صفحة الكاتب : علاء سدخان

واقعة الطف... سجادة كاشان !!
علاء سدخان
كل امة من الأمم لها تاريخها الخاص بها وبطبيعة الحال تكون في صفحات هذا التاريخ احداث مشرقة تتفاخر بها الاجيال، وهنالك صفحات يطلق عليها الصفحات السوداء في تاريخ تلك الأمة وذلك لما تحتويه تلك الصفحات من وقائع محزنة كخسارة في حرب او خيانة لائمة او صورة سلبية طبعت في ذاكرة التاريخ. 
ومن صفات الامم الناهضة الواعية انها تستفيد من كل شاردة وواردة في تاريخها وحتى من الاحداث التي تحمل طابع حزن والم فيجب ان تستلهم دروس وعبر تفيدها في بناء مستقبلها. وهذا ما نلاحظه في الامم والدول المتقدمة فمثلا الدولة الامريكية والبريطانية والفرنسية استفادت من تجاربها السابقة في بناء حاضرها ونلاحظ ايضا اليابان فقد استفادت من تجربتها في الحرب العالمية الثانية رغم خسارتها القاسية في تلك الحرب وقعت معاهدة مع الجانب الامريكي لا تزال سارية الى وقتنا الحاضر، ولم تبق تندب وتولول على آهات وخسائر الحرب فقط وانما قامت بلملمة جراحها وانطلقت في بناء ذاتها من جديد مستفيدة من الحدث الذي مر عليها. 
ومن الاحداث الكبيرة التي هزت وضربت الدولة الاسلامية في الصميم هي واقعة الطف والتي تعتبر اكبر واقعة عقائدية على مر التاريخ، فمن الخطأ ان اعتبر واقعة الطف واقعة عسكرية بحتة رغم ان ظاهرها ذلك، ولكن عندما ندرس هذه الواقعة وما تركته من بصمة في التاريخ الاسلامي يثبت صحة كلامنا. ان اثر واقعة الطف ترك بصمات اجتماعية وسياسية وعقائدية باقية مع بقاء المجتمعات وحتى على تاريخ العالم الحديث وخير ما نستشهد به قول الشاعر وهو يصف دوام تاثير واقعة الطف فيقول : 
فجائع الايام تبقى مدة و *** تزول وهي الى القيامة باقية 
نلاحظ هنا ان الشاعر اشار الى عظم الفاجعة وانها باقية مع بقاء الخلق ومتجددة ويجب ان نستفاد من التجدد لهذه النهضة الاصلاحية الشاملة التي قام بها ابن رسول الله عليه السلام وان لا نركن الى البكاء والرثاء فقط ولكن يجب ان نستمد من هذه النهضة ما اراد منا الحسين عليه السلام ان نتعلمه او نسير على الخط الذي رسمه الامام . 
من الاثار التي تركتها ثورة الامام على الساحة هو انه ظهرت تيارات كثيرة واحدى هذه التيارات تبنت الفكرة الاتية او طرح التساؤل الاتي : 
هو انه في حالة وجود سلطان حاكم طاغية ظالم متسلطة على رقاب الناس (وليس بالشرط ان يكون هذا النظام في الدول الاسلامية لان نهضة الامام نهضة عالمية) وهذا الحاكم يعيث في الارض فسادا ويتحكم بأعمارهم وامصارهم فهل يحق لهذه الائمة ان تثور عليه وتنبذ الظلم عن كاهلها لتحق الحق، ام عليها ان تكتفي بالدعاء الى الله وان تنتظر اجل الله لينهيهم من هذا الطاغية ؟ 
لقد ولد هذا التساؤل لدى الانسان صراع داخلي مرير على مر الزمان وجاء سبب هذا التساؤل هو كيف اني لا انصر الحسين في حياته او مماته؟ 
فبالنسبة للقريبين زمناً من النهضة الحسينية او الذين عاصروا لتلك الفترة طرح هذا السؤال عن عدم نصرة الحسين وكيف انهم خذلوا ابن بنت رسول الله عليه السلام وخذلوا الاسلام حيث ان الحسين عليه السلام كان يمثل جده ويكون سبب الخذلان عدة اسباب، اما الجبن او البعد او عدة عوامل اخرى تجعل الضمير يدفع للثورة الداخلية في النفس وهذه الثورة تدفعه الى التحرك والمضي في تغيير الحال، وهذا التغيير ليس بالضرورة ان يكون تغييرا مسلحا او مقاومة عسكرية فكما هو معروف ان المقاومة او الاصلاح تأخذ عدة صور واشكال فقد تكون ذات اطار فكري توعوي تقوم بنصح الناس وتعريفهم بالأدوار المنوطة بهم في كيفية مجابهة هذا الظالم او الرفع بالمجتمع ليصل الى درجة الوعي والمسؤولية من اخطار هذا الظالم وكيف ان اسرافه في كفره وظلمه يعود بالتالي على اسرهم واهليهم. 
او قد يكون الاثر في الثورة اثر تطبيقي، يحفز مجموعة من الناس ممن يتصفوا بالجرأة ليقودوا الناس من اجل رفع الظلم بقوة السيف وتنطبق هذه الحالة على حركة التوابين ونظيراتها في التاريخ الاسلامي او مثل الانتفاضة الشعبانية في العصر الحديث. 
ومن جملة الامور الاخرى التي يستفاد منها في واقعة الطف وترمي ظلالها عليها هي مسألة الخلاف الفكري الذي نشأ حول هذه الفاجعة بين مفكري المسلمين، وقد حاولت بني امية ومن خلفهم من بعهدهم من تطويق وتحجيم فكر وابعاد ثورة الحسين عليه السلام وكل حسين من بعده (حيث ان لكل عصر حسينه)، فوظفوا رجالاً كان كل همهم تشويه وتحجيم هذه الثورة. 
حيث اشاعوا وشجعوا فكرة عدم محاربة الظلم وترك الظالم لربه والايام وان محاربة الظالم ستخلف مشاكل وتفرقة اجتماعية مما تؤدي الى تفرقة المجتمع (مع وضد ومحايد)، وقد نجحت الدولة الاموية بخصوص هذا المشروع بجزء وفشلت بأجزاء واصبح هذا المعتقد سُنة الى يومنا هذا. وهذا ضد تشريع الخالق للجهاد، وبالحقيقة ما وصل الاسلام لهذه المرحلة الا بجهاد المسلمين وتضحياتهم وعلى راسهم آل رسول الله عليهم الصلاة والسلام ، ونجحت الدولة الاموية ثم العباسية ومن بعدها الدولة العثمانية وحتى البعثية في العراق وسوريا في محاربة فكرة الجهاد ضد الظالم وقمعوا كل من تبنى هذا الفكر الشريف. 
ومن جملة الاساليب التي مارستها هذه الدول في محاربة واقعة الطف وكل عمل اصلاحي هو وضع الحديث عن رسول الله (ص) وخاصة الاحاديث التي لها علاقة بالعقيدة والفكر الاسلامي الصحيح من اجل توهين وتضعيف الاسلام ورجاله وحتى يوجدوا مخارج شرعية لأفعالهم المخالفة للشريعة ومن هذه الاحاديث التي وضعوها عن رسول الله هو (صلوا وراء كل بر وفاجر) لكي تصح ولاية وخلافة الفجرة بينما الحديث الصحيح يقول (اجعلوا ائمتكم خياركم فأنهم رفدكم فيما بينكم وبين خالقكم). ومن هذه الطبقة المتملقة التي تحابي رجال السلطة والفسقة والواضعين للاحاديث والافكار الهدامة موجودة في كل عصر ومصر من شعراء وادباء و مفكرين يعتاشون على التملق والكذب. 
ومن هذا المنطلق فقد ظهر من ينعتون انفسهم بمفكرين وفلاسفة في العصور الحديث تحاول ان تنتقد الامام الحسين (ع) وتنتقد خروجه مع اهله وتحاول النيل من منزلة الامام الحسين وتملي عليه تكليفه الشرعي وتعطي لنفسها الحق في تقويم وتصحيح مسار الامام الحسين، وكأن الامام لا يعرف تكليفه الشرعي ومتى يقوم ومتى يقعد واين يصلي او تصوره غافلاً عن بعض امور دينه. 
اليس هو ابن بنت رسول الله ؟ 
اليس هو من يدور الحق معه حيثما دار ؟ 
اليس هو احد الثقلين ؟ 
اليس هو احد سادة شباب الجنة ؟ 
اليس هو امام قام او قعد ؟ 
اليس ... ؟ اليس... ؟ اليس... ؟ 
هنالك تشابه بين القرآن وواقعة الطف فكل قارئ للقرآن الكريم وآياته يستخلص منه معنى معيناً وهدفا خاصا كل حسب قراءته وفهمه، وكذلك واقعة الطف فكل متتبع لأحداثها وفصولها يستمد عبرة خاصة ونفحة من نفحات العطر الجميل الذي يفوح منها فدوامها وتجددها من تجدد القرآن الكريم. 
ويقول ارباب صناعة السجاد والمحترفين في هذا المجال ان سجادة الكاشان الاصلية ذات الصناعة الفاخرة كلما مر عليها الزمان تزداد جمالا وروعة ونظارة فكذلك ثورة الامام الحسين كلما مر بنا الزمان تزداد هذه الثورة جمالا وقوة وتشع علينا بأفكار وهبات جديدة. 
ستبقى واقعة الطف في قلوبنا كحدث وقع ليلة امس جمرة لا تنطفئ جذوتها وحرارتها ما بقيت شمس مشرقة وارض تدور....

  

علاء سدخان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/03



كتابة تعليق لموضوع : واقعة الطف... سجادة كاشان !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكريا الحاجي
صفحة الكاتب :
  زكريا الحاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المخابرات العراقية تعتقل 13 فرنسيا ينتمون لـ"داعش" في عملية داخل سوريا

 لاول مرة.. مشروع علمي للعتبة الحسينية وجامعة بريطانية لتحديد مسار نهر العلقمي

 حشد الأنبار يعثر على مستودعات للوقود تابعة لـ"داعش" في جزيرة الكرمة

 المرجعية الدينية قالت .... وكفى ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 تبادل الاتهامات وتدهور امني  : حسين الاعرجي

 إلى اين تتجه ارتال “داعش” التي تغادر الموصل؟

 محمد النّجار يخِيطُ حرْفَه الشّعريّ الأوّل

 اعداد الناخبین في المحافظات المشمولين بالتصويت العام 2014

 ليستر سيتي يقيل المدرب بويل بعد هزيمة قاسية في الدوري الإنجليزي

 اسرار من حياة التابعي سعيد بن جبير ...  : الشيخ عقيل الحمداني

 روسيا الشيعية وأمريكا السنية: يساهمان في الحرب والقضاء على العرب المسلمين!  : حيدر حسين سويري

  المغفلة- للروائي الروسي " تشيخوف " مقاربات تأريخية في مفهوم التغيير!!!  : عبد الجبار نوري

 التقنيّة الشعريّة في سلاماتٍ مطريّة!  : علوان السلمان

 وزارة ألعدل: الإفراج عن (535) نزيل خلال شهر تشرين الثاني الماضي بينهم (177) نزيلاً مشمولون بالعفو العام  : وزارة العدل

 لماذا يجب أن نقبل نتائج الانتخابات وإن بدت مخيبة لآمالنا؟  : د . عبد الخالق حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net