صفحة الكاتب : حامد شهاب

أهل الأنبار يعلقون آمالا كبيرة على زيارة السيد وزير التربية لمحافظتهم
حامد شهاب
مبادرة طيبة قام السيد معالي وزير التربية الدكتور محمد اقبال الصيدلي بإن زار مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، واطلع برفقة وفد وزاري على أحوال تلك المحافظة ، وما شهدته من معالم خراب ودمار ، بعد تحريرها من داعش الاجرام والسفالة ، حولت أغلب معالم أحياء تلك المحافظة ومؤسساتها وبيوتها الجميلة العامرة بمضايف أهلها ، وبخاصة في مركزها الى أشباح!!
السيد الوزير..وانت المشهود لك بالكفاءة والنزاهة والحرص الوطني الأكيد على ان تمسح عن عيون اطفال تلك المحافظة وشبابها وكل اخيارها ، معالم الحزن والكآبة، لترسم بدلا عنها معالم أمل ، لترتسم على محياهم ، بعد ان فعلت أحوال التهجير بهم مافعلت من تشرد وغربة وضياع الديار وتنكر للجميل لدورهم الوطني المعروف ، وما رافق نزوحهم الى بغداد ومحافظات أخرى من عوز وتعامل سيء وانتهاك كرامات ، بأن بالامكان ان تعيد لهم الفرحة والابتسامة، بأن يتم بناء مدارس حديثة لهم او اعادة ترميم مايمكن ترميمه من مدارس ، وتهيئة مستلزمات دراستهم من كتب وقرطاسية وقد وعد جنابكم الكريم بتذليل تلك الصعوبات بعون الله، مما تيسر من أموال وهبات من دول ومنظمات، هم بأمس الحاجة لكي يروا ثمارها في أقرب وقت ممكن بعون الله.
المشكلة التي قد تعرقل أو تؤخر عمليات البناء والترميم التي نتوقعها هو ان يتم بيع المزايدات لأكثر من طرف ، بعد ان يقوم بعض ضعاف النفوس بإستغلال محنة أهلهم وناسهم وأجيالهم، ليساوموا بها مع مزايدين ممن راحوا يتصيدون مناسبات من هذا النوع تدر عليهم أموالا ، للايغال بعمليات فساد ونهب بطرق احتيال اتسع نطاقها للاسف الشديد، لهذا يكون الدور الريادي لكم شخصيا بأن يكون هناك إشراف مباشر بتوكيل شخصية موثوقة من المقربين لكم لمتابعة حالات بيع المزايدات والحصول على المغانم المادية جراء عمليات ادامة وتصليح واعمار للبنى التحتية ، وان يكف القائمون على عمليات الاعمار عن سرقة أموال اهلهم وتركها للقائمين عليها، دون التدخل من جهات سياسية تذهب باتجاه الاصطراع، لكي تحاول كل جهة الحصول على ( مكاسب ) مالية تخدم توجهاتها هي، وليس مصلحة ابناء المحافظة وشبابها الذين يتوقون الى رؤية أناس حريصين ، يحمون تلك الاموال من ان تطالها يد السرقة والاحتيال، وهناك محاولات لدى البعض للتركيز على بناء مدارس بطرق بدائية بأية طريقة ، ويتم طليها وصبغها بسرعة لكي لاتظهر عمليات الغش والاحتيال واضحة للعيان، وقد كانت محاولات من هذا النوع تجري قبل احتلالها من داعش بسنوات ، فكيف الان بعد ان استشرى الفساد الى حدود مرعبة، فأن عمليات الغش والخداع والتمويه والمماطلة والتسويف والتلاعب بالاموال والاجهزة والمعدات ستزداد عشرة أضعاف!!
سيادة الوزير ..ان عمليات اعادة الاعمار تتطلب مراقبة دقيقة لكل خطوة ، حتى وان تطلب الأمر التصوير الفيديوي لعمليات البناء والمواد المستخدمة من قبل الشركات والفرق التي تشترك في عمليات اعمار وترميم للمنشات والمواقع المتضررة،وكيفية توزيع المهام والمسؤوليات وعمليات الترميم والاموال المرصودة ، ويفضل ان تشرف الجهات المانحة كذلك على متابعة انشطة ومراحل عمليات الاعمار ، حتى تقلل عمليات الهدر والفساد الى أقصاها.
وكاتب هذه السطور ترك المحافظة منذ السبعينات ،كون طبيعة عمله الصحفي والثقافي في بغداد منذ اربعين عاما ، ولم يزرها الا في مناسبات قليلة، لكن اخبار وعمليات التلاعب بمحاولات من هذا النوع تصل اخبارها ، منذ فترة ليست بالقصيرة، وهو لديه أمل  مع كل اخيار الانبار وأجيالها بأن يرى وجه محافظته وقد تغيرت معالمها نحو الأفضل.
للتفضل بالاطلاع..وامنياتنا لكم بالتوفيق الدائم..وان تحظون بدعم واسناد كبيرين لانجاح مهمتكم ومواصلة تقديم الأفضل من خلال استمراركم في موقعكم لخدمة العراق، وأنتم أهل لهذه الثقة، مع خالص تقديرنا لمهمتكم الانسانية والتربوية ، وان يوفقكم الله بأن تبقون على رأس هذه المؤسسة وزارة التربية ، تقودون خطاها الى الرقي والتقدم والنهوض..وقد لمسنا في عهدكم تقدما جوهريا إرتقى بالعملية التربوية خطوات كبيرة نحو الأفضل كان لها الأثر الكبير في أن ترفع عن تلك الوزارة ماعلق بها من ترهلات ومواطن ضعف وأبعدتها عن مواطن الفساد قدر المستطاع ، حتى ارتقيت بها الى المعالي ..وأقدم لكم دوما ومن خلال مكتبكم الاعلامي الخاص كل مايسهم في هذا التقدم والتطور بما يعلي شأنكم ويرفد دوركم ..وتقبلوا فائق تقديرنا واحترامنا.

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/27



كتابة تعليق لموضوع : أهل الأنبار يعلقون آمالا كبيرة على زيارة السيد وزير التربية لمحافظتهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وائل الحسن
صفحة الكاتب :
  وائل الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تظلمات هتلرية..!  : عبد الهادي البابي

 تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.»  : محمد الكوفي

 شرطة ديالى : القبض 5 مطلوبين على قضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 داعش يعدم مخانيث الرجال  : علي محمد الجيزاني

 ثلاثة نصوص سافرة ...!  : حبيب محمد تقي

 قصيدتان  : د . عبد الجبار هاني

 رغيف انطباعي .. الناقد عماد العبيدي  : علي حسين الخباز

 عامر عبد الجبار يكشف عن ورقة عمل قدمها عام 2012 لإصلاح النظام الانتخابي  : مكتب وزير النقل السابق

 المرجع النجفي: الحج ملتقى عالمي كبير وعلى المبلغين والمرشدين استثماره

 حكومة لم يشهد لها التاريخ مثيلا في الفشل   : احمد ابو خلال

 كوريا الشمالية تحذر من "الهستيريا" الأمريكية مع احتفالها بذكرى ميلاد مؤسسها

 سكونٌ حركهُ البحر  : حسين باسم الحربي

 تعريف "علم نفس الفتوى"  : داود السلمان

 الجنائية المركزية: المؤبد لإرهابيين اثنين احدهما حرّض في مساجد نينوى ضد القوات الأمنية  : مجلس القضاء الاعلى

 وزير العمل يوجه بفتح تحقيق فوري استجابة لشكوى من مواطنة موصلية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net