صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

وفي القلب كلام آخر
علي حسين الخباز

 

نريد ان نحط اليوم ركاب التأمل وجهة المواضيع المثقفة والتي تتضمن مدركات تمثل بعض الواقع وليس كله وهذا البعض يتبنى وجهات نظر قد نتفق معها او نختلف  احيانا نتحير من قوة الانحراف فنتوجه الى قراءة التاريخ الثقافي للكاتب فنجده مملوء بالعافية والصحو هنا تتغير نظرتنا نحو ما اشرناه سلبا ونذهب بهدوء  الى المقال لنرد على بعض تلك الهنات ، احد الكتاب من اصحاب التأريخ الهادىء فهو يذكرنا باخلاقيات واقعة الطف الحسيني لكنه ينحرف في موضوعه بمطالبة الشيعة بالالتزام ، تابعت اغلب مواضيع هذا الكاتب فرأيته يؤكد بتعميم عاشوراء على جميع الهويات ونحن معه ونحن نعمل على ان يكون عاشوراء عالميا لكن الانحرافة لمن يطالب بعالمية الشعائر ويحمل الشيعة مسؤولية الالتزام بالصبر والتحمل  الحسيني  ولايطالب البقية بعدم الانتهاك وهذا يعني انهم ينظرون الى الحسين شيعيا ، لماذ تصبح الشعائر الحسينية في عرفهم مضرة وتلاك ولايلام الارهاب الداعشي مع كل ما ابداه من جرائم اي كاتب منهم لينظر كم موضوعا كتبه بخصوص الشيعة في مطالبه ومتابعة السلبيات التي يراها وكم  عتب ولام واستنكر وشذب وكم موضوع كشف فيه ارهاب الدواعش او اقر بان هه الانتهاكات بعيدة عن الاسلام ، وجرأة هذا الكاتب الهادىء في عدد من المواضيع يتجرا هنا ليصدر فتوى شرعية يقول فيها ان الشعائر الحسينية غير مسلمة وهي  دخيلة على الاسلام ، لو انتقد شعيرة واقترح تشذيبها لكان الامر لاعيب فيه اما ان يخلط الشعائر والتي تعني الزيارة والمسيرة الموكبية العاشورائية والزيارة الاربعينية وركضة طويريج السلمية والتي تبتعد عن العنف وتقدم الشعورية بارقى مستوياتها فهو يرفض ايضا مفهوم استذكار  يوم عاشوراء وهذا يعد تدخل سافر في شؤون ومعتقدات الاخر ، الشعائر الحسينية غير مؤذية والذبح مؤذب وفتاك وانا تابعت مسيرة هذا الكاتب فوجته يلوم الشيعة باكثر من عشرين موضوعا ولايمس العتاة الدواعش الا في موضوع يتيم واحد  فهل يا ترى صارت الشعائر الحسينية اخطر  من الدواعش ام ترى ان العلمانيين من الذين يتغنون بمحبة الحسين كثائر ومناهض ينظرون الى تاثير الشعائر اكثر من تاثير الدواعش على تبني المسائل الفكرية  التي قد تعيق الكثير من عمل السياسة ، والا في القانون الانساني ليس هناك اي قسرية على احد بتيني الشعائر الحسينية وكان من المفروض مناقشة بعض الظواهر مناقشة هادئة ، والطامة الكبرى عند امثال هؤلاء الكتاب ما زال الى اليوم يعتبر غاندي مثالا انسانيا عرف الحسين وجعله قدوته في النضال من اجل نيل حقوق  شعبه ، رحان لديه مثال انساني والاف الشباب اليوم يقاتلون دفاعا عن العراق ضد الدواعش وقد استلهموا القوة والاصرار  من الحسين  عليه السلام ، لدينا الاف الشهداء اليوم التحقوا بركب الحسين وهم من مذاهب شتى واديان  متنوعة  فهم استجابوا لنداء الوطن دفاعا عن مقدساته وبمختاف الاتماءات ، لااعلم والله الى متى يبقى ربعنا الكتاب يدونون التعبيرات الانشائية والتي لم تعد ذا قيمة امام سيل الدم ، لااعرف متى سيخجل هؤلاء الناس وقد مر ت مشاهد النخاسة وبيع العراقيات امام عيونهم  يتركون النخاسة ويشتموا مواكب الخدمة الحسينية التي تقدم الزاد مكسور قلبهم على الفائض  متصورينن ان تلك الخدمات تصرف من فلوس النفط ان من سرق النفط هو اشد الرافضين للشعائر الحسينية ، لاادري الم يشاهد اولئك الكتاب منظر لعب كرة القدم الذي  بالرؤوس اهانوابه الدين
والانسان وكل قيم الخير متى نسيتم ذلك لتتفرغوا الى سلبيات خدمة  تغسل اقدام الزائرين ، ا اخي كونوا بشرا وانتقدوا الشعائر كبشر افرزا الجيد منها ولاتحملوا الشعائر  نقائض السياسة ، والمشكلة رغم ما يمتلك من ثقافة استعراضية هو يطالبني بما يليق و لااعتقد هو يعرف ماذا يعني مالا يليق ، والله لايليق بكاتب يكتب عن الحسين عليه السلام شيعيا كان ام سنيا مسلما كان او من اي دين آخر  دون ان يمر مستنكرا ما يحدث من قتل  وسلب ونهب  ، وارفعوا انتم مزادتكم للمواقف وتعالوا لنتوحد دون لف ودوران ، ، نحن نرفض ان يقتل اي انسان لمعتقد او انتماء  فارفضوا القتلة معنا تعالوا الى ابواب الحسين  ع فهي دار امآن لاتخشوا شيئا ليس عندنا من يذبح الزائرين فنحن ان قدمنا لكم سنذبح  بفتوى  منابركم حتى  هويتكم العربية  لم تحصنكم من الارهاب ، قولوها بضمير  مرة ..  لعن الله قتلة الانسان ولننهض لتحرير الانسان من براثن الشر ،

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/10/02



كتابة تعليق لموضوع : وفي القلب كلام آخر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد الغريفي
صفحة الكاتب :
  د . محمد الغريفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مظاهرات العراق : استشهاد 73 وجرح اكثر من 3000 شخص من القوات الامنية والمتظاهرين

 الحجاج بن يوسف الثقفي/مقاربات سايكولوجية في أوجه التشابه  : عبد الجبار نوري

 نغم من طور الحداثة  : علي سالم

 éducation à la santé et de l'intimité dans le couple!  : سيد صباح بهباني

 الأمم المتحدة: داعش يعدم النساء المثقفات

 قسم الرقابة الصحية في وزارةً الصحة يكثف الاستعدادات الرقابية لاربعينية الامام الحسين (ع)  : وزارة الصحة

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة الذكرى السادسة للإحتلال السعودي للبحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 ماذا بعد الضربة السعودية الأولى لليمن ؟؟  : هشام الهبيشان

 الشيخ العطية يتفق مع نظيره السعودي على الإسراع بفتح منفذ عرعر للمعتمرين ويطالب بزيادة حصة حجاج العراق

  تغريد خارج السرب ..؟  : سعد البصري

 فيديو ... مقاتلة رافال فرنسية تقصف مواقع داعش في مطار الحبانية قرب الفلوجة

  الجملة الشعرية المحايدة في النص النسوي نص (تعويذة) للشاعرة فليحة حسن انموذجا  : امجد نجم الزيدي

 على حافة البركان البحريني  : كاظم فنجان الحمامي

 شتات  : د . حيدر الجبوري

 جثث التركمان الشيعة تحت الشمس منذ 54 يوميا  : د . صاحب جواد الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net