صفحة الكاتب : قاسم شعيب

دُمَى قراطية أمريكا الفارغة
قاسم شعيب
يتكرر المشهد كل أربع سنوات. انتخابات تمهيدية داخل الأحزاب تنتهي بتسمية ممثل عن كل حزب ليكون مرشحه للانتخابات الأمريكية الجديدة. هذه المرة أصبح دونالد ترامب مرشحا عن الحزب الجمهوري وهيلاري كلينتون مرشحة عن الحزب الديمقرطي. ظاهر المشهد يوهم أننا أمام شعب حيوي يختار رئيسه بكل حرية. شعب يخرج ويشارك في التظاهرات والأنشطة والدعايات، ويوم الانتخاب يضع ورقة تحمل اسم مرشحه. وإذا كُتب للاسم الذي اختاره النجاح تملأه الفرحة.
على شاشات التلفزيون وفوق منصات الخطابة وفي صفحات الجرائد لا توجد سوى صور المرشحين. وعندما يصبح أحدهم رئيسا تختفي كل الصور لتبقى صورة الرئيس وحده. هذا الرئيس يقولون للعالم إنه منتخب من الشعب. هل ينتخب الناس حقا مرشحهم بوعي وإرادة أم إنه يتم سوقهم فاقدين للوعي لتنفيذ إرادة أخرى؟ ألا توجد ماكينة لصناعة الرأي العام في أمريكا والأنظمة الرأسمالية بشكل عام؟ كيف يتم غسل الأدمغة لتسهيل التحكم في أصحابها؟
يحكم أمريكا النظام الرأسمالي بشكل واضح. والرأسمالية نظام اقتصادي يسمح بالإثراء الفاحش دون حدود وبكل الوسائل ولا تحد من ذلك سوى بعض القوانين التي يمكن دائما التحايل عليها وتجاوزها. والذين أقروا هذا النظام  كانوا يعرفون أن مصالحهم وأهدافهم الكبرى لا يمكن تحقيقها إلا من خلاله.
طوال التاريخ الأمريكي، كان الذين يسيطرون بشكل فعلي على أمريكا هم الأثرياء. والنجاح الذي يحرزه السياسيون في دوائرهم المغلقة كان بفضل الإخلاص للطبقة الثرية الحاكمة. أيُّ فرد لا يمكنه أن يصبح رئيسا ولا حتى عضوا في الكونغرس دون المرور عبر دوائر الطبقة الثرية الحاكمة.
ومن الطبيعي أن يكون رئيس الولايات المتحدة، في مثل هذا النظام، مجرد ديكور؛ لان السياسة الحقيقية لا يرسمها الرئيس ومستشاروه في البيت الأبيض، بل تيرسمها جهاز الدولة الذي يدين بالولاء المطلق للمؤسسة الحاكمة. فمهمة هذا الجهاز هي السيطرة على الرئيس وتوجيه أعماله.
كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة في العالم التي أسسها كبار ملّاك الأراضي والصناعيين والمصرفيين. وقد نجح مؤسسو الولايات المتحدة في خلق نظام جديد للحكومة لا تسيطر فيه الأراضي والطاقة والأيديولوجية على العائلة المالكة والكنيسة، ولكن تسيطر فيه الأقلية بحسب فلاديمير ليفين.
في كتابهما "الطبقة الحاكمة في أمريكا: تأثير الأثرياء والنافذين في دولة ديمقراطية"، يفضح  ستيف فرايزر وغاري غرستل كيف مارست طبقة الأثرياء وذوي الامتيازات نفوذها في الولايات المتحدة لتكون هي من يحكم حقيقة من خلال ديمقراطية فارغة ومزيفة.
فبعد الانهيار الاقتصادي عام 1929، ظهرت عدة مؤلفات لمفكرين عارفين حول الواقع السياسي الامريكي. في كتاب "عائلات أمريكا الستين" حاول المؤلف فيردناند لندبيرج وضع خارطة للترابطات القائمة بين أجيال النخبة في البلد. ونشر ماثيو جوزفسون في تلك المرحلة كتاب "الرأسماليون الذين جمعوا ثرواتهم من أعمال الاستثمار والاستغلال" وهو عنوان يلخص السمة الأخلاقية لمؤيدي حكم تلك القلة.. ثم توالت الكتابات التي تتهم الطبقة الحاكمة باغتصاب البلاد باقتصادها وشعبها الموزاييكي.
وبعد الحرب العالمية الثانية، تراجعت حدة الانتقاد إلا أنها لم تنته، فقد نشر سي رايت ميلز كتاب "نُخبة السلطة" في أواسط الخمسينات من القرن العشرين، وتتبع فيه تشابك وتفاعل الهرميات العسكرية والصناعية والاقتصادية والسياسية. كانت الطبقة الحاكمة قد اكتسبت سمعة سيئة خلال الحرب الباردة داخل أمريكا، لكن ميلز لم يستخدم هذا التعبير حتى لا يُتهم بمعاداة الدولة!
في نهاية الخمسينات من القرن العشرين، ظهر مصطلح جديد لوصف الطبقة الحاكمة هو المؤسسة الحاكمة والذي يبدو أكثر مهادنة من سابقاته.  ويمكن القول أنه في القرن العشرين لم يكن هناك سوى حالتين استثنائيتين لاستقلالية الرئيس الأمريكي. الحالة الأولى هي حالة فرانكلين روزفلت الذي حصل، في أوقات الكوارث الاقتصادية في عام 1933 والحرب العالمية الثانية، على تفويض مطلق لإجراء عملية مستقلة. والحالة الثانية، كانت في رئاسة جون كينيدي، وهو ديمقراطي كان لا يملك تفويضًا من القلة الثرية ولم يكن مقبولًا داخل نظام الحكم الأمريكي، تبعا لذلك، ليس فقط في صفوف الجمهوريين بل أيضًا بين حزبه الديمقراطي. وقد أصبحت الإطاحة المأساوية بجون وروبرت كينيدي آنذاك الأساس للأمريكان الآخرين الذين سعوا في وقت لاحق لدخول الحياة السياسية في البلاد. ولم يتم تحدي قواعد هذه السياسة حتى الآن من قِبل أي شخص، بما في ذلك باراك أوباما.
غني عن البيان أن ممولي الحملات الانتخابية والمروجين لمرشحي الرئاسة في الإعلام هم الطبقة الثرية أو المؤسسة الحاكمة كما أصبحت تسمى.  والممولون هم أنفسهم الذين يبدعون في ابتكار وسائل غسل الادمغة. ورغم أن هذه سياسة قديمة، إلا أن المؤسسة الأمريكية الحاكمة استخدمت كل ما يمكنها لتنفيذها بنجاعة. أما أبرز تلك الوسائل فهي التجهيل. أصبح شيئا معروفا محدودية معارف الإنسان الامريكي وجهله الكبير بما يجري حوله، فالدماغ الفارغ من كل محتوى ثقافي أو علمي هو دماغ يسهل غسله، وتوجيهه بما يرضي رغبات صاحب المخطط.
في هذه الانتخابات الدائرة الآن في امريكا رشحت مافيا النظام الرأسمالي الأمريكي من بارونات المال والإعلام والتكتل الصناعي العسكري دونالد ترامب وهيلاري كلينتون. استقرؤا الرأي العام ورشحوا اثنين على طرفي نقيض : دونالد ترامب الرجل التافه الذي يصنف بأقواله العنصرية ضمن فئة اليمين المتطرف. وهيلاري الكلينتون الاكثر طاعة للمؤسسة الحاكمة والأقرب إلى قلبها.
كتبت الأستاذة في جامعة كولومبيا بلير Blair  كتاباً عن آل ترامب عنوانه: The Trumps: Three Generations That Built an Empire    قالت فيه أن جده فردريك ترامب كون ثروته بواسطة بيت دعارة افتتحه في محيط مناجم الذهب الكندية والذي كان داخل فندق ومطعم وبار يتردد عليه ممن وجدوا الذهب. كتبت بلير ” كان أكثر الربح يأتي من المشروب والجنس“. وأعطت مثالاً للدعاية التي كان ينشرها الجد ترامب: "هناك غرف مخصصة للسيدات وبها موازين لمن يحب أن يدفع بالذهب". توفي الجد فريدريك ترامب في نيويورك بعد أن بدأ العمل في مجالات العقار سنة 1918 واستلم العمل والد دونالد ترامب الذي طور تلك الشركة إلى امبراطورية أمريكية للعقارات ثم طورها ابنه دونالد ترامب لتصبح عالمية المجال.
كوّن الجد ثروته من الدعارة، ثم جاء الحفيد دونالد ليتابع الطريق فزاد من الثروة بإنشاء كازونيهات القمار وما صاحبها من جنس وأضاف إلى ذلك العمل مع المافيا. في تقرير بتاريخ 31/7/2015 لــCNN بعنوان : دونالد ترامب والمافيا نجد: "امبراطورية دونالد ترامب البرّاقه من ناطحات سحاب في نيويورك وكازينوهات قمار في اتلانتك سيتي كان لها دائماً جهة سوداء وهي اتهامه بأن المافيا هي التي ساعدته في بناءها". وأضافت الـ CNN: "التهم  عن علاقة ترامب بعائلات المافيا في نيويورك وفيلادلفيا ترجع إلى عقود عديدة وتم تكرارها في  الكتب والجرائد وفي سجلات الحكومة وهذه العلاقة بدأت مع والده. وعند اتصال CNN بدونالد ترامب رفض الإدلاء بأي تصريح.
أمثال ترامب من الحثالات الدجالين يمكنهم أن يصبحوا رؤساء في أمريكا.  فهم ليسوا أكثر من أحجار شطرنج يمكن تحريكها في الاتجاه الذي تريده المؤسسة ويمكن من خلاله بتنفيذ برامجها. وإذا كانت تلك المؤسسة يسيطر عليها يهود، فإن إعلان ابنة دونالد ترامب المدعوة IVANKAسنة 2009 اعتناقها اليهودية ربما ساهم في قبوله مرشحا للحزب الجمهوري.
اما مرشحة الحزب الديمقراطي، فإنها لا تقل تفاهة وسوقية عن ترامب، ماعدا كونها دبلوماسية وزوجة رئيس سابق. كانت إدارة كلينتون من رأسها حتى قدميها إدارة يهودية صهيونية. وكانت شطحات الرئيس كلينتون جميعها مع يهود. كانت عشيقته التي مارس الجنس معها في البيت الابيض يهودية. وكانت المرأة التي احتفظت بتسجيلات وأحاديث الغرام بين كلينتون وعشيقته يهودية أيضاً.  وكانت Paula Jones   التي رفعت ضده قضية التحرش يهودية، وكان كاتب مذكراته  Branch   يهوديا، وزوجته كانت سكرتيرة هيلاري كلينتون. وكان Morris  مدير حملته يهودياً، وكان أصحاب المناصب الكبرى في ادارته مثل مدير CIA، ووزير المالية ، ووزير الخارجية وأكثر المناصب السيادة يهودا. بل ابنة بل وهيلاري كلينتون الوحيدة تزوجت من اليهودي مارك ميزفينسكي، وانجبت مؤخراً طفلة يهودية. لتصبح هيلاري كلينتون جدة ليهودية!
الديمقراطية الأمريكية ديمقراطية فارغة. مجرد خدعة تجعل الناس يتوهمون أنهم هم من يختار رئيسهم، بينما هم في الحقيقة مُغيَّبون. ولا يفعلون شيئا سوى تنفيذ ما يريده بارونات المال الذين نجحوا في سحب سلطة اتخاذ القرار من الكثرة إلى القلة. فـ"ما يقبع خلف الإطار أو القشرة الرسمية هو تحطيم منظم للقيم المدنية والفضائل التي نسميها الديمقراطية".
الرئيس الأمريكي كما قال ريغن مجرد ممثل. ممثل في مسرحية مخرجها وكاتب السيناريو فيها لا يظهران. ولنقل هو مجرد دمية. لقد أجاب ريغن أحد الصحفيين عندما سأله: كيف يمكن  لممثل مثلك من هوليود أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة؟. فقال: سؤالك معكوس ويجب أن يكون: كيف يمكن لأي رئيس امريكي ألا يكون ممثلاً؟

  

قاسم شعيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/03



كتابة تعليق لموضوع : دُمَى قراطية أمريكا الفارغة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زاهر ربيع الجامع
صفحة الكاتب :
  زاهر ربيع الجامع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  من سيرة الامام السيد موسى الصدر  : ابراهيم الراجحي

 العمل تدعو المؤسسات الحكومية للتنسيق من اجل تطبيق قانون رعاية ذوي الاعاقة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يطلع على عمل لجنة دعم الحشد الشعبي ويؤكد على ضرورة التفاعل الكبير مع قضايا المقاتلين والجرحى والشهداء  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قانون الاحوال الشخصية الجعفري ماذا يستهدف  : مهدي المولى

 العمل تعلن قرب افتتاح دار مكافحة ضحايا الاتجار بالبشر  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  في بيت الخشلوك لص !! ... 3  : احمد النوري

 العمل تشارك في اعمال الدورة الـ70 لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية في الاردن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الحرب القادمة بعد ربيع الثورات  : باسم التميمي

 المصريون يتظاهرون مجددا احتجاجا على حوادث التحرش

 ممثل السيد السيستاني في اوربا ( السيد الكشميري ) يدعو أبناء الجالية للتعاون مع مؤسسة_العين ويشييد بجهود القائمين عليها.

 وزير التخطيط : وفرنا المواد الغذائية ، وعودة الاسر تكتمل قبل بدء العام الدراسي الجديد  : اعلام وزارة التخطيط

 انبهار المسيح بعظمة الحسين عليه السلام  : السيد وليد البعاج

 ابنه اللورد بايرون والكومبيوتر كيف أصبحت ( آدا لوفلايس) أول مبرمجة كومبيوتر بالعالم  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 نشرة خبرية من  : صبري الناصري

 سـمـــــوتَ عـظـيـمــــــاً  : علي محمد النصراوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net