صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

أبشع ما قالته الكويت
كاظم فنجان الحمامي

الإعلام الكويتي يصف العراقيين بــ (الكلاب السائبة)


جريدة المستقبل العراقية في 7/8/2011

مما لا شك فيه أن العالم المتحضر كله يدرك تماماً أن أساليب السب والشتم المستخدمة في حملات التطاول الإعلامي على الشعوب, والإمعان في ترويج الاستخفاف الشامل بالناس, تعد من الأساليب المنحطة, وتعبر عن الإفلاس الفكري والأخلاقي للطرف الذي تعمد الإساءة إلى الطرف الآخر, وان تلك الأساليب المبتذلة لا تقع أبداً ضمن مبدأ حرية التعبير, مهما كانت المسوغات والمبررات. بيد أن من يراجع الصحف الكويتية هذه الأيام سيجد أنها تحولت إلى منابر للحاقدين على العراق, الذين دأبوا على توجيه مدافع السب والشتم والتجريح ضد كل من يعيش على أرض العراق, حتى لم تبق مفردة من مفردات معاجم السب والشتم والقذف إلا واستخدمتها الصحف الكويتية ضد العراق, بحيث نفذت سلة المفردات القبيحة كلها.
ولم تبق صيغة واحدة من صيغ التجريح والإساءة إلا ولجأت إليها الصحف الكويتية في حملاتها الإعلامية المتصاعدة ضد العراق, ما اضطرها إلى استدعاء الداعر (فؤاد الهاشم), وتجنيده في هذه الحملة الإعلامية, والهاشم غني عن التعريف في سوق المهاترات, فهو يبول من فمه, وله سوابق مشهودة في التهريج الكلامي, ويمتهن السب والشتم والتشويه والافتراء, فانتدبوه لينفس عن الرغبات المكبوتة في صدور أعداء العراق, فباشر بتفريغ حقده علينا في مقالته, التي نشرها على صفحات صحيفة (الآن) الكويتية, وكتب فيها هذا الكلام الفاحش:
((العراق يشبه الكلب الضعيف المربوط بشجرة, ينبح على الكويتيين ليل نهار, ليس لديه طائرات قاذفة مقاتلة, ولا دبابات, ولا قوات برية, ولا بحرية, ولا يستطيع, ولا يجرؤ أيضاً, لفعل أي شيء ضد الكويت للمائة سنة القادمة, مع الوجود الأمريكي عند الطرفين)) ونشر ثرثرته على الرابطة التالية:-
http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?cid=47&nid=79567

وقد سبقه إلى الخوض في أوحال هذا المستنقع الآسن لفيف من ضفادع السب والشتم, من الذين برعوا باستخدام العبارات المسيئة, والألفاظ المشينة, من أمثال: مفرج الدوسري, وصالح الغنّام, وفهيد البصيري, ومحمد إبراهيم الشيباني, ومحمد الجدعي, فارتدوا جلباب الوقاحة, وتوحدوا في الإساءة إلينا, هذا يشبهنا بالغربان المشئومة, وذاك يتمنى عودة الحجاج بن يوسف الثقفي إلى العراق لكي يبطش بنا ويزهق أرواحنا, ويقتلع جذورنا من الأرض, لا لشيء إلا لأننا ننتمي إلى هذا البلد العريق, تارة يقولون: أن العراقيين لن يتوقفوا عن حماقاتهم إلا إذا توقف كوكب الأرض عن الدوران, ويقولون: أن البصرة كانت مستعمرة كويتية, وأن العراق دولة هجينة حديثة التكوين, وان الفاو والزبير مدينتان كويتيتان لابد من عودتهما إلى الأصل (الكويت), وتارة يصنفون الكتل السياسية في العراق إلى صنفين: (أيتام صدام), و(عملاء إيران), أما عامة الناس فهم في نظرهم مجموعة من (الرعاع والمغفلين), وأحيانا ينعتوننا بالكاولية (الغجر) والمارقين والسفهاء والنعاج, وما إلى ذلك من التشبيهات الرخيصة, ((حاشا قدر العراق وشعبه الصابر المجاهد)), وماانفكت الصحف الكويتية تنفث سمومها علينا, وتصب لعناتها فوق رؤوسنا, ونحتفظ في أرشيفنا بنسخ مصورة لجميع المقالات المعادية للشعب العراقي, وكان لنا شرف الرد عليها كلها من دون أن نسيء إلى الشعب الكويتي الكريم, الذي لا ناقة له ولا جمل في إيذاء الشعب العراقي, ومن دون أن نلجأ إلى استخدام العبارات النابية والمفردات الجارحة ضد أهلنا في الخليج, بل أننا قمنا بنشر النصوص الكاملة لتلك المقالات الكويتية الجارحة من باب الالتزام بالصدق والوضوح, ومن باب التقيد بالأمانة الصحفية في النشر, فربطناها مع ردودنا من دون حذف أو تحريف, وحرصنا على ذكر اسم الكاتب وعنوانه البريدي, وتاريخ النشر, وعنوان الجريدة.
ثم خرج علينا (فؤاد الهاشم) بمقالته الفاحشة, التي يشبهنا فيها بالكلاب والنعاج, فاستحق أن نبصق في عيونه الجاحظة, ونلقنه درساً جديداً في الأدب, مع علمنا المسبق أن هذا المسخ الخرتيت المتفاخر بانحلاله, الممعن في تهتكه, المتباهي بتفسخه لن يتعلم الدرس أبداً. فلا ترتجي فعل الجميل من أمريء فقد مروءته, وتنازل عن رجولته, واشتهر بنذالته, وعرفه الناس بوقاحته.
لم يترك هذا السافل عرفاً, أو تقليداً, أو خلقاً, أو ديناً إلا وتطاول عليه, وما ترك شريفاً أو مؤمناً أو فاضلاً إلا وأساء إليه, تراه يفتش عن الرجال الأفذاذ ليفتري عليهم, ويشوه صورتهم, ويبحث عن الأبرياء والمظلومين لكي يتخندق ضدهم في خنادق الظلم والتعسف.
فالهاشم هذا, أو الغاشم, لا دين له ولا ملة, مهرج من النوع الشطّاح النطّاح, تخصص بمهاجمة الحركات الوطنية العربية كلها, واعتاد على تسفيه المقاومة الشريفة حيثما كانت, يتفاخر دائما بحقده وكراهيته للعراق والسعودية وفلسطين ولبنان وسوريا والأردن, ولا يتورع عن التحريض على سفك دماء الأطفال المحاصرين في (غزة), وخير مثال على بغضه لهم, مقالته التي حملت عنواناً إجراميا سافراً: ((بالكيماوي يا أولمرت)), يناشد فيها (أولمرت) بقصف أحياء (غزة) بالكيماوي, فويل له مما خطه قلمه, وويل له من عذاب الله, فمثل هذه الألفاظ الآثمة لا تخرج إلا من فم فاسق فاجر نزق, ومع ذلك لم تحاسبه الكويت على كتاباته المعادية للإنسانية, ولم تحاسبه على تعمده تشويه صورة الشعب الأردني الأبي. ولا نتوقع أنها سوف تحاسبه على تجاوزاته المتكررة بتشبيهه للشعب العراق (أعزه الله) بتلك التشبيهات النابية.
أن من يراجع شخبطات هذا الخرتيت, يدرك بأننا أمام حالة متجذرة من الكراهية المغروسة في النفوس المريضة الحاقدة على العراق, ولربما ظن الغاشم بأن قلمه الرخيص يمكن أن يكون عاملا من عوامل تمزيق العراق, وتشويه صورته, لكننا نؤكد للذين استعانوا بهذا الجبان الغاشم: أن الشعب العراقي لن يتبخر أبداً, ولن ينصهر في أفران البنتاغون, ولن يغرق في بحر قزوين, ونقول للغاشم: لن تستطيع, لا أنت ولا جدك أن تنال من عظمة العراق وكبريائه وشموخه وكرامته, فالكرامة يا (ضفدع) خصلة متأصلة فينا منذ فجر التاريخ. وسيبقى العراق مرفوع الرأس دائماً وأبداً ما دام فينا قلب ينبض.
لقد أساء الغاشم بمهاتراته لكل الشرفاء في الكويت قبل أن يسيء للعراق, فمثل هذا الضفدع المنتفخ, الذي أنهكته الشحاذة على أبواب الصحف الصفراء, والذي تعرض للإهانة أكثر من غيره بسبب احترافه لسياسة (خالف تعرف), حتى تلقى من الصفعات والركلات بالقنادر والجواتي, ما لم تتلقاه البغال بكل إسطبلات العالم, فمثل هذا المهرج الوضيع لا يمكن أن يُعد من رجال الصحافة في الكويت, وينبغي ان لا يُسمح له بتدنيس بلاط مملكة الكلمة الحرة, التي أرسى قواعدها في الكويت الرائد الكبير عبد العزيز الرشيد, وشيد بنيانها الرائد المبدع يوسف صالح العليان, وشتان بين الفرسان والغجر في مملكة السلطة الرابعة.
فالغاشم هذا كما المومس المبتذلة, التي تبيع شرفها لمن يدفع أكثر, ولولا تشجيع بعض العناصر الضالة في الكويت لما استطاع هذا القزم الذميم أن يتطاول على العراق, قلعة العمالقة الأشاوس, ولما استطاع أن يكتب حرفا واحدا ضد مهد الحضارات.
وبات من المؤكد أن هذا الغاشم ومن هو على شاكلته, سيواصلون حملات السب والشتم, ولن يخجلوا من التنفيس عن أحقادهم المكبوتة المُشَفَّرَة, مهما اعترضنا ومهما استنكرنا, فهو وأمثاله من الكتاب المبتذلين كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث. .


صرخة
يا سيدي. يا عراق الأرض. يا وطناً
تبقى بمرآهُ عينُ اللهِ تكتحلُ
لم تُشرق الشمسُِ إلا من مشارقهِ
ولم تغِب عنه إلا وهي تبتهلُ
يا سيدي. أنت من يلوون شِعفته
ويخسؤون, فلا والله, لن يصلوا
يضاعفون أسانا قَدر ما قدِروا
وصبرُنا والأسى كل له أجلُ
لن يجرحوا منكِ يا بغداد أنمُلةً
ما دام ثديُك رضاعوه ما نَذلوا

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/07



كتابة تعليق لموضوع : أبشع ما قالته الكويت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : صفيان أحمد بوقماز من : الكويت ، بعنوان : الجزاء من جنس العمل في 2011/08/16 .

تأكد أني لا أميل الى مايقوله الكاتب فؤاد الهاشم ولا أحب هذا النوع من الكتابات الجارحه . ولكن الجزاء من جنس العمل .






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العامري
صفحة الكاتب :
  عمار العامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عبطان: سنخصص اماكن ترفيهية للعوائل في الملاعب   : وزارة الشباب والرياضة

 تأملات في النهضة الحسينية ح 7  : حيدر الحد راوي

 القيادي التركماني محمد مهدي البياتي مع وزير البيئه سركون صليو  : مكتب النائب محمد مهدي البياتي

 القانون بين أيديكم  : عبد الزهره الطالقاني

 مجلس محافظة النجف يستنكر التدخل في الشأن السوري ويعلن استعداده لاستقبال اللاجئين السوريين  : احمد محمود شنان

 فرقة العبّاس(عليه السلام) القتالية تفتح معسكراتها لتدريب الشباب الموصلي وتهيّئ خمسة آلاف مقاتل من احتياطيّيها لمعركة تحرير تلّعفر..

 انتصارات تقابل بالصمت  : حسن عبد الرزاق

 قَدَرٌ قصة قصيرة جداً  : حيدر حسين سويري

 تأملات في القران الكريم ح332 سورة الصافات الشريفة  : حيدر الحد راوي

 قراءة في الجزء الثاني من ثلاثية محطات ( كفاح ) للروائي حميد الحريزي  : جمعة عبد الله

 اقبال يعلن سلامة موقف (٣٣١) من منتسبي تربية نينوى من المباشرين في شهر (٥) وإطلاق رواتبهم عاجلا  : وزارة التربية العراقية

 النقل تشارك في مؤتمر خاص بمناهضة العنف ضد المراة  : وزارة النقل

 ندوة علمية في جامعة واسط عن الهزات والزلازل الأرضية في العراق  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 حكايات عمو حسن قصة الحاج عبد الله ابو الهيل  : علي حسين الخباز

 العمل تنجز 400 معاملة خاصة باحتساب خدمة التقاعد لموظفي الدوائر المنحلة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net