صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

المنتخب العراقي وهجمات الأعلام الرياضي المنافق
اسعد عبدالله عبدعلي
 منذ أن استلم السيد راضي شنيشل مهمة تدريب المنتخب, وبعض القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي تشن هجوما عنيفا, عبر أبواق صفراء, بغية تعطيل رحلة المنتخب العراقي, لأهداف وغايات عديدة, بعضها يدخل ضمن خانة التحاسد والحقد, وبعضها الأخر ضمن خانة المال الأصفر, وخانة ثالثة تحت عنوان الطبع الذي لا يقدر أصحابه على تغييره, والخاسر الوحيد من كل هذا هو المنتخب العراقي.
ونشير هنا إلى نقاط مهمة لحركة المنافقين ضمن المجال الإعلامي الرياضي:
المنافق الرياضي ربيب قناة البغدادية سيئة الصيت, التي اعتمدت سياسة الإشاعات والأكاذيب بغية إثارة المشاكل في العراق, لارتباطها الوثيق من فلول البعث, فاخذ " مدلل البغدادية المنافق" على عاتقه حملة التشويه الرياضية, بهدف إثارة المشاكل والخلافات, ونجح بتميز في إشعال صراعات جانبية,معتمدا على النميمة والغيبة والصور والتصريحات وتضخيم أي تصرف حتى لو لم يكن بقصد, إلى أن تحول هذا الصعلوك المنافق إلى غول مخيف للاتحاد, بسبب توسع قدرته على افتعال الأزمات.
بعض الإعلاميين ينفخون في قضية يونس محمود أحيانا بهدف عاطفي لحبهم ليونس, وأحيان كثيرة فقط لإثارة المشاكل, فمعروف عالميا أن كل مدرب من حقه استدعاء أو استبعاد أي لاعب حسب وجهة نظره, والمدرب الناجح هو الذي يفرض راية, لكن لو كان ضعيفا عندها ستفرض عليه الأسماء, ويتحول إلى دمية بيد القوى واللاعبين الكبار, كما حصلت كثيرا لمنتخبنا في مراحل سابقة.
ويونس محمود الآن بعيد عن التدريب, ومر بقترة من التقلبات فمرة يعلن اعتزاله, ثم أخير يعلن بأنه باق مع نادي الطلبة, وهو بعيد عن التدريب منذ أشهر, وبالتحديد منذ أخر مباراة لعبها في دوري النخبة, فكيف يمكن استدعاء لاعب بعيد عن أجواء المباريات والتدريب منذ أشهر, العواطف تحرك البعض وحالة اللاوعي والبعض نفاقهم,  وأخيرهم لعدم وطنيتهم, والكثير بسبب المال الحرام.
هنا يجب أن يفهم هؤلاء الإعلاميون, أنهم بما يفعلوه كأنهم يحملون فأس لتحطيم المنتخب, وهو على بوابة استحقاق كبير, وبحسب القيم الوطنية علينا كعراقيين أن ندعم المنتخب لا أن نثبط رحلة الاستعداد.
بعض الإعلاميون حاول أن يشوش على المنتخب بعنوان الحرص على المال العام, فقام بخلط الأوراق للتأثير على الجماهير,حيث أطلق البعض تساؤل ما جدوى معسكرات شنيشل, ولماذا نصرف المال الكثير في زمن التقشف على معسكرات اربيل وأوزبكستان وقطر وكوريا الشمالية, وهي تثقل على الاتحاد وعلى الوطن؟ انظر كيف يتلاعبون بالمتلقي ويسخرون من الناس.
أولا : أن المعسكرات الثلاث اربيل وأوزبكستان وقطر كلها مجانية, وتعلم أبواق النفاق هذه الحقيقة , لكن عهرها قديم ومتأصل فيها, فيدفعها لمحاربة منتخب العراق بإطلاق أكاذيب مغلفة بحب الوطن للتأثير على المتلقي.
ثانيا: هل تريدون أن يجلس راضي من دون أي فعل تدريبي, إلى قبل أسبوعين من انطلاق التصفيات, الحقيقة عمل راضي بالمعسكرات المجانية على خلق منتخب رديف ممكن أن يكون خزين من اللاعبين, في رحلة التصفيات الطويلة, فبرز اللاعبين جاسم محمد وحسام كاظم ومحمد شوكان وعلي لطيف وعصام ياسين وامجد وليد, وحصل لهم احتكاك وسجل تاريخي, وهنا ندرك حجم المكسب الذي حققه شنيشل, من المعسكرات المجانية.
فالإعلام المنافق يسكت عن الإشارة لهذه النقطة, ويركز على أكاذيب بقصد الإطاحة بالمدرب أو المنتخب العراقي, وتستجيب له فئة من الجماهير غير الواعية التي تطبل مع كل زمار,مما يخلق جو مشحون يمثل ضغط رهيب عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ثالثا:أمكنه تجريب اللاعبين المغتربين, وقد خرج بحصيلة مهمة وهي اللاعبين بور نوري وشوان جلال بالإضافة لاستدعاء علي عباس وجستن ميرام واحمد ياسين, أي أن المنتخب كسب خيارات كبيرة تعطي قوة للمنتخب, لكن زمرة المنافقين تسكت عن هذه الحقيقة.
واجتهد الأعلام المنافق على تشكيل عداوة خطيرة, بين شخصيات لها جمهورها مع تسليط الأضواء على هذا العداء, فاثأروا الخلاف بين راضي شنيشل ويونس محمود, وكذلك بين راضي شنيشل وعبد الغني شهد, وهكذا نجحوا في جعل الشارع العراقي تحت بركان مخيف.  
وأخيرا أشير إلى أن الفرق الخليجية المنافسة الواقعة في مجموعتنا, من مصلحتها أثارة المشاكل أمام المنتخب العراقي, فليس غريب أن تدعم وسطاء يرتبطون ببعض الإعلاميين المعروفين بإثارة المشاكل مقابل رشاوى كبيرة.
ننتظر أن يهب الأعلام الوطني الشريف لتعرية هؤلاء المنافقين, ويكشف قذارة هذا الوسط.

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/17



كتابة تعليق لموضوع : المنتخب العراقي وهجمات الأعلام الرياضي المنافق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني
صفحة الكاتب :
  رفعت نافع الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثورة الفقراء والمهمّشين ..  : الشيخ محمد قانصو

 نسبة "قجغ" 70% تفوح من آبار النفط العراقية  : سعد الحمداني

  الشهيد الصدر في ذكراه العطرة  : صالح الطائي

 فتوی السید السيستاني لم تتوقف عند الشيعة بل كانت لجميع المسلمين  : حسين شمص

 المديرية العامة للاستخبارات والامن تلقى القبض على مطلوبين في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 صدى الروضتين العدد ( 56 )  : صدى الروضتين

  الفساد المستشري يشتري الذمم.  : علي العزاوي

 تعلن حركة حشود- مصر عن دعمها الكامل لمسيرات ومظاهرات الزحف التي أعلن عنها إئتﻼف شباب ثورة 14

 المخاض  : عباس فاضل العزاوي

 الرئاسات الثلاث تناقش مطالب المتظاهرين ضد سوء الخدمات والفساد

 محافظ ميسان يتفقد الاحياء المستحدثة جديدا في مدينة العمارة ويوعز بأكمال مشاريعها الخدمية  : اعلام محافظ ميسان

 المؤبد بحق أفراد عصابة لـ"تسليب" السيارات  : مجلس القضاء الاعلى

 أنامل مقيّدة – مؤتمر الدوحة وسقوط الأقنعة  : جواد كاظم الخالصي

 رئيس الوزراء ومهمة الأصلاحات  : مهدي المولى

 مشهدٌ مِنْ طف كربلاء (نداء الفرصةِ الأخيرة)  : صالح المحنه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net