
 
هي : كل رسومك رسمتها  وانت تنظر الى نفسك في المراة 
 
( يستدير بأتجاهها ويركع تحت قدميها )
 
هو :  حاولت ان اجعل لخطوتك خلخال اتزان   كي تعرفي الى اين تتجه  وتأخذك ولكن اكتشفت انك صماء  
(تنفر منه وتتركه وهي تدير ظهرها الى  الجهة الاخرى )
هي : تركيزك على الخطوة والاقدام دليل انحدارك    وضعفك   .. لا تستطيع المواجهه  فاحدودبت  خذلان 
 
هو : ( يصعد على منضدة الكتابة  ويصيح )
 
خطوتك لا تنجب الا فعل تيه   حتى تجردت صحراء تلوذ برملها   وهي تحلم بانها روضه 
 
هي : لماذا تصرخ .. لماذا .. هل استفزك التشبيه  او اصبت بلوثة عشق  ميت   واختنقت 
 
هو :  انا سلطان  وماانت الا جارية عشق 
 
هي :  انتهى زمن السلطان   وماانت الا بهلول فقد ذاكرة النكته 
( موسيقى)
هو : النكته ان نلتقي  ونحن خطين متوازيين  نقترب  نعم ولكن لن نلتقي ولم نلتقي
 
هي :  اتحسس ان اكون  معك في رسم حتى لو كنا خطوط   فقد احترقت ورقة الرسم   وتلوثت الفرشاة بالغياب
 
هو : الم اكن ...
(موسيقى)
هي : نعم كنت وتقيئتك وجبة بائته  لم تتحملها الروح
 
هو : لماذا لا نتفق على اعلان  
 
هي :  اصعد منصة  وعيك كل وعيك وامطر كلماتك كي نستفيق فهما
 
( ينزل من على منضدة الكتابه  ويسجد امامها وهو يضرب بكلتا يديه على الارض )
 
هو :  اني ... اني ...
 
هي : هل نسيت من انت
 
هو :  لا تقاطعيني ...كل مافي الامر ان هويتي كانت انت   وهاقد رسمت نفسي من جديد  ...
 
اعلن   ان   مامر بي  من عشق كان .. كان ...
 
هي : كان ماذا ...
 
هو :  اعتذر لكل من ينقل مباشرة تلك الكلمات ولكن اسمحي لي بان انزل لتعلني انت اولا ...
   
 
( هي تتجه صوب منضدة الكتابة  وتصعد عليها وهي تردد )
 
هي :   من زمن ذبح الان   ورقبة ايام تدلت  كرها ..من وعيي المغموس بشراب الحلم  .. اعلن .....
( موسيقى)
( تترك تترك منصة الكتابة وتنزل )
 
ل نترك تلك اللعبه  فهي تهريج اطفال  لا اكثر 
 
هو : هل تخافي الاعلان 
 
هي : اعلاني حالة حرب  
 
هو :  وفي الحرب دائما من يقتل او يكون فقيد 
 
( تصرخ وتواجهه ويدورا بمواجهة بهض كالديكه )
 
هي : اسمع ايها المعتوه الابله  ..لن تعيد رسم المكان بداخلي  
 
هو : هل  الرسم على الغيم ينفع  
 
هي :  جلبتك من غفلة كنت فيها واعدت اليك اتزانك  
 
هو :  جلبتني من حدائق حلم ورميتني بتنور  ينتج جحيم    مافائدة استحضاري وانا  في غياب  استحضار لا خطوة فيه ولا اثر
 
( يتهالكان ويسقطان ارضا وهما يلهثان رغبة واشتهاء)
 
(يحاول التقرب  منها واحتضانها  لكن تقطع مشاعر الغرام الحزين بينهما  صرخة طفلتهما الصغيرة ف تهرع  هي الى حيث الطفله )
 
هو : ( يصرخ بغضب وهستيريا )
ياسيدة الهزائم  انا كاتب  حاولت جاهدا ان اكون  لولا رصاصة النسيان التي استقرت بذاكرة جسدي  واعطتني بطاقة العوق  ..هل تعلمين ان في داخلي طفل يصرخ ايضا كطفلتنا هذه  ..هل تعلمين  انني الد كل يوم الف من الاوراق ياسيدتي  لازلت اتذكر يوم كنت اعتلي خشبة المسرح وكنت انت نعم انت بين الجمهور تصفقين لي بكلتا روحك ولكن حين فقدت بعضي في حرب ملعونه  ضاقت الدنيا في عيني الوحيدة  ف سخرية القدر انني لست كريما ف حسب وانما كريم العين ايضا ...هل تسمعيني  هل تسمعين هاانا اصرخ بكل الكون  .. كل الكون .. خذوا اوراقي ورائحة الحبر التي اتعطر بها  واعيدوا لي  وطن  او بعض منفى  ف انا  انشطار بين وطن ومنفى  
(موسيقى)
هو:
في متحف ولدت ومن يومها وانا  احاور الاصنام  صمت 
 ابحث عن حكمة تعري ذاكرة اشياءنا  عسى ان تكون بها مسافة اجابه
لابد من استفاقة تجعل الاصنام  تشعر  بالنزف ف الاتربة صارت  قيء يغرقنا بالدهشه
 
(يمسك بالاوراق ويمزقها ويرميها حول المكان  ويحيل المكان الى مطر من الاوراق المتناثره)
 
( موسيقى)
هو: تعبت تعبت تعبت.. في لحظة  تهدمت الدنيا خيانة   طمرنا تحت التراب  ومن يومها ونحن نعاقر انفسنا  ثماله لا اريد ان اتذكر هزيمتي وجبني  يوم جاءوا وحملوا كل مالدينا من شرف  وانا ساكن  خوف وانكسار...
عن ماذا خفت  عن الشرف المباح  وانا ارى اغتصاب  روحي في فراش انتظار
 عن ذاكرة صلبت وهي تقرء ايات  من المقدس  في لحظة اغتصاب  ام عن رجولة تخليت عنها ... اذن انا ابن تغيير  لازم المكان  وادعى حياة اجمل  انا ابن عهر  كمم افواة تلك الاصنام  خجلا ( يصرخ على زوجته التي في خارج الغرفة)
هل عرفتي لما نحن نتكور طين  رائحته  موت   هل عرفتي سر تصدعنا  وانطمار الحياة فينا.... كيف لي ولنا من خلاص  فقد  تبللت ثيابنا خوف 
ف الثغرة في ارواحنا  في ذاكرتنا التي تنزف صور اغتيال
 
(يمسك باعواد الثقاب ويحرق ماحوله من اوراق ثم يسكب الحبر على نفسه ويوقد النار فيها )
 
( موسيقى صاخبه ترافق صراخه وصراخ زوجته وهي  في الخارج وصراخ اطفاله)
 
( اظلام )
 
انتهى 
تاليف: هشام شبر
 
 
 
 
 
هو: النهاية ترسمها خطوات انفاسك حين تفتحين صدر البدايه لتجمعي نبضا تساقط من شجرة قلب بكت من سوء التعبير.
 
لبيوتات القديمه ل عطرك التي بنيتها في حاسة الشم لدي اصبحت وطنا وصارت قرى ومدن تبث رائحتك اجهشت بكاء
وعلامات استفهام تجرك الى حوض الجنون لتغتسل بهذيانك تمحي بصمات خطوة اخطات موضعها حين يتوقف قلب الحدث يموت المكان في حضن الذاكره ويتشتت الزمان الى مكان موحش ينذر بتساقط رذاذ الموت
(موسيقى)
 
هي: كلما اجهضت طفل  اغتصبني الوطن عنوة  
هو : مللت تكرار مولود  يبايع الحرب حبله السري
هي : في اخر حالة تزاوجت طلقات الولادة مع طلقات رصاص  جاءت من خاصرة المكان  
هو : المكان المكان المكان  يطعننا  حد الخرف
هي: انتبه الى مفرداتك وانت تلقيها في  ازقة  الاحداث  ف ربما  تصاب ب حالة اغتيال
هو :وددت  لو ان  فيه مساحة للرقص  حتى لو على  رقعة كفن
 
هي : مالحديثنا لا يبرح  شفتي الموت  
هو : لا غرابة في ذلك مادمنا  نشرب نخب  خيانه ونترنح  
 
( موسيقى )
 
هي : تعال  اشتقت الى يد  لامست  خارطة  الجرح  
هو : تعالي انت فلا وضوح عندي نحوك  
هي :.......
(موسيقى)
هو: كتبت عن الحب  ورسمته  وحين انتهيت  دعوته ف اقبل  ونهرته ف ادبر  وبقيت وحدي  ارسم ك الاطفال  وجهي  مهرج  يحثني على الاشتهاء وارسم بحر  اسكن فيه حورية اهديها انا  فقط انا  موج  احتويها  وتحتويني  ..تناسل جنوني وانجب  انا كثيره تشبهني  ولاذت حوريتي وهي تغطي وجهها ب بحر الكذب  ..
اصبحت اعوم على امواج كذبي واغطس  ك زورق  ثقبت روحه  ف مات  غرق 
( يتحدث مع زوجته )
تسولنا معا  واكلنا اصابعنا لذة  ونحن  ناكل فضلات اثرياء الصدفة  حين خلعوا ثياب قطاع الطرق  وارتدوا ثياب النبلاء ..هل تذكرين كنا نضحك من انفسنا  حد الموت  ونحن نتلاعب بمفردات سوقيه تعلمناها  من ابجدية الحرمان  ..كم انت شقي ايها القدر اللعين  تنسل بيننا ك حية رقطاء  لتلدغ  مافي احلامنا  من جمال وتردية  ميته..

  

هشام شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/08



كتابة تعليق لموضوع : غش على مستوى العبث....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اوجاع الماضي ...ذكريات  : عباس يوسف آل ماجد

 التهجير الرسمي بثياب وزراء وقلوب دواعش!  : قيس المهندس

 رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يلتقي سفيرة الاتحاد الاوروبي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مفتشية الداخلية تشارك في لجنة متابعة الاعتداءات التي يتعرض لها الصحفيين العراقيين  : وزارة الداخلية العراقية

 مؤسسة الشهداء تقيم معرضاً في بناية البرلمان العراقي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 فلسفة الفساد ..  : عبد الامير جاووش

 صحة الكرخ / اجراء (42805) الف تحليل مختبري في مستشفى الطفل المركزي خلال شهر

 (أشواق) أحسن لو (المساري)!  : فالح حسون الدراجي

 مجلس البصرة يكشف عن أهداف عمليات فرض القانون

 عودة إلى مقال: الاتفاقية... أو الطوفان!!  : د . عبد الخالق حسين

 نقابة الصحفيين العراقيين تهدد بملاحقة المتسببين بالإعتداء على الصحفيين في كردستان  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 نفحات رمضانية {٢}  ( مرض عبادة الأشخاص)  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 أربعون حديثاً منتخبة من أحاديث المعتبرة المروية عن شهيد مدينة سامراء المقدسة {سر من رأى}،  : محمد الكوفي

 العدد ( 183 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 البحرین: اغلاق مداخل الدراز واعتقال 50 مواطنا ومظاهرة احتجاجا على منع صلاة الجمعة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net