صفحة الكاتب : نزار حيدر

مَسْؤُولِيَّتُنْا فِي بِلاْدِ آلْمَهْجَرِ* الجُزءُ الثّاني وَالْأَخِير
نزار حيدر
   *مُلخّص المحاضرة التي ألقيتُها في مركز الكوثر الثّقافي التّعليمي في مدينة (فينيكس) بولاية (أَريزونا) يوم الخميس الماضي (١٩ حزيران ٢٠١٦).  
   الثّاني؛ التسلّح فكريّاً وثقافيّاً بمدرسة أهل البيت عليهم السلام، وعلى وجه الخصوص التّغذية المستمرّة من مائدة نهج البلاغة الذي أقرّ العدوّ قبل الصّديق والحَقود والحَسود قبل المحبّ مدى عَظَمة النّهج الانساني والعلمي التّنموي الشّامل والكامل الذي رسمهُ الامام علي بن أَبي طالب (ع) في هذا السِّفر الذي يحتوي على مختلف العلوم من أدبٍ وبلاغةٍ وسياسةٍ وإدارةٍ وحقوقٍ وتنميةٍ وعلاقات عامة وتربيةٍ اجتماعيةٍ وعقائد وعلوم طبيعيّة وفلسفة وعرفان ودعاء وكلّ شيء! وكيف لا يكون ذلك وأكثر وقد قال أَميرُ المؤمنين (ع) {علَّمني حبيبي رَسُولُ الله (ص) الفَ بابٍ من العلمِ يُفتَحُ لي في كلِّ بابٍ أَلفَ بابٍ} اي انّ رسولَ الله (ص) علّمهُ (ع) مليون بابٍ من العلم، فأَين نَحْنُ من هذه العلوم؟! اين ابناؤنا من هذه العلوم التي ان تسلّحوا بها وتعلّموها، خاصةً في بلاد المهجر، بلاد الغرب، فسيتفوّقون في أَي جدالٍ علميٍّ ومنطقيٍّ يرد على الارهاب ومصادرهِ العقديّة والفكريّة، كما يمكّنهم من إيضاح الوجه الحقيقي النّاصع للإسلام كدينٍ سماويٍّ يحترم الانسان كإنسان بغضّ النّظر عن خلفيّتهِ وانتمائهِ، ويقاتل من أَجل كرامتهِ وحريّتهِ، ويمنحهُ كلّ فُرص الخير من أَجل بناءِ مستقبلٍ أفضل.
   فضلاً عن انّ ذلك يقوّم شخصيّتهم الذّاتيّة، وهو امرٌ مهمٌّ جداً ليكونوا انموذج في المجتمع الغربي على وجه التّحديد.
   على الآباء تسليح ابناءهم بالفكر والثقافة السّليمة والصّحيحة من منابعِها الحقيقيّة ومصادرها الأصليّة والأصيلة، ليتسلّحوا بالقُدرة على الردّ والتّوضيح، والانتقال في ايّ جدالٍ علميٍّ من حالة الدّفاع والبيان الى حالة الهُجوم، فليس من المعقول ان الرّاي العام لا يعرف لحدّ الآن الا القليل النّادر عن علوم مدرسة أهل البيت (ع) التي فيها كلّ معاني الانسانيّة والحضارة والمدنيّة والتنمية المستدامة!.
   لماذا يدرُس طُلّاب الجامعات في الغرب مختلف العلوم والفنون الانسانيّة ويطّلعون على مختلف الآراء في كل قضيّة من القضايا المطروحة للنّقاش والحوار والجدال الا أفكار وآراء أئمة أهل البيت عليهم السلام؟!.
   انّ الجيل الجديد من ابنائِنا يُمكنهم ان يتحمّلوا هذه المسؤوليّة اذا شجّعهم الآباء على تعلّم ودراسة نهج البلاغة مثلاً، لينشروا علومهُ في كلّ جدالٍ علميٍّ، فسيطّلع العالم على شَيْءٍ مختلف تماماً عمّا يقرأهُ ويسمع به الآن!.
   ولعلّ في قصّة المفكّر الفرنسي الرّاحل روجيه غارودي 
مع تلميذتهِ الفرنسيّة في جامعة السوربون والحوار الذي دار بينهُ وبينها عن وصية الامام أَمير المؤمنين (ع) لولدَيه السّبطَين الحسن والحسين عليهما السّلام بُعيد ضربة المجرم ابْنُ ملجم المرادي نموذجٌ رائعٌ بهذا الصّدد.
   للاسف الشّديد فانّ عناوين ساذجة وشخصيّات ثانويّة كثيرة تتم كتابة أَطاريح دراسات عُليا عنها هنا في جامعات الولايات المتّحدة الاميركيّة وغيرها في بلاد الغرب، امّا أَميرُ المؤمنين (ع) وائمة أهل البيت (ع) فلا ينتبهَ لها احدٌ بسبب تقصيرنا وعقلانيا وعدم اهتمامنا بهذا الموضوع المهم جداً الذي يُعدُّ بالنّسبة لنا ولدينِنا الحماية الحقيقيّة من أَيّة تُهمة أَو هجوم فكري وثقافي مُعادي.  
   ثانياً؛ كعراقيّين في بلاد المهجر، تظلّ مشاعرنا وأحاسيسنا متعلّقة ببلدِنا الأُم، العراق، مهما بعُدت المسافات وطالت فترة الابتعاد والإقامة بعيداً عن مراتع صِبانا وعن أَهلنا وشعبِنا، ولذلك ترى العراقيّين في الخارج يفرحون لفرح شعبِنا عندما يصيبهُ الخير بأَيّ شكلٍ من الأشكال، ويحزنون لحزنهِ اذا ما أَصابهم سوء وبأيّ شكلٍ من الأشكال!.
   ولانّنا نتفاعل بشكلٍ يوميٍّ مع الأحداث والتطوّرات التي يشهدها العراق وعلى مختلف الاصعدة، لذلك ينبغي لنا ان نُساهم في حلّ مشاكل البلد بشكلٍ من الأشكال، خاصةً وأن كلّ واحدٍ منّا له امتداداتهُ الاجتماعيّة في العراق ولهُ تأثيرهُ على شريحةٍ معيّنةٍ في الدّاخل، فضلاً عن انّ التّكنلوجيا ووسائل التّواصل الاجتماعي ألغت المسافات وألغت الفارق في القدرة والامكانيّة على المعرفة وتحديداً على مستوى المعلومة والواقع المُعاش!.
   كلّ ذلك ينبغي توظيفهُ بشكلٍ صحيحٍ وسليمٍ للمساهمة في المساعدة على تغيير الوضع الحالي في العراق، وانجاز الاصلاح الحقيقي المطلوب!.
   ونحن هنا ينبغي ان لا نكونَ جزءً من الواقع عندما نفكّر ونبحث عن الحلول، اذ يلزم ان لا نتحزّب ونتعصّب الا لشعبِنا ولبلدِنا من خلال التّفكير بحريّة وفي فضاءات الوطن وليس للولاءات الحزبيّة والطائفيّة الضيّقة، والا فسنكون جزءً من المشكلة في الوقت الذي يجب ان نكونَ جزءً من الحلّ، وهو الامر الذي لا يتحقّق الا اذا تعالَينا عن التحزّبات والمصالح الضيّقة وبكلّ أَشكالِها!.
   ولانّنا جميعاً تيقنّا اليوم بانّ التّغيير المرجو والاصلاح الجذري والحقيقي لم ولن يأتِ على يد السياسيّين الذين هم الآن في السّلطة وتحديداً الزّعامات (الفاسدة والفاشلة) التي لازالت تستحوذ على العمليّة السّياسيّة بكلّ تفاصيلها بعد ان سيطرت على المال والسّلطة والاعلام، فأغلقت كلّ الأبواب بوجهِ الطّاقات الوطنيّة الخلّاقة القادرة على إنجاز واقع مختلف، لذلك ينبغي ان يكونَ تفكيرنا منصبّاً على المجتمع وتحديداً على النّاخب الذي بيدهِ مفتاح التغيير الحقيقي والذي يبدأ من صوتهِ الذي يضعهُ في صندوق الاقتراع في الانتخابات النيابيّة القادمة، والذي لا يمكنهُ ان يمتلك هذا المفتاح بشكلٍ سليمٍ وحقيقيٍّ وواقعيٍّ قبل تغيير قانون الانتخابات ليحقّق قاعدة [صوتٌ واحِدٌ لمواطنٍ واحدٍ].
   لذلك يجب ان ينصبّ جهدنا من الآن على تغيير قانون الانتخابات، نثقّف عليه النّاخب ونُحشّد الشّارع وكلّ القوى الوطنية المتضرّرة من الواقع المزري وفشل وفساد [العصابة الحاكمة] من أجلِ إِنجازهِ قبل فواتِ الأَوان.   
   ٢٤ آب ٢٠١٦
                       لِلتّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/03



كتابة تعليق لموضوع : مَسْؤُولِيَّتُنْا فِي بِلاْدِ آلْمَهْجَرِ* الجُزءُ الثّاني وَالْأَخِير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد احسان الخفاجي
صفحة الكاتب :
  احمد احسان الخفاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية يستضيف وفد التجمع العالمي للتقريب بين المذاهب

 الحشد يحبط محاولة لاستهداف مراكز امنية ومناطق سكنية في كركوك بـ4 ارهابيين

 250 قتيل وجريح في هجومين متزامنين لحركة طالبان في افغانستان

 المواجهة 3  : د . يحيى محمد ركاج

  الاحزاب العراقية مشروع دولة ام مشروع سلطة  : علي فضيله الشمري

 مشرّدون  : ابو يوسف المنشد

 مؤسسة دار الهنا للفنون تحتفي بتوقيع كتاب "دموع الحب"  : زهير الفتلاوي

  ضربة جوية نوعية تستهدف اجتماع لقيادات داعش الإرهابي في القائم

 اسعار النفط في الاسواق العالمية

 إنِّي احتشدتُ !  : رعد موسى الدخيلي

 السلفية اللغوية او دعشنة اللغة  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 الوكيل الاداري لوزارة الزراعة ووفد منظمة اكساد الالمانية يزوران محافظة بابل  : وزارة الزراعة

 بنو اسد والعشائر العراقية تحيي ذكرى الثالث عشر من محرم الحرام

 العسر يلقيها صراحةً  : السيد بهاء الميالي

 أحكام القضاء بين الكاتم والأهواء  : محمد ابو النيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net