صفحة الكاتب : جواد بولس

عمان هي الجمر والماء
جواد بولس

دائمًا أحببت أن أزور عمان، فهي عدا عن كونها قريبة إلينا ووصولها يعد نسبيًا سهلًا علينا، أشعرتنا، نحن الفلسطينيين الجليليين الأقحاح، أنها الأقرب لمن حُمّلوا شارة النكبة الكبرى ورقم النحس الأشهر الذي "وسمنا" به الأخوة وأسمونا (عرب ٤٨) بعد أن كنا عندهم عرب إسرائيل حاف!، واستقبلتنا دومًا بإلفة تلقائية ودفء طبيعي لافت ؛ مع دخولنا اليها كنا نذوب مباشرة  بين أهلها ونحس بأمن وأمان.

 عمّان كانت لكثيرين منا بمثابة الرئة التي أعادت لصوتنا إيقاع "العين" في العُرَب. في كل مرّة كنت أغادرها إلى حضن الوطن كان يتملكني، وأنا على ذلك الجسر الخشبي، حنين ورغبة بزيارتها مجددًا لأنني أحببتها ولم يفتش قلبي فيها عن سبب.

وصلتها قبل أسبوع ملبيًا دعوة د. أسعد عبد الرحمن، رئيس منتدى المدارس العصرية ومؤسسة فلسطين الدولية في عمان؛ صديق عرفته منذ منتصف التسعينيات، حين عاد إلى فلسطين مع من عادوا على أجنحة تلك "الأوسلو" التي ما زالت تغرق في بحر الالتباس، وبخلاف كثيرين عرفتهم لم يترك هو للتفاصيل، مهما كانت محزنة أو مخيبة ، قاسية أو مهمة، مجالًا لتحدّ من نشاطه الدؤوب وتمنعه من أن يستمر في مسيرة عطائه وتقديم ما يتيحه صدر عمان وغيرها لصالح قضيته الفلسطينية التي واكب محطاتها في الصدارة منذ الستينيات الأولى، وما زال حتى يومنا هذا . 

اخترنا عنوانًا مرنًا لا يقيّدني بأحكام الأكاديمية التي لا أميل إليها منذ آثرت شغب المحاماة على برود النصوص الجاهزة والخطابة الرتيبة، ويتيح لي الخروج عن نص"المفكر" والمشي حافيًا حتى على أرصفة شائكة، فحيث يكون الوجع يكون التحدي أجدى وأنفع.

 "هل الحركة الفلسطينية أمام منزلق خطير"  كان تساؤلنا الذي حاولت معالجته أمام جمهور مميز حضر في  ندوتين متتاليتين، الأولى في قاعة المدارس العصرية، والثانية في النادي الأرتوذكسي. 

ما أهون الإجابة على هذا السؤال، يقول المتعجل. فمن يتابع مجريات الأحداث في الأراضي الفلسطينية قد يحسم جوابه بأن القضية الفلسطينية  قد وصلت إلى ما بعد مرحلة المنزلق الخطر، وهي لذلك تواجه سؤال المصير أو: ماذا بقي من مشروع التحرر الوطني في زمن يعيش فيه الاحتلال الإسرائيلي، هكذا يبدو من بعيد وقريب، حقبته الذهبية ويمارس سيادته على الأرض الفلسطينية وأهلها بخفة وسهولة ومن دون مقاومة تذكر أو ثمن يدفعه. وهو يستفيد بالطبع من حالة انقسام فلسطينية داخلية دامية، لا يبدو أن الأطراف معنيون برأبها أو قادرون على ذلك؛  فحركة حماس المستأثرة والحاكمة في قطاع غزة فاقدة لقدرتها على اتخاذ قراراتها باستقلالية، لأنها عمليًا هي جزء من كل، أو حركة أسيرة للحركة الأم، وتخضع لمحاور القوة والدول الشريكة في رسم خوارط الشرق الجديدة، حيث تراجعت مكانة فلسطين فيها ولم تعد قضيتها الوطنية هي الواجهة والصمغ الموحد العربي والإسلامي، على الأقل ليس على مستوى اهتمام معظم الأنظمة اللاعبة في منطقتنا وبين كثير من الشعوب العربية والإسلامية المتشظية لقبائل متناحرة وحمائل متحاربة وملل متصارعة حتى الدم. 

من جهة ثانية نجد حركة فتح، وهي الأكبر والأقوى والمرشحة لتكون راعية الوحدة وصانعتها، تعاني من ضعف شديد وتمزقات داخلية كثيرة تحول دون قدرتها على أن تقود عملية إعادة وحدة شطري الوطن المحتل واستعادة وحدة الشعب المنقسم بشكل عمودي خطير وأفقي أخطر . هذا علاوة على ضعف فصائل اليسار الفلسطيني التي فقدت مجتمعة من قوتها بشكل ملموس وكبير حتى كاد دورها يتلاشى أو يصبح هامشيًا بشكل مؤسف ومحزن.

ما أصعب الجواب على هذا التساؤل! يقول المتفكر. فمن يتايع ما يجري في الدول العربية وما آلت إليه أحوالها المتداعية، ومن يقرأ كيف تحولت الجامعة العربية من قلعة أريد لها أن تحمي العروبة وتجمع دولهم في وحدة من شأنها أن تصد عنهم كل شر وبلية، أصبحت عمليًا وكالة تابعة لتأثيرات خارجية وأداة يضرب بها الأخ أخاه في العروبة، ويجلد من خلالها المسلم أخاه المسلم، فلم تعد جامعة ولا عربية.

من يشاهد هذه التطورات الخطيرة المحيقة في فلسطين وبمصالحها الوطنية قد يتوصل، من خلال استقراء البواطن ومقابلة البدائل، إلى نتيجة أن القضية الفلسطينية ، رغم ما خططوا لها، لم تصل إلى نقطة اللاعودة أو إلى ذلك القاع الذي يؤدي إليه ما أسميناه بالمنزلق الخطير، ففي خوابيها ما زال بعض الزيت.

يالمقابل، إذا لم تجر الحركة الفلسطينية الوطنية بكل مركباتها الفصائلية وتلك النخب المستقلة مراجعة جذرية وإعادة حسابات شاملة، فقد ينجح مشروع من خطط لإنهائها  أو على الأقل سينجح بإبقائها تراوح على محاور الدم والوجع وضياع الأمل القريب. فنحن الذين نعيش في فلسطين نعي ونشعر، وعلى الرغم مما سيق أعلاه من تشخيصات صحيحة لضعف الحالة الداخلية الفلسطينية، وهو غيض من فيض، أن  إمكانيات النهوض الوطني الفلسطيني ما زالت واردة، وقد نشهد على ما يدعم هذه الاحتمالية قريبًا ونحن نقترب على بلوغ الاحتلال سن الخمسين. 

كان تفاعل السادة الحضور في الندوتين مثريًا ولافتًا. وقد تكون مساهمة السياسي العريق والشخصية الفذة السيد عدنان أبو عودة في الندوة الأولى كاشفًا لما لمسه البعض قاسمًا مشتركًا ظهر بين العديد من المحاورين والسائلين، وذلك حين نبّه في مداخلة قصيرة، إلى غياب عامل " الزمن " في التفكير العربي السائد وخلو الذهنية العربية من أثره وتأثيره، على الرغم من أن السياسة مذ كانت أقرت بان " الزمن يغيّر الأولويات" ، فكيف لقوم لا يكترث لوجود هذا العامل في حياته أن يضع أولوياته النضالية السليمة .

 كل الحاضرين كانوا من داعمي الحق الفلسطيني،  لكنني نجحت بتشخيص محورين بارزين من هذا الجمهور المساند الكريم - رغم أنني كنت في عمان لكنني أفترض أنها حالة قائمة بتفاوت مقاديرها في جميع الدول العربية-  الأول: مجموعة رغم مرونتها في استيعاب الطاريء وتمييزها بين الثابت والمتحول إلا أنها تشكو من نقص في المعلومات الأساسية خاصة بما يتعلق من مستجدات وتغييرات أخذت مجراها في بلادنا منذ كانت فيها إسرائيل بنظر أكثريتهم ليست أكبر من درنة طارئة أو دويلة مزعومة أجزموا في حينه على أن محوها سيكون مهمة هينة، وبين واقع هذه الدولة كما هي عليه الآن؛ فنقص المعلومات بهذه المقادير يحجب عن هؤلاء الداعمين قدراتهم على ممارسة عملية تحليل سليمة وتفكير صحيح واتخاذ المواقف الصائبة التي من شأنها أن تساعد الفلسطينيين على صمودهم ومقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي بشكل عملي ناجع ومؤثر . 

الفئة الثانية: هي من تلك الأجيال التي عاصرت النكبة والنكسة معًا أو إحداها، وخزنت في نفوسها رفضًا بنيويًا يحول دون خروج أصحابه من معادلات الماضي وقوالبه.  بعضهم يعرفون المستجدات بحذافيرها لكنهم يقاومون بإصرار هو أقرب علميًا إلى كونه حالة إنكار نفسية واضحة يعيشونها مقدّسين ذهنيات "تخثرت" منذ عقود ومقولات حفرت عميقًا في بئر الهزيمة الأولى؛ فمنهم من آمن باشتراكية عظمى رغم سقوطها ما زالوا يستجيرون بها وكأن خروتشوف وجيوشه تخيم على ضفاف النهر، ومنهم من آمن بالوحدة العربية وبالعروبة ماردًا رغم هزيمته ما زالوا يستحضرونه روحًا منقذة على أناشيد محمد سلمان وصحبه من ذلك الزمن الجميل حين كنا ننام ونصحو على "لبيك يا علم العروبة كلنا نحمي الفدا، لبيك واجعل من جماجمنا لعزك سلّما" .

 إنهم يعشقون فلسطين وفلسطين تحبهم كذلك، لكننا نؤكد أن هذه الدولة المارقة، إسرائيل، لن تهزم بالعشق والدعوات وأناشيد الحماسة وبالشعارات الجميلة، فالفلسطينيون الذين يعيشون في ظل أعقاب بنادق الاحتلال الإسرائيلي وموبقات سوائب المستوطنين يعرفون هذه الحقيقة برسم دمائهم المسفوكة وحياتهم البائسة وقهرهم وصمودهم بما يستطيعون إليه سبيلا.

كانت زيارتي لعمان هذه المرة بطعم شهي مختلف. قابلت فيها الأصدقاء والأقرباء الأحباء وأناس يهيمون حبًا ويتفانون بدعمهم لفلسطين الكئيبة. تبادلنا الأحاديث. توافقنا واختلفنا باحترام ومحبة وتقدير، ففي عمان وجدت كل القلوب تأخذك إلى فلسطين. 

عدت إلى القدس، وفي صباح اليوم التالي أفقت على نبأ اغتيال الكاتب ناهض حتر. خفت على عمان وهي التي قلت فيها قبل سنوات:

 "في كل مرة أعود إليها تنسيني همومي وتأخذني إلى رصيف الفرح، ففيها لا أكون سائحًا يتوجس صيد الليالي. رحبة تكفي لإيواء الأمل. وديعة كما يشتهي عصفور. عمان أسقتنا حين جفف الأخوة البئر وتركونا فرائس" للصدأ" فإليها نخف كلّما احلولكت ليال وتثاقل عبث". أغضبني هذا القتل. 

خفت على فلسطين، فعمان في القلب هي الجمر والماء. 

يتبع..      

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/30



كتابة تعليق لموضوع : عمان هي الجمر والماء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد فلحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد فلحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تهنئة بمناسبة عيد الغدير  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دعوة الى الاعتذار من البطل مسلم بن عقيل  : علي حسين الخباز

 إسرائيل عينها على بالونات غزة وقلبها على الضفة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 المسلخ العاطفي والوجداني  : حاتم عباس بصيلة

 العراق الى الهاوية  : مهدي المولى

 لغة النص في قصيدة المتنبي "على قدر أهل العزم"  : د . سليم الجصاني

 هيأة النزاهة تدعو لمناصرة الأجهزة الرقابيَّة والوقوف ضدَّ حملات التزييف التي يُطلقها المفسدون لتحجيم عملها  : هيأة النزاهة

 انطلاق تظاهرة حاشدة ببغداد، والصدر ینتقد إصلاحات العبادي ويهدد بإقتحام الخضراء

 ورشة عمل في الجامعة المستنصرية عن قيادة المجاميع الصغيرة في أثناء التعلم  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 التغييرات الاستراتيجية السعودية

 عيد من وهم  : ثامر الحجامي

 العدد ( 6 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الكتابة الحسينية  : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي

 أهوار واثار الجنوب في عهدة المؤسسات الرسمية والخاصة، فهل ستُستثمر الفرصة التاريخية؟  : فادي كمال يوسف

 نجاة خطيب جامع الإمام الاعظم من محاولة إغتيال

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net