صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

المصابون بالمهق: واقع اجتماعي مرير وإهمال حكومي مزمن
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

د. علاء الحسيني

 يولد احياناً بعض الأطفال في إنحاء العالم المختلفة وهم مصابون بعوق وراثي يعرف بالمهق أو البرص ولحصول هذه الحالة لابد أن يكون كلا الوالدين حاملاً لجين المهق لينقله إلى الأولاد وان لم يظهر المهق على أحد الوالدين، ولم تسجل إلى الآن أي دولة في العالم تخلو من هذه الإصابات الوراثية، وطبياً ينتج المهق من غياب صبغة الميلانين (Melanin) نتيجة قلة أو انعدام إنزيم تيروزينار (Tyrosinase) فيظهر الاضطراب في لون جلد المولود وشعره وعينيه، ويتسبب ذلك بجعل المولود شديد التأثر بالضوء الساطع لاسيما ضوء الشمس، وبالعادة يكون هؤلاء فاقدين لنعمة البصر بشكل شبه كامل وعرضه للأمراض الفتاكة لا سيما سرطان الجلد، والملاحظ انه لم يكتشف علاج أو لقاح يقي من هذه الحالة الوراثية ما يجعل المهق إصابة مستعصية وشفائه يحتاج إلى تدخل غيبي، وهو ما بينه القرآن الكريم في قصة النبي عيسى عليه السلام الذي كان وبصورة اعجازية يحيي الموتى ويبرأ الأكمأ والأبرص إذ قال تعالى في سورة المائدة (الآية 110) "إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي".

 وبالعادة المصابون بالمهق ينتشرون في إرجاء البلد بشكل غير منتظم ويتعرض بعضهم للمضايقات وتنتهك بعض حقوقهم وهذه الحالة ليست حكراً على العراق بل أنها تأخذ مدى أخطر في بعض الدول الإفريقية إذ يصل الأمر إلى قتلهم والمتاجرة بأعضائهم وفي بعض الدول الأسيوية تتزايد الخرافات والأساطير حول هؤلاء ويعتقد البعض إنهم أشباح أو شياطين أو حلت بهم اللعنة ويشير الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إلى أن سوق المتاجرة بالأطفال المصابين بالمهق أو بأجزاء من أجسادهم رائجة لوجود بعض الخرافات القبلية التي تدعي أن التضحية بهم ترضي الإلهة واقتناء أجزاء من أجسادهم تجلب الحظ السعيد والثروة ووصل الأمر إلى نبش قبورهم واستخراج بعض عظامهم.

 في العراق هذه الفئة الاجتماعية لا يستهان بإعدادها إلا إنهم يعيشون في ظروف غاية في الصعوبة نتيجة عدم التقبل الاجتماعي لهم، وان كان الأمر لا يصل بالغالب إلى الاعتداء الجسدي عليهم كما الحال في إفريقيا إلا أن هنالك انتهاكات لحقوقهم واغتصاب لحرياتهم متأتي بالدرجة الأساس من فشل المؤسسات الرسمية والاجتماعية من استيعاب مشاكلهم ووضع حلول حقيقية لها، ففي الوقت الذي يوجب دستور العراق لعام 2005 على المؤسسات الرسمية أن تتحرى المساواة بين العراقيين بلا أي تمييز بسبب الجنس أو اللون...(م14)، ويلزم الدولة بسلطتيها التشريعية والتنفيذية في المادة (32) بان ترعى المعوقين وذوي الاحتياجات الخاصة وتكفل تأهيلهم بغية دمجهم في المجتمع على أن ينظم ذلك بقانون، وبالفعل صدر القانون رقم (38) لسنة 2013، تحت مسمى رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة إلا أن المشرع اخفق في هذه المهمة بشكل ذريع إذ جاءت نصوص القانون ضعيفة في بنيانها القانوني غامضة المقاصد مبهمة في آليات تفعيلها وشابها من الأخطاء الصياغية والنقص ما ينذر بخطر محدق بهذه الفئات المتضررة والتي تعد من أحوج طبقات المجتمع للرعاية، فلم يسمي القانون الفئات المشمولة واكتفى بتعرف ذو الاحتياج الخاص في المادة الأولى بأنه الشخص الذي لديه قصور في القيام بدوره ومهامه بالنسبة لنظرائه في السن والبيئة الاجتماعية والاقتصادية والطبية كالتعليم أو الرياضة أو التكوين المهني أو العلاقات العائلية وغيرها.

 ويعتبر قصار القامة من ذوي الاحتياجات الخاصة، والقراءة لهذا النص القانوني توحي بأنه إهانة لهذه الفئة إذ المشرع يتهمه بالقصور وكأنه من تلقاء نفسه خلق هذا القصور وليست الوراثة أو الحوادث جعلت منه مصاباً ثم هل يعد القصور في البيئة الطبية احتياجاً خاصاً أم أن المشرع كان يقصد الصحة فجاء النص على الطب وما علاقة الأخير بالاحتياج الخاص، وكان الأولى بالمشرع أن يضع لنا تعريفاً مختصراً وجامعاً لكل الحالات الموجودة أو التي ستستجد بالمستقبل ونرى أن التعريف الأصح لذي الاحتياج الخاص بأنه الشخص الذي يعاني من عجز كلي أو جزئي دائم سواء أكان ولادياً أم طارئاً من شأنه أن يؤثر على حواسه أو وظائف أجزاء جسمه، فهذا التعريف جامع لكل ذوي الاحتياجات الخاصة كالمصابين بالمهق كونه وراثي ويظهر منذ ولادة الإنسان حياً أو يصاب بحادث معين يؤدي إلى فقد أو الانتقاص من وظائف إحدى حواسه أو أجزاء ومكونات جسمه.

 ومرضى المهق يعدون من ذوي الاحتياجات الخاصة بحسب ما انتهت إليه اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بحقوق ذوي الإعاقة لسنة 2006 في مادتها الأولى والتي جرى نصها بالاتي "كل من يعاني من عاهات طويلة الأجل بدنية أو عقلية أو ذهنية أو حسية قد تمنعهم من المشاركة بصورة كاملة وفعالة في المجتمع على قدم المساواة مع الآخرين"، واكتفى المشرع بالقانون رقم (38) بالتأسيس لهيأة مترهلة تغص بالمناصب والدرجات العليا دون أن يلتفت المشرع إلى وضع آليات حقيقية لرعاية هذه الشرائح المهمة بدل إيجاد وظائف تسيل لعاب البعض ممن يعتاش على آلم الآخرين، فلم يلزم المشرع وزارة الصحة مثلاً بإعداد برنامج حقيقي للتعريف بالمهق أو غيره من الإمراض والإعاقات والذي يكون من شأنه إدماج الشرائح المستهدفة بالمجتمع بشكل طبيعي، ثم ورد في المادة (15) البند خامساً أن من التزامات وزارة العمل والشؤون الاجتماعية إصدار التعليمات والضوابط اللازمة لتلبية متطلبات ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة في تصاميم الأبنية والمرافق العامة وتكون ملزمة لدوائر الدولة والقطاع العام والمختلط والخاص ولا ندري لماذا المشرع يعهد لوزارة العمل بمثل هذه المهمة ولا يمنح ذلك لوزارة البلديات المسؤولة أصلا عن منح إجازات البناء وفق قانون إدارة البلديات رقم 164 لسنة 1965 وهذا الأمر لا يزيد المعاناة إلا تفاقماً إذ ستصطدم تعليمات وزارة العمل بالقوانين والأنظمة الأخرى النافذة وتبقى حبر على ورق.

 والمؤسف مما تقدم أن المواد (21و22) جاءت بعقوبات تفرض على ذي الاحتياج الخاص أن تبين انه ليس كذلك أو استغل حالته للتسول ونسي المشرع أن يفرض عقوبة على الموظف الذي يماطل في انجاز معاملة ذي الاحتياج الخاص أو يعاقب من يسئ لهذا الشخص ويحط من كرامته وينتقص من حقوقه أو حرياته، وعموماً القانون لم يضع حلولا ناجعة لمشاكلهم ذوي الاحتياج الخاص ولاسيما المصابين بالمهق والتي نستطيع أن نلخص بعضها بالاتي:-

1- انتهاك حقهم في المساواة امام القانون وعدم التمييز بسبب اللون أو الجنس والذي أرساه الدستور العراقي بالمادة (14) وكل المواثيق الدولية ومنها اتفاقية حقوق الطفل لعام 1982 في المادة (42) واتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة لعام 2006 بالمادة (5) بينما هؤلاء وعلى مدار أكثر من عشر سنوات من نفاذ الدستور والى اليوم لم تكفل لهم الحماية ولم يتوفر لهم التأهيل بل نجد التمييز ضدهم في التعليم والمؤسسات الصحية والتربوية فإلى اليوم اغلب الجامعات والمدارس والمستوصفات والمؤسسات الصحية تخلو من التجهيزات اللازمة لهؤلاء وعلى الأقل توفير موقف خاص بهم للسيارات أو توفير وسائط نقل تراعي وضعهم الخاص بل تخلو البنايات من مصاعد أو مرافق صحية تلائمهم.

2- يضطر العديد من المصابين بالمهق إلى ترك الدراسة في سن مبكرة بسبب عدم تفهم المعلم وزملائه التلاميذ لحالته الصحية وضعف بصره الذي يمنعه من رؤية السبورة ربما بشكل واضح، وبسبب كثرة التجريح به والاستهزاء بل والتنكيل من قبل بعض أعضاء هيأة التدريس التي تحط من كرامته وأدميته فتضطره إلى ترك المدرسة، ولو أن الوزارة المعنية وفرت في كل محافظة على الأقل كادراً متخصصاً وبناية مؤهلة لتعليمهم لما اضطروا لذلك.

3- ان توجه أي من المصابين بالمهق إلى سوق العمل يجعله يعاني الأمرين من جانب يجد صعوبات بالغة في التأقلم مع العمل وما يحتاجه من جهد وقوة بدنية قد لا يملكها بسبب حالته الصحية ومن جانب أخر يعزف اغلب الناس عن التعامل معه كونهم يجهلون حقيقة إصابته ويعتقد البعض انه قد يصاب بالعدوى منه في الوقت الذي يعد فيه المهق حالة جينية وراثية وليست مرضية نتيجة المكروبات أو الفايروسات أي انه غير معدٍ بالمرة، إلا أن وزارة الصحة العراقية مثلاً لم تنظم ولو لمرة واحدة برنامجاً تلفزيونياً أو إذاعيا يعرف بالمهق وكيفية التعامل مع المصابين به أو الوقاية من إصابة المواليد الجدد به عند أقدام البعض على الزواج.

4- ان التجأ المصاب بالمهق إلى المؤسسات الصحية في العراق سيجد الروتين القاتل والتعامل البيروقراطي في الوقت الذي يحتاج هؤلاء إلى فحص ومراقبة مستمرة لاحتمالية تعرضهم لإمراض جلدية أو غيرها قد تطيح بحياتهم، فلم توفر أي مستشفى في العراق قسماً أو على الأقل جناح خاص لرعاية هؤلاء بل أن قانون الصحة العامة رقم (89) لسنة 1981 يخلو من الإشارة إليهم بشكل صريح ولا تملك المؤسسات الصحية في أي محافظة إحصائية عن عدد المصابين ومحال سكنهم أو عملهم وهذا الأمر ينذر بخطر محدق.

5- في داخل المجتمع يعاني هؤلاء نتيجة عدم تقبلهم اجتماعياً من اقرأنهم ومما يزيد الأمر سوءً انه لا توجد في الأماكن الترفيهية العامة أو الخاصة العاباً تتلائم مع هذه الشريحة من الأطفال ما يضطر معه ذويهم إلى بذل جهود مضنية في توفير مستلزمات الترويح عنهم، كما أن الدول المتقدمة تفرد طرقاً خاصة وتضع على إشارة المرور علامات خاصة بمناطق عبور ذوي الاحتياجات الخاصة وهو الأمر الذي يفتقد له العراق من شماله إلى الجنوب.

6- احياناً يجد المصابون بالمهق معاناة داخل أسرهم إذ يجدون جفاءً من ذويهم وانتقاصاً من كرامتهم بل قد يصل الأمر إلى تعنيفهم بشكل قاسي ما يجعلهم ضحايا للكبت في البيوت ولا يهتدون إلى المجتمع أو الشارع أو المدرسة فيكونوا صيداً سهلاً لإمراض نفسية وعقد سلوكية غاية بالقسوة.

وفي الوقت الذي ينبغي أن يتمتع المصابون بالمهق بالحق في المساواة في التعليم والعمل والعيش الكريم نجد أن أوضاع هذه الشريحة وكأنها تسير عكس التيار فعلى سبيل المثال ألزمت المادة (6) من العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لعام 1966 جميع الدول بان تكفل حرية العمل والتساوي بالأجر وحرية الاستمرار بالعمل دون أي تمييز بسبب اللون أو الجنس والوقع يقول إنهم مهمشون في سوق العمل محرومون من الأمن الإنساني في العيش الكريم إذ يطلب أرباب العمل بالغالب الأصحاء ويسرحون غيرهم بلا رقابة حكومية أو نقابية على ذلك.

وفي الختام لنا أن نخلص إلى مجموعة من التوصيات وأهمها الآتي:

1- أن يصار إلى التأسيس لرياض أطفال ومدارس في كل محافظة عراقية مجهزة بكل احتياجات المصابين بالمهق أو غيرهم من ذوي الاحتياجات الخاصة مدمجة مع أطفال آخرين أصحاء لتهيئة الطرفين ليتقبل كل منهما الأخر بمساعدة خبراء في الجوانب النفسية والاجتماعية والتربوية.

2- تنمية مهارة الطفل المصاب بالمهق وصقل مواهبه وخبراته بحسب إمكانياته بعد إخضاعه لبرنامج للكشف المبكر عن استعداداته الذاتية وتخمين ما سيؤول إليه في المستقبل على المستوى الدراسي أو العمل الذي يتمكن من ممارسته.

3- استحداث أقسام طبية متكاملة في المستشفيات الرئيسية في كل محافظة مجهزة بكل الأجهزة والمعدات اللازمة للكشف عما يعانيه المصابون بالمهق ومسك سجل يدون فيه وبشكل دقيق المعلومات اللازمة عن هذه الشريحة، وعلى أن يسبق ذلك تعديل لقانون الصحة العامة رقم (89) لسنة 1981 يتضمن التأسيس لمستشفيات عامة أو خاصة تختص بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة.

4- تبني الحكومة العراقية وعن طريق الوزارات المعنية كالصحة والتخطيط والعمل والشؤون الاجتماعية سياسة عامة للتعريف بالمهق والحد من انتشاره بإخضاع أفراد الأسر الذين يتوارثونه لفحص دقيق قبل الزواج ونشر ثقافة اجتماعية عامة يعاد من خلالها إدماج هؤلاء اجتماعياً. 

5- إعادة النظر بقانون رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة رقم (38) لسنة 2013 بشكل يضمن اعتماد تدابير حقيقية لحماية حقوق المصابون بالمهق وذوي الاحتياجات الخاصة عموماً وتجريم الممارسات غير القانونية أو الأخلاقية ضدهم ومنع استغلالهم ومعاقبة كل من يدعي انه يطلب التفرغ لرعاية أحدهم ويتبين العكس كما وندعو المشرع العراقي إلى عد الاعتداء على هذه الشريحة ولو بالقول جرماً يستحق مرتكبه العقاب.

6- ضمان حق المصابين بالمهق في الحصول على التعويض العادل من الدولة ومؤسساتها وعبر القضاء المختص في حالة ثبوت تقصير أو إهمال في التعامل معهم أو التسويف والمماطلة في انجاز معاملاتهم وتلبية احتياجاتهم والنص صراحة على معاقبة الموظف أو المكلف بخدمة عامة المسؤول عن ذلك اداريا وجزائياً وتحميله جزء من التعويض بمقدار نسبة خطأه الشخصي.

7- التأسيس لمنظمات مجتمع مدني راعية لحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين بالمهق بشكل خاص تأخذ على عاتقها رصد المخالفات والانتهاكات لحقوقهم وتتبنى رفعها إلى الجهات المختصة في داخل العراق وخارجه.

  

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/19



كتابة تعليق لموضوع : المصابون بالمهق: واقع اجتماعي مرير وإهمال حكومي مزمن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو فراس الحمداني
صفحة الكاتب :
  ابو فراس الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اليمن بين قاتل صارخ وقاتل صامت!.  : احمد عبد السادة

  لموقع (كتابات في الميزان) الاليكتروني؛ مَنابِعُ القُدْرَةِ عِنْدَ المَرْجِعِ الأَعْلْى! (٦)  : نزار حيدر

 للنحافة جهاز كشف المتفجرات( ID )  : احمد طابور

  العراقُ بين ٢٠٠٣ ومظاهراتِ تشرين ٢٠١٩   : د . علي عبد الفتاح

 عالم رباني .... لا يمكن ان ينساه التاريخ (السيّد علي بن طاووس )  : ابو فاطمة العذاري

 السيد احمد الصافي من الصحن الحسيني ينتقد تنفيذ مشاريع البنى التحتية ويعلن رفض المرجعية العليا تاجيل الانتخابات النيابية  : وكالة نون الاخبارية

 اقرار الضوابط الخاصة بالسجناء والمعتقلين السياسيين ومحتجزي رفحاء المنصوص عليها في التعديل الاول لقانون المؤسسة  : عمار منعم علي

 العتبة العلوية المقدسة تنجز ترجمة كتاب "أسرار الحج" للشيخ حبيب الكاظمي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ضبط موظفين في صحة الأنبار متلبسين بتزوير تقارير طبية  : هيأة النزاهة

 الدعاة يدعون للتغيير والمالكي يعيش أيامه الأخيرة  : منتظر الصخي

  مذ متى..  : محمد الزهراوي

 فرقد الشنان ...خسرناك قاضيا عادلا .  : حسين باجي الغزي

 تحقيق عن "جرائم قتل"  : محمد الكوفي

 عاجل .. مصر تتاهل الى نهائيات كاس العالم 2018 بالوقت القاتل

 رسالة عاجلة للاتحاد العراقي لكرة القدم  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net