صفحة الكاتب : مهدي المولى

الموصل مشكلة جديدة قديمة
مهدي المولى

 في بداية القرن العشرين وبالتحديد من عام 1918 – 1926 بدأت مشكلة الموصل بين العراق وتركيا  فكان موقف ابناء الشعب العراقي وخاصة ابناء الموصل الواحد و الموحد الرافض لضم الموصل الى تركيا كما ان موقف بريطانيا كان موقفا صادقا ومخلصا مما ارغم ساسة تركيا على سحب مطالبها والاعتراف بالموصل عراقية  ومع ذلك لم ينه رغبات  قادة تركيا المعروفة  بنازيتها واحتقارها للعرب للكرد معا وكان اكثر هؤلاء نازية واحتقارا للعرب والكرد الدكتاتور  رجب طيب اردوغان رغم التغيرات لكنه يغمض عينه ويسد اذنه فانه لا يعترف ولا يقر بشي اسمه كرد  وكان يطلق عليهم بدو الترك لهذا لا يسمح لهم حتى التكلم بالغة  الكردية  والويل كل الويل لاي كردي يدعوا الى حكم ذاتي او يحلم ويتمنى اما العرب فينظر اليهم نظرة احتقار  وسخرية ويحلم بعودتهم الى عبوديه ال عثمان كما كانوا سابقا لان العرب في نظر اردوغان ومن معه من المطالبين بأعادة ظلام ووحشية الخلافة العثمانية ان العرب لا يصلحون الا عبيدا وخدما

لهذا بعد حوالي قرن تحرك اردوغان للمطالبة بضم ولاية الموصل الى تركيا وضم ولاية الموصل يعني ضم كركوك واربيل ايضا  معتقدا ان  الظروف ملائمة   جدا لضم ولاية الموصل وتوابعها الى تركيا
اولا موقف امريكا موقف ضعيف ومتذبذب  وغير صادق بل يميل الى  رغبة تركيا  مثلا ان امريكا كانت مشجعة ومحرضة ومؤيدة للعملية العسكرية التي قامت بها القوات التركية باحتلال مناطق في شمال سوريا ودعمها للقوات الارهابية  وبعد ان ضمنت تأييد امريكا اعلنت حكومة اردوغان بانها ستقوم بعملية عسكرية في شمال العراق  شبيهة بالعملية التي قامت بها في شمال سوريا  لمساعدة دواعش النجيفي والبرزاني ضد الجيش العراقي الغريب ان الادارة الامريكية لم ترد وهذا يعني ان السكوت دليل الرضا والقبول
ثانيا وجود الخونة والعملاء خونة العراق والعراقيين وعملاء اعداء العراق البرزاني وجحوشه الاخوين النجيفي وجحوشهما قرروا تحالفهم وتأييدهم لموقف تركيا وبشكل علني وبتحدي
ثالثا موقف الحكومة العراقية الضعيف الخجول  فالحكومة منقسمة وكل قسم له موقف خاص به
لو عدنا الى موقف الحكومة العراقية في عام 1926 كان اكثر جرأة وشجاعة وتحدي من موقف الحكومة العراقية في عام 2016 
هل يمكننا القول ان تركيا ستحقق مطامعها في 2016  وتغتصب الموصل وتوابعها اي كركوك واربيل وتضمهما الى خلافة ال عثمان وسلطان الباب العالي الجديد اردوغان وهل يتمكن اردوغان بأعداة خلافة ال عثمان على العرب فقط حتى لو على  بلاد العراق و الشام طبعا بأستثناء اسرائيل 
 المعروف ان القوات التركية احتلت   كل ولاية الموصل اي الموصل اربيل كركوك وأنشأت عشرات  القواعد العسكرية في شمال العراق  ومعسكرات تدريب  واصبحت هي الآمرة الناهية لذا اعلن الخائن ابن الخائن مسرور البرزاني  بشكل صريح وبتحدي نحن لسنا عراقيون ولا نمت الى العراق بصلة  وقرر منع اي عراقي الدخول الى مشيخته ومنع اي جندي عراقي المرور بأرض الاقليم  مجرد مرور    وامر جلاوزته بحرق العلم العراقي وتمزيقه والاساءة الى العراق والعراقيين
كما ان مسعود البرزاني اعلن انه عبد وخادم  لاردوغان الخليفة الجديد  وان اردوغان ضمانة الكرد اي ايها الكرد لا سيد لكم غير اردوغان لهذا عليكم تنفيذ اوامره وتحقيق مطالبه الويل لكم اذا لم تخضعوا لاردوغان واعلان البيعة   
لهذا على العراقيين الشرفاء الاحرار الذين يعتزون ويفتخرون بعراقيتهم من العرب والكرد  والتركمان من السنة والشيعة والمسيحيين والصابئة والشبك والايزيدين ان يتوحدوا في صف واحد ورأي واحد وعلى حكومة بغداد حكومة العبادي ان تقود هذا الصف لمواجهة داعش الحقيقي لمواجهة كل من يريد  شرا بالعراق والعراقيين سواء كانوا في داخل العراق وخارجه  
ثم وضع خطة واحدة وبرنامج واحد والعمل بصدق واخلاص لتطبيق تلك الخطة وذلك البرنامج
 كما يجب وضع النقاط على الحروف   وتوضيح الامور بصدق واخلاص وجرأة بدون خوف من احد او مجاملة لاحد    وكشف الحقائق للشعب  ايها العراقيون   ما سمعتموه من اسم داعش مجموعة من كلاب وهابية ارسلهم ال سعود  كانوا مجرد غطاء لداعش الحقيقي الذين هم مسعود البرزاني ودواعشه والاخوين النجيفي ودواعشهما  النقشبندية الوهابية المجالس العسكرية  ثيران العشائر عناصر ساحات العار التي رفعت اعلام صدام وموزة وحصة  اي اعلام ال سعود وال ثاني واعلام البرزاني واردوغان  ونبحت ونهقت بصوت واحد  مهددة ومتوعدة اهل بغداد  بالويل والثبور بذبحهم وسبي نسائهم وتهديم مراقد ائمتهم واتهموا اهل بغداد ومدن الوسط والجنوب  بالمحتلين ودعتهم الى الرحيل
ايها العراقيون ان معركة الموصل معركة وجود  والتاريخ يعيد نفسه  
اما  عراق حر موحد وعراقيون احرار 
واما ازالة العراق وعراقيون عبيد
 

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/24



كتابة تعليق لموضوع : الموصل مشكلة جديدة قديمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جميل الجميل
صفحة الكاتب :
  جميل الجميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النخبة ... فريق امن السيد حسن نصر الله  : احمد حبيب السماوي

 أيهما أحق؛ الأعراف الوضعية أم الحدود الشرعية؟  : محمد صالح الزيادي

 اوردغان على خطى الطاغية صدام..  : باسم العجري

 لناهدة التميمي.. القوة يستمدها علاوي والهاشمي من التفجيرات التي تزودهم.. بقوة معنوية  : تقي جاسم صادق

 العدد ( 126 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 توزيع القرطاسية على تلاميذ مدرسة كافل اليتيم  : اعلام وزارة الثقافة

 الانتحار- سلوك فردي بدوافع اجتماعية !  : د . محمد ابو النواعير

 الانسان النيابية: 2882 حكماً بالاعدام لم يُنفذ ووعد حكومي بحسم سبايكر قريباً

 مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الحادية عشرة )  : لطيف عبد سالم

 السلوك الإتحادي المفقود!!  : د . صادق السامرائي

 الناطق الإعلامي الأمني..كتاب جديد للواء الدكتور سعد معن عن مهام المتحدث الإعلامي  : حامد شهاب

  تأملات في طبق الكبسة  : زهير مهدي

 تاملات في القران الكريم ح158سورة يوسف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 دولة العرب الاسلامية(القاعدة) قادمة لجزيرة العرب

 العثور على 12 عبوة ناسفة موضوعة داخل قناني المشروبات الغازية جنوب الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net