صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

الكهرباء وتوقيع العقود مع شركات وهمية
د . عبد الخالق حسين

على رغم من أن العراق يتمتع بثروات هائلة، ولكن ليس هناك شعب حرم من ثرواته كالشعب العراقي. فمنذ أن اغتصب حزب البعث السلطة للمرة الثانية عام 1968، بدأت مرحلة تبديد الثروات على عسكرة المجتمع، والحروب العبثية، الداخلية والخارجية، وشراء الذمم في الخارج من وسائل إعلام للتطبيل والترويج للسلطة البعثية الغاشمة وسياساتها الطائشة، وتأليه الطاغية.
فقبل استحواذ صدام حسين على جميع مفاصل الدولة عام 1979، كان هناك احتياطي من العملة الصعبة يقدر بنحو أربعين مليار دولار أمريكي، والدينار العراقي كان يعادل أكثر من ثلاثة دولارات، وعندما سقط حكم البعث الجائر عام 2003، كانت ديون العراق قد بلغت حوالي 120 مليار دولار، وتعويضات الحروب نحو 400 مليار دولار، والدولار الأمريكي يعادل نحو 3500 دينار عراقي، إضافة إلى خمسة ملايين عراقي مشردين في الشتات، وغالبية الشعب في مستوى أفقر بلد في العالم.
ثم جاء الحكم الجديد ما بعد البعث، وهو يواجه الخراب الشامل وتعقيدات ومضاعفات السقوط، والتركة الثقيلة، وهنا بدأت المرحلة الثانية من النهب والفرهود على أيدي الحكام الجدد والأجانب، على أيدي أناس المفترض بهم أنهم جاؤوا لخلاص هذا الشعب من حكم عصابات المافيا البعثية الفاشية. ففي عهد بول بريمر تقدر المبالغ المفقودة بنحو 18 مليار دولار، أما على أيدي الحكام الجدد، فهناك تصريحات تفيد باختفاء أكثر من أربعين مليار دولار، لا نعرف مدى صحة هذه الأنباء، ولكن إن صحَّتْ، فالعراق يعيش حالة كارثية من النهب. ولكننا نعرف وبشكل مؤكد، أن في عهد وزارة الدكتور أياد علاوي، هرب وزير الدفاع، حازم الشعلان بنحو مليار دولار، ووزير الكهرباء أيهم السامرائي بـ 300 مليون دولار، وكلاهما يتنعمان الآن بالمسروقات وسحت الحرام في الخارج، مقابل الملايين من الأرامل والأيتام والمعوقين من ضحايا الحروب والإرهاب، يعانون من الفقر المدقع في العراق.

لا شك أن مشاكل العراق كثيرة، حيث استلمتْ السلطة الجديدة بلداً مدمراً، عانت بناه التحتية وركائزه الاقتصادية الكثير من الإهمال لعشرات السنين، إضافة إلى ما أصابها من عطل وتخريب إثناء الحروب والحصار، لذلك فهناك شح في توفير الخدمات الضرورية، وبالأخص الطاقة الكهربائية التي صارت الحياة العصرية مستحيلة بدونها لشعب بلغت نفوسه أكثر من ثلاثين مليون نسمة، واحتياجاته من الطاقة أضعاف ما كان عليه في العهود السابقة. وإزاء هذه المحنة، تصاعدت موجة التظاهرات الاحتجاجية المشروعة السلمية، وغير السلمية، للمطالبة بتوفير أبسط متطلبات الحياة. وتحت هذه الضغوط، ولمواجهة الأزمات، حاول المسؤولون الإسراع بتلبية مطالب الجماهير وبأي ثمن كان، وفي أقصر مدة، الأمر الذي فسح المجال أمام اللصوص والمحتالين والنصابين في الخارج ليستغلوا مأساة الشعب العراقي، ويقدموا أنفسهم على شكل شركات عالمية قادرة على حل مشاكل الشعب، والغرض هو خدع المسؤولين، أو حتى إشراكهم في عملية نهب الثروات ليس بالملايين، بل بالمليارات.

مناسبة هذه المقدمة هي رسالة بعثها الصديق الدكتور جواد هاشم إلى دولة رئيس الوزراء، السيد نوري المالكي، وتفضل مشكوراً بإرسال نسخة منها لي، مع وثائق حول قيام وزارة الكهرباء بتوقيع عقود بناء محطات توليد الطاقة الكهربائية في مناطق مختلفة من العراق مع شركات، تبين له أنها إما وهمية لا وجود لها، أو مفلسة. والدكتور جواد هاشم شخصية وطنية معروفة، ووزير التخطيط سابقاً، ومتابع لما يجري في العراق ومعاناته، وحريص على إنجاح العملية السياسية، والديمقراطية الوليدة، محاولاً تقديم المشورة المخلصة للمسؤولين. تفيد الرسالة أن الحكومة العراقية وقعَّت في 7 تموز 2011 عقدا مع شركة كندية تدعى Capgent لبناء محطات للكهرباء في عدد من مناطق العراق. قيمة العقد، كما ورد في الصحافة، هو 1.2 مليار دولار أمريكي. قدمت Capgent عنوان مقرها على النحو التالي:
) 440- 319 W. Pender Street- Vancouver, B.C./Canada)
(ورقم الهاتف: # 604-218-3972.)
ولكون الدكتور جواد هاشم مقيما في مدينة فانكوفر الكندية منذ مدة طويلة، وعارفاً بشعابها، وبدافع الحرص على مصلحة العراق، قام بالبحث عن هذه الشركة، فاتصل هاتفياً بمقرها فلم يتلق غير رسائل مسجلة، أو سيدة ترفض الإجابة على أي سؤال، وكذلك لم يستلم أي جواب على رسائله الالكترونية. وأخيراً ذهب بنفسه إلى العنوان المزعوم، فلم يجد أثراً لمقر ما يسمى بشركة Capgent، فالعنوان مزيف، والشركة وهمية رغم أنها تدَّعي بأنها مسجلة في كندا تحت رقم 0825450 B.C ومديرها العام مهند سمارة، إذ وجد إن العنوان في الشارع المذكور يعود إلى محام اسمه  Ellis.

ونظراً لخطورة الموقف، فقد بعث الصديق الرسالة المشار إليها أعلاه، إلى المسؤولين العراقيين يخبرهم فيها عن نتائج تحقيقاته في الأمر، ويحذرهم من هذه الشركة الوهمية، وقبل تسليم مليار ومائتي مليون دولار من أموال الشعب إلى نصابين ومحتالين.

كما وأشارت الرسالة إلى قيام وزارة الكهرباء بتوقيع عقد مع شركة ألمانية باسم MASCHINENBAU Halberstadt  والتي يرمز لها اختصاراً (MBH)، صاحبها الرئيسي شركة لبنانية باسم "صقر لبنان" وعنوانها: "شارع قرطبة 98 جبيل جالات، عمان 11831، الأردن". ووفقاً لمواقع إلكترونية عديدة، فإن هذه الشركة (MBH) قد أعلنت إفلاسها يوم 11 كانون الثاني 2011، وتصفيتها في محكمة ماكديبورك شرق ألمانيا، أي قبل ستة أشهر من تاريخ توقيعها العقد مع وزارة الكهرباء، وبحضور الوزير المهندس رعد شلال سعيد، ولكن ترتيباً مالياً وإدارياً أنقذ الشركة من الإفلاس، ويقف وراء عملية الإنقاذ الشريك الأساسي المقيم في لبنان باسم  SAKR Group .

ومن كل ما تقدم، فنحن أمام مشكلة كبيرة، مشكلة كون المسؤولين في وزارة الكهرباء بهذه السذاجة والبساطة بحيث يوقعون عقوداً تقدر بمليارات الدولارات مع شركات وهمية لا وجود لها إلا على الورق، وعلى صفحات الانترنت، أو مفلسة تقودها شبكات مافيوية احترفت اللصوصية بشكل متقن.

وفي ختام رسالته، يناشد الدكتور جواد هاشم، دولة رئيس الوزراء، السيد نوري المالكي قائلاً:
"ومن خبرتي المتواضعة أود أن أوضح لدولتكم بأن خضوع أية شركة لترتيبات محاكم الإفلاس يعني أن أي خلاف بين الشركة ووزارة الكهرباء حول تنفيذ بنود العقد أو بعد إكمال المشروع يعني إحالة الخلاف إلى محكمة الإفلاس الألمانية، وهي أمور بالغة التعقيد يكون العراق في غنى عنها. ثم ألم تستفسر الوزارة عن الوضع المالي للشركة قبل توقيع العقد، خاصة وأن الإفلاس قد أعلن عنه ستة أشهر سابقة لتوقيع العقد مع الوزارة؟  إن هذا الأمر يستدعي حتماً إلغاء هذا العقد المشبوه.
ويضيف الدكتور جواد: "إن ما يدفعني للكتابة إليكم هو حبي الطاغي للعراق، هذا البلد العظيم الذي تريد قوى الشر والسرقة والفساد خنق تجربته الديمقراطية الوليدة... وأقولها بتواضع واحترام، أن الواجب الوطني يقتضي منكم ليس إلغاء هذه العقود المشبوهة فحسب، بل وأن تضرب بيد من حديد، وبكل قسوة عناصر الشر والسرقة، وأن تحاربهم في كل وزارة ودائرة، بل وتحاربهم في كل منعطف وشارع بغض النظر عن الأحزاب أو الكتل أو الطوائف التي ينتمون إليها."

وبدوري، أضم صوتي إلى مطالبة الدكتور جواد هاشم المسؤولين بأخذ الحيطة والحذر من هذه الشركات الوهمية، أو المفلسة، ومواجهة الفساد والفاسدين والمفسدين بمنتهى الجدية والحزم، فطالما نحن نعيش في عالم مليء بالضباع البشرية الضارية من نصابين ومحتالين، يتمتعون بخبرات واسعة في النهب والنصب والاحتيال، تساعدهم التكنولوجية المتطورة على تنفيذ مخططاتهم الجهنمية، وتقديم أنفسهم كشركات عالمية مسجلة في هذا المجال وذاك، وحرصاً على أموال الشعب من اللصوص، نطالب المسؤولين بعدم التوقيع على أي عقد مع أية جهة، إلا بعد التدقيق والتحقيق بمصداقية تلك الشركات، والتأكد من وجودها في الواقع لا بالوهم، وعن إمكانياتها المالية، والعملية، وخبراتها، وتاريخها، وقدرتها على تنفيذ هكذا عقود ضخمة قبل توقيعها مع أية جهة كانت. وكإجراء إضافي للحماية من اللصوص، أرى من الأفضل التعامل مع الحكومات، والشركات العالمية المعروفة بمكانتها وبالسمعة الطيبة.
ـــــــــــــــــــــــ
 [email protected]
 مدونة الكاتب: http://www.abdulkhaliqhussein.nl/





 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/05



كتابة تعليق لموضوع : الكهرباء وتوقيع العقود مع شركات وهمية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . طالب الصراف
صفحة الكاتب :
  د . طالب الصراف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وولفرهامبتون يقصي ليفربول من كأس الاتحاد الإنكليزي

 طبخة إسقاط المالكي تطيح زعامة الصدر  : ايلي شلهوب

 إصلاح عارضة مسارات ضوئية وعقد ورشة لتوطين الرواتب في بابل

 سبايكر.. عام على مجزرة مروعة  : شفقنا العراق

 العبيدي يلقي بقنبلة فساد انشطارية  : عباس الكتبي

 العتبة العلویة : تؤهل دار ابو طالب ومستشفى الزهراء وتشارك بمعرض كربلاء وتستقبل سفیر الصین  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 العمل العراقي يدعو الحكومة الاستجابة للمتظاهرين قبل ارتفاع سقف مطالبهم  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 التربية : تطور قدرات كوادرها التعليمية للمرحلتين الابتدائية والثانوية لمواكبة التغيرات في المناهج الدراسية  : وزارة التربية العراقية

 مناصب الوكالة.. إحتيال على القانون بالقانون  : زيد شحاثة

 صمتّ ولم أجد الجواب  : ابو منتظر الاسدي

 حديث الثورة 9 حتى يسقط النظام  : صالح العجمي

 الكاتب الصيني مو يان  : د . حميد حسون بجية

 مديرية المرور العامة تقيم المؤتمر السنوي للمجلس الأعلى للسلامة المرورية  : وزارة الداخلية العراقية

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 09:15 الأحد 14ـ 05 ـ 201  : الاعلام الحربي

 علم القوافي - الحلقة الرابعة -  : كريم مرزة الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net