صفحة الكاتب : جمع من منتسبي صحة الديوانية

فساد صحة الديوانية .. وتضليل الهيئة الوطنية العليا للمسائلة والعدالة
جمع من منتسبي صحة الديوانية
الى / الهيئة الوطنية العليا للمسائلة والعدالة .
       وزارة الصحة / اللجنة المحلية للمسائلة والعدالة .
 
نسخة منه الى / الجهات الموقرة في ادناه للتفضل بالاطلاع :
 
السيد رئيس مجلس القضاء الاعلى المحترم .
السيد رئيس الادعاء العام المحترم .
السيد رئيس مجلس النواب العراقي المحترم .
السيد رئيس الوزراء المحترم .
السيد رئيس هيئة النزاهة المحترم .
مجلس النواب – لجنة الصحة ، اللجنة القانونية ،  لجنة النزاهة ، لجنة الشكاوي ، لجنة المسائلة والعدالة .
السيد وزير الصحة المحترم .
السيد المفتش العام في وزارة الصحة المحترم .
مكتب نزاهة الديوانية .
لجنة الصحة في مجلس محافظة القادسية .
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .  
 نقدم لسيادتكم فضيحة اخرى من فضائح الفساد في صحة الديوانية  لتحريف سير العدالة وحماية المشمولين باجراءات قانون المسائلة والعدالة رقم ( 10 ) لسنة 2008 .. ونطالب في هذا الاخبار بالتحقيق والتدقيق فيما سيذكر في ادناه .
ربطا كتاب هيئة المسائلة والعدالة / مديرية المتابعة والتنفيذ / قسم المحافظات  ذي العدد 2817 في 15/6/2011 والمعنون الى وزارة الصحة / اللجنة المحلية للمسائلة والعدالة وكتابها المرسل للهيئة ذي العدد (28) في 24/3/2011 .. والذي تم نشره في مرصد نيبور الاخباري على الفيس بوك امس الموافق 31/ تموز / 2011 ونبين التالي : 
* هل الكتاب الذي نشر حقيقي ام مزور ام محرف ؟؟؟ 
* الكتاب غير دقيق ... حيث ذكر اسم ( الدكتور كريم ليلو جبر العبيدي ) وليس ( الدكتور عبد الامير كريم ليلو العبيدي ) وهذا يدل على ان الجهة التي ارسلت الاسماء أخطأت او تعمدت تغيير الاسم  ليأتي الجواب بالنفي ...  الامر يدل على عدم دقة و هناك تدليس  ربما  متعمد ليعطي نتيجة خاطئة ... واذا كان متعمدا .. فماهو الثمن لاخفاء المعلومات على الجهات التحقيقية والتنفيذية والقضائية ؟؟؟ 
* الجهات الامنية والمخابراتية والمعلوماتية في بغداد تؤكد صحة وثائق الفدائي احمد البديري والرفيق عبد الامير كريم  ليلو اعتمادا على قاعدة المعلوماتية لديهم كما اخبرنا احد الاخوة في الاجهزة الامنية في الديوانية واكد وجود اقراص سيدي بالمعلوماتية تتضمن اسم الدكتور عبد الامير كريم ليلو – عضو عامل في حزب البعث العربي الاشتراكي  اضافة الى اسم فدائي صدام ( احمد علي محمد البديري ) وهو في ذات الوقت عضو عامل في حزب البعث العربي الاشتراكي   .
* يبدوا ان الجهات المعنية لم تنظر في الوثائق الاخرى مثل كتاب قيادة فرع القادسية لحزب البعث العربي الاشتراكي ( سري وشخصي للغاية ) المرقم ( 8112 ) في 2/8/1998 والمرفق ربطا  وموضوعه ( تأدية قسم ) والمعنون الى دائرة صحة محافظة القادسية والذي نصه ((( أستنادا لقرار مجلس قيادة الثورة المرقم --  159 ؟؟ – غير واضح     --  في 1980 وبالنظر لدور الرفاق المدرجة أسمائهم وعناوينهم الوظيفية أدناه وتأديتهم القسم الثوري بتأريخ 17/7/1998 تم ترحيلهم الى - عضو عامل - وأعتبارا من تأريخ القسم ))).. وجاء اسم  د.عبد الامير كريم ليلو بالتسلسل الثالث والاخير بعد ذكر رئيسة الممرضات ( سعاد خضير نشمي ) والممرض ( علي غالب جابر) ... ويبدوا انه لم يتم الاستدلال بدلالة الاسماء المذكورة .
* ربطا صورة ضوئية ملونة - هوية ( رابطة أصدقاء القائد صدام حسين ) التابعة لمدير عام صحة الديوانية وكالة والموقعة من قبل عدي صدام حسين ورقم الهوية ( 41086  ) والصادرة في 2/7/2002 .. وهوية (رابطة أصدقاء القائد صدام حسين ) لمساعد المختبر ( أحمد علي محمد البديري ) مسؤول اعلام صحة الديوانية  والموقعة من قبل عدي صدام حسين ورقم الهوية  ( 49488 ) والصادرة في 22/12/2002.. ويبدو ان الجهات المعنية لم تستدل اعتمادا على رقم الهوية وتاريخ الاصدار .
* هكذا عدم دقة في ذكر الاسماء ينسحب الى عدم دقة في تدقيق الاسماء اصلا وفق قاعدة البيانات والمعلوماتية .
 
ربطا كتاب ( سري وشخصي للغاية ) من قيادة فرع القادسية لحزب البعث العربي الاشتراكي ذي العدد 1955 في 18/3/1999 لمنح الرفاق المميزون في الحزب اجازة اعتيادية لرفاق مرموقين لهم اضابيرهم الحزبية الخاصة ومنهم الرفيق الدكتور عبد الامير كريم ليلو ( مدير عام صحة الديوانية وكالة حاليا ) والرفيقة الدكتورة هيفاء زبالة صالح ( زوجة مدير عام صحة الديوانية وكالة ) واصدرت صحة الديوانية امر اداري فوري وباثر رجعي  بالكتاب ( سري ) تحت الرقم 236 في 13/3/1999 والمرفق ربطا .. وهذا تكريم للبعثيين المخلصين للحزب بعد الرد الايجابي على كتاب صحة الديوانية المعنون( سري ) وموقفهم السليم و الايجابي تجاه الحزب والثورة في الانتفاضة الشعبانية المباركة .. وربطا كتاب صحة الديوانية ( سلامة موقف ) ذي العدد 338 في 5/8/1998 ... أي ان ليلو هو من حجاج عرعر ... وانتم تعرفون من هم حجاج عرعر .
ولتحيطه عناية الرفاق وتزكيتهم ليقبل في الدراسات العليا في كلية طب صدام ( جامعة صدام ) والتي لايقبل فيها الا من حصل على تزكية ديوان رئاسة الجمهورية في حينها ومن هو بدرجة عضو في حزب البعث  فما فوق . وربطا الامر الاداري المرقم 4789 في 16/10/2001 .
مانذكره يمثل حقيقة واضحة هو ان البعثيين وزبانيتهم يمثلون جزءا مهما من الفساد الاداري والمالي في دوائر الدولة وكنا دائما نركز على هذا الامر ولكن لا احد يسمع او ينظر في ملفات الفساد والاعذار جاهزة عند المسؤولين وخصوصا الكبار منهم في وزارة الصحة اللذين انطلت عليهم امور كثيرة لسماعهم اراجيف واكاذيب طرف مسؤول في صحة الديوانية .
الوثائق الخاصة بالموضوع موجودة على الرابط التالي تحت عنوان (  فساد صحة الديوانية .. وتضليل الهيئة الوطنية العليا للمسائلة والعدالة  )  :
وهو ممنوع من تسنم منصب مدير عام ،  وكذلك فدائي صدام احمد ةالبديري بحكم  :
* قانون المسائلة والعدالة رقم ( 10 ) لسنة 2008 
* اعمام الامانة العامة لمجلس الوزراء – الدائرة القانونية ذي العدد  ( ق/2/5/27/1905 )  في 18/1/2010 والذي نص ( يمنع اشغال وظائف الدرجات الخاصة --  مدير عام او مايعادلها فما فوق ومدراء الوحدات الادارية --  كل من كان بدرجة عضو فما فوق في صفوف حزب البعث واثرى على حساب المال العام .......... ) .
* وقرار مجلس محافظة الديوانية : قرار مجلس محافظة الديوانية المرقم 182 في 7/7/2010 والذي رفع الى المحافظة بالكتاب ذي العدد 6714 في 7/7/2010 .. والذي عممته محافظة الديوانية / قسم الادارة العامة على الدوائر الرسمية فيها بالكتاب ذي العدد 7505 في 1/8/2010 .. والذي عممه مكتب المدير العام لصحة الديوانية الى المؤسسات الصحية كافة بالكتاب ذي العدد 3690 في 12/8/2010 .. والذي ينص على (( منع الموظفين البعثيين الذين هم بدرجة عضو عامل فما فوق وفدائيو صدام من الامتيازات الخاصة ...))
* مقررات مجلس محافظة الديوانية بجلسته المنعقدة يوم الثلاثاء 1/9/2009 وبأجماع السادة اعضاء المجلس والقاضي  (( بالالتزام بتعليمات وقوانين النظام الجديد القاضي بأقصاء رموز النظام البائد من مراكز اتخاذ القرار والمناصب المهمة )) .. حيث عممت المقررات بكتاب رئاسة مجلس محافظة الديوانية المرقم 5112 في 3/9/2009 ..والمعمم ايضا بكتاب مكتب المدير العام في صحة الديوانية المرقم 3380 في 12/9/2009 .
 
 نطالب كل الجهات المعنية ومنها هيئة المسائلة والعدالة / مديرية المتابعة والتنفيذ / قسم المحافظات  .. و وزارة الصحة / اللجنة المحلية للمسائلة والعدالة  .. بالتدقيق اكثر وملاحظة الخطا الوارد في الاسم والذي ضلل هيئة المسائلة والعدالة والتحقق من الجهة التي قامت بهذا التضليل ومعرفة ملابسات القضية ... ونطالب باتخاذ الاجراءات القانونية ضد من ارتكب هذا الفعل .
يرجى تفضلكم بالاطلاع... وامركم  ... مع التقدير والاحترام .
 
جمع من منتسبي صحة الديوانية 
1/ آب / 2011 
 

  

جمع من منتسبي صحة الديوانية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/01


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بالوثائق ..... الفساد الهائل في وزارة الصحة العراقية في عهد وزير الصحة السابق ( د . صالح الحسناوي ) .  (المقالات)

    • ( متهم بين قوسيين ) ... صدق او لاتصدق !!!!!!!!!!!!!!  (المقالات)

    • كاتب طابعة يحكم وزارة الصحة ومكتب المفتش العام فيها !!!  (المقالات)

    • الى هيئة النزاهة ونقابة الصحفيين في العراق ..... أختلاس المال العام في الديوانية وباسم الصحفيين ومراسلي القنوات الفضائية  (المقالات)

    • الاعلام والصحافة في الديوانية ( الحلقة الثالثة ) .... وكشف المستور ...  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : فساد صحة الديوانية .. وتضليل الهيئة الوطنية العليا للمسائلة والعدالة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل العبود
صفحة الكاتب :
  عقيل العبود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خراب يجر خرابا  : حميد الموسوي

 حمير السياسة  : واثق الجابري

 احجروا على السعودية وسينتهي الإرهاب  : د . علي المؤمن

 معول الابراهيمي لتهديم المنطقة  : فراس الخفاجي

 التجارة ...تنظم عملية ممارسة للدفاع المدني لمواجهة حالات الطوارئ والكوارث الطبيعية  : اعلام وزارة التجارة

 التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008

 حرية التعبير ميزان اختبار للحرية  : رسول الحسون

 تعرف على الطقس والتغير بدرجات الحرارة خلال الاسبوع القادم

 مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة العشرون  )  : لطيف عبد سالم

 المحافظ خلال حملة تنظيف: العمل مستمر في جميع الاحياء ولن تتوقف وهدفها توفير الخدمات للمواطنين

 من سلسلة من كلثوميات السّمر "فكروني"...  : د . سمر مطير البستنجي

 المرجع الفياض يصلي على جثمان الشيخ الآصفي بحضور العبادي وممثل السید السیستانی

 خبير قانوني من مصر : فتوى المرجعیة اخذت حيزها الاعلامي العالمي بخصوص تحريم هدم الاثار

 البرلمان يناقش اليوم بجلسة استثنائية قانون انتخاباته وموازنة 2018

 مصدر عراقي: عشرات القتلى والجرحى من "داعش" بقصف أمريكي في كركوك

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net