صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

التجاهل . عدو العبقريات .
مصطفى الهادي
لعلي لا ابالغ إذا قلت ان كرامة العلماء هي سبب موتهم . ولعلي لا ابالغ إذا قلت ان اغلب الادباء يموت غريبا في مجتمعه، ولكنه يُعرف بعد موته .
 
واجمل ما قرأت ان طالبا سأل استاذه قال له : استاذي العزيز انك قمت بتاليف كتاب خطير جدا وفيه قضايا وخبايا وخفايا لربما سوف تُذهل الناس وتعيد صياغة تفكيرهم . فلماذا لا تقوم بنشره ؟
 
فقال العالم : إن لكتابي هذا عدوا ، فإذا مات ، سوف يشتهر.
 
فتعجب التلميذ وقال لاستاذه : ومن هو العدو يا استاذ؟
 
فقال له العالم : أنا عدوه . ما دمت حيا لن يشتهر كتابي ولن يلتفت إليه احد ، ولكني إذا مت سوف يكون مثل نار على علم. 
هذا هو الواقع المزري الذي يعيشه عصر الادباء والمبدعون منذ الأزل ، لا بل جميع العظماء.فما قام عظيم إلا من بين ركام الفقر والفاقة. وكان نصيبه التجاهل والتهميش.
 
(كافكا) الكاتب الاسترالي الذي مات معدما وكان يتوسل بالمطابع ان تطبع له كتبه ولكنهم لم يلتفتوا إليه وفي آخر ساعات عمره وهو على فراش الاحتضار طلب من صديقه الوفي (ماكس برود) أن يقوم بعد موته بحرق جميع اعماله.
 
ومات كافكا ولكن صديقه لم يحرق اعماله وإنما طبع كتاب واحد منها فاشتهر (كافكا) بعد موته وطُبعت كتبه كلها ونالت أعماله شهرة واسعة وتمت ترجمتها إلى لغات عدة ، وتُدرّس كتبه حاليا في كثير من الجامعات.واصبحت اعماله مصدر الهام للشعراء والموسيقيين .
 
ومن كافكا إلى (مندل) العالم النمساوي مكتشف ومؤسس علم الوراثة والذي لازالت قوانين مندل الوراثية معمولا بها حتى اليوم. (مندل) مات فقيرا لم يُكافأ على اعماله ولم يلتفت احد لابحاثه ومات مندل وبعد سنوات وفي بداية القرن العشرين قامت مؤسسة العلوم الحديثة بتبني قوانين وراثة مندل .
 
ويعيش الفنان : (فان خوخ) أو فان كوخ فقيرا معدما ومات ولم ير الشهرة التي اشتهر بها.عاش حياته حزينا فقد كان يُعاني من الصرع والاكتئاب حتى انه لم يجد ثمن الدواء لحالته المتفاقمة فاضطر للانتحار منهيا حياة فنية حافلة بالفن ودُفن في قبرٍ بالي في اطراف المدينة في قبرٍ بارد قريب من المياه التي طالما الهمت كوخ فنّه.
 
رسم فان كوخ (900) لوحة واكثر من (1200) رسم جانبي على الورق ولكن بعد وفاته التفت العالم إلى هذا الفنان المعدم المريض فباع فقط لوحة واحدة من أعماله بمبلغ (134) مليون دولار . ما اظلمك إيها الانسان.
 
ومثله (غاليليو غاليلي) مؤسس علم الفلك الحديث ومكتشف التلسكوب واول من رأى زحل والمشتري واول من اكتشف البقع الشمسية ولكنه في حياته انتقده البعض من علماء عصرة بشدة ادت الى اكتئابه واعتبرت الكنيسة نظرياته ضد الدين واتهموه بالزندقة وتم الحكم عليه بالاقامة الجبرية في منزله حتى وفاته كمدا وحيدا في بيته تحف به اوراقه وحوله تلسكوبه النحاسي. ولكن بعد وفاته بسنين اطلقوا عليه ابو الفيزياء الحديثة وحصل على اعلى تكريم .
 
وهكذا نُعرّج إلى (إيميلي ديكنسون) الشاعرة الانكليزية التي حازت المجد بعد وفاتها ،
 
ونمر على افذاذ وعباقرة امثال (إيمي وينهاوس) و(هيث ليدغر) الذي انتحر بعمر (27) صاحب اشهر شخصية سينمائية (الجوكر) 
والعبقري (هنري دارغر) الذي دون روائعه الادبية في خمسة عشر الف صفحة عاش دارغر في غرفة من دون فراش في الطابق الثاني بالجزء الشمالي من شيكاغو، ومات مجهولا ولكن بعد وفاته اعتبرت اعماله من الفنون الغير تقليدية في العالم.
 
ويتتالى مسلسل التهميش والتجاهل ليطال شخصيات امثال : (قرة العين) العالمة التي فاقت كل علماء عصرها الفقيهة اللبنانية التي ربطها زوجها مع الثورة لحراثة الارض لإذلالها لأنه لا يجوز للمرأة ان تفتي في الدين،
 
ونمر كذلك على (ابي هلال العسكري) العالم الفذ الذي جلس في آخر حياته في السوق يبيع العلف للحيوانات لكي يحصل على ثمن الورق والحبر وما يسد به رمقه. حتى فاضت روحه الزكية وتحت وسادته ورقة مكتوب فيها : 
جلوسي في السوق أبيع وأشتري ــــ دليلٌ على أن الأنام قرودُ
ولا خير في قوم تذل كرامهم ــــــــ ويعظم فيهم نذلهم ويسود
ويهجوهم عني رثاثة كسوتي ـــــ هجاءا قبيحا ما عليه مزيد
 
ونختم قصتنا مع التجاهل والمتجاهلين برهين المحبسين المعري الذي كتب متألما
 
ألا في سبيل المجد ما أنا فاعلُ ـــ عفافٌ وإقدام وحزم ونائلُ
 
تعد ذنوبي عند قوم كثيرة ـــ ولا ذنب لي إلا العلى والفضائلُ
 
وقد سار ذكري في البلاد فمن لهم ـــ بإخفاء شمس ضوؤها متكاملُ؟
 
وإني وإن كنت الأخير زمانه ـــــــ لآت بما لم تستطعه الأوائلُ
 
وإن كان في لبس الفتى شرف له ــ فما السيف إلا غمده والحمائلُ
 
فلو بان عضدي ما تأسف منكبي ولو مات زندي ما بكته الأناملُ
 
إذا وصف الطائي بالبخل مادر ــــــ وعير قُساً بالفهاهة باقلُ
 
وقال السهى للشمس: أنت خفية ـــ وقال الدجى: يا صبح لونك حائلُ
 
وطاولت الأرض السماء سفاهة ــ وفاخرت الشهب الحصى والجنادلُ
 
فيا موت زر! إن الحياةَ ذميمةٌ ـــــ ويا نفس جدي! إن دهرك هازلُ
 
فإذا ضاعت جهود هؤلاء المضحين بين البشر املنا بالله كبير انها لاتضيع عنده ، وهو الذي يتولى الصالحين. 

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/31



كتابة تعليق لموضوع : التجاهل . عدو العبقريات .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين الخليوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين الخليوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وفدنا إلى ملتقى دافوس؛ تلاميذ غير مشاكسين؟  : صالح الطائي

 المعلم العراقي حزين في عيده  : اسعد عبدالله عبدعلي

 داعش يتخلص من معارضيه عن طريق مرض الايدز ..  : حمزه الجناحي

  بَرلمانْ تَشريع أم بَرلمان إثارة الأزمَات؟  : اثير الشرع

 رئيس يتفرعن  : محمد ابو طور

 وللعملية السياسية كتابها  : حسن حاتم المذكور

 الامام الصادق (عليه السلام) رائد الفكر وقائده  : عائد الغانمي

 من سفك دمك ...؟ الى اخي الشهيد حيدر  : عدي عدنان البلداوي

 من أمِن َ الحساب سرق النفط  : صادق غانم الاسدي

 التحالف السوري الإيراني والمنطقة  : عبد الحليم خدام

 داعش تتكبد أكبر خسائرها هذا العام في ديالى

 الاستثناءات الواردة في مشروع قانون العفو العام

 طبابة فرقة المشاة الخامسة عشرة تقدم العلاجات اللازمة للمقاتلين والنازحين وعموم المواطنين  : وزارة الدفاع العراقية

 ( شركاءُ الملائكةِ ) وصفٌ أطلقَتْهُ المرجعيّةُ العليا على جميعِ المشاركينَ فيْ مليونيّةِ الأربعينَ  : ولاء الصفار

 خطوات النجاح في توسيع العلاقات  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net