صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

التحفة الأميركية غونداليزا رايس
برهان إبراهيم كريم

نشأت غونداليزا رايس (و كونداليزا هو اصطلاح إيطالي موسيقي معناه الحلاوة)وترعرعت في بيرمينغهام التي سكانها في أغلبيتهم الساحقة من السود.تجيد عزف البيانو ورقص الباليه والتزلج والفرنسية منذ صغرها.وبسبب ذكائها وتفوقها في مراحلها التعليمية, فازت وهي طالبة  في سن المراهقة بمنح دراسية في الحقل الأكاديمي والحكومي.حيث قُبلت في الجامعة وهي في الخامسة عشرة من عمرها، وتخرجت وهي في التاسعة عشرة بنجاح. ونالت بكالوريوس في العلوم السياسية.وتتقن اللغات الانكليزية والروسية والفرنسية والألمانية والإسبانية. وهي من أصول أفريقية.وكان جد رايس عامل قطن, حرص على تعليم أفراد أسرته سعياً نحو مستقبل أفضل. وكان والدها أُسقفاً وواعظاً, وبروفيسور يعمل كمستشار بمدرسة ثانوية للزنوج.وعين  وكيل جامعة دينفير. وكانت أمها أنجيلينا تعمل مُعلمة. و غونداليزا رايس وحيدة أبويها . ولذا حرصا على إعدادها وتشجيعها لتكون أشد همة من الرجال وتحظى بدور مميز في هذه الحياة. وهذا بعض من سلوك رايس ,و ما قالته وقالوه عن رايس:
•        في الرابعة من عمرها كانت ترتدي معطفها. وتخرج من باب البيت لتتمشى حتى نهاية الممر المؤدي إليه, لتعود أدراجها في الحال وتدخل البيت من جديد, لتتابع من جديد القراءة أو العزف على البيانو.
•         وفي أوقات  فراغها, كانت تنكب على البيانو للعزف عليه, بحيث أصبحت قادرة على قراءة النوتات الموسيقية قبل أن تتمكن من القراءة العادية في  كتبها التعليمية المقررة.‏
•        عانت هي وأسرتها من جور التفرقة العنصرية بين البيض والملونين. حتى أنها اصطدمت أكثر من مرة  في التفريق بغرفة القياس في محلات الألبسة. وحتى في وسائط النقل.والتي كانت تشعرها بمدى  جور التفرقة العنصرية. وكان والدها يفضل المشي للوصول إلى عمله و مبتغاه كي لا يشعر بهذه الإهانة والمهانة. والمضحك أنها  بتصرفاتها وسلوكها أسفرت عن عنصرية وسادية ووحشية ,راحت تتعامل بهم مع باقي الشعوب حين شغلت منصب مستشار الرئيس للأمن القومي ووزير الخارجية الأمريكية.
•        ويقال أنها كانت مغرمة بالشبان الرياضيين، خصوصاً الأنماط المتمردة منهم. ودأبت على مصاحبة لاعبي كرة قدم، أثناء دراستها في الكلية.وتحيط حياتها الخاصة حالياً بنطاق كبير من السرية والكتمان.‏
•        ورثت عن والدها وجهة نظره, فيما يتعلق بوضع السلالات العرقية.أي عدم إنكار الفروق العرقية. على أن  لا يسمح لهذه الفروق بأن تحدد الهوية الشخصية للفرد.وربما لهذا السبب كان والدها مناهضاً لمارتن لوثر كينج.ووجهة نظر والدها تعتبر:أن الجهد الفردي، وليس العمل الجماعي هو الطريق إلى تحقيق النفوذ والوصول إلى ما تريد. وهو يقول: عليك أن تبذل جهداً مضاعفاً للتميّز, وبذلك تحقق ما تريد. وربما كان هذا هو سر اعتماد  رايس على قوة إرادتها الفردية.‏رغم أنها طبقت وجهة نظر والدها بشكل مقلوب. حين  انضمت لصفوف الجمهوريين  الذين ناصبوا  الديمقراطيين والرئيس كينيدي العداء لإلغائهم التفرقة العنصرية  بين البيض والسود عام 1962م. بل وصل الحد بها لأن تضع نفسها كرقيقة تحت تصرف الجمهوريين وبوش. ربما لاعتقادها بأن الفروق العرقية لا تؤهلها  كأفريقية لأن تكون بمستوى البيض, وإنما عليها أن تلتزم بما يقره البيض من الجمهوريين. ولوحظ أن مواقفها  ليست  أكثر من ممالئة وتملق لبوش والمحافظين والجمهوريين. و تصف رايس نفسها.بقولها: إنها جمهورية حتى العظم، ومحافظة جداً في السياسة الخارجية.
•        وصديق طفولتها هارولد جاكسون.يقول: عندما كنا نلهو ونلعب، كانت غونداليزا رايس دائماً مهذبة ومحتشمة، وتقضي معظم أوقاتها مع الراشدين.
•        عينت مُدرسة بجامعة ستانفورد  بدرجة بروفسور في العلوم السياسية, وكانت أصغر عضو في الهيئة التدريسية.وحصلت على أهم جائزتين تمنحهما جامعة ستانفورد,وهما جائزة وولتر جي جوريس للتعليم الممتاز عام 1984م.وجائزة دينز للتعليم العالي في الشؤون الإنسانية والعلمية عام 1993م.
•        منحت عضوية شرف في مؤسسة هوفر القومية.وعضواً في مجلس إدارة مؤسسة شيفرون,و هويلت, وتشارلس شقاب, وفي مؤسسة ويليام آند فلورا وعضوية إدارة جامعة نورتي ديم, والمستشار العالمي لمجلس شركة مورجان إنترناشيونال الاستشارية, ومستشار في مؤسسة سان فرانسيسكو للسيمفونية. وهي أيضاً من مؤسسي مركز الجيل الجديد. وهو مركز يعنى بشؤون التعليم في عدد من الولايات الأمريكية. وهي نائبة لرئيس نادي الفتيات والشباب في ولاية بنسلفانيا. وشاركت في السابق بنشاطات مع عدد من المنظمات المتخصصة بشؤون السلام العالمي.ومن بينها مؤسسة كارنيجي, ومجلس دراسات الاتحاد السوفيتي وأوروبا الشرقية.وفي عام 1995 كرمتها شيفرون التي تختص بصناعة النفط ونقله. بإطلاق أسمها على أكبر ناقلة نفط في شركتها (كوندوليزا رايس). وحصلت على مكافأة مالية من الشركة على شكل أسهم فيها بقيمة 250 ألف دولار.
•        في ولاية  الرئيس كلينتون عينت في منصب رفيع في مؤسسة هوفر القومية.
•        أكتشفها سكوكروفت مستشار الأمن القومي السابق.ووظفها في مجلس رئاسة شركة شيفرون.وقال عنها:كانت هذه الفتاة نحيلة الجسم.تقف وتطرح أسئلة ثاقبة على رؤسائها.لكن باحترام.
•        عام 1986 استدعيت للعمل مع إدارة رونالد ريغان  في التخطيط الاستراتيجي النووي في قيادة هيئة الأركان المشتركة, وفي مجلس العلاقات الخارجية.
•        عينها الرئيس جورج بوش الأب مساعداً له في شؤون الأمن القومي,و مدير الشؤون السوفيتية والأوروبية الشرقية في مجلس الأمن القومي. قدمها الرئيس بوش الأب إلى  الرئيس غورباتشوف في أحد أجماعتهما. مخاطباُ إياه: ها هي كوندوليزا التي أطلعتني على كل ما أعرفه عن الاتحاد السوفيتي.
•        في شهر أبريل عام 1998م.طلب  منها زميلها في ستانفورد، جورج شولتز, أن تحضر حلقة دراسية من أجل حاكم تكساس جورج دبليو بوش. وذهبت إلى أوستن لتدريب المرشح للرئاسة جورج بوش. وكانت فرصة ذهبية سنحت لها,وجاهدت كي لا تضيع منها.وعرضت كل خبراتها بالتملق والكذب. حتى وصل بها الأمر لتطلق عبارتها المشهورة بوش الابن إبان حملته الانتخابية عبارة: إنه مفكر هائل.
•         كاتب سيرتها يصف علاقتها ببوش الابن قبل حملته الانتخابية, بأنها كانت تصل إلى درجة الغزل. ويسرد قصة تكشف عن دواخل نفسها حين أشارت رايس إلى الرئيس في مأدبة عشاء على أنه (زو (myhus» .وإنها انتبهت لنفسها ولم تكمل الكلمة.وأنها زلة لسان لفتت الأنظار على عاطفة فعلية.
•        ويقول ماركوس مابري  بعد دراسته لسيرة حياة رايس: إنها تعيد تصنيع أفكار الآخرين أكثر من كونها قادرة على التفكير الأصيل. بل ومن المشكوك فيه أن لديها حتى مجرد لمسات سياسية.ويشير إلى أن رايس شوهدت وهي تتجول في أسواق نيويورك لتشتري أحذية, في الوقت الذي كانت فيه جثث السود تطفو فوق الماء في نيو أورليانز بفعل إعصار كاتارينا.وحين سئلت عن ذلك آنئذ أجابت: لم أفكر بدور لي كشخصية معروفة من الأميركيين الأفارقة. لم يخطر لي قط التفكير على هذا النحو.
•        ‏ تتبنى رايس وجهات نظر معتدلة فيما يتعلق بالأمور الداخلية. مثل الموقف من الإجهاض, وحقوق الشاذين جنسياً، ولكنها حازمة بشأن سياسة حيازة الأسلحة الفردية.
•        و رايس ترى,أن لها ساقين جميلتين نتيجة تزلجها  على الجليد. و أمتدحهما أكثر من مرة شارون.
•        و رايس تتباهى بكسرها القاعدة, التي تقول أنه من الصعب للمرأة أن تكون قوية كالرجال وأنثى رقيقة بنفس الوقت. وأنها أقوى من الرجال وأكثر أنوثة من النساء.
•        ويقال بأن رايس اتخذت من مرجريت تاتشر  مثلها كي تجعل نفسها امرأة من حديد.
•        و رايس أنها لا تعرف سوى  القليل جداً عن العالم النامي ودول العالم الثالث,وما تعرفه لا يفي بأي غرض. ولذلك لا يظلمها أحد إذا قال أن عليها أن تتبع دورة محو أمية لمحو أميتها في هذا المجال.
•        و رايس متهمة بأنها تحمل في طيات نفسها و تلالبيب عقلها و منهج تفكيرها كراهية شديدة لكوبا.
•        والفيلم أمريكي الذي  ألفه وأخرجه سيباستيان  دوجارت عرض حياة رايس. وكيف تركت خطيبها الذي أحبته للعمل في البيت الأبيض خلال ولاية الرئيس كارتر.وكيف انقلبت على الديمقراطيين لتلتحق بالجمهوريين.و أنها لا  تهتم بأي شيء إنساني, وهمها تتسلق درجات السلطة.ويقول عنها أحد المتحدثين في الفيلم: إنها من الذين يغيّرون جلدهم تقرباً من أصحاب السلطة لتحظى بجزء منها.
•        وكشفت كونداليزا رايس لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية، عن علاقتها الحميمة، التي جمعتها بأسرة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لسنوات طويلة.وقالت للصحيفة: أن عائلة بنيامين نتنياهو كانت تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية قبل هجرتها إلى إسرائيل.وكانوا يعيشون بجوارنا في أحد أحياء مدينة دنفر بولاية كولورادو. وأنهم كانوا جيراناً مقربين منا. وكان والدها القس جون ويسلى رايس يعمل مع بنزيون نتنياهو والد بنيامين نتنياهو في جامعة دنفر، التي كان يعمل فيها والد رئيس وزراء إسرائيل أستاذًا للدراسات العبرية.وأضافت رايس: أنها في هذه الفترة كانت في مرحلة المراهقة، بينما كان بنيامين نتنياهو يدرس في إحدى الجامعات الأمريكية، وكنا على علاقة معرفة، وكانت أسرتينا على علاقة حميمة ومقربة,وكنا نتبادل الزيارات، وبخاصة في عيد الفصح اليهودي.
•        وصديقها الإسرائيلي في مقاعد الدراسة البروفسور شاي فيلدمان.قال لها ذات مرة في مقصف جامعة ستانفورد: أنها ستكون في أحد الأيام وزيرة الدفاع السوداء الأولى في تاريخ الولايات المتحدة.
•        وأشار شموئيل روزنر، الكاتب الإسرائيلي في صحيفة هآرتس. إلى أن رايس روت له كيف تأثرت بكتاب هينس مورجنتاو( سياسات الأمم) أحد أعمدة التفكير الواقعي. الذي يؤمن بأن علاقات الدول يجب أن تقوم على أساس المصالح وليس على الأسس الأيديولوجية.
•        وعام 2007م  ترددت شائعات كثيرة. مفادها أن رايس شاذة جنسيا. وهذا ما برز في كتاب أعده المراسل السياسي لصحيفة واشنطن بوست جلين كيسلر بعنوان (امرأة السر كوندوليزا رايس). ووصف رايس بأنها أقوى امرأة في العالم بسبب المنصب الذي تشغله في الولايات المتحدة.و أكد أن تصريحاتها المتكررة حول تضحيتها بحياتها الشخصية من أجل حياتها العامة هي مجرد حملة تمويه لإخفاء طبيعتها الشاذة السحاقية, والتي لا تعلن عنها حتى اليوم . قائلا : رايس عزباء ولم تعاشر رجلا من قبل, وتبلغ 54 عامً, واشترت لصديقة لها شقة لتقيم معها علاقة جنسية. وأضاف أن شريكة حياتها غير المعلنة هي مصورة الأفلام الوثائقية "رندي بين " ، وهما تسكنان بيتا واحدا لا يعرف كثيرون عنه في كاليفورنيا، هذا بجانب وجود حساب بنكي مشترك للاثنتين.رايس رفضت حينها التعليق على ما ورد في الكتاب.لكن شريكتها رندي قالت:إن البيت مشترك لهما, لأنها واجهت صعوبات مالية بسبب علاجها،مما اضطرها لإعطاء نصف بيتها لرايس بدل النقود التي أخذتها منها.
•        وأُجري تقييماً في عام 2006م, أُطلق عليه مسح اسكواير, حول أكثر النساء اللاتي يود الرجال الأميركيون اصطحابهن إلى حفلة عشاء.وأظهر التقييم تفوق كوندوليزا رايس على نساء مرموقات في المجتمع الأميركي, مثل الممثلة المعروفة جوليا روبرتس, ومقدمة البرامج الشهيرة أوبرا وينفري.
•        واختيرت كونداليزا رايس كأقوى إمرأة في العالم من قبل مجلة فوربس عامي 2004 م و 2005م.
هذه المواصفات التي تتمتع بها السيدة غونداليزا رايس ستؤهلها كي تحتل مكانة مرموقة في الحياة الحزبية والسياسية.إذا ما طعمتها رايس بزيارات لإسرائيل ,مع إعرابها عن حبها و محبتها لإسرائيل, وأمن إسرائيل, وكرهها لكل من تتعارض مصالحه مع مصالح إسرائيل. و حينها سترمي المنظمات الصهيونية بكل ثقلها بالضغط على صناع القرار الأمريكي كي تحتل رايس  منصب رفيع في بلاد العم سام. فإشباع طموح وشهوات  السيدة رايس من قبل اللوبي الصهيوني لا يكلفه سوى القليل القليل ,وسينعكس إيجاباً على إسرائيل وحكام إسرائيل.
        الأحد: 31/7/2011م 
               [email protected]

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/31



كتابة تعليق لموضوع : التحفة الأميركية غونداليزا رايس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الكاتب
صفحة الكاتب :
  علي الكاتب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأمام علي بين سفهاء الأمس ...وزعاطيط اليوم .  : ثائر الربيعي

 التربية تعلن اعادة تأهيل اكثر من ٤٠٠ مدرسة في محافظة نينوى بعد التحرير  : وزارة التربية العراقية

  العزلة والصمت  : كريم الانصاري

 بالفديو : كاتب مصري : صلاح الدين لم يحرر القدس ولا الشام!

 ندوة عن أهمية طريق الحرير التجارية والثقافية في ثقافي الصويرة  : اعلام وزارة الثقافة

 رحلة مع تحولات مفصلية 6  : عزيز الحاج

 الإمام المهدي{عج} وحركة السفياني – بحث للمنبر الحسيني  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 شرطة بابل : القبض على عدد من المتهمين وفق مواد قانونية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 الأدب والالتزام الفكري  : حاتم عباس بصيلة

 بمشاركة 23 بحثا علميا .. كلية الآداب في جامعة واسط تعقد مؤتمرها العلمي السنوي الثالث  : علي فضيله الشمري

  تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم/ 17  : رواء الجصاني

 اذا لم يردع المتطاول يزداد تطاولا  : مهدي المولى

 مكتب السيد السيستاني : يوم غد الجمعة الاول من شعبان

 مؤتمر عشائري بالمسيب شمالي بابل بغية تعزيز الوضع الأمني بالقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 11:30 الخميس 20ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net