صفحة الكاتب : نزار حيدر

طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١٧]
نزار حيدر
  ستفعلُ [العصابةُ الحاكمةُ] والمستفيدون منها المستحيل من أَجْلِ أَن لا يتغيّر قانون الانتخابات! فهل وجدتُم لصّاً او فاشلاً أو فاسداً يَنصُب حبلَ مشنقتهِ بيدَيهِ؟!.
   سيوظّفون كلَّ شَيْءٍ للضِّحكِ على النّاخب كما ظلّوا يفعلون ذلك في المرّات السّابقة، مستغفلينَ المواطن وسذاجتهُ وذاكرتهُ الضّعيفة وخوفهُ على [المذهب] على اعتبارهم انّهم حماتهُ فلولاهم لما بقيَ دينٌ او مذهبٌ او شعائر!.
   ستُفتح حنفيّات الاموال التي جمعوها بالحرامِ والفسادِ والفشلِ لتوَزَّع على النّاس فيشترونَ سكوتهم على القانون ومن ثمَّ أَصواتهم!.
   سيوظِّفونَ الدّين والمذهب والقوميّة والعشائريّة والمناطقيّة، وقِدْرِ القيمةِ ومواكب العزاء والتّاريخ والشُّهداء والدّماء والتَّأسيس والحشد مرّةً أُخرى للضّحك على عقول النّاس!.
   انّهم اذا اختلفوا في كلّ شَيْءٍ الا انّهم يتفقون على عدم تغيير قانون الانتخابات، لانّهُ أداتهم الوحيدة للتشبّث بالسّلطة بعد كلّ هذا الفشل والفساد!.
   ستتقّدم صوَر الشُّهداء وتتراجع قليلاً صورهُم، وستزداد مشاهِدهُم البهلوانيّة الاستعراضيّة وهم يذرفونَ دموع التّماسيح على الأيتام والأرامل والثّكالى! وسنسمع منهُم تهديداتٍ وعنتريّاتٍ كثيرةٍ ووعودٍ أَكثرَ وكلُّ ذَلِكَ لخداعِ النّاس مرّةً أُخرى!.
   ستُثار الحروب الطّائفيّة المُفتعلة مرّةً أُخرى لتبريرِ وجودِها [العصابةُ الحاكمةُ] في السّلطة، فالتَّحالف الوطني سيهدِّد شارعهُ بالقولِ؛ انَّ مصير المذهب متوقِّفٌ على وجودهِ وانَّ خطراً عظيماً يُهدّد شيعة العراق اذا خسِروا هم تحديداً الانتخابات، فبعد كلِّ هذه التّجربة العظيمة في الحُكم تريدونَ استبدالنا بجهلَةٍ لا يفقهون في السّلطة وفنونها شيئاً؟!.
   امّا القِوى السنيّة فستضحك على شعبِها بالقولِ؛ لولانا لاجتاحكِم الفرسُ المجوس، فهل من المعقولِ ان تحطِّموا السِّدود وتستغنوا عن خبرتِنا وتجربتِنا؟! الم تنظروا الى إنجازاتِنا التاريخية؟!.
   امّا زعماءُ الكردِ فمعلومٌ جداً ماذا سيقولون ليخدعوا شارِعهُم؛ سيقولون لهُ؛ {وَنَادَىٰ فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَٰذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ* أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَٰذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ}. 
   ستوظّف [العصابةُ الحاكمةُ] الكذِب والخِداع والغشّ والدّجل، وستوظّف التّضليل والاعلام وكلّ شَيْءٍ من أجلِ ان لا يتغيّر قانون الانتخابات، ليعودوا الى السُّلْطَةِ بشرعيّةٍ جديدةٍ وثقةٍ جديدةٍ يمنحها لهم النّاخب الذي ظلَّ طُوال الوقت [يُدَمدِمُ] مع نَفْسهِ عندما يتذكّر حالهُ البائسةِ، سكنهُ وتعليم اطفالهِ وحالتهِ الاقتصاديّةِ وعملهِ ووضعهِ الصحّي والأَمني وغير ذلك! الا انّهُ سيتذكّر فقط تهديدات [العصابةِ الحاكمةِ] بعودةِ حالهِ التّعيسة هذه الى ما قبل التّغيير! عندما يقف أَمام صُندوقِ الاقتراعِ! مخدوعاً ومضحوكاً عليهِ وغافِلاً ومُغفَّلاً او مُتغافِلاً، ليعيد الكرّة مرَّةً أُخرى، فيمنح ثقتهُ من جديدٍ لنفسِ الوجوهِ الكالحةِ التي لم تجلبِ الخيرَ للعراقِ ولهُ كمُواطنٍ بائِسٍ!.
   ستظلّ [العصابةُ الحاكمةُ] تُسوِّف وتُسوِّف وتُسوِّف لتضييع الوقت لحينِ حلولِ الاستحقاقِ الانتخابي الجديد!.
   ستُسوِّف بإشغالِ السّاحةِ بالنّجاحات الوهميّة والانجازات الكاذِبة، وستُسوِّف بإثارةِ المخاوفِ الوهميّة تارةً وباشغالِ السّاحةِ بالامورِ الثانويَّة والجانبيَّة تارةً أُخرى! لإشعالها بالتّفكير في صُلْبِ الموضوع! خاصَّةً النُّخب المستقلّة التي يجب ان تكونَ على حذرٍ من هذا الأمرِ فلا تسترسلَ مع مواضيعهُم وإِثاراتهم التّافهة!.
   في مقابل ذلك، علينا ان نفعلَ المستحيلَ كذلك من أجلِ الضَّغط على مجلسِ النوّاب لتغيير قانون الانتخابات، فهذه المرّة سيكونُ الشّعب هو مصدر شرعيّة القانون وليس نوّابه! وذلك من خلال ما يلي؛
   أَولاً؛ ان يُبادر فوراً ثُلّةٌ من المتخصّصين في الفقهِ الدّستوري والقانون لتدوينِ قانونٍ جديدٍ للانتخاباتِ بما يضمن تحقُّق قاعدة [صوتٌ واحِدٌ لمواطنٍ واحدٍ] من خلال تقسيم العراق الى عددٍ من الدّوائر الانتخابيّة يُساوي عدد مقاعدِ البرلمان كما وردَ في الدُّستور [مقعدٌ واحِدٌ لكلِّ (١٠٠) الف نسمة].
   ثانياً؛ ثُمَّ تُعرض مسودّة القانون المُقترح على المرجعيّات الدّينية وعلى عددٍ من المتخصّصين ومنظمات المجتمع المدني المتخصّصة، ومراكز الأبحاث والدّراسات المتخصّصة لينال أوسع تأييدٍ على ان يتمَّ تداولهُ في الاعلام بشكلٍ واسع ليطّلعَ عليهِ العراقيّون ويبدون رأيهم بكلّ شفافيّة، فذلك يُساهمُ في صناعةِ وعيٍ عامٍّ بالقانون وفلسفتهُ وأهميتهُ!.
   ثالثاً؛ بعدَ ذَلِكَ، يُقَدَّم المشروع الى مجلس الوزراء لتبنّيهِ كمشروعِ قانونٍ ليُقدّمهُ للبرلمان للتّصويتِ عليهِ واعتمادهِ كتشريعٍ قانونيٍّ ودستوريٍّ!.
   رابعاً؛ تنظيم عرائض شعبيّة يوقّع عليها ملايين العراقييّن تُطالب بتغيير قانون الانتخابات، فانَّ لمثلِ ذَلِكَ أثرٌ بالغٌ في صناعةِ رأيٍ عامٍّ ضاغطٍ على مجلس النُّوّابِ.
   إِنّها أُسلوبٌ حضاريٌّ عظيمٌ يحدِّد مسارات الرّأي العام والرَّغبات الشعبيّة في مجتمعٍ من المجتمعاتِ.
   خامِساً؛ إطلاقُ حملةٍ شعبيَّةٍ شعواء يشترك فيها كلُّ العراقيّين، وخاصّةً الاتّحادات المهنيّة ومنظّمات المتجمع المدني والمفكّرين والباحثين والاعلاميّين ووسائل الاعلام وأَئمّة المساجد والحسينيّات وخطباء الجمعة والجماعة، لصناعةِ قوّةِ ضغطٍ شعبيَّةٍ عارمةٍ تُجبرُ مجلس النوّاب على تغيير قانون الانتخابات.
   سادساً؛ امّا المتظاهرونَ فيلزم ان يكونَ مطلب تغيير قانون الانتخابات على رأسِ أولويّاتهم في كلِّ تظاهرةٍ واعتصامٍ!.
   سابِعاً؛ عقد النّدوات وتنظيم المُحاضرات في كلّ مكانٍ لشرح وتوضيح فلسفة تغيير القانون وأهميّة ذلك ودورهُ في إِنتاجِ مجلسِ نُوّابٍ جديد سيكون المفتاح للتّغيير المُرتقب باْذن الله تعالى.
   ثامناً؛ وهي نقطةٌ مُهِمَّةٌ جداً؛ ان نبدأ بكلّ ذلك من الآن فالوقتُ ليس لصالحِنا ابداً والزَّمنُ يمرُّ سريعاً فاذا لم نبدأ التحرّك الآن تحديداً فسيمرُّ الوَقْتُ ثمَّ نُفاجأ بالاستحقاقِ الانتخابي بنفس القانون الحالي ما يعني انّنا سنُشارك في استنساخِ الفسادِ والفشلِ من خلال إِعادة استنساخ نفس الوجوهِ الكالحةِ التي نشتمُها اليوم ونرفضها!.
   انّنا اليوم امام صراع الإرادات، فامّا ان تنتصرَ ارادةِ [العصابةِ الحاكمةِ] او ان تنتصرَ ارادةُ العراقيّين!. 
   لا ينبغي ان ننشغلَ خلال المدّة المتبقّية للانتخاباتِ بِغَيْرِ العملِ على تغيير القانون! خاصَّةً النُّخب فانَّ عليها ان تترك كلَّ ما بيدِها لتصبَّ كلّ اهتمامها على تغيير قانون الانتخابات!.
   أَخيراً؛ فانّ العراق أمامَ مُفترقِ طُرقٍ؛ بين ان يظلّ يسير في المُنحدر اذا جرت الانتخابات النيابيّة القادمة بنفسِ القانون، او ان يتوقّفَ الانهيارُ والسَّيرُ في المنحدرِ اذا تغيّر قانون الانتخابات وجرت الانتخابات النيابيّة القادمةِ على أَساسهِ لنتأكَّد انَّ برلماناً جديداً قيد التَّأسيس!.
   إِنَّهُ خَيار الشّعب فقط!.

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/08



كتابة تعليق لموضوع : طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١٧]
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين العبوسي
صفحة الكاتب :
  محمد حسين العبوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين 9نيسان 2003 و20 نيسان 2013؟  : سليمان الخفاجي

 تلمسان.. كما أعجيتني صغيرا  : معمر حبار

 فن التعامل مع الآخر (11) هل التوبة مدعاة لارتكاب المعاصي أم لإصلاح النفوس؟  : حسن الهاشمي

 احمد الجلبي آخر أعداء البعث المخلصين  : عبدالله الجيزاني

 المباشرة بتركيب وتثبيت النقوش والزخارف الإسلاميّة لبوّابة قبلة أبي الفضل العبّاس (عليه السّلام) والشركة المنفّذة تؤكّد أنّها ستكون تحفة معماريّة..

 العتبة الكاظمية المقدسة تقدم برنامجاً ثقافيا ودينياً في العشرة الثانية من شهر محرم الحرام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ماذا للميت في الدنيا بعد موته؟.  : عبدالاله الشبيبي

  كيف نقف امام هذا التصريح لنائب برلماني  : فراس الخفاجي

 ترانيم االمبدعة نبيلة يحياوي بين سناء الدلالة وسوداويتها  : احمد ختاوي

 الأمريكان والتفويض باستخدام القوة العسكرية.. جدل الصقور والحمائم  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 مدرب الاردن عن ملاعب العراق: كأننا في اوروبا

 واخيرا فشلت المؤامرة وانكشف دعاتها  : مهدي المولى

 نبضات ( 3 )  : علي جابر الفتلاوي

 مرسي..فات المعاد  : علي الكاتب

 بالأسماء.. إصدار مذكرات قضائية للقبض على 22 نائباً عراقيأ بتهمة الفساد والتلاعب بالمال والاختلاس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net