صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

التحفة الأميركية غونداليزا رايس
برهان إبراهيم كريم

نشأت غونداليزا رايس (و كونداليزا هو اصطلاح إيطالي موسيقي معناه الحلاوة)وترعرعت في بيرمينغهام التي سكانها في أغلبيتهم الساحقة من السود.تجيد عزف البيانو ورقص الباليه والتزلج والفرنسية منذ صغرها.وبسبب ذكائها وتفوقها في مراحلها التعليمية, فازت وهي طالبة  في سن المراهقة بمنح دراسية في الحقل الأكاديمي والحكومي.حيث قُبلت في الجامعة وهي في الخامسة عشرة من عمرها، وتخرجت وهي في التاسعة عشرة بنجاح. ونالت بكالوريوس في العلوم السياسية.وتتقن اللغات الانكليزية والروسية والفرنسية والألمانية والإسبانية. وهي من أصول أفريقية.وكان جد رايس عامل قطن, حرص على تعليم أفراد أسرته سعياً نحو مستقبل أفضل. وكان والدها أُسقفاً وواعظاً, وبروفيسور يعمل كمستشار بمدرسة ثانوية للزنوج.وعين  وكيل جامعة دينفير. وكانت أمها أنجيلينا تعمل مُعلمة. و غونداليزا رايس وحيدة أبويها . ولذا حرصا على إعدادها وتشجيعها لتكون أشد همة من الرجال وتحظى بدور مميز في هذه الحياة. وهذا بعض من سلوك رايس ,و ما قالته وقالوه عن رايس:
•        في الرابعة من عمرها كانت ترتدي معطفها. وتخرج من باب البيت لتتمشى حتى نهاية الممر المؤدي إليه, لتعود أدراجها في الحال وتدخل البيت من جديد, لتتابع من جديد القراءة أو العزف على البيانو.
•         وفي أوقات  فراغها, كانت تنكب على البيانو للعزف عليه, بحيث أصبحت قادرة على قراءة النوتات الموسيقية قبل أن تتمكن من القراءة العادية في  كتبها التعليمية المقررة.‏
•        عانت هي وأسرتها من جور التفرقة العنصرية بين البيض والملونين. حتى أنها اصطدمت أكثر من مرة  في التفريق بغرفة القياس في محلات الألبسة. وحتى في وسائط النقل.والتي كانت تشعرها بمدى  جور التفرقة العنصرية. وكان والدها يفضل المشي للوصول إلى عمله و مبتغاه كي لا يشعر بهذه الإهانة والمهانة. والمضحك أنها  بتصرفاتها وسلوكها أسفرت عن عنصرية وسادية ووحشية ,راحت تتعامل بهم مع باقي الشعوب حين شغلت منصب مستشار الرئيس للأمن القومي ووزير الخارجية الأمريكية.
•        ويقال أنها كانت مغرمة بالشبان الرياضيين، خصوصاً الأنماط المتمردة منهم. ودأبت على مصاحبة لاعبي كرة قدم، أثناء دراستها في الكلية.وتحيط حياتها الخاصة حالياً بنطاق كبير من السرية والكتمان.‏
•        ورثت عن والدها وجهة نظره, فيما يتعلق بوضع السلالات العرقية.أي عدم إنكار الفروق العرقية. على أن  لا يسمح لهذه الفروق بأن تحدد الهوية الشخصية للفرد.وربما لهذا السبب كان والدها مناهضاً لمارتن لوثر كينج.ووجهة نظر والدها تعتبر:أن الجهد الفردي، وليس العمل الجماعي هو الطريق إلى تحقيق النفوذ والوصول إلى ما تريد. وهو يقول: عليك أن تبذل جهداً مضاعفاً للتميّز, وبذلك تحقق ما تريد. وربما كان هذا هو سر اعتماد  رايس على قوة إرادتها الفردية.‏رغم أنها طبقت وجهة نظر والدها بشكل مقلوب. حين  انضمت لصفوف الجمهوريين  الذين ناصبوا  الديمقراطيين والرئيس كينيدي العداء لإلغائهم التفرقة العنصرية  بين البيض والسود عام 1962م. بل وصل الحد بها لأن تضع نفسها كرقيقة تحت تصرف الجمهوريين وبوش. ربما لاعتقادها بأن الفروق العرقية لا تؤهلها  كأفريقية لأن تكون بمستوى البيض, وإنما عليها أن تلتزم بما يقره البيض من الجمهوريين. ولوحظ أن مواقفها  ليست  أكثر من ممالئة وتملق لبوش والمحافظين والجمهوريين. و تصف رايس نفسها.بقولها: إنها جمهورية حتى العظم، ومحافظة جداً في السياسة الخارجية.
•        وصديق طفولتها هارولد جاكسون.يقول: عندما كنا نلهو ونلعب، كانت غونداليزا رايس دائماً مهذبة ومحتشمة، وتقضي معظم أوقاتها مع الراشدين.
•        عينت مُدرسة بجامعة ستانفورد  بدرجة بروفسور في العلوم السياسية, وكانت أصغر عضو في الهيئة التدريسية.وحصلت على أهم جائزتين تمنحهما جامعة ستانفورد,وهما جائزة وولتر جي جوريس للتعليم الممتاز عام 1984م.وجائزة دينز للتعليم العالي في الشؤون الإنسانية والعلمية عام 1993م.
•        منحت عضوية شرف في مؤسسة هوفر القومية.وعضواً في مجلس إدارة مؤسسة شيفرون,و هويلت, وتشارلس شقاب, وفي مؤسسة ويليام آند فلورا وعضوية إدارة جامعة نورتي ديم, والمستشار العالمي لمجلس شركة مورجان إنترناشيونال الاستشارية, ومستشار في مؤسسة سان فرانسيسكو للسيمفونية. وهي أيضاً من مؤسسي مركز الجيل الجديد. وهو مركز يعنى بشؤون التعليم في عدد من الولايات الأمريكية. وهي نائبة لرئيس نادي الفتيات والشباب في ولاية بنسلفانيا. وشاركت في السابق بنشاطات مع عدد من المنظمات المتخصصة بشؤون السلام العالمي.ومن بينها مؤسسة كارنيجي, ومجلس دراسات الاتحاد السوفيتي وأوروبا الشرقية.وفي عام 1995 كرمتها شيفرون التي تختص بصناعة النفط ونقله. بإطلاق أسمها على أكبر ناقلة نفط في شركتها (كوندوليزا رايس). وحصلت على مكافأة مالية من الشركة على شكل أسهم فيها بقيمة 250 ألف دولار.
•        في ولاية  الرئيس كلينتون عينت في منصب رفيع في مؤسسة هوفر القومية.
•        أكتشفها سكوكروفت مستشار الأمن القومي السابق.ووظفها في مجلس رئاسة شركة شيفرون.وقال عنها:كانت هذه الفتاة نحيلة الجسم.تقف وتطرح أسئلة ثاقبة على رؤسائها.لكن باحترام.
•        عام 1986 استدعيت للعمل مع إدارة رونالد ريغان  في التخطيط الاستراتيجي النووي في قيادة هيئة الأركان المشتركة, وفي مجلس العلاقات الخارجية.
•        عينها الرئيس جورج بوش الأب مساعداً له في شؤون الأمن القومي,و مدير الشؤون السوفيتية والأوروبية الشرقية في مجلس الأمن القومي. قدمها الرئيس بوش الأب إلى  الرئيس غورباتشوف في أحد أجماعتهما. مخاطباُ إياه: ها هي كوندوليزا التي أطلعتني على كل ما أعرفه عن الاتحاد السوفيتي.
•        في شهر أبريل عام 1998م.طلب  منها زميلها في ستانفورد، جورج شولتز, أن تحضر حلقة دراسية من أجل حاكم تكساس جورج دبليو بوش. وذهبت إلى أوستن لتدريب المرشح للرئاسة جورج بوش. وكانت فرصة ذهبية سنحت لها,وجاهدت كي لا تضيع منها.وعرضت كل خبراتها بالتملق والكذب. حتى وصل بها الأمر لتطلق عبارتها المشهورة بوش الابن إبان حملته الانتخابية عبارة: إنه مفكر هائل.
•         كاتب سيرتها يصف علاقتها ببوش الابن قبل حملته الانتخابية, بأنها كانت تصل إلى درجة الغزل. ويسرد قصة تكشف عن دواخل نفسها حين أشارت رايس إلى الرئيس في مأدبة عشاء على أنه (زو (myhus» .وإنها انتبهت لنفسها ولم تكمل الكلمة.وأنها زلة لسان لفتت الأنظار على عاطفة فعلية.
•        ويقول ماركوس مابري  بعد دراسته لسيرة حياة رايس: إنها تعيد تصنيع أفكار الآخرين أكثر من كونها قادرة على التفكير الأصيل. بل ومن المشكوك فيه أن لديها حتى مجرد لمسات سياسية.ويشير إلى أن رايس شوهدت وهي تتجول في أسواق نيويورك لتشتري أحذية, في الوقت الذي كانت فيه جثث السود تطفو فوق الماء في نيو أورليانز بفعل إعصار كاتارينا.وحين سئلت عن ذلك آنئذ أجابت: لم أفكر بدور لي كشخصية معروفة من الأميركيين الأفارقة. لم يخطر لي قط التفكير على هذا النحو.
•        ‏ تتبنى رايس وجهات نظر معتدلة فيما يتعلق بالأمور الداخلية. مثل الموقف من الإجهاض, وحقوق الشاذين جنسياً، ولكنها حازمة بشأن سياسة حيازة الأسلحة الفردية.
•        و رايس ترى,أن لها ساقين جميلتين نتيجة تزلجها  على الجليد. و أمتدحهما أكثر من مرة شارون.
•        و رايس تتباهى بكسرها القاعدة, التي تقول أنه من الصعب للمرأة أن تكون قوية كالرجال وأنثى رقيقة بنفس الوقت. وأنها أقوى من الرجال وأكثر أنوثة من النساء.
•        ويقال بأن رايس اتخذت من مرجريت تاتشر  مثلها كي تجعل نفسها امرأة من حديد.
•        و رايس أنها لا تعرف سوى  القليل جداً عن العالم النامي ودول العالم الثالث,وما تعرفه لا يفي بأي غرض. ولذلك لا يظلمها أحد إذا قال أن عليها أن تتبع دورة محو أمية لمحو أميتها في هذا المجال.
•        و رايس متهمة بأنها تحمل في طيات نفسها و تلالبيب عقلها و منهج تفكيرها كراهية شديدة لكوبا.
•        والفيلم أمريكي الذي  ألفه وأخرجه سيباستيان  دوجارت عرض حياة رايس. وكيف تركت خطيبها الذي أحبته للعمل في البيت الأبيض خلال ولاية الرئيس كارتر.وكيف انقلبت على الديمقراطيين لتلتحق بالجمهوريين.و أنها لا  تهتم بأي شيء إنساني, وهمها تتسلق درجات السلطة.ويقول عنها أحد المتحدثين في الفيلم: إنها من الذين يغيّرون جلدهم تقرباً من أصحاب السلطة لتحظى بجزء منها.
•        وكشفت كونداليزا رايس لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، عن علاقتها الحميمة، التي جمعتها بأسرة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لسنوات طويلة.وقالت للصحيفة: أن عائلة بنيامين نتنياهو كانت تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية قبل هجرتها إلى إسرائيل.وكانوا يعيشون بجوارنا في أحد أحياء مدينة دنفر بولاية كولورادو. وأنهم كانوا جيراناً مقربين منا. وكان والدها القس جون ويسلى رايس يعمل مع بنزيون نتنياهو والد بنيامين نتنياهو في جامعة دنفر، التي كان يعمل فيها والد رئيس وزراء إسرائيل أستاذًا للدراسات العبرية.وأضافت رايس: أنها في هذه الفترة كانت في مرحلة المراهقة، بينما كان بنيامين نتنياهو يدرس في إحدى الجامعات الأمريكية، وكنا على علاقة معرفة، وكانت أسرتينا على علاقة حميمة ومقربة,وكنا نتبادل الزيارات، وبخاصة في عيد الفصح اليهودي.
•        وصديقها الإسرائيلي في مقاعد الدراسة البروفسور شاي فيلدمان.قال لها ذات مرة في مقصف جامعة ستانفورد: أنها ستكون في أحد الأيام وزيرة الدفاع السوداء الأولى في تاريخ الولايات المتحدة.
•        وأشار شموئيل روزنر، الكاتب الإسرائيلي في صحيفة هآرتس. إلى أن رايس روت له كيف تأثرت بكتاب هينس مورجنتاو( سياسات الأمم) أحد أعمدة التفكير الواقعي. الذي يؤمن بأن علاقات الدول يجب أن تقوم على أساس المصالح وليس على الأسس الأيديولوجية.
•        وعام 2007م  ترددت شائعات كثيرة. مفادها أن رايس شاذة جنسيا. وهذا ما برز في كتاب أعده المراسل السياسي لصحيفة واشنطن بوست جلين كيسلر بعنوان (امرأة السر كوندوليزا رايس). ووصف رايس بأنها أقوى امرأة في العالم بسبب المنصب الذي تشغله في الولايات المتحدة.و أكد أن تصريحاتها المتكررة حول تضحيتها بحياتها الشخصية من أجل حياتها العامة هي مجرد حملة تمويه لإخفاء طبيعتها الشاذة السحاقية, والتي لا تعلن عنها حتى اليوم . قائلا : رايس عزباء ولم تعاشر رجلا من قبل, وتبلغ 54 عامً, واشترت لصديقة لها شقة لتقيم معها علاقة جنسية. وأضاف أن شريكة حياتها غير المعلنة هي مصورة الأفلام الوثائقية "رندي بين " ، وهما تسكنان بيتا واحدا لا يعرف كثيرون عنه في كاليفورنيا، هذا بجانب وجود حساب بنكي مشترك للاثنتين.رايس رفضت حينها التعليق على ما ورد في الكتاب.لكن شريكتها رندي قالت:إن البيت مشترك لهما, لأنها واجهت صعوبات مالية بسبب علاجها،مما اضطرها لإعطاء نصف بيتها لرايس بدل النقود التي أخذتها منها.
•        وأُجري تقييماً في عام 2006م, أُطلق عليه مسح اسكواير, حول أكثر النساء اللاتي يود الرجال الأميركيون اصطحابهن إلى حفلة عشاء.وأظهر التقييم تفوق كوندوليزا رايس على نساء مرموقات في المجتمع الأميركي, مثل الممثلة المعروفة جوليا روبرتس, ومقدمة البرامج الشهيرة أوبرا وينفري.
•        واختيرت كونداليزا رايس كأقوى إمرأة في العالم من قبل مجلة فوربس عامي 2004 م و 2005م.
هذه المواصفات التي تتمتع بها السيدة غونداليزا رايس ستؤهلها كي تحتل مكانة مرموقة في الحياة الحزبية والسياسية.إذا ما طعمتها رايس بزيارات لإسرائيل ,مع إعرابها عن حبها و محبتها لإسرائيل, وأمن إسرائيل, وكرهها لكل من تتعارض مصالحه مع مصالح إسرائيل. و حينها سترمي المنظمات الصهيونية بكل ثقلها بالضغط على صناع القرار الأمريكي كي تحتل رايس  منصب رفيع في بلاد العم سام. فإشباع طموح وشهوات  السيدة رايس من قبل اللوبي الصهيوني لا يكلفه سوى القليل القليل ,وسينعكس إيجاباً على إسرائيل وحكام إسرائيل.
        الأحد: 31/7/2011م 
               bkburhan@hotmail.com

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/31



كتابة تعليق لموضوع : التحفة الأميركية غونداليزا رايس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت

 
علّق ياسر الجوادي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : اليوم قال في التلفزيون الفنلندي أنه نادم على أقواله السابقة وانه يعاني منذ خمس سنوات بسبب ما كتبه وانه لا يجوز المقارنة بين داعش وإسرائيل لأن الأولى منظمة إرهابية بينما إسرائيل دولة ديمقراطية والوحيدة في الشرق الأوسط. هكذا ينافق الإسلاميون!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سعد بدري حسون فريد
صفحة الكاتب :
  د . سعد بدري حسون فريد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دعوة للشرف الرفيع  : حميد الهلالي

 الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة: توقيع اتفاقية التعاون المشترك بين العتبات المقدسة سيسهم في تطوير الخدمات المقدمة للزائرين والنهوض بالمستويات الفكرية والعقائدية المشتركة

 تظاهرات أم تهيئة للصدام ؟  : رائد عبد الحسين السوداني

 منشق عن "داعش" يعترف: البغدادي يجبرنا على اغتصاب الفتيات داخل معسكرات التدريب

 نعم، للجيوش الالكترونية   : جعفر الونان

  نصرت بدر, وصلاح حسن , هل تعتذران ؟  : دلال محمود

 هل ظهر الوحي ليوسف النجار او لمريم العذراء ؟  : مصطفى الهادي

 يوم الشهيد الفيلي يوم الوفاء لتضحياتهم  : عبد الخالق الفلاح

 ممارسة البعض من الظواهر الدينية بشكل يسيء لها !!  : عماد الاخرس

 الكربلائي :اغلب المسؤولين يعلمون بحجم الفساد بمفاصل الدولة ويقدرون خطورته على الوطن ولكنهم لا يعتبرون أنفسهم سبباً له أو جزءاً منه  : وكالة نون الاخبارية

 من يحكم ..العبادي ام الدولة العميقة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 راية الإمام الحسين عليه السلام في ابعد نقطة من العراق ( صورة )  : مصطفى مُلا هذال

 القضاء المصري يهزم الفرعون الجديد  : القاضي منير حداد

 أيهما أسوء ترامب أم حكوماتنا الإسلامية  : خضير العواد

 فن التعامل مع الاخرين يجمع أعضاء جائزة القطيف للإنجاز  : علي حسن آل ثاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net