صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

المتاجرة بهمومنا في مسلسلات رمضان
ماجد الكعبي
 تعود المشاهد العراقي طيلة السنوات الماضية ، على انتظار الدراما العربية في رمضان وخاصة السورية والمصرية لأنهما كانتا أفضل ما قدم للإمتاع في الشهر الفضيل . إلا أن الدراما المحلية ظلت شحيحة فلم يعتمد المشاهد على متابعتها إلا بأوقات نادرة جدا وخاصة بعد رمضان لزحمة ما تقدمه الفضائيات العربية من مواد ممتعة وترفيهية . وما دام الهم العراقي يواصل مسيرته باستمرارية وحضور ، فان المشاهد العراقي يحاول نسيان ما يستطيع نسيانه من خلال إنفاق الوقت في متابعة المواد التلفزيونية وخاصة في رمضان اعتقادا منه بان ما يراه من إمتاع سينسيه الهم اليومي والألم المستدام ..ولكن الهم العراقي بتفاصيله المرعبة تظل تطاردنا في كل وقت ما دام هو الموجود والحاضر في الساحة العراقية متمثلا بكل ما يعانيه المواطن العراقي من غصة أو خسارات أو مواعيد لم تتحقق من قبل المسؤولين أو لقلة الخدمات المستعصية والتي صارت عنوانا دائما للبلوى وقلة الحيلة وسوء المعاش .. انه صراع يومي يواصله المواطن منذ الإطاحة بالصنم وحتى اللحظة الراهنة . هذه المعاناة لا بد لها من تخريج درامي يستغله البعض لأجل الاستفزاز واللعب بالمشاعر والمتاجرة بالهموم والآلام .. وهو ما فعلته بعض القنوات الفضائية العراقية التي تبث من خارج العراق وهي معروفة للجميع  .. خذ مثلا المسلسل الدرامي " الباب الشرقي " والذي تبث إعلاناته في كل وقت على قناة الشرقية ، ماذا نجد فيه ؟ 
للإجابة على هذا التساؤل المهم لابد لنا من تحديد الغاية والأهداف أولا .. والمعروف أن معاناة العراقيين التي لم يتحملها الساسة ولا أي متابع للشان العراقي ، فان أي عمل تلفزيوني يجعل مادته الأساسية من معاناة العراقيين وهمومهم وسخطهم ، لا بد من ان يكون واقعيا موجودا داخل منطقة الحدث وجزءا منه ، وبالتالي فانه سيكون معبرا عن تلك الآلام والهموم تعبيرا صادقا وحقيقيا . أما أن يكون كادر العمل يعيش في الشقق الفارهة والليالي الحمراء وسحب الدولارات تغطيه من الرأس إلى أخمص القدم في أجمل المدن والدول ، فانه سيكون تعبيرا مغشوشا وباهتا وليس حقيقيا بل انه متاجرة شنعاء بالهم والمعاناة العراقية من الوريد الى الوريد . وليعلم أي كادر تمثيلي موجود خارج العراق بانه لا يمكن ان يعطي ثمرا ناضجا ان لم يشترك في زراعته وسقيه و متابعته أي انه لا بد له من المعايشة والاشتراك والتألم والسخط كما نفعل نحن داخل الوطن . وهذا الشي يشبه اديب ما يطلب منه الكتابة عن حادثة لم يرها ولم يعشها فانه حتما سيقع تحت الغش والخديعة والتخبط ومن ثم الابتعاد عن الروحية والصدق . ان مسلسل الباب الشرقي وهو يغطي مساحة تظاهرات العراقيين في شباط الماضي وما تلاها ، فانه لا يعكس بالضرورة ما عبّر عنه المواطن الموجود بالفعل في الساحة او المواطن العراقي المتابع لها . وهو ما سيكون واقعا مخادعا لا يمت للحقيقة باي صلة ولا يمكن لمترف يعيش البذخ والليالي البنفسجية ويركب السيارات الفارهة بان يكون صوت الفقراء او الحامي والذائد عن شرفهم او المدافع عن قضاياهم وهي رسالة واضحة نتوجه بها لكل من يفكر بإنتاج مسلسل عراقي في الخارج عن التفاصيل العراقية الراهنة ونقول له بانك مخادع ومهادن وواهن ولست ممثلا عن اصغر مواطن عراقي ، لانكم تتاجرون بهمومنا من اجل حفنة دولارات ومن اجل ابقاء واقعكم المزدان بالزهور والحياة الرغيدة مستمرا طافحا بسعادات على حسابنا وعلى حساب مصائرنا . انها صرخة بوجوهكم ايها المخادعون ولنرفض جميعا كل الاصوات النشاز التي تدّعي الوطنية والعراقية الصادرة من الازقة الخلفية والشقق الفاخرة ومحلات البوني اكس للازياء ومحلات شارلي كوبر للعطور وكل الامكنة الموبوءة وكل الروحية المزيفة وكل دموع الكذب وكل الكلام غير الصادق .. وكفى لعبا بالمشاعر وقد لا يصدقكم المشاهد العراقي لانه خبر المستحيل وخبر كل المفخخات والموت والارهاب والقتل والجوع والحرمان دون ان يبيع الصدق والشرف والضمير وهو يفضل مشاهدة كل دراما تسليه وتذهب عنه همومه بدلا من مشاهدة الاعمال التي تستفزه وتغيضه وتشحنه بالكراهية على بلده . ان عصر النقل الاعلامي يؤكد ان الحقيقة هي التي تحدث داخل منطقة الحدث وليس ما تزيفه الاوهام والصرخات المخادعة ولو انفق عليها ملايين الدولارات فأنها تظل بعيدة عن الصدق وغير متحمسة من صميمها لا بسط حالة تقع تحت لهيب الالم .. وما يؤسف له بان أي كادر يمثل علينا الوطنية والمعاناة عن بعد ، فانه يحظى دائما بتكريم المؤسسات الرسمية وغير الرسمية باعتباره جاهد واعطى وبذل من اجل الشعب ، تصورا هذه المزحة ، يكرم وهو الباذخ السعيد والبعيد كل البعد عن همومنا ، اية فضاعة ترتكب بحقنا يا سادة ؟ الاصوات النشاز الساكنة في الشقق العامرة تملؤها الخدم ودفاتر الشيكات وهدايا الاثرياء ، سيكرمون ان حضر احدهم الى الوطن وكانه كان جنديا على الحدود او مواطنا منع ارهابي من تفجير حزاما ناسفا او ام عراقية تبكي ماساتها وهذا ما يحدث ، انها حياة بالمقلوب علينا معرفة احداثياتها لكي نتواصل مع كذبهم وريائهم .. انها رسالة عسى ان تكون وصلت لمن تهمه عراقيته والباب الشرقي سيبقى عراقيا بغداديا يحتضن جواد سليم وكل الانفاس الصادقة التي انشدت للوطن.. 
 
مدير مركز الاعلام الحر
 
majidalkabi@yahoo.co.uk
 
 
 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/02



كتابة تعليق لموضوع : المتاجرة بهمومنا في مسلسلات رمضان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 6)


• (1) - كتب : متابع من : العراق ، بعنوان : البغدادية وبرنامج ساعة ونص تحت المجهر في 2011/08/04 .

الاستاذ عزيز الفتلاوي المحترم
كتب الزميل ماجد الكعبي هذا المقال قبل مدة ونشر في كتابات في الميزان الرجاء الاطلاع عليه لانك قد تعاتبه لم يذكر البغدادية او غيرها واعتقد ان الكعبي لم تفلت منه اية فضائية مغرضة
اخوك متابع

البغدادية وبرنامج ساعة ونص تحت المجهر .. بقلم الاستاذ ماجد الكعبي

من الحقائق الناطقة , ومن المستوجبات الحيادية أن يمتلك أي برنامج تلفزيوني وفي أية فضائية الحيادية والإنصاف والمهنية والابتعاد عن رصيف التغرض والتشهير وخلط الأوراق ... ولدى رصدي المتواصل لبرنامج ساعة ونص والذي تبثه الفضائية البغدادية , أراقب بدقة ان مقدمة البرنامج السيدة نغم عبد الزهرة لا تتقيد بالمهنية , ولا تلتزم بالحياد, وتدير البرنامج حسب ما مرسوم لها ومن منطلقات ذاتية متقصدة لدرجة أن كل متابع ومراقب لها يجزم بأنها بعيدة كل البعد عن المنطق الإعلامي والصحفي الأصيل الذي يتسامى عن المجاملة والأهواء والرغبات الشخصية التي ترفع وتحط من قيمة الموضوع منطلقة من نوازع لا تخفى على الواعي اللبيب .
للحقيقة وللتاريخ أقول :
بان السيدة نغم قد أثارت وما تزال تثير على نفسها الكثير من التقولات والتكهنات والإدانات لأنها تتصرف حسب مشيئتها الذاتية , فإنها متهمة بأنها تضخم بعدسات مكبرة صغائر الأمور, وتطرح طروحات شائنة غايتها تأجيج الرأي العام , ودس السم في الدسم , فان أكثر الضيوف التي تختارهم قد هيئاتهم للإجابة عن أسئلتها في ايجابيات مثيرة وتحمل طوفان هائل من الشكوك والتخرصات والأراجيف التي تسيء إلى العملية السياسية الديمقراطية قاطبة , علما بان اكثر الضيوف المختارة هم من ينسجمون ويوافقون اراء ورغبات السيدة نغم , كما انها تمتلك غرورا ملحوظا واندفاعا متصنعا وكأنها من العقول المفكرة والمدبرة على الساحة العراقية , في حين ان معلوماتها الهشة وثقافتها المحدودة لا تمتلك الحضور المتميز في الوسط الإعلامي والثقافي .
أن كل من يرصد حركات عيونها ولهجتها والتفنن في حركات يدها يجزم بأنها نمرة متنمرة وكأنها تريد أن تفترس كل مواطن يمدح أو يثني على العملية السياسية في العراق , فإنها تتذمر وتسخط بحماقة , وتتكلم بضراوة على ابسط الحالات والسلبيات التي تحدث في الواقع , فإنها إذا وجدت احد ضيوفها يطرح بصيصا من الضوء على الواقع المعاش فإنها تسارع إلى إطفاءه وإسدال ستار كثيف من الدخان عن كل موقف ايجابي أو مخالف لما تريد طرحه البغدادية التي عودتنا على نكران الحقائق , وتهويل السلبيات , وخلق الإدانات , وتشويه الديمقراطية والعملية السياسية والتي قد تطرأ عليها بعض الحالات الطارئة , ولكن لا يستوجب التضخيم والتطبيل والتعميم المغرض .
مما استوقفني وأثار الكثير الكثير من الزملاء الشرفاء أن السيدة مقدمة برنامج ساعة ونص عندما عقدت لقاءها أمس مع الحضور فإنها قد ارتكبت تجاوزا فادحا , وخطا مهنيا مزعجا , حيث أن برنامج أمس قد تجاهل هرم الصحافة العراقية الأستاذ مؤيد اللامي حيث لم تقدم له الدعوة للمشاركة بالحوار باعتباره أكثر الصحفيين الماما بواقع الصحافة وقانونها ومعاناتها ومشاكلها وطموحاتها فهذا التجاهل المتعمد لا يخلو من مقاصد تحمل بين دفتيها ما تخبئه البغدادية من تحركات مرفوضة ومدانة , وان تجاهلكم للنقيب الصحفيين هو إساءة صميمية لبرنامجكم الذي أزعج الكثيرين من الصحفيين والمتابعين .
أعود وأقول واكرر أن مقدمة برنامج ساعة ونص كان يجب عليها وبإلحاح أن تتوازن بتوجيه دعوة للرموز القادرة على معالجة الموضوع ( قانون حماية الصحفيين ) ووضع الحلول الناجعة والناجحة له , لا أن تنساق وراء مآربها الذاتية وتصورتها التي تخدم خط البغدادية فقط . إن أي موضوع أو قضية تحتاج إلى الرأي والرأي الأخر والحوار الصريح والطروحات المبتغى منها تحقيق طموحات الصحفيين والإعلاميين الذين يعرفون ويعون كل شاردة وواردة , لأنهم يقرأون السطور وما بين السطور وما خلف السطور بكل دقة وإمعان وإتقان ولا تتصور السيدة نغم عبد الزهرة بأنها قادرة على أن تتلاعب بالعقول وتتفنن بالكلمات المعسولة , وتطرب على أنغامها الشخصية فعندنا عقولنا وآراؤنا وطروحاتنا وشجاعتنا التي تسمي الأسماء والأشياء بأسمائها الحقيقية بلا رتوش وبلا تزويق فالحق يعلى ولا تعلى تعلى عليه يد .
إن الذي يثير عجب وانتباه المتابعين للبغدادية هي أنها تتمشدق بالحرية الواسعة والديمقراطية العريضة , ولكنها لا ولم ولن تحترم الرأي الآخر, ولا تفتح المجال لضيف يخالفها بالرأي , ولا تشرع أبواب ونوافذ الحقيقة , إنما تتصيد الهنات والتجاوزات البسيطة وتدخلها في مطبخ التقولات والافتراءات والتجاوزات منطلقة من عقد هي أدرى الناس بها من غيرها .
والحديث قد يطول ويطول والحقائق تهطل كزخات المطر , ولا تتصور السيدة نغم بأننا نتجاهل أو نجهل كل ما هو مخبأ ومستور , وهنا اذكر نقطة مهمة إذا أن البغدادية لن تكلف نفسها بضم رأي نقابة الصحفيين في برنامج أمس المهلهل بيد أن نقيب الصحفيين العراقيين بادر بنفسه ودخل على البرنامج وأغنى واثري اللقاء بطروحات يقينية صائبة , وبأفكار سليمة , وبنقاشات موضوعية لها فوائدها الجمة في الحوار, وان مشاركة نقيب الصحفيين الفعلية في النقاش منطلقة من قناعته التامة بان بعض الطروحات كانت مظللة وغير دقيقة وتحتاج إلى توضيح , لذلك مزق الضباب والدخان الذي أراد إخفاء الحقائق , وبالفعل قد انتبه الرأي العام لهذه المداخلة المشرقة وقدم باقات الشكر والاعتزاز لنقيب الصحفيين الذي كشف النقاب عن زوايا وخفايا وأماط اللثام عن ماهو تحت الغطاء , وكلنا قناعة بان السيدة نغم عبد الزهرة تتناغم مع أهوائها وجذورها والمطبلين لها . فنور الشمس لن يخفى , ووهج الحق والصراحة لم يطفئ .
وكل حقيقية ستبين يوما وكل تصنع فإلى افتضاح .

majidalkabi@yahoo.co.uk



• (2) - كتب : ماجد الكعبي من : العراق ، بعنوان : ثناء وإطراء لكوكبة المعجبين والمعلقين في 2011/08/04 .

ثناء وإطراء لكوكبة المعجبين والمعلقين

أقدم عميق الشكر, وفائق الامتنان , وجزيل التقدير لكوكبة من المعجبين والمعلقين الذين أتحفوني بإعجابهم بالمقال , وإنني أثمن وأعزز مشاعرهم الفواحة وأحاسيسهم العبقة وأشعر بأنني غريق هذا الفضل الكبير والتعاطف الأمثل الذي يدل على الروحية الأخاذة الشفافة والتي تتمتع بها هذه النخبة من الزملاء الذين يمتلكون ذوقا أدبيا عاليا ونفسا مغمورة في بحيرة الأناقة والرشاقة والشفافية والعذوبة ... فمرحى لكل إنسان منشد للكتاب الذين يكتبون للوطن والمواطن .
شكري وتقديري واحترامي للأعزاء :
كادر مدونة كتابات في الميزان
الزميل الأستاذ عزيز الفتلاوي
الزميل الأستاذ العراقي
الزميل الأستاذ علي حسين الخباز
فانا أسير الطيبين والمخلصين والذين يمتهنون ويعانقون المقال الأخاذ والكلمة المموسقة والإبداع الأمثل وان شاء الله نظل سائرين على دروب الإبداع والإنتاج الجماهيري .. ولكل مثقف ومبدع اصدق آيات الاعتزاز والوفاء . وليسلم كل فرسان الكلمة الصادقة المعبرة . والله هو الموفق والمستعان .
ودمتم لأخيكم المخلص
ماجد الكعبي

majidalkabi@yahoo.co.uk



• (3) - كتب : عزيز الفتلاوي من : العراق ، بعنوان : الاخ ماجد في 2011/08/03 .

الاخ الفاضل ماجد الكعبي
لا تنسى ان تذكر قنوات الفحش والفجور امثال روتانا والشرقية والبغدادية
والتي همها عرض الانسان العراقي سكير وخمار لاهم له الا التحرش بالنساء
فاين عراقية من يسمون انفسهم عراقيين من امثال مخرج الشرقية ..... الذي يقول على ما يقدمه من تمثيليات سمجة انها فن وهو لايعرف الا ان يتفق مع العاهرات لكي يقدمهن ...
تعسا لكم يا من تريدون ان تقتاتوا على هموم المواطن ومشاكله

شكرا لك ايها المبدع

• (4) - كتب : عراقي من : العراق ، بعنوان : اه في 2011/08/03 .

كم نقول اه ولا من سامع لتلك الانه
وها نحن نعيدها
اه اه اه
كم من سخافات تنشر طمسا لكل ما يمت للفن من صله
والمشكله انها تاخذ صداها التخريبي بعقول الناس

• (5) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء ، بعنوان : بوركت في 2011/08/03 .

الى الزميل المبدع ماجد الكعبي سلام الله عليك وعلى هذه الوطنية الرائعة وعلى مصداقية مادونت وأني لأعجب احيانا من بعض الاقزام ان يمثلوا عنوة لنا عراقيتنا ويبنوا الوطن عبر ديكورات مصطنعة لاحداث مصطنعة تريد منا ان ننسى ما يأتينا منهم من هدايا التفجيرات والتفخيخات
وعمليات التباكي على حال العراقيين يضحكني احيانا بعض اصحاب البرامج التي تحضر لفتح جراح الفاقة والعازة والعطالة والفقر لتخيطها بعد ذلك بدولارات لاتتجاوز المائة لاحول ولاقوة الا بالله
المهم كانت صرختك جادة ووطنية صادقة تقبل مودتي ودعائي


• (6) - كتب : علي حسين الخباز من : كربلاء ، بعنوان : بوركت في 2011/08/03 .

الى الزميل المبدع ماجد الكعبي سلام الله عليك وعلى هذه الوطنية الرائعة وعلى مصداقية مادونت وأني لأعجب احيانا من بعض الاقزام ان يمثلوا عنوة لنا عراقيتنا ويبنوا الوطن عبر ديكورات مصطنعة لاحداث مصطنعة تريد منا ان ننسى ما يأتينا منهم من هدايا التفجيرات والتفخيخات
وعمليات التباكي على حال العراقيين يضحكني احيانا بعض اصحاب البرامج التي تحضر لفتح جراح الفاقة والعازة والعطالة والفقر لتخيطها بعد ذلك بدولارات لاتتجاوز المائة لاحول ولاقوة الا بالله
المهم كانت صرختك جادة ووطنية صادقة تقبل مودتي ودعائي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو فراس الحمداني
صفحة الكاتب :
  ابو فراس الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ابجديات عصور اوربا المظلمة تتبناها العلمانية في الشرق الاوسط  : سامي جواد كاظم

 أدب الطف  : محمد الجوهر

 الراهب والثورة  : اياد حمزة الزاملي

 وزارة الموارد المائية تواصل أعمال صيانة المضخات الافقية التعزيزية في كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

 من يلقم المشروم (زنديق ) الحرم المكي..حجرا .  : حسين باجي الغزي

 كوبونات البغدادية أم كوبونات المالكي  : فراس الخفاجي

 داعش: بين الحمل والولادة!  : د . محمد ابو النواعير

 المالكي: طبول الحرب تقرع في كردستان والأكراد قرروا مصيرهم حين وافقوا على الدستور  : جريده الحياة

 مقاتل يستخدم كيلة الحفارة في النزول لمضافة الدواعش ومهاجمتهم بالرمانات والرشاشة  : وزارة الدفاع العراقية

  فريق المراقبة والرصد واللقاء الجماهيري السادس مع أصحاب القرار للتشاور حول مفاهيم الشفافية .  : صادق الموسوي

 منطق القوة بالعدل ومنطق الضعف بالظلم  : د . عباس العبودي

 وزارة الموارد المائية تباشر بأعمال رفع التجاوزات في محافظة ذي قار  : وزارة الموارد المائية

 العبادي والمرجعية الدینیة العليا  : حسين الصدر

 غباء بعض الحكام والأنظمة  : برهان إبراهيم كريم

 جنايات واسط: السجن 6 سنوات على متاجرين بالمخدرات  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net