صفحة الكاتب : عبد الصاحب الناصر

الانتماءات في الاوقات الضائعة
عبد الصاحب الناصر
 منذ ما قبل التغير و بعده، و نتيجة للظلم و التعسف و غطرسة قوى خارجية و داخلية ، اتبع كثير من العراقيين في الداخل و الخارج نهج " الانتماء " كتعويض عن كل الانتهاكات التي قام بها صدام و زبانيته، كما قام بها سياسيو الدول الغربية  من ذوي الرياء " hypocrisy " ، بدون اي تعاطف حقيقي مع الشعب العراقي في محنته، الامر الذي أغرى كثير من العراقيين للانتماء الي جهات او احزاب او جماعات ضمن اطار الحس الوطني، و وبدوافع حبهم لبلدهم الذي اصبح بعيداً عنهم، و إن كان البعض قد حاول العودة  للوطن، فأصبحوا خارج نطاق الوطنية. و نتيجة لهذا الحس نمت عندهم النستالجيا التي تتكون عادة مع تقادم العمر .
 
لكن هذه الانتماءات استمرت بعد التغيير فأصبحت مشكلة العراق، كالتحزب والطائفية و العنصرية مصحوبة باندفاع بدون سبب الا الى اي  انتماء، ولسان حاله يقول: "حشر مع الاسلام عيد" . يعجله تقدم العمير و قلة الواردات  او التي كانت متوقعة بعد التغيير و كتعويض عن ما اصاب كثير من الشعب العراقي ، فاصبح هنا الحس الوطني و كانه  دافع و مورد مادي و ربما عند البعض كحقوق مكتسبة مؤجلة جراء الحرمان السابق .
لكن الحياة ليست هكذا و لا تسير لتعوض الماضي او لتنصف المظلومين، وهذه  هي مع الاسف سيرة حياة البشر .
ساذكر مثلا  من الماضي :-
الشاعر "أندريه شينيه" وضحايا المقصلة ." André Chénier "
منذ اندلاع الثورة الفرنسية في ١٤/٧/١٧٨٩ ، تطورت اعمال العنف  خلال  سنتي ١٧٩٣ الى ١٧٩٤ و سقوط  الضحايا بغير حق عن اتهامات شخصية و حقد طبقي  فتشعبت الاتهامات و تكاثرت .ألقي القبض على الكاتب و الشاعر الشاب أندريه شينيه بطريق الخطأ في يوم  4 مارس 1794 وأمضى الأشهر الأخيرة من حياته في سجن "سان لازار"، الذي تحول الى مستشفى لأمراض البرص لاحقا . قام هناك  بتأليف القصائد التي تم تهريبها في سلال غسيل السجن. و يعتبر الشاعر شينيه من اكبر  و اهم الشعراء  الرومانسيين الفرنسيين في تلك الفترة و مازال .
 اخذ الشاعر " شينيه "  يراقب  ويلاحظ و يقارن السجناء  و هم في انتظار الموت كالأغنام  يوم  يقادون  الى المسالخ.  ذكر في يوم 25 يوليو،  انه ركب عربة  قش المزارع إلى المقصلة  مع  الشاعر جان انطوان  غوشيه Roucher،   في الطريق الى منصة الاعدام.  فدون و اخفى ما قاله  الشاعر غوشيه ثم هرّب للعالم لاحقا. كتب غوشيه :
تعال الي ايها الموت
فانا  انام باسترخاء
لا افكر الا
في الصباح
و بشروق الشمس .
ستشرق الشمس دائما
كل صباح
 
و كتب الشاعر " شينيه " هذه الابيات  في ادناه التي هربت لحقا ، و نشرت بعد الاستقرار.
خلال الربيع ، تتمدد مساحات الكتل الخضراء
اليس ، من الغرابة اذاً ،  في ساعات صباحي الاخيرة
تتمدد الغيوم المظلمة لتأتي بالحاضر الاظلم
يتراجع الموت ، و انا نصف خائف
من احتمال  الموت
لكن  الخوف  يتبدد امام  قسوة الموت 
انا ، ابكي و أؤمل و اتنفس برودة الريح الشمالية
هناك ايام مرة و هناك ايام حلوة
فغزارة و دوي مياه  المحيط تسبق العاصفة .
 
لنعود الى العراق و الى  ما يحصل فيه الان ، و ما يشارك به الكثيرون عن قصد او بدون قصد و حتى عن  بساطة التفكير . من اعادة نشر الاشاعات و الاكاذيب .
  ليس كلهم مخطئين، فقسوة الحياة و استمرار الحرمان يولد الخوف و الخوف يولد خوفا اخر،
لكن من حقنا ان ننتقد من يستغل هذه الظروف على صعوبتها و على قسوتها فيستغلها ليتاجر بها ، خصوصا عندما  يخرجها ضمن انتمائه الكاذب ، و الجديد  ليستدر عطف الكثيرين  من البسطاء ، وهذه تجارة بخسة لا عمر طويل لها و ستضر صاحبها كما تضر المجتمع ناهيك عن المستهدف من هذه الأكاذيب والافتراءات.
لقد  اسس قادة الحروب الجدد بقيادة الصهيونية العالمية ، ما سموه بـ"سياسة توتر الازمات strategy of tensions  الذي بني على إستراتيجية و خطة الفوضى الخلاقة ، و هي فوضى خلاقة لصالحهم طبعا( .لاحظ ردود افعال سياسي الغرب جراء تلون  سياسة اردوغان هذه الايام .) 
و تباين التصريحات و المقالات وحتى العلاقات  من قبل كبار سياسي الغرب ، لاحظ كيف تتغير، وتتلون و تتبدل ،و حتى تتعاكس . لكن هذه السياسات لها مفعول و تأثير على سياسي العراق ، صغارا وكبارا، و حتى على بسطاء  التفكير ذوي الفهم الأحادي المحدود .يغريهم و يبهرهم بريق هذه السياسات حتى و ان يصعب عليهم فهمها . يغريهم حتى هذا التفاوت المبهم فيتصورنه على انه احد الاسرار التي منحها الله لهم دون غيرهم ، خبرة لهم وحدهم حتى و ان كانت غير واضحة .
الا ان هذه التجارة او البضاعة تتوسع و تنتشر و يعاد نشرها و يتبناها كثيرون ، من المنتمين " مؤخرا "، كل هذا ياخذهم بعيدا عن الحس الوطني ، الحس الذي يتغنى به الكل حتى مقتدى الصدر .
فتحتار الاكثرية الصامتة بين هذه التباينات و التقلبات و الانتماءات ، ويبتعد عنهم اي امل في الاصلاح او في تحسن الاوضاع  من باب اذا كان كل المجتمع هكذا جاهل .
فخلال اسبوع واحد فقط استجوب وزير الدفاع فاتهم قمة رئاسة البرلمان ، و دعي رئيس البرلمان بعد ان سحبت عنه الحصانة النيابية ، استدعي  الى النزاهة ثم استجوب عند القضاء الاعلى و اخلي سبيله خلال  جلسة واحدة ، ثم  سحبت الثقة عن وزير الدفاع و العراق في حرب مع الارهاب . و كأن  اصطفاف الناس و انتماءاتهم  لم تتغير  و كأن الامر لعبة كبار لا يجوز للصغار المشاركة فيها . ثم تتحول الانظار و بقدرة قادر الى ملاحقة الشرفاء و المخلصين العراقيين على قلتهم .
و هناك من اوكلت له مهمة معينة لا يجوز ان يحيد عنها . مثلا السيد كاظم حبيب مازال يكيل التهم الى السيد نوري المالكي ، وحتى بعد ان جرد المالكي من وظائفه و حقوقه و بلع الموس و قبل بالمقسوم، بينما يسكت عن تجاوزات السيد مسعود بارزاني الكبيرة والكثيرة ضد الشعب العراقي والشعب الكردستاني خوفاً من أن يقطع عنه راتبه التقاعدي.
في اعتقادي المتواضع "جدا" ان الشعب العراقي يعاني من وعاظ السلاطين و المنتمين الجدد و من المنحازين و من أصحاب الأقلام للإيجار، و موزعي التهم و الحاقدين ممن فاتهم الوقت و القطار . و من اذناب الاحزاب و الكتل و الائتلافات . مثلما يعاني من الارهاب و السلفية و من المحاصصة  البغيضة و من الشراكات الوطنية سيئة الصيت . هذه حالة تحتاج الى علماء اجتماع و محللين نفسيين لدراستها و تقييمها ثم تقويمها. فمجموع الشعب العراقي  جيد و واعي و صامد لكنه صامت كاكثرية صامتة، و كأي اكثرية تتخوف من بطش الاوباش و شراسة الوحوش المنتمية ظاهريا ، لان هؤلاء بما يقولون و يصنعون ويبشرون ، يحتاجون  كل هذا النفاق لاثبات ولائهم  لسادتهم و لقادتهم و لدافعي  رواتبهم ، فيؤلفون الاتهامات و يوسعون الشكوك و ينشرون الاقاويل ، بضاعتهم الرابحة الوحيدة .
ثم مازلنا نطالع  كتابات عن مواضيع كان عليها ان تتغير و لا تعيد نفسها . مثلا ، عن ابعاد الدين عن السلطة و الاستشهاد بما حصل في اوربا في القرون الوسطى .لم يكن الخلاف بين احزاب دينية و احزاب علمانية  ان ذاك ، هذا خلط للحقائق .لقد كان الخلاف في القرون الوسطى بين سيطرة و غطرسة الكنيسة و بين ظهور و بداية النهضة الثقافية الاوربية و لم يكن بين احزاب علمانية و احزاب دينية .
كتب لي صديق عزيز ينتقدني لاني اسمي و اتهم اشخاص باسمائهم ، و اشار علي ان اكتب عن المحاصصة و الشراكة الوطنية و عن الفساد الاداري . حسننا ، اليس هؤلاء هم ارباب و ملوك المحاصصة والفساد الاداري. فاذا لا نسميهم و نبقي ننفخ السطل ، كيف إذا يتشجع الناس فيرفضونهم ؟ انا اكتب انطلاًقاً  عن مثل بريطاني  عن الفساد ، فحواه ، "سمي و اخزي"  ( name and shame ) .

  

عبد الصاحب الناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/06



كتابة تعليق لموضوع : الانتماءات في الاوقات الضائعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : افنان أمْجد الحدّاد
صفحة الكاتب :
  افنان أمْجد الحدّاد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الرد على تخرصات الخفاجي بحق مرجعية السيد السيستاني  : وليد الموسوي

 الفريسة  : محمد علي مزهر شعبان

 ممثلو وزارات العدل والداخلية العرب يناقشون القانون النموذجي لمكافحة الإرهاب

 إذاعة وحدة العمليات النفسية تبث توجيهات لأهالي راوة  : وزارة الدفاع العراقية

 أيديولوجية "داعش" تحت أقدام أبطالنا  : حيدر حسين الاسدي

 ملاكات توزيع الشمال تنجز اعمال وتاهيل الشبكة الكهربائية في بعشيقة وتلعفر  : وزارة الكهرباء

  فرحان ... يرهن نفسه...!!  : احمد لعيبي

 محافظ ميسان يدعو المجلس الجديد لعقد أول اجتماع يوم غدا  : اعلام محافظ ميسان

 وسقط القناع عن الوجوه الكالحة  : د . عبد الخالق حسين

 ليفربول وبرشلونة للتأكيد ... وسان جرمان للتعويض

 انطلقت فعاليات الاسبوع الثقافي نسيم كربلاء الرابع" في العاصمة الباكستانية اسلام اباد  : محمد عبد السلام

 تأملات في القران الكريم ح431 سورة  القيامة الشريفة  : حيدر الحد راوي

 96 عاما على هزيمة القوات البريطانية في الكوت  : خالد محمد الجنابي

 افتتاح شاشة ضخمة في قصر المؤتمرات  : اعلام وزارة الثقافة

 ستدور الدوائر عليك يامسعود ؟  : حامد زامل عيسى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net