صفحة الكاتب : كامل بردان عطية

نداء : أينَ أبناءُ العراقْ ؟
كامل بردان عطية

لا أدري كيف يمكن أن تستأثر فئة ًٌ من الناس دون غيرهم بثروات وخيرات بلدٍ ما خلسة ً وبدون تشريع ولثماني سنواتٍ خلت؟ لاسيما إن كانوا يدّعونَ إنهم جاءوا لرفع الظلم والحيف والمعاناة ِعن أهل تلكَ البلاد ، والأدهى من ذلك إنهم نوابٌ ومنتخبون من قبل ِ أهلها ،فهم  أمناءُ على ثرواته ومصالحه ، أولئِكَ الذين خذلوا الشعب العراقي بكل أطيافهِ ومرجعياتهِ الدينية التي دعمت العملية السياسية وحثت على المشاركة الواسعة في الانتخابات لتحقيق المصلحة العليا للبلاد ،ولقد ذهبت المرجعيات إلى أبعدَ من ذلك ولعظم ثقتها بهم فلربما أشادت أو أشارت بشكل ٍ مباشر ٍ أو غيرَ مباشر ٍ  لِهذا الطرفِ أو ذاك .
فماذا يمكن أن نسمي الامتيازات الطائلة التي يحصل عليها ساسة العراق ونوابهِ ؟ إنها ليست أقل من سرقةٍ بإسم القانون  ولا قانون ، من أعطاكم هذا الحق بموجبهِ تستبيحونَ أموالَ العراق ِنهباً لكم وتذرون أبناءهِ جياعاً محرومينَ ؟ وقد التهمت آمالهم وأعمارهم السنون العجاف وأذاقتهم شتى أنواعَ المحنِ ِ والأذى وأورثتهم عذاباتٍ لا تزول .
أهذا هو الأمل الذي انتظروه ؟ أم هل هذا هو المستقبل الذي كانوا به يحلمون ؟ أم هل هذه هي العدالة والمساواة التي كانوا لها من المنتظرين ؟
قطعا إنهم لم يكونوا يطمحونَ أن يجدوا نموذ جاً  من الساسةِ والحكام الزاهدين زُهدَ الرسل والأنبياءِ أو الأئمةِ أو الخلفاء الراشدين أو زهدَ عبد الكريم قاسم على الأقل فربما كانَ ذلك صعباً إن لم يكن مستحيلاً ، بل كانوا يتمنونَ  أن يتصفوا بالحد الأدنى من القناعة والعفةِ والعدالةِ والمساواةِ مواساةً لأبناءِ هذا الشعب الذي عانى طويلا ً من شبح الفقر والمرض على غناه فهم كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول .
فما الذي قدمتموهُ للعراقَ وأبناءهِ فقد صارَ اليومَ -  وبعدَ ثماني سنواتٍ من التغيير الذي قطفتم ثمارهِ بمفردِكم واستأثرتم بها دون شعبكم – خراباً غارقاً في ظلمةِ الجهل ِ فضلاً عن إنكم عجزتم عن أن تقهروا عتمة َ ليلهِ الطويل بإضاءةِ مصابيحَ أديسون التي  أضيئت قبل عشرات السنين ، فلا تغرنكم  كثرة الجامعاتِ وكثرة طلابها  لكونها تأتي في مؤخرة التصنيف العالمي للجامعات  إن لم تكن خارج َ هذا التصنيف.
اليومَ وقد أضحى البلدَ مستورداً لكل شي ٍ حيثُ توقفت أكثرَ من 90% من معامل ومصانع البلاد وما يعمل منها أغلبها مصانعُ خاسرة ٌ قد أكلَ عليها الدهرُ وشَربَ من فرطِ تقادمها وتخلف تقنياتها .
آن لنا أن نرفعَ أصواتنا عالية ً رافضة ً هذا الواقع المشين مندِدَة ً بهذه الحفنة من الساسة والمنتفعين التي تسلطت على ثروات العراق واستأثرت بها  فراحوا يتقاسمونَ أموال البلاد وخيراتهِ خِلسَة  وبلا تشريع ًٍ  ويتكتمونَ على ما يحصلونَ عليهِ من امتيازاتٍ ليسَ لها نظير .
أننا هنا لا نشكك ُفي وطنيةِ السلطة ( التشريعية والتنفيذية ) بل نشككُ في نزاهتها وعفتها واستغلالها للسلطات الدستورية والقانونية التي خولها لها الشعب بهدف الاستيلاء على المال العام  والاستئثار به سواءً من خلال اتفاقات حصلت فيما بينهم لا ندري كيف أ ُبرمت وعلى ما استندت أو عن طريق إصدار تشريعات وقوانين  جائرةٍ تؤشر وبشكل ٍ صارخ ٍ تميزهم وتفردهم بها عن باقي أبناء الشعب  مثل الرواتب العالية التي تتقاضاها الرئاسات الثلاث وأعضاء الحكومة والبرلمان والامتيازات الأخرى  التي تمنح لهم خلال فترة عملهم من قبيل الأراضي السكنية أو الشقق التي يحصلون عليها في قلب العاصمة بغداد  أو الرواتب التقاعدية المرتفعة ِ جداً أو الحمايات التي تظلُُ معهم  وفي خدمتهم حتى بعد مغادرتهم البرلمان أو مناصبهم وبأعدادٍ مبالغ ٍ فيها وبشكل ٍ كبير و مايتبعُ ذلك من هدرٍ ٍ للمال العام وتعميق ٍ للطبقية في المجتمع  وتضييع ٍ للطاقة الشابة من أبناء البلد وللدليل نذكر الأمر الديواني الصادر من مكتب نائب الأمين العام في الأمانة العامة لمجلس الوزراء  العدد /م.ن/3/35/1106 في 11/1/2011 الذي حدد عدد الحراس الشخصيين لأعضاء الحكومة والبرلمان والمستشارين في حال انقطاع صلتهم بمناصبهم بالإضافة إلى امتيازات أخرى والأعداد هي :-
      1- رئيس الجمهورية - رئيس مجلس النواب و  رئيس الوزراء - عدد الحراس (60 ) حارس .
2-    نائبي رئيس الجمهورية – نائبي رئيس مجلس النواب ونائبي رئيس الوزراء –عدد الحراس (40) حارس .
3-    الوزراء ومن بدرجتهم (أعضاء مجلس النواب ) –عدد الحراس (10 ) حارس .
4-    المستشارين – عدد الحراس ( 5 ) حارس.
وهذا الأمر ينطبق بصورةٍ مقاربةٍ على كافة أعضاء مجالس المحافظات ومجالس الأقضية والنواحي فقد جاءَ في قانون المحافظات غير المنتظمة في إقليم  رقم (21 ) لسنة 2008  الفقرة (1/أ )من البند ( ثالثاً )  من المادة (18) المعدل بموجب قانون التعديل الأول رقم (15) لسنة  2010    (مع التوضيح) :- يمنح أعضاء المجالس ( يقصد بها مجلس المحافظة – مجلس القضاء - مجلس الناحية والمجلس البلدي  ) ورؤساء الوحدات الإدارية ونائبا المحافظ الذين شغلوا مناصبهم  بعد تأريخ 9/4/2003  راتباً تقاعدياً لا يقل عن 80% من المكافأة الشهرية المحددة لهم بموجب هذا القانون  ( والتي تعادل ما يتقاضاه المدير العام  من راتب ومخصصاتٍ بالنسبة لعضو مجلس المحافظة , أما بالنسبة لعضو مجلس القضاء و مجلس الناحية والمجالس البلدية ( القواطع والأحياء)  فهي تعادل ما يتقاضاه معاون مدير عام من راتب ومخصصات ) على أن    لا تقل الخدمة الفعلية  عن ستةَ أشهر  (فقط ! ؟ ) .
في حين   أكد َ  قانون التقاعد الموحد رقم (27 )  لسنة   2006    أن الموظف الذي يغادر وظيفته ( يحال على التقاعد ) لبلوغه السن القانونية والبالغة (63) سنة ًولم يكن قد أمضى (15 ) سنة ً في  الوظيفة فإنه لا يستحق أي راتبٍ تقاعدي  حيث يغادر عمله ويرجع الى أهله بخفي حنين ليبحث عن سبيل ٍ جديدٍ للعيش !، ترى أي عمل ٍ يمكن أن يحصل عليه وقد تجاوز الثالثة والستين من العمر ؟.
ولو أن هذه الأموال الطائلة ِ التي تنسابُ وبغزارةٍ نحو جيوبِ هؤلاءِ قد جاءت نِتاجَ  جهودهم أو أفكارهم في تطوير وزيادة عائدات البلد من زراعةٍ أو صناعةٍ أو تجارةٍ أو غيرها - بل على العكس من ذلك تماماً فلقد تدهورت وتخلفت جميع قطاعات العمل والإنتاج في البلاد وتحول العراق إلى بلدٍ ريعي ٍ أحادي المصدر- فما يصل إليهم ناجم ٌ عن الإيراد الوحيد للبلاد وهو النفط  والذي يمثل ثروة ً قومية ً لكل أبناء العراق والذي يجب أن ينتفعَ منه الجميع بنسبٍ متفاوتةٍ مقبولةٍ .
إن هذه الامتيازات قد جعلت من تلك المناصب والوظائف هدفاً وغاية ً يسعى اليها الساعون بكل ما أوتوا من قوةٍ لتحقيق أحلامهم في الثروة والثراء بدل من أن تكون وسيلة ً يعمل من خلالها المجدون والمخلصونَ من أجل خدمة أبناء بلدهم وتخفيف معاناتهم وإعادة بناء العراق . من المؤكد أنه لم تعد هناك جهة ٌ فاعلة ًٌ محايدة ٌ وأمينة ًٌ يمكن أن يتوجه اليها الشعب العراقي  بهمومهِ وآلامهِ ومتاعبهِ ومطالبهِ ويتوقع منها الاستجابة والمناصرة َ، فإن كل الأحزاب والتيارات والتجمعات السياسية والدينية  قد باتوا شركاء في العملية السياسية بكل معطياتها فلا توجد معارضة في البلاد  فلقد تشاركوا وتقاسموا  المناصب والمكاسب والامتيازات في ظل  حكومة الشراكة  الوطنية ، والى اليوم لم يرضَ جميعهم عن ذلك التقاسم ولن يرضوا أبداً .
 لذا فإن الواجب الوطني والأخلاقي إن لم نقل الشرعي يدعونا جميعاً نحن أبناء العراق إلى أن نرفع أصواتنا عالية ًمطالبين بالمحافظة على ثروات البلاد و رفض سياسة التمييز مطالبين بإلغاء كافة القوانين والتعليمات والاتفاقات   التي يتم بموجبها الحصول على هذه الامتيازات , والأمر متروك للجميع في اختيار الطريقة أو الوسائل القانونية التي يمكن أن نسلكها لتحقيق هذا الهدف .
أتمنى من القراء ومن أصحاب الاختصاص  مراسلتنا وإبداء آرائهم ومقترحاتهم وتزويدنا بأية معلوماتٍ صحيحةٍ أو وثائقَ نافعة مرتبطة بهذا الموضوع  لنوحد جهودنا جميعاً وليكون التحرك بهذا الاتجاه بشكل ٍ مشتركٍ وفاعل ٍ من حيث سلامة وقانونية الإجراءات وكثرة عدد المطالبين به , وإن كنت أرى بأن التحرك يكون باتجاه تقديم شكوى  يتم صياغتها بشكل ٍقانوني ٍ وسليم ترفع وبشكل ٍ فردي من قبل أبناء الشعب إلى المحكمة الاتحادية العليا  لغرض المطالبة بإلغاء  هذه الامتيازات والقوانين التي استندت إليها  وذلك استناداً للمادة (4) – الفقرةِ ثانياً من قانون المحكمة الاتحادية العليا في العراق رقم (30 ) لسنة 2005والذي تنص على ( الفصل في المنازعات المتعلقة بشرعية القوانين والقرارات والأنظمة والتعليمات والأوامر الصادرة من أية جهة تملك حق إصدارها وإلغاء التي تتعارض منها مع إحكام قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الانتقالية، ويكون ذلك بناء على طلب من محكمة أو جهة رسمية أو من مدع ذي مصلحة ) على أن يتم تقديم الدعاوى بواسطة محام ٍذي صلاحية مطلقةٍ وكما ورَدَ في النظام الداخلي للمحكمة المذكورة في  المادة (6 ) .
آملين المساهمة من الجميع ولتكون دعوتنا هذه الخطوة الأولى في طريق التحرك الشعبي السلمي لإصلاح السلطات وأدائها والتي برغم كونها سلطات دستورية منتخبة إلا أن  هذا لا يعني بالضرورة القبول أو السكوت عن كل ما يصدر عنها لأن هناك سلطة ً أعلى  من الجميع ألا  وهي سلطة ُ الشعب كونه مصدر السلطات  . . . . . .  ومنه التوفيق .



                                                                                                                    المهندس
                                                                                                              كامل بردان عطية
                                                                                                   [email protected]

 

  

كامل بردان عطية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/31


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : نداء : أينَ أبناءُ العراقْ ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور السراج
صفحة الكاتب :
  نور السراج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تفتيت أزمة..داخل جرح عميق  : منى الشمري

 بلديات البصرة تزرع 20 ألف شتلة على طريق (يا حسين)

  بعد انعقاد الجلسة التأسيسية الثالثة للإتحاد العالمي للشعراء العرب في مدينة بلقاس تقرر مايلي  : سمر الجبوري

 ربيعانٌ في حوار  : سليم الخليفاوي

 بمشاركة ممثلين عن المرجعيات الدينية القاسم المقدسة تزف كوكبة جديدة من شهداء لواء علي الأكبر  : نوفل سلمان الجنابي

 من يخسر المعركة ؟  : علي الزاغيني

 دعوة غذاء على شرف الأعضاء  : صبيح الكعبي

  القانون فوق الجميع !!  : علي حسين الدهلكي

 كتب الشعب شهادة وفاة جماعة الاخوان المسلمين

 نزار حيدر لفضائيتي (الحرة) و (الفيحاء)  : نزار حيدر

 بيان مرجعية  النجف خارطة طريق لمسار التظاهرات .. !!!  : تركي حمود

 صحة واسط تنظم ورشة عمل للجراحة البولية والبروستات في مستشفى الكرامة  : علي فضيله الشمري

 الوهابية تحاول ان تسبي زينب ((عليه السلام)) مرة ثانية!!!  : سامي جواد كاظم

 خبر إعلامي تحت شعار " رداً على ألإساءة ".  : محمد الكوفي

 خواطر على الطاير احترام المسميات واجب اخلاقي  : الشيخ عبد المحسن الجمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net