صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

صحفي يكتب (بالقضيب الحديدي ) عن فساد وزارة الكهرباء ؟!!
زهير الفتلاوي

يقول احد الشعراء المعاصرين اللعنة على الفاسدين والمفسدين الحاكمين مهما كانت مناصبهم وصفاتهم لماذا هذا التجاهل والاهمال ومقتل الأطفال بسبب  أسلاك الكهرباء كما يحصل في اماكن بغداد وخاصة في مجمع الصالحية السكني ومقتل الخمسة اطفال بالصعق الكهربائي . القاصي والداني يعلم بمستوى الفساد المالي والاداري الذي يحيط بوزارة الكهرباء وازلامها المخضرمين الذين لم يكلوا ولم يملوا من الكسب الحرام طيلة هذه السنوات ومن توليد استياء شعبي من النظام الديمقراطي الجديد بدلا من توليد الكهرباء.  لقد عشش ازلام ومناصري البعث المقبور في هذه الوزاره وتعاونوا مع قيادات معارضة  للعراق  في عمان ولبنان  لاستيراد المحولات والمولدات وكافة الأدوات الكهربائية المبالغ بأسعارها والمتواضعه بمواصفاتها خدمه لأهداف ولي نعمتهم الجرذ المقبور وسياساته.  لا نعلم متى يحاكم  هرم الفساد في الوزارة  رموز الفساد والإفساد  وهما  رعد الحارس  وسلام قزاز  وبقية الوكلاء والمدراء  .  ان هذه الوزارة أصبحت كفتاة الليل تعمل في الظلام الدامس وجميع طرقها تعج بالظلام ومغلقة على المراجعين والصحفيين من  جميع الجهات .

انه زمن البول فوق المناضد والمكاتب الفاخرة  البعض من الوزراء الفاسدين والفاشلين الذين ينهبون ثروات البلاد ويسرقون بإفراط قل نظيره في العالم وزراء لاضمير لهم أبول عليهم بدون حياء فقد حاربونا بدون حياء ولا خجل  حسب قول الشاعر وزارة الكهرباء تحتقر الفقير وتخشى المسؤول والتجار والطاكين ، تذهب الى بيوت وأزقة الدعارة وتصلح كهرباء العاهرات ولكنهم يتركون المناطق المسحوقة والفقراء والمتقاعدين بحجة انهم تابعين الى الجمعيات التعاونية والجمعيات تنفي ، استخفاف بحقوق الإنسان واهانة للمواطن العراقي ومخالفة صريحة للدستور العراقي الذي كفل كل  الحقوق بتقديم الخدمات بدون تميز ولا تحيز كما تعمل المديرية العامة لتوزيع كهرباء الكرخ اذ تم تصليح كهرباء بعض العمارات التي يسكنها بعض  المسؤولين في هيئة النزاهة ومجلس الوزراء بينما تترك عمارات يسكنها الفقراء والمتقاعدين والمعوقين والنازحين لان هولاء لا يعرفون كيف يصلون الى مكتب الوزير والمفتش العام وحبربشية المدير العام الذي لا يستحي ولا يخجل ويقوم بالكذب والتدليس ومكتبه يطرد المراجعين والصحفيين بحجة وجود الضيوف ولديه التزامات فيما يترك المحولات الكهربائية قابلة للانفجار يقتل الاطفال  كما حصل في مجمع الصالحية السكني بينما المديرية العامة لكهرباء الكرخ  تخزن القابلوات وبقية المواد ولا تصرف الا للمسؤولين والطاكين وتترك المواطن الفقير يواجه الجحيم الا يستحق الوزير الفهداوي الاستجواب والإقالة اكثر من عشرة اطفال يصعقون بالكهرباء وتتفحم جثثهم وسكان عمارة 138 في مجمع الصالحية السكني يصرخون ويناشدون على مدى سنين طويلة اين لجنة الخدمات البرلمانية ، اين عمل مجلس محافظة بغداد ، اين المراقبة ومتابعة الشكاوي يا مجلس الوزراء  تعدد الجهات والسرقات معلومة وواضحة ، الى متى يبقى أعضاء المجلس البلدي في بغداد  نوام ولا غيرة ولا اهتمام بهذه الخدمات وخاصة النظافة وتنظيم الأسلاك ونقص المياه  فقط نراهم في أوقات الانتخابات يركعون ويتوسلون ويستجدون  ويقبلون الأيادي من اجل الحصول على أصوات الناس وحتى تدخلهم في شؤون الجمعيات التعاونية و  يعملون فيما بعد  تتضح  خيانة الأمانة والمبادئ والقيم ويفكرون في مصالحهم الشخصية والاستحواذ على العقارات والاليات والرواتب والامتيازات ولا يلتزمون حتى في الدوام وبسبب عدم الرقابة و"استزواجهم" للناخبين ويتذرعون بشتى الحجج ويسوقون الأكاذيب ويمارسون المراوغة والخداع والضحية والمتضرر الوحيد من جراء تلك الممارسات هو المواطن الذي كشف تلك الالعيب القذرة ، لقد حققت وزارة الكهرباء المركز الأول بالفساد وهدر المال العام وتفوقت على اكبر محتالي ونصابي العالم ورجعت لسرقة المواطن من جديد بقوائم مليونية بحجة زيادة اجور الكهرباء بينما المسؤول يتمتع بالكهرباء على 24   وببلاش ويستخدم "التجطيل" .  ولو صرفت وزارة الكهرباء تلك الاموال   بالشكل الصحيح لكنا الان نتمتع بأعلى إنتاجية للطاقة وكهرباء مستقرة  وتشغيل المصانع والمعمل ونتخلص من شرور واستغلال أصحاب المولدات مصاصي دماء الشعب .  لا نعلم اين وصل العمل بالمحطات الكبيرة في اليوسفية ، والدبس ، والبصرة هذه المحطات يعملون بها منذ اكثر من اربعة عقود هل اصبحت مندثرة ام يعاد لها الحياة وتعمل من جديد نتمنى ان تجيبنا الوزارة عن هذه المحطات وغيره لا فقط التسويف والتدليس والتغليس تفتش الجهات الرقابية ا أموال وزارة الكهرباء بعقود وهمية على الورق والتي بلغت 50 مليار دولار على مدى عقد من الزمن فقط   .  أما آن الاوان ان يتم ملاحقتهم قانونيا ومحاسبتهم على كل دولار صرف في غير محله وهم في شتى الدول الأوربية والعربية  .  لقد تمتع الوزراء السابقين بأعلى ايراد في العالم وهم يتجولون الان في العواصم الأوربية ويتمتعون بشراء العقارات الفاخرة ويقيمون في أجمل المدن والفنادق وكل تلك الخيرات والنعم هي من ضلع الشعب العراقي الذي ضحك عليه وزراء الكهرباء ونهبوا الاموال وطفروا ولا نعلم متى تنتهي تلك العمليات ويتم توفير الطاقة الكهربائية اسوة بالصومال وارتريا وجيبوتي ولبنان والأردن وشتى الدول المتطورة والمتخلفة فبعد ان كان الحديث عن الخصخصة في قطاع الكهرباء قبل سنوات أربع كفر ومحرم وإجرام , أصبحت الخصخصة من الحلول المطروحة على طاولة الوزارة الان بعد أن ملئت جيوبهم بمليارات الشعب المسروقة  ليتمكنوا من شراء جزء كبير من هذه الصناعه والاستشمار من هذه الاموال حتى يتخلصوا من نقمة الشعب لماذا يعمل سليم الجبوري والمحيطين به على عدم الاستجواب لوزير الكهرباء  ويضعونه في سلة الدعايات الانتخابية والأسباب السياسية ويعدونه تسقيط سياسي ومحاربة طائفية وحزبية ارحمونا من اهمال وفساد وزارة الكهرباء ونتمنى الاهتمام بالخصخصة والاستثمار وتوفيرالكهرباء للشعب العراقي المبتلى بضياع ثروته وانعدام الخدمات  أجيبونا يرحمكم الله .

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/07



كتابة تعليق لموضوع : صحفي يكتب (بالقضيب الحديدي ) عن فساد وزارة الكهرباء ؟!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد العسكري
صفحة الكاتب :
  سجاد العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نهضة التنظيم الدينـقراطي تستنكر التفجيرات التي استهدفت مراسيم عاشوراء  : التنظيم الدينقراطي

 صحيفة تركية تكشف عن خارطة طريق بشأن مواجهة كردستان

 القراءة بين التخصص والمهنية  : علي زويد المسعودي

 رئيس مجلس محافظة البصرة يزور محطة كهرباء الهارثة الحرارية  : وزارة الكهرباء

 كيف أدرجت الأهوار عالمياً..؟!  : محمد الحسن

 وزير الكهرباء: تثبيت موظفي العقود قد حسم بعد تصويت البرلمان على الموازنة

 شعلة أنثى  : ابو يوسف المنشد

 دكتاتورية الاستفتاء.. تفتح باب جهنم  : سيف اكثم المظفر

 مفهوم حكومة المواطن في الخطاب السياسي للسيدعمار الحكيم  : سلام محمد

 عامر عبد الجبار يطالب بتغيير اسماء بعض الجامعات المزيفة التي تتستر بأسماء الائمة (ع)  : مكتب وزير النقل السابق

 أهل الكرة... كانتونات... تكتلات... صراعات... انتخابات  : مسلم حميد الركابي

 ممثل المرجعية العليا للوفود العربية:العراق بلدكم وشعب العراق أهلكم وان اجتماعكم في بغداد موضع اعتزاز وسرور لدينا  : وكالة نون الاخبارية

 مدير شرطة النجف يتفقد سيطرة مفرق غماس ومركز شرطة المناذرة  : وزارة الداخلية العراقية

 العراق يضع حجر الأساس لإعادة بناء مسجد الموصل التاريخي

 اشتباكات في فلكة الحي الصناعي جنوب كركوك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net