صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

كتيبة الناشئين تخطف بطاقة المجد القاري
عبد الجبار نوري

هل تصدق أن المنتخب  العراقي للناشئين يتأهل للمونديال ؟ ، ويحجز تذكرة نصف نهائي آسيا ويتأهّلْ إلى نهائيات كأس العالم  تحت 16 عام  في الهند ،  بعد فوزه يوم الأحد الماضي على أيران بركلات الجزاء الترجيحية  ،  وتمّ تتويج هذه النخبة اليافعة  من  منتخب الناشئين لكرة القدم بكأس آسيا وأن ترسم أسطورة خيالية لا تصدق في عالم الكرة وهو يقلب موازين اللعبة على منتديات العالم الرياضية ، ويكون سفيراً عابراً للقارات ، ويتجاوز قمة أفرست ويتالق كنجمة الصباح أفروديت في طلب العلا ، وتثير آلاف الأسئلة العجيبة والغريبة كيف تمكن هذا الفريق الناشيء من هذا الأنجاز الرياضي المحال لا المستحيل ؟ ولا زالت أسئلة الأستغراب والتعجب تتراقص أمامي هل عادتْ المعجزات ؟ التي غُيّبَتْ في زمن العصرنة الحداثوية أم سحر عصا موسى العصي الأستنساخ !! في أن تصل نخبة الناشئين الصاعدة إلى مدينة ( غوا الهندية ) وهي الفرصة الذهبية التي يبحث عنها لاعبونا والتي لم يبلغها العراق من قبل ، وعلى كل حال هو المجد الكروي الجديد ، وكما يؤكد مختصون في شؤون الرياضة { التأهيل  وحدهُ إلى المونديال يعد أنجازاً كروياً بحد ذاته } ، لعمري لقد أثار هذا الأنجاز الفريد والأكثر من رائع ليرقى إلى قمة المستحيلات والتطورات وأن يناطح أندية العالم  ومدارسها المتعايشة مع أكاديميات برشلونه وريال مدريد وبايرن ميونيخ ومانجستر يونايتد ( للناشئين ) والمتألقة والتي تحمل آلاف نياشين الفوز وأستحقاقات الفوز، والمحاطة بجميع وسائل الدعم الحكومي والمعنوي وساحات لعب خضراء وجمهور منصف ومثقف بالروح الرياضية ، بيد أن هذا لفريق معدم وفقير ومعزول لم يتعود على اللعب على بساط أخضر ، وهو غارق بين مهاترات وتسقيطات أتحاد الكرة بدوائرها المغشوشة فساداً أداريا ومالياً وأنديتها المتشظية والمتردية والنطيحة . 

وليس غريباً أن ينتمي هذا الفريق المعجزة للمجتمع العراقي المستلب الذي يكتوي يومياً بنيران الحاكم والمحكوم على السواء ويشارك شعبهُ المآتم وأتساع القبور وأشلاء التفجيرات وجينوسايد التكفيريين وفتاواهم الظلامية في .تحريم لعبة كرة القدم كبوكو حرام !!! ، وهل يغيب عنا تفجير الأرهابيين  في مجزرة ملعب بابل في مطلع هذه السنة ، وأشلاء اليافعين من الشباب الغض مبعثرة على أديم ملعب بابل الترابي .

وحقاً لنا الشرف الأعتزاز واالفخر بتلك النخبة الغضة المليئة غيرة وحمية على أسم العراق العظيم ، وأكرر سؤالي  بتعجب وبألحاح كيف : تسلقوا هذا المجد ؟؟ وهم محرومون  - كشعبهم – من العناية الحكومية ومن الأعلام الوطني الهادف ومن جمهور منصف ذي حسٍ رياضي ، وكذلك غير معنية بأستقدام خبرات المدربين وتلقيح المنتخب بواحد أو أثنين على الأقل من نجوم محترفي النوادي العالمية .

وأقتنعت بأن هذا الفوز القدر والحس الوطني لدى الفريق الناشيء ، والطموح الخارق للصعود إلى هذا المجد الكروي ، وأسهامه في صناعة هذه الأبداعية الكروية من خلال الأداء المتميّزْ للاعبينا الذين أثبتوا قدراتهم عبر أنضباطهم العالي داخل الأرضيات الخضراء  وتنفيذهم للواجبات الموكلين بها وبدقة متميّزةٍ ، وحصولهم على جائزة ( اللعب النظيف ) وحصد جميع الميداليات الأستحقاقية عندما توج كبطل لقارة آسيا ، وأحيي الأمكانيات التقنية الخلاقة والأجتهادية الصائبة عند المدرب العراقي المتفاني الدؤوب " قحطان جثير " 

وحياكم وطوبى لكم --- والله لقد كسرتم النحس الذي رافق الأجيال الكروية العراقية السابقة واللاحقة التي لعبت في صفوف منتخب دون سن 17 منذُ 1985 ، وأرسلتم رسالة بليغة للعالم بأن كرة القدم في العراق موجودة ----

تحية أكبار وفخر وأعتزاز لمنتخبنا الشبابي ---- والشكر الجزيل للمدرب الوطني الغيور والمثابر " قحطان جثير " 

باحث وكاتب عراقي مقيم في السويد

  

عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/06



كتابة تعليق لموضوع : كتيبة الناشئين تخطف بطاقة المجد القاري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . لطيف الوكيل
صفحة الكاتب :
  ا . د . لطيف الوكيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تطهير حيي المعلمين وعدن في الموصل

 غزة تحت النار (47 ، 48 ، 49 )  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الخُطب المسيلة للدموع !  : سلمان عبد الاعلى

 الأفعى الصهيونيةُ تختنقُ بما تَبلعُ وتُقتَلُ بما تجمعُ الجزء الأول  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 حساسية الروائي وذائقة المتلقي من الكتب النفيســة عن عالم الروايــة للروائــي عبد الباقــي يوســـف  : ناصر الحســن

 الحسين في رؤيا يوحنا اللاهوتي الجزء الثاني:بلد المنائر الذهبية السبع.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 يا حزب الله غيري على الظالمين و لا تذر منهم أحداً  : عزيز الخزرجي

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/16! [ مارية: أليسَ الحُسين إبنُ بنت نبيِكم؟ ]  : امل الياسري

 الغدير بيعة بوابتها مدخل الجنّة  : رحيم الخالدي

 العمل: صرف رواتب العمال المضمونين لحاملي البطاقة الذكية والصرف اليدوي مطلع شباط المقبل في بغداد والمحافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بهجة وتفاؤل ثم غضب وسباب  : سليم عثمان احمد

  حصاد العرب بـعام 2015  : هشام الهبيشان

 عمليات الانبار تطلق حملة تفتيشية في مناطق الرطبة

 الوقف الشيعي يعلن استعداده لاستقبال مسلمي الصين وضيافتهم لزيارة العتبات المقدسة

 طهران والدول الخمس تحدّد 11 هدفاً وتبحث عن «حلول عملية لإنقاذ النووي»

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net