ممثل المرجع السيستاني يوجه بالدعاء للخلاص من المسؤولين غير القابلين للهداية ويدعو المسلمين للعمل بالمشتركات

 دعا ممثل المرجع السيستاني المسلمين كافة الى تجنب التعصب وتجنب الصراعات غير المبررة وقبول كل منهم بالآخر والعمل سوية في الخيرات حيث المشتركات كثيرة وان ما يجمعهم اكثر مما يفرقهم،موجها بالدعاء خلال زيارة (عرفة(للمقاتلين بالنصر والظفر وخلاص الامة من شرور الارهابيين وبالفرج عن المنكوبين والمستضعفين والنازحين وبالهداية للحكام والمسؤولين ممن كان قابلا للهداية وبالخلاص ممن لم يكن قابلا لها،داعيا الى تذكرعوائل الشهداء من خلال زيارتهم وشمول اولادهم بالحنان والعطف.

 
وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في 7/ذي الحجة/1437هـ الموافق 9/9/2016م بما نصه "ان الله تعالى كما اختار من عباده صفوة اجتباهم لرسالاته وخصهم حججاً على عباده، فقد اختار من الايام صفوة جعلها اقرب اليه من غيرها في نزول رحمته وفيوضات لطفه واجابة دعائه.. وسيحل بساحتكم يوم من هذه الايام شرّفه الله تعالى فجعله يوم دعاء وتوسل حتى بلغ من فضيلة الدعاء فيه انه يكرم الصوم فيه لمن يضعفه عن الدعاء، فقد ورد عن الامام الباقر (عليه السلام) انه: سئل عن صوم يوم عرفة ؟ فقال (عليه السلام) كان ابي لا يصومه، ثم قال (عليه السلام): لأن يوم عرفة يوم دعاء ومسألة واتخوف ان يضعفني عن الدعاء.
 
واضاف ان من الاعمال المستحبة في هذا اليوم هو زيارة الامام الحسين (عليه السلام) كما ورد في الكثير من النصوص، وفي بعضها عن الامامين الصادق والرضا (عليهما السلام) انهما قالا: مَنْ أتَى قبرَ الحسين (عليه السلام) بِعَرَفَةَ أَقلَبَهُ الله ثَلِجَ الفُؤادِ.مشيرا ان في هذا اليوم تعجّ اصوات الملايين من المسلمين بصنوف اللغات في الموقف بعرفات تعلن توبتها الى الله تعالى والعودة اليه مستمطرين رحمته وسحائب رأفته وقد روي عن الامام الباقر (عليه السلام) انه قال ما يقف على تلك الجبال برٌّ ولا فاجر الا استجاب الله له فأما البرُّ فيستجاب له في اخرته ودنياه واما الفاجر فيستجاب له في دنياه.
 
وبين ممثل المرجع السيستاني من خلال خطبته من الصحن الحسيني الشريف والتي حضرتها وكالة نون الخبرية بيّن" اننا – كمسلمين- بحاجة اليوم الى الرجوع والانابة الحقيقية والصادقة الى الله تعالى وشرعه القويم ومنهجه المحمدي الاصيل وذلك باتباع شرعته في الرحمة والاخوة واحترام الاخر ونبذ التعصب وتجنب الصراعات غير المبررة لا شرعاً ولا عقلاً ولا اخلاقاً وقبول كل منا بالآخر والعمل معه سوية في الخيرات حيث المشتركات كثيرة وما يجمعنا اكثر مما يفرقنا لولا ان الهوى والتعصب صار هو الغالب والسائد حتى بات العالم الاسلامي موطن الصراعات الدموية والاحتراب المقيت..،داعيا المؤمنون – بتعاهد دعاء الامام الحسين (عليه السلام) يوم عرفة ففيه من المعارف الدينية السامية والتعاليم العقائدية والعرفانية العالية ومكارم الاخلاق الربانية ما ينبغي للداعي ان يتوجه بالتضرع والاستكانة والخشوع والرهبة والرجاء لله تعالى وطلب قضاء الحوائج للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات.. واجتهدوا في هذا اليوم العظيم في الدعاء لإخوانكم المقاتلين بالنصر والظفر وخلاص الامة من شرور الارهابيين وبالفرج عن المنكوبين والمستضعفين والنازحين وبالهداية للحكام والمسؤولين ممن كان قابلا للهداية وبالخلاص ممن لم يكن قابلا لها.
 
واضاف في مجمل حديثه لقد روي عن بعضهم انها قال رأيت عبدالله بن جندب – وكان من اجلاء اصحاب الائمة عليهم السلام- بالموقف فلم أرَ موقفاً كان احسن من موقفه وما زال مادّاً يده الى السماء ودموعه تسيل على خديه حتى تبلغ الارض فلما انصرف الناس قلت يا ابا محمد ما رأيت موقفا قط احسن من موقفك قال والله ما دعوت الا لاخواني وذلك لأن ابا الحسن موسى بن جعفر (عليه السلام) اخبرني انه من دعا لأخيه بظهر الغيب نودي من العرش – ولك مئة الف ضعف مثله، فكرهت ان ادع مئة الف ضعف مضمونة لواحدة لا ادري تستجاب ام لا).
 
عباد الله تعالى – ما ان يودعكم يوم عرفة حتى يحط بساحتكم يوم عيد الاضحى المبارك وقد جعل الله تعالى اعيادكم من شعائر دينكم وفتح فيها ابواب عودتكم لربكم ليعود عليكم بمزيد من الخير والرحمة والفيوضات والبركات فاعملوا فيها بما يرضي ربكم، وتقربوا اليه بالطاعات واغسلوا ببركاتها إِحن صدوركم والقوا اخوانكم بقلوب طاهرة من الغل نقية من الحسد وتذكروا عوائل شهدائكم حيث غاب الاباء عن فلذات اكبادهم فعودوا عليهم بالزيارة واشملوا اولادهم بالحنان والعطف وتذكروا انهم فارقوا الدنيا ولذاتها وتركوا الاهل والاحبة لأجلكم ليحفظوا لكم وطنكم ويصونوا مقدساتكم واعراضكم فلهم الفضل والمِنة، فكونوا ممن يقابل الاحسان بالاحسان ولا تغفلوا عن فقرائكم ومساكينكم وصلوا ارحامكم وبرّوا بجيرانكم واخوانكم.. واعلموا ان الله تعالى ما جعل اعيادكم اياما لأفراحكم ومسراتكم بما يغضبه ويسخطه بل جعلها موسما للتواصل والتكافل والتعاون والصفح والعفو والمحبة والالفة فيما بينكم.
 
وختم الكربلائي بقوله اللهم ارزقنا شوق ثواب الموعود وخوف غم الوعيد حتى لا نأنس الا بذكرك ولا نستوحش الا من معصيتك انك رحيم غفور.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/09



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجع السيستاني يوجه بالدعاء للخلاص من المسؤولين غير القابلين للهداية ويدعو المسلمين للعمل بالمشتركات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شلال الشمري
صفحة الكاتب :
  شلال الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قائد قوات شرق ليبيا يأمر قواته بالتحرك صوب طرابلس

 صراعات بالنيابة  : ماجد الكعبي

 أزمة الدرس اللغوي الحديث:الدكتور ميشال زكريا نموذجا  : د . عبد القادر لقــاح

 أنا زئبقي  : محمد الشريف

 بين ناتوكان الياباني وناتوكان العراقي!  : عمار احمد

 رئيس البعثة العراقية.. فلاح حسن : ما حققه إتحاد رفع الأثقال مفخرة ونحن بحاجة الى عمل كبير كي نلحق بدول القارة الصفراء

 فرنسا تعزي الشعب الإيراني بسقوط ضحايا جراء هجوم الأهواز

 في جامعة الكوفة..الخوئي يسلم جائزة هاني فحص لصناع السلام لإمام الحضرة القادرية

 !!!!!!!  : وجيه عباس

 القضاء العراقي يصدر حكم بإعدام 27 مدانا بجريمة سبايكر

 المجهول والمعلوم في مسيرة التأريخ  : رضي فاهم الكندي

 هريسة الزهراء..في كنيسة مريم العذراء...!!  : احمد لعيبي

 اختتام فعاليات الدورة (44) لمعرض بغداد الدولي بمشاركة متميزة وفاعلة لشركات وزارة الصناعة والمعادن  : وزارة الصناعة والمعادن

 جزيرة الأفاعي  : هادي جلو مرعي

 السطو على حقوق الملكية الفكرية و الأدبيّة و الفنيّة  : فوزية بن حورية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net