صفحة الكاتب : د . رياض السندي

تهريب السجائر في الدبلوماسية العراقية
د . رياض السندي
في البدء أود القول انه يؤلمني أشد الالم أن يكون هذا هو حال الدبلوماسية العراقية التي أنجبت أسماء لامعة مثل عصمت كتاني وعبد الامير الانباري وآخرون كان الغرب يتمنى أن يكون له دبلوماسيون بهذا المستوى من الكفاءة والخلق. ويؤلمني أكثر أن أسمع عن بعثة عملت فيها لاربع سنوات متواصلة مسؤولا لملف حقوق الانسان، ثم نائبا للسفير، واحيانا قائما بالاعمال المؤقت، الا وهي بعثة العراق الدائمة لدى ىمكتب الامم المتحدة في جنيف بسويسرا. ولطالما كان خلافي وإعتراضي على تصرفات العديد من الدبلوماسيين الذين لم يفهموا من الدبلوماسية سوى سرقة الاموال بأي طريقة لانهم يعلمون علم اليقين إنهم طارئون على هذه المهنة التي لم يدخوها الا بالواسطة أو وفقا لنظام المحاصصة المقيت. وللاسف فان عبء هذه السفارات والبعثات عادة مايقع على الشخص الثاني فيها، لان السفير هو درجة خاصة ممثلة لاحد الاحزاب السياسية التي دخلت العراق بعد الاحتلال عام 2003، ومعظمهم ينتمي لدول أجنبية أو لاجهزة مخابراتها، ويدين بالولاء لها بحكم تمتعه بجنسيتها الاجنبية. وهذا كان حال بعثة العراق في جنيف. فأول سفير عيّن لها بعد برزان التكريتي كان السفير بهاء الشبيب وهو بعثي سابق وكان كبيرا في السن وغير قادر على حضور الاجتماعات لمرضه الذي اقعده لاحقا وتوفي به ولم يكمل دورته الدبلوماسية. ثم عينت الوزارة السيدة أحلام الكيلاني وهي زوجة الوزير السابق رائد فهمي، إلا انها حوربت كثيراً من الجناح الشيعي في الوزارة الذي كان يقوده وكيل الوزارة محمد الحاج حمود وعصابته من أمثال محمد الحميميدي الذي جلب من نيويورك ليرقى الى درجة سفير على قائمة التحالف الكردستاني على الرغم من إنه شيعي ومن محافظات الجنوب وبعثي سابق ارتقى ليصبح نائباً للسفير محمد الدوري في نيويورك عام 2002. وقد نقله هوشيار زيباري معه كمستشار عند إنتقاله لوزارة المالية ومازال يعمل بهذه الصفة. وكذلك مقداد إبن أخت الوكيل الذي أحيل على التقاعد عام 2013. وعباس كاظم عبيد الفتلاوي الذي تربطه بالوكيل محمد الانتماء المكاني لنفس المحافظة والانتماء الحزبي لحزب البعث العربي الاشتراكي، لاسيما وانهما عملا معا في وزارة الخارجية في ظل حزب البعث قبل عام 2003، وقد تفانى في خدمة الوكيل المذكور حتى إنه كان يداوم في البعثة أيام العطل للاتصال به وإبلاغه أخبار البعثة أول بأول، والتغطية على ملفات الفساد فيها بما لامجال لبحثه هنا، وقد أعيد الى نفس البعثة في العام الماضي ومازال فيها. وقد حارب كل هولاء القائم بالاعمال العراقي في البعثة أحلام الكيلاني لكونها سنية ولحرصها على العمل ولطوحهم في أخذ منصبها أيضا، لذا لم تمنح درجة سفير وبقيت بدرجة وزير مفوض حتى الان. أما محاربة هذه العصابة التي كان الوزير السابق هوشيار زيباري ينصاع لها تماما فقد سرت الى الدكتور عبد المجيد العنبكي الذي اضطر لترك البعثة وطلب اللجوء في سويسرا عام 2009. وبعد ذلك، حللت انا في المركز الثالث في قائمة المستهدفين في هذه البعثة من عصابة وكيل الوزارة المذكور محمد الحاج حمود والتي كانت تتعامل بازدواجية واضحة فهي تخفي فضائح جماعتها وتلفق على الاخرين فضائح مختلقة، ورغم عدم قدرتهم على ايجاد مثل ذلك عندي وعند الاخرين لحرصنا في العمل وإخلاصنا للعراق بدافع ديني وأخلاقي وهذا أمر مشهود للعراقيين المسيحيين دوما والحمد لله. الا انه وجدوا في تقرير رفعته عن احوال البعثة بعد نقل السفير محمد علي الحكيم (أمريكي الجنسية) الى نيويورك تجاوزا يستوجب عقوبة التنبيه التي لم اتقبلها ولجأت لكل الاساليب القانونية لالغائها ولم افلح في ذلك، فأضطررت الى ترك البعثة. وبعد ذلك جرى تعيين عديل جلال الطالباني سفيرا لبعثة جنيف وهو السفير محمد صابر اسماعيل زوج شقيقة زوجة الطالباني. وكانت واحدة من ملفات الفساد فيها هو تفرغ الدبلوماسيين والمستخدمين في البعثة من الذين عُينوا من قبل الاحزاب الشيعية للعمل فيها لجمع الاموال بأي طريقة حتى لو كانت غير شرعية ولربما كان مرغمين على ذلك لدفع المال لتلك الاحزاب أو لاشخاص توسطوا لتعيينهم. ومثل هذه الامور أصبحت شائعة ومعروفة.
وقد كتبت في مقال سابق بعنوان (باي باي هوشيار) بتاريخ 1/5/216 نشرته العديد من المواقع الالكترونية من بينها موقع كتابات والحوار المتمدن، عن ملفات فساد كثيرة بملايين الدولارات، من بينها ملف الاتجار بالسجائر مستغلين المزايا الدبلوماسية للاتجار غير المشروع. أقتطع منه الفقرة التالية:
ومن الامثلة على ذلك ماحدث في صيف عام 2012 حيث القت الشرطة الفرنسية القبض على مستخدم محلي يدعى ( ح. ع.) وسائق سويسري يعملان في بعثة العراق في جنيف ، واشارت التحقيقات الى انهما القي القبض عليهما متلبسين ببيع مايقارب مليون يورو من السكائر الاجنبية التي تحصل عليها الهيئات الدبلوماسية من السوق الحرة بسعر 25 يورو لتباع بسعر 75 يورو للعبوة الواحدة. وبعد التدقيق تبين ان العديد من موظفي البعثة قد اشتركوا في تلك العملية التي جرت لعدة مرات ولفترة استغرقت عدة سنوات، وذلك من خلال تقديم كتاب مختوم ووصولات باسم السفارة لاستلامها، ومن بين الذين اشتركوا فيها محاسب السفارة (لطيف السعدي)، واداري اخر يدعى (عمار نايف الياسري)، وبمجرد كشف العملية انهالت الاتصالات على السفارة مما يشير ان المشتركين في العملية يتبعون جهات متنفذة في الدولة، كان من بينها اتصال من عادل عبد المهدي القيادي في حزب الدعوة. 
وكالعادة في العراق، فقد سعت دوائر الفساد الى لملمة الموضوع. الا أن الحق كشعاع الشمس لايمكن حجبه مهما طال الزمن.
واليوم طالعتنا الصحف السويسرية عن هذا الموضوع تحديداً في فضيحة جديدة للدبلوماسية العراقية التي باتت تعرف على مستوى العالم بسلسلة فضائحها.
فكتب موقع سويس إنفو الرسمي يوم 23/8/2016 تحت عنوان: إساءة إستغلال المزايا الدبلوماسية - غرامة مالية ثقيلة لموظفيْن بالبعثة العراقية بجنيف يهربان السجائر ويتاجران بها، بما نصه:-
" فُرضت غرامات صارمة على موظّفيْن إثنيْن تابعيْن للبعثة الدبلوماسية العراقية في جنيف لتورّطهما في عملية احتيال ضخمة تتعلّق بتهريب السجائر. وقام هذان الموظّفان بإعادة بيع 600.000 علبة سجائر في السوق السوداء في شمال غرب فرنسا من دون دفع الأداءات الضريبية.
وكعقوبة لتجاوزهما القانون، تم تغريم هذيْن الموظّفيْن الأوّل 170.000 فرنك سويسري (177.000 دولار)، والثاني 120.000 فرنك للسجائر المهرّبة، والتي تقدّر الضريبة التي لم تسدّد عليها ب 2.4 مليون فرنك.
وقد أكّدت إدارة الجمارك الفدرالية يوم الإثنيْن 22 أغسطس صحة التقرير الذي نشرته صحيفة "سونتاغس تسايتونغ" والذي جاء فيه أن الشخصيْن أساءا إستخدام الإمتيازات الممنوحة في العادة للدبلوماسيين وبشكل غير قانوني لبيع السجائر المعفاة من الرسوم الجمركية في السوق السوداء في فرنسا على مدى ثلاث سنوات.
ونظرا لكون مخالفة التهريب تسقط بمرور سبع سنوات، فإن ثلث حجم البضائع المهرّبة لا يمكن معاقبة المهربيْن عليه. في المقابل رفضت السلطات الفدرالية طلبا تقدّمت به البعثة العراقية لدى الأمم المتحدة بجنيف والقاضي بخفض الغرامة بالنسبة لأحد الموظفيْن، الذي سبق أن أطرد من عمله بالبعثة.
ووفقا لمكتب الجمارك، طلب المهرّبان السجائر من شركة في شمال ألمانيا، متخصصة في تسليم البضائع المعفاة من الرسوم الجمروكية للدبلوماسيين والسفارات والمنظمات الدولية، وتم تسليم الشحنات إلى شركة تنشط في سويسرا الناطقة بالفرنسية.
ولاحقا، نُقلت البضاعة إلى مستودع مستأجر في فيرناي – فولتير في فرنسا (بلدة على حدود فرنسا مع جنيف)، محاذية لمطار جنيف. ومن هناك، أُرسلت السجائر إلى مدينة رين (Rennes) في شمال غرب فرنسا، حيث أُعيد بيع السجائر في الشوارع.
ولم يطلب المهربان السجائر بإسم البعثة العراقية فقط، ولكن أيضا بإسم البعثات الدائمة لهونغ- كونغ، والبحرين، والمملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان.
وقد انتبهت الشرطة السويسرية لهذه العملية المحبكة الخيوط بعدما اشتكت الغرفة التجارية بهونغ- كونغ إلى السلطات السويسرية من أن مجهولين قد طلبوا استيراد سجائر نيابة عنها".
كما نشرت صحيفة  Minutes)20(  السويسرية التي تصدر باللغة الفرنسية تفاصيل عن هذه القضية في عددها الصادر يوم أمس 22/8/2016 تحت عنوان: (دبلوماسيون عراقيون متهمون بتهريب السجائر الى فرنسا يقعون في كماشة الشرطة السويسرية).
والغريب في الامر، إن العملية جرت بإسم بعثات أخرى مثل هونغ –كونغ والبحرين والسعودية وسلطنة عمان. 
والادهى من ذلك، إن بعثة العراق مازالت تدافع عن الفساد وكتبت الى السلطات الفدرالية السويسرية طالبة تخفيض مبلغ الغرامة على منتسبيها التي رفضته تماما، كما تقول الصحيفة ذاتها.
ويتزامن ذلك كله مع فضيحة نجلي سفير العراق في لشبونة بالبرتغال الذان إعتديا بالركل والدهس لمراهق برتغالي. 
حقا إنه زمن الفضائح الدبلوماسية في العراق.

  

د . رياض السندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/23



كتابة تعليق لموضوع : تهريب السجائر في الدبلوماسية العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد البحراني
صفحة الكاتب :
  احمد البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لجنة متابعة شؤون الشهداء والجرحى الفرقة المدرعة التاسعة تواصل زياراتها  : وزارة الدفاع العراقية

 نائب عن العراقية: التشظي كبير جداً في القائمة وبعض كتلها عائلية

 ممثل المرجع السيستاني في كربلاء يستقبل رئيس الوزراء حيدر العبادي  : وكالة نون الاخبارية

 العين تنال ميزة "التنزيل من الدخل الضريبي" كأول مؤسسة إنسانية منذ عام 1982  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 هل حزب البعث فاشي؟  : د . عبد الخالق حسين

 ليش احنه عدنه مشكلة بالكهرباء؟!  : فالح حسون الدراجي

 لماذا الخاتمية؟  : رشيد السراي

 قناتي وصال وفدك والضد النوعي  : علاء الخطيب

 العمل: هيئة رعاية ذوي الإعاقة تفحص المشمولين بالمعين المتفرغ كل يوم اربعاء في قاعة المركز الكوري  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مفوضية الانتخابات تمدد موعد تسلم بحوث المؤتمر العلمي الاول لها .  : اللجنة الاعلامية للمؤتمر

 البيت الثقافي في العزيزية يحتضن دورة لتعليم اللغة الانكليزية  : اعلام وزارة الثقافة

 هل اتاك حديث الطف (6) حشدٌ على خطى الطف  : مرتضى المكي

 الدواعش وحكم قتلى الأسرى وفق النص المقدس  : صالح الطائي

 حكايات كرسي  : سامي جواد كاظم

  البابا القطري و الوسطية  : علي حسين كبايسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net