صفحة الكاتب : علاء كرم الله

المعيار الوطني في رواتب المسؤولين
علاء كرم الله

قيل أن الرعية بالراعي فأن فسد الراعي فسدت الرعية وعم الخراب والفوضى بتلك الامة، كما أن لنزاهة الحاكم وزهده وحرصه وحسن تصرفه بالمال العام له وقعه الكبير والطيب في نفوس الرعية.

 وفي كل دول العالم والعراق منهم  أن كل من يعمل في الدولة يعد موظفا فيها، بما فيهم الرئاسات الثلاث ( رئيس الجمهورية- رئيس الوزراء- رئيس مجلس النواب) وعليه فأن رواتب الجميع تحسب على أساس الأستحقاق الوظيفي بكل تفاصيله ومفرداته.

 كما أن لكل درجة وظيفية أو منصب له أستحقاقه من الراتب بما يوازي تلك الدرجة وذلك المنصب، فلا يمكن مثلا أن يتساوي راتب رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة أو رئيس وأعضاء مجلس النواب براتب الموظف البسيط وذلك لجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقهم في أدارة شؤون البلاد داخليا وخارجيا!.

 فلا ضير أن تكون رواتبهم عالية توازي حجم تلك المسؤوليات التي يضطلعون بها ولكن على أن لا تخرج عن حدود المعقول والمسموع والمعروف عنه في دول العالم للمسؤولين في مثل هذه المناصب!.

 ومن المعروف أن ألأنسان مجبول بحكم فطرته على أحترامه وتعلقه بالحاكم النزيه والزاهد والحريص والوطني! مهما كانت له أخطاء وهفوات وسقطات في جوانب حكمه الأخرى،

 فمنذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 لم نسمع عن ملوك وأمراء وسياسيي ووزراء تلك الحقبة أن تجاوزوا على المال العام، أو أخذوا اكثر من أستحقاقهم الوظيفي أو هناك شائبة على نزاهتهم.

 حيث كانت رواتب العائلة المالكة التي عرف عنها البساطة والتواضع بضع مئات من الربيات( العملة النقدية آنذاك) وهي حتى  وأن عودلت بالدينار العراقي بعد تغيير العملة تظل قليلة ولا تتناسب مع مكانتهم الملكية!

 والأهم في ذلك أن رواتبهم وأية مصروفات أخرى للعائلة كانت معروفة وواضحة حتى يعرف بها الكثير من العراقيين! أضافة الى كونها مسجلة ومقيدة بالمستندات المالية والأصولية وتخضع للرقابة المالية من قبل وزارة المالية!

 وكيف لا تكون خاضعة وهناك وزير مالية بوزن وقامة ونزاهة وحرص (ساسون حسقيل) اليهودي الأصل! والذي كان يشغل منصب وزير مالية العراق أبان الحكم الملكي.

 وكم من مرة ردت وزارة المالية بالرفض على طلب مقدم من الملك فيصل الأول نفسه بخصوص صرف مبلغ لأمر ما! حتى أن الملك رحمه الله كان يغطي مصاريف سفره عندما يذهب  للاستجمام من حسابه الخاص!.

 أما في العهد الجمهوري فلا يمكن بأي حال من الأحوال المزايدة على زهد الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم ونزاهته وحرصه على المال العام حيث عرف عنه بأنه كان يصرف كل راتبه على الفقراء والمحتاجين، حتى أنه لحظة أعدامه كان في جيبه نصف دينار وظل مطلوب لبهو الضباط!.

 والشيء نفسه يقال عن حكم الأخوين عبد السلام محمد عارف وعبد الرحمن محمد عارف،فلم نسمع شيئا شاب نزاهتهم الوظيفية وعدم ألتزامهم بالقوانين والضوابط المالية، حيث لم يأخذوا راتبا أكثر من أستحقاقهم كونهم رؤوساء جمهورية، كما لم نسمع عن امتلاكهم الأراضي على نهر دجلة!.

والحق يقال بأنه حتى الرئيس الأسبق الراحل أحمد حسن البكر لم يظهر عليه أي تجاوز على المال العام، أو أنه أخذ أكثر من أستحقاقه كونه رئيس جمهورية العراق.

 فجميع هؤلاء تركوا أثرا طيبا في ذاكرة العراقيين حيث كانت ذمتهم المالية نظيفة، لذا فالشعب العراقي يتذكرهم دائما بالرحمة والحسرة عندما يقارنهم بالكثيرمن قادته السياسيين الآن! والحق يقال أن كل هؤلاء هم من بطون شبعت ومن أصلاب وأرحام طاهرة ومن بيوتات كريمة عامرة بالأيمان وكانوا يخافون الله جهرة وسرا وأصحاب ضمائر حية.

 فقط ومنذ تولي  رئيس النظام السابق مقاليد الحكم عام 1979 منع أن تخضع رواتب رئاسة الجمهورية  ورواتب أعضاء الحزب وكذلك كافة الأجهزة الأمنية والمخابراتية والأستخبارية للرقابة المالية؟! حيث  جعل المال العام وكل خزائن العراق وثرواته ملكا له ولعائلته وللحزب يتصرف به كيفما شاء!!.

 أقول لماذا الان وفي عهد الديمقراطية! الذي نعيشه من بعد سقوط النظام السابق ، يصر قادة الرئاسات الثلاث الحاليين والذين سبقوهم في حكوماتنا الملائكية!! على عدم الأعلان عن حقيقة مقدار رواتبهم وذممهم المالية  وكذلك بقية المسؤولين؟

 ألا يفترض أن يكون هناك نوع من الوضوح والشفافية في ذلك بأعتبار أن الوضوح والشفافية أحد المقومات الأساسية والأطار الجميل للديمقراطية التي نعيشها!؟

 ولماذا لا يصار لحد الآن الى وضع قانون ينظم تلك الرواتب؟ ولماذا يشك غالبية العراقيين بصدقية ما يذكر ويقال عبر وسائل الأعلام والفضائيات والندوات عن رواتب المسؤولين وبأنه قد تم تخفيضها وبأنها خاضعة للرقابة المالية؟

 ثم من أين جاء مسؤولينا بمفردة مخصصات المنافع الأجتماعية والتي تقدر بمئات الملايين من الدنانير الشهرية؟ وماهي أوجه صرفها؟ من المؤكد أن أرقام تلك الرواتب والمخصصات هي عالية وعالية جدا ولا تتناسب مع درجاتهم الوظيفية!،  لو قورنت بمن هم بنفس درجاتهم ومناصبهم في دول العالم!.

حقيقة من الصعب معرفة كم يتقاضى قادة الرئاسات الثلاث في العراق (رئيس الجمهورية- رئيس الحكومة- رئيس البرلمان- وعضو البرلمان)؟! رغم التخفيضات الأخيرة التي جرت على رواتبهم بعد أنتفاضة الشعب عليهم!

 حيث لا تزال هناك الكثير من الضبابية عليها! ولأن أصحابها يعرفون كيفية الألتفاف على أية قرارات تصدر بخصوص تخفيض رواتبهم! ويعرفون كيف يعوضون عن ذلك بمخصصات هنا وبمخصصات هناك وتحت أكثر من مسمى! وهم ينطبق عليهم المثل الشعبي الدارج (ياكلون ويكولون النفسهم بالعافية!).

 وعليه سأكتفي بذكر رواتب بعض قادة ورؤساء العالم ورواتب أخرى وأترك للقاريء الكريم المقارنة؟! (( حسب شبكة CNN  الأمريكية والتي عرضت قائمة بمعدل الدخل السنوي نكرر السنوي وليس الشهري! لرواتب /12/ من قادة العالم الأعلى دخلا! وحسب آخر الأحصائيات الرسمية وبعد تحويل ما يتقاضونه الى الدولار الأمريكي وبأسعار الصرف الحالية،

 جاء الرئيس الصيني /شين جين بنغ/ بالمرتبة (12)!!  حيث بلغ معدل راتبه السنوي (22) ألف دولارسنويا!! وجاء الرئيس الأمريكي /أوباما/ بمعدل (400) ألف دولار سنويا بالمرتبة الأولى!، ومعدل الراتب  السنوي لعضو مجلس النواب الأمريكي هو أقل من (165) ألف دولار سنويا، وعضو مجلس العموم البريطاني بنحو (170) ألف دولار سنويا.

 نعود الى موضوعنا ومصيبتنا! في رواتب ومخصصات مسؤولينا القادة منهم والوزراء

( ففي استجواب وزير المالية //هوشيار زيباري // الذي جرى أخيرا في البرلمان، تبين أن صرفيات حمايته والذي يقدر عددهم بأكثر من (450) شخص وكلهم طبعا أكراد!!! وتم نقلهم معه من وزارة الخارجية الى وزارة المالية وصلت الى حدود (7) ملياردينار خلال السنة!!).

 أن عدم الأعلان الصريح والواضح والشفاف عن مقدار رواتب كل المسؤولين في الحكومة  مازال يثير لغطا كبيرا بين العراقيين، الذين يعيشون وسط أجواء من الفساد المالي نخر كل مفاصل ووزارات ومؤوسسات الدولة المدنية والعسكرية والأمنية منها حتى! وأتى على كل مناحي الحياة،

 لا سيما وأن أكثر من 35% من الشعب العراقي يعيشون تحت مستوى خط الفقر أضافة الى تردي كل الخدمات وأنعدام أية صورة من صور الأنسانية والحياة الكريمة  منذ اكثر من 13 عام  ولحد الآن.

 يقول الرسول العظيم محمد (ص) (رحم الله أمرأ جب الغيبة عن نفسه)، أن أصرار غالبية المسؤولين على عدم كشف ذممهم المالية أمام لجان الرقابة المالية في البرلمان أو لأية جهة تطلب ذلك دليل على أن ذلك المال هو أخذ بدون وجه حق وأستحقاق؟!، كما أن التغاضي والسكوت وتمرير ذلك من قبل تلك اللجان والجهات المختصة دليل على فساد تلك اللجان!!.

 لذلك فهم  يعمدون الى عدم الأعلان عنها، خوفا من غضبة الجماهير التي تغلي كبركان ينتظر ثورة مرعبة!! والتي تعاني الأمرين من تردي الأحوال المعيشية والخدمية.

 لذا أن موضوع رواتب المسؤولين البعيدة عن أي أستحقاق! الى باقي فضائحهم وفسادهم المالي الذي عبرت روائحه سور الصين!! أنعكس بشكل سلبي على خطاب المسؤول وحديثه مع الشعب أيا كان ذلك المسؤول بعمامة او بدونها!! فأحاديثهم وخطابهم لم تعد لها أية أهمية ولا هناك آذان صاغية له، فهو مجرد نوع من الضحك على الذقون المتبادل بين المسؤول وبين من يستمع له!!

  والمضحك والمبكي في أمر مسؤولينا أنه بات يقينا لديهم! بأن حديثم عن الوطنية والنزاهة والأصلاح ومحاربة الفساد والعمل من اجل الوطن والمواطن هو كذب في كذب وخداع في خداع  وبات أمرا يصعب تصديقه من الشعب الذي وصل الى مرحلة الأنفجار على كل هذه الأوضاع الفاسدة!!.

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/11



كتابة تعليق لموضوع : المعيار الوطني في رواتب المسؤولين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هشام شبر
صفحة الكاتب :
  هشام شبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مسعى لشراء دراجة هوائية  : هادي جلو مرعي

 العدد ( 234 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  بيان من اتحاد المنظمات القبطية باورربابشان مظاهرات يوم 24 اغسطس  : مدحت قلادة

 الطائفي والحرامي ومابينهما ..!  : فلاح المشعل

 العبادي نورت مصر  : هادي جلو مرعي

 استشهاد الشيخ نمر النمر  : ليلى الخفاجي

 كهرمانة تصوت لقانون تقاعد اللصوص !  : قيس المهندس

 الرافدين تحدد سلفة خمسة وعشرة مليون دينار لمن والشروط....

 لأوّل مرّةٍ في العراق: مستشفى الكفيل التخصّصي يوفّر جهاز الإشعاع الخطّي لعلاج مرضى السرطان ويُغنيهم عن (25) جلسةً علاجيّة..

 قراءة في ديوان أغنيات على جسر الكوفة  : حاتم عباس بصيلة

 صحافة وإعلام تحت اسر الأحزاب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على إرهابي في قاطع البغدادي

 بعد ان تم عزله من الخلافة ،، داعش تتهم البغدادي بالتعاون مع التحالف الدولي وتصفه بالخائن وتؤكد قريبا سيصدر الحكم بحقه  : شبكة فدك الثقافية

 ناقوس الخطر  : جمعة عبد الله

 بعد هدم 38 مسجدا للشيعة... ملك البحرين يعد بابا الفاتيكان ببناء أكبر كنيسة في شبه الجزيرة + صورة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net