صفحة الكاتب : قاسم شعيب

في ما وراء موجة الإلحاد الجديدة
قاسم شعيب

قد لا نبالغ اذا قلنا ان العالم العربي يشهد في هذه المرحلة أوسع موجة إلحاد علني في تاريخه. حتى عندما كان للشيوعية دول وامبراطوريات تتبنى رؤية مادية للحياة ويدعو بعضها إلى الإلحاد، لم يكن الأمر على هذا النحو الذي نشهده اليوم. لا توجد أرقام دقيقة حول أعداد الملحدين. فهذه مسالة يصعب ضبطها. ومع ذلك توجد مؤشرات كثيرة على اتساع الظاهرة. سنة 2014، مثلا، عممت عدة وسائل إعلام سعودية دراسة أجرتها مؤسسة "وين غالوب الدولية للأبحاث" كشفت فيه أن "خمسة في المئة من السعوديين قالوا إنهم كانوا ملحدين"، في بلد يبلغ عدد سكانه 29 مليون نسمة.

أتاحت مواقع الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي مساحة واعية وحرة لمختلف الاتجاهات الدينية والايديولوجية والفكرية لتعبر عن نفسها بشكل غير مسبوق. فيسبوك وتويتر ويوتيوب والمدونات هي الوسائل الإعلامية التي وجد فيها كل صاحب فكرة نافذة لنشر فكرته. والملحدون العرب مثل غيرهم استغلوا هذه الفضاءات الآمنة حيث من الممكن لاي منهم اخفاء هويته الحقيقية.

 سنة 2014 أجرى قسم المتابعة الإعلامية لبى بى سى بحثاً على شبكات التواصل الاجتماعي في العالم العربي عن كلمة ملحد باللغة العربية والإنجليزية، وتبين أن مئات من صفحات فيسبوك وحسابات تويتر التابعة لـ ملحدين من العالم العربي جذبت آلاف المتابعين لها.

لا يكتفي الملحدون بالدفاع عن أفكارهم، التي تعادي الإنسان في جوهرها وليس فقط الدين، بل إن مهاجمة الإسلام ذاته في عقائده ومفاهيمه وأحكامه أصبحت المهمة الأساسية بالنسبة إليهم. بعضهم يتحدث عن "هدم خرافات الدين" وبعضهم يرفع شعارات قديمة لشعراء عرب مثل "لا إمام سوى العقل"، بينما ينشر آخرون مصاحف قرآنية ممزقة..

كان الإسلام منذ ظهوره هدفا لسهام أعدائه بمختلف توجهاتهم. ولم يسلم نبيه من هجمات قريش وتآمرها ثم حربها له مرة بالتحالف مع اليهود ومرات بالتحالف مع آخرين. ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، بل إن أهل بيته وخيرة أصحابه تعرضوا بعد غيابه لكل أنواع السحل والإيذاء والقتل والتشريد. والذين حاربوا النبي ص بكل ما يملكون من شراسة هم أنفسهم الذين عادوا بعد غيابه ليستولوا على الإسلام ويتحدثوا باسمه ويصطنعوا لحكمهم شرعيةً من خلاله.

كان هذا الدين ضحية مبادئه الأخلاقية وقيمه الإنسانية. فتلك المبادئ والقيم لا تعجب كبار القوم الذين يعيشون على استعباد الناس حينا واستحمارهم أحيانا آخرى. وكان لا بد من العبث بها وإفسادها وتخريبها. وهذا ما تواصل مع الحركات السلفية والتكفيرية وتيارات العنف والإرهاب. فهي جميعا تستخدم الإسلام لضربه من الداخل. وتلك واحدة من أكبر المصائب التي يتعرض لها هذا الدين.

تمارس الجماعات السلفية والدينية المشابهة لها الإرهاب والعنف والقتل باسم الدين. ومن السهل أن ينخدع البسطاء والعوام بما يرونه، ليتصوروا أنهم أمام دين دموي لابد من نبذه. أما الذين في قلوبهم مرض، فإنها فرصة كبيرة، بالنسبة إليهم، لإفراغ شحنات الحقد لديهم ضد هذا الدين ونبيه.

لكن المسألة لا تتوقف عند ممارسات هذه الحركات، بل إن الخطاب الديني نفسه يعاني مأزقا. فهو مشحون بالعنف والخرافة والانفعال. وغارق في قضايا تاريخية أو ميتافيزيقية بعيدا عن أية هموم فكرية أو معيشية حقيقية للإنسان العربي والمسلم.

لا شك أن كثيرا من العلمانيين والمثقفين من مختلف الاتجاهات يفهمون أن ممارسات تلك الحركات المظلمة لا تمثل الدين، وأن الاسلام شيء آخر مختلف تماما عما تروج له وتمارسه. وهم يحاولون إبراز ذلك فيما يقولون ويكتبون. ومهما بالغ بعضهم في نقد الحركات الدينية سواء كانت سلفية أو إخوانية، سنية أو شيعية، فإنهم يضعون دائما فاصلا كبيرا بين الإسلام الحقيقيوالإسلام المزيف. بل إن بعضهم ذهب بعيدا ليدعو إلى الاكتفاء بالقرآن بعد أن اكتشف الكثير من التزوير والدس في كتب الحديث بما يتناقض مع المضامين القرآنية نفسها، كما فعل محمد الطالبيفي تونس ومحمد شحرور في سوريا مثلا. فيما ذهب آخرون إلى ضرورة تحييد الدين والدعوة إلى الدولة المدنية من أجل إبعاد الإسلام عن أية استخدامات تسيء إليه.

أما ردود السلفيين والإخوان فإنها تخلط دائما بين منتقديها والمهاجمين للإسلام، أو بين الملحدين وغيرهم من العلمانيين والإسلاميين، لترمي الجميع بالردة والإلحاد. فهذا هو الطريق الأقصر، بالنسبة إليهم، للهروب من مواجهة حقيقتهم السوداء.

غير أن سؤالا يجب أن يطرح، وهو من صنع تلك الحركات التي تشوه الإسلام وتسبب هروب الناس نحو الإلحاد أو تدفعهم للهجرة إلى أديان وإيديولوجيات أخرى أو تختار الارتماء في أحضان الإدمان والفساد؟ لا شك في أن كثيرا من الحركات السلفية ذات الجذور الوهابية هي صناعة مخابراتية. فكما نجح اليهود قديما في اختراق الاسلام وزرع الاسرائيليات، نجحوا حديثا بالطريقة نفسها. الوهابية نفسها صنعتها المخابرات البريطانية. والقاعدة ثم داعش هما صنيعتا الولايات المتحدة الامريكية. أما حركة الإخوان، فقد كشفت عن حقيقتها بسرعة قياسية. لقد كانت لبريطانيا يد في تأسيسها. وسفارتها في القاهرة هي التي كانت تدفع قيمة الايجار لمقر الحركة زمن المؤسس حسن البنا. وكان سيد قطب يعترف أنه رجل ماسوني. ولم يفعل إخوان تونس ومصر، بعد وصولهم إلى السلطة، سوى تأكيد هذه الحقيقة. هذه أشياء لم تعد موضع شك.

غير أن وراء مخابرات تلك الدول الغربية تقبع في الظل مجموعة بيلدبيرغ، أو حكومة العالم الخفية كما أصبحت تعرف. وهي التي تقيم كل سنة مؤتمرا يحضره كبار السياسيين ورجال المال في العالم الغربي ممن يعرفون بالانتماء للحركة الماسونية التي لا يمكن لأي سياسي أن ينجح دون الانتماء إليها.

إن وجود الحركة الماسونية وهيمنتها على الاقتصاد العالمي والسياسة والإعلام والثقافة والتعليم أصبحت مسألة مكشوفة أمام كل باحث عن الحقيقة. وهذه الحركة، التي اخترقها اليهود منذ القرن الثامن عشر، تعادي الأديان وتنشر الإلحاد وتدعو إلى عبادة الشيطان بوسائل متعددة. وهناك روايات متواترة لسياسيين ومثقفين وفنانين وشباب خاضوا تجربة الانتماء للماسونية ثم خرجوا منها ليفضحوا حقيقتها في نشر الإلحاد وتخريب الأديان وتعميم الفساد كما فعل وليم جاي كار في اكثر من كتاب له وستيفن نايت في كتابه عن الماسونية..

جوهر الماسونية، كما وصفها جوزيف أبو زهرة، هو: "الإلحاد والتجديف في حق الله وإن كانت بعض المحافل والهياكل تتباين وتفترق في حقيقة الاعتقاد. إن بعض المحافل تسمي "الاله"ادونيرام فاذا بلغ البعض عندهم الدرجة الثالثة، درجة الأستاذ، كشفوا له سر هذا الاسم قائلين له: اعلم أن ادونيرام في مذهب الماسون إنما هو: ايزيس إله المصريين القدماء وميترا إله الفرس". ولا شك أن المقصود هو إبليس.

"الشيطان أمير العالم" كان ذلك عنوان كتاب لـ وليم جاي كار قبل أن يقتل بشكل غامض! لم تكن تلك نبوءة بل كانت واقعا ينكشف اليوم بشكل أوسع. فالضباب الأحمر لم يعد يغطي سماء أمريكا وحدها..

  

قاسم شعيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/29



كتابة تعليق لموضوع : في ما وراء موجة الإلحاد الجديدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب بابان
صفحة الكاتب :
  زينب بابان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العشوائيات وأزالتها  : ماجد زيدان الربيعي

 أين نضع الخطوة الثالثة ؟  : خالد محمد الجنابي

 الطريق الى الاستقرار  : رؤيا فاضل

 جرثومة الفساد والمسؤولية الاجتماعية العامة  : احمد جويد

 قائد عمليات الفرات الاوسط ومدير شرطة النجف الاشرف يتفقدان الأجهزة الأمنية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 النقل الخاص تفتتح مرآب جلولاء الموحد في محافظة ديالى  : وزارة النقل

 من هو النائب المزور"المغتصب"؟

 أمبراطوريات الشركات الأمنية الخاصّة--- كتاتيب قمامة المحتل !!!  : عبد الجبار نوري

 وزير الداخلية يلتقي اعضاء رابطة اثر الانسانية  : وزارة الداخلية العراقية

 هل بات "الإعلام الموازي" يشكل تهديداً للسلم المجتمعي؟!  : عباس البغدادي

 تضرر 20 مركبة باندلاع حريق داخل مرآب في بغداد

 توفت الزهراء (ع) ولم تؤذن للشيخين بالصلاة عليها  : عمار العيساوي

 شيء عن عيد الكرصه المندائي  : صالح الطائي

 قاسم والمالكي بين زمنين، التشابه والاختلاف  : د . عبد الخالق حسين

 التقى وزير الموارد المائية د حسن الجنابي السيد قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي وعدد من اركان القيادة  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net