صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

اعتداءات مدينة نيس: استراتيجية جديدة للإرهاب الدولي
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
ميثاق مناحي العيساوي
 
يعد اعتداء مدينة ("نيس" الفرنسية جنوب شرق فرنسا)، مساء الخميس 14/تموز/ يوليو، عملية نوعية ومختلفة عن سابقتها، إذ انقضت شاحنة تزن 34 طناً وتحمل بداخلها اسلحة ومتفجرات على حشود من المواطنين المتجمعين لمشاهدة اللعاب نارية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي (يوم الباستيل). وقتل في هذا الاعتداء ما يقارب (83) شخصا واصيب عدد اخرين بجروح. 
ويبدو أن هذا الاعتداء جاء بعد إعلان تنظيم "داعش" قبل شهر "بأن صيف أوروبا سيكون ساخناً". على الرغم من أن تنظيم "داعش" لم يتبنى العملية لحد الآن، إلا أن كل المؤشرات والتكهنات تدل على بصمات التنظيم في هذه العملية، وربما يكون عدم تبني العملية من قبل التنظيم لحد هذه اللحظة هي استراتيجية جديدة للتنظيم -بحد ذاتها- تتسق مع استراتيجيته الجددة في الاعتداءات؛ وذلك من أجل اشغال الرأي العام العالمي والفرنسي بالتحديد، بالرغم من أن التحقيقيات الأولية الفرنسية عثرت على وثائق ومواد إلكترونية في منزلين تابعين لسائق الشاحنة (محمد لحويج بوهلال) المعروف بسلوكه العنيف والسرقة والجرائم. لكن لم يعرف بعد بانتمائه لتنظيم "داعش" أو أي تنظيم آخر. 
وعلى أثر ذلك قرر الرئيس الفرنسي "هولاند" استدعاء الاحتياط العملاني (أي كل الذين خدموا في وقت من الأوقات في صفوف الجيش أو في الدرك) وذلك لتعزيز صفوف الشرطة والدرك في دعم جهود القوات الامنية الفرنسية وامكانية استخدامهم لمراقبة الحدود. وجاءت الاعتداءات بعد ايام من تصريح رئيس جهاز المخابرات الفرنسية أمام مجلس الشيوخ الفرنسي، الذي اكد فيها وجود معلومات مؤكده لدى ادارته تفيد بأن عناصر متطرفة تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية في فرنسا ودول أوروبية أخرى. 
وقد تكون هذه الاعتداءات هي شكل جديد واستراتيجية جديدة لتنظيم "داعش" في تنفيذ عملياته الإرهابية في أوروبا وباقي دول العالم؛ لاسيما في تلك الدول التي يصعب على عناصره التحرك فيها بحرية تامة لنقل المعدات والتخطيط والتفكير في ضرب أهدافه، لاسيما وأن تنظيم "داعش" اعلن قبل فترة قصيرة عبر شريط فيديو يحث فيه عناصره بأن يهاجموا أوروبا عبر كل الوسائل الممكنة التي من شأنها أن تطيح بأكبر عدد ممكن من الضحايا؛ لبث الرعب والترهيب في نفوس المواطنين. وحث التنظيم انصاره في أوروبا بأن تتم مهاجمة الغرب في قعر ديارهم بالسكاكين والسيارات وغيرها من الوسائل الممكنة. 
وجاءت هذه الاعتداءات بعد النجاح الأمني لفرنسا في تنظيم بطولة كأس أمم أوروبا لمدة شهر تقريباً، والتي تحملت من خلاله القوات الأمنية الفرنسية جهد اضافي كبير من اجل انجاح هذا المحفل. وعلى مايبدو أن تنظيم "داعش" والتنظيمات الإرهابية الأخرى تدرك بالإجراءات الأمنية التي رافقت تنظيم كأس الأمم الأوروبية، وبالتالي كأنها تنتظر نهاية اللعاب الأوروبية لتقوم بمثل هكذا اعتداءات، وتدرك هذه التنظيمات جيداً بأن القوات الفرنسية ستتراخى بالإجراءات الأمنية بعد نهاية المحفل الكروي، ولا يمكنها (القوات الفرنسية) أن تبقي على نفس الإجراءات التي اتبعتها في تنظيم كأس الأمم الأوروبية. وبالتالي فأن مثل هكذا اعتداءات هي تحدي جديد للأمن الفرنسي والأوروبي، وكذلك هي ضربة قوية للنجاح الأمني في تنظيم المحافل الدولية. خصوصاً وأن الاعتداء جاء بعد تأكيد "هولاند" على النجاح الفعلي لفرنسا في تنظيم كأس الأمم الأوروبية ونية حكومته في رفع حالة الطوارئ المفروضة في البلاد منذ أشهر. 
لماذا فرنسا؟
هناك اسباب كثيرة تضع فرنسا كأكثر دول أوروبا عرضةً للاعتداءات الإرهابية، وأن كانت هذه الاسباب غير مبررة بأي شكل من الأشكال. فهناك الجالية الإسلامية والعربية الكبير الموجودة داخل فرنسا، وموقع فرنسا الجغرافي وصلتها مع دول شمال افريقيا المحاذي لدول المغرب العربي، والبيئة (بيئة المغرب العربي) المشجعة على التطرف والإرهاب الممزوجة بحالات الانتقام من قبل المتطرفين، لاسيما اولئك الذين عاشوا في فرنسا والمحرومين الذين يقطنون الاحياء الفقيرة داخل فرنسا ذو الأصول الاسلامية أو الأصول غير الفرنسية والذين يعانون من الممارسات العنصرية التي مورست ضدهم، وانتشار سياسات التميز العنصري، فضلاً عن موقع فرنسا ومكانتها في النظام الدولي وفاعليها في الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، ومشاركتها بالحرب ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق ودعمها للجهود الدولية لمحاربة التنظيم الإرهابي، وكذلك لا ننسى تاريخها الاستعماري في الدول العربية والأفريقية الذي توظفه تلك التنظيمات لصالحها. 
سائق الشاحنة الذي قام بعملية الدهس (محمد لحويج بوهلال) التونسي الأصل غير مولود في فرنسا، وهي الحالة الوحيدة من بين كل حالات الاعتداءات التي قام بها عناصر "داعش" في فرنسا، فكل الذين قاموا بالاعتداءات في فرنسا هم فرنسيو المولد، وبالتالي هم عايشوا أو عاصروا سياسات التميز العنصرية الذي مورست ضدهم في فرنسا سواء تلك السياسات الممنهجة أو تلك السياسات التي يتبناها اليمين الفرنسي المتطرف في الصحف والمجلات والقنوات الإعلامية. 
وقد تكون في بعض الاحيان العمليات الإجرامية سبب مباشر في تلك الاعتداءات التي تقع في فرنسا؛ لأن عادة من يحكم عليهم في جرائم جنائية أو جرائم تتعلق بالأمن القومي والتجارة بالمخدرات أو التعاطي مع التنظيمات الإرهابية في فرنسا يزجون في السجون الفرنسية وتتم عملية تحويلهم من مجرمين إلى متطرفين داخل تلك السجون وهي عملية سهلة جداً، وبالتالي فان التفكير في الانتقام من المجتمع والدولة يترسخ في ذهن هؤلاء بشكل اوسع، وقد تترجم تلك الافكار إلى الواقع بالعمليات الانتحارية بعد قضاء مدة السجن؛ لأن عملية التجنيد وغسل العقول تمت داخل السجون.
 ولهذا تكون العملية سهلة؛ لاسيما وأن اكثر هؤلاء هم مواطنون فرنسيون وعارفون بجغرافية فرنسا. وبالتالي يكون من السهل جداً اختيار اماكن عامة لتنفيذ الاعتداءات. وربما يكون تزايد الاعتداءات الإرهابية في فرنسا ايضاً مؤشر على تنامي التيارات الشعبوية في فرنسا ومعاداتها لغير الفرنسيين والعرب والمسلمين؛ لا سيما وأن اكثر المهاجرين يعانون من فقدان الهوية، حتى اولئك الذين يسمون بالمهاجرين من الجيل الأول أو الثاني، ومن ثم فإن تجنيد هؤلاء المهاجرين عملية سهلة ولا تحتاج إلى وقت طويل. ولهذه الاسباب ربما تكون فرنسا هدف سهل للإرهابيين. 
تداعيات اعتداءات "نيس"
بالتأكيد ستترتب على اعتداءات نيس تداعيات سياسية وأمنية كبيرة سواء داخل فرنسا أو خارجها، ولاسيما اتجاه المهاجرين العرب والمسلمين وغير الفرنسيين بشكل عام حتى ضد ما يسمى بالمهاجرين من الجيل الثاني أو الثالث، لاسيما في ظل تصاعد السخط الشعبي الفرنسي ونمو التيارات الشعبوية واليمن المحافظ المعروف بعداءه للمسلمين وغير الفرنسيين. وبالتالي فان عزل هذه الجماعات (غير الفرنسيين) قد تزداد، وتزداد معها نقمتها على المجتمع والدولة التي تزيد من حالة الانتقام وتزايد العمليات الإرهابية. 
كذلك ربما تستغل التيارات اليمنية هذه الاحداث ضد سياسة الاتحاد الأوروبي بشكل عام، لاسيما في مسالة الحدود والأمن الأوروبي، وقد يكون شعار الخروج من الاتحاد الأوروبي والعودة إلى مفهوم الدولة القومية حاضراً في الايام القادمة في مطالب هذه التيارات ضد سياسة حكومة الرئيس الفرنسي "هولاند". وربما عمل أو اعتداء كهذا قد يضع اوروبا في دائرة الخطر، ليس أوروبا فحسب بل العالم اجمع؛ لأنه اسلوب سهل جداً ومن شأن أي متطرف أو إرهابي أن يقوم بعمل كهذا بتفكير واجتهاد شخصي دون التخطيط والتفكير مسبق، لنقل اسلحة أو متفجرات وكذلك عملية مثل هذه لا تحتاج إلى خلايا للعمل أو تنسيق مسبق مع قيادة تنظيم "داعش"؛ لاسيما وأن اكثر المنفذين هم مواطنون فرنسيون وأن كانوا بأصول غير فرنسية، إلا أنهم عارفون بجغرافية المناطق التي يسلكونها لتنفيذ عملياتهم الإرهابية.
 ولعل أول تداعيات اعتداءات "نيس" في الداخل الفرنسي، تمديد حالة الطوارئ لثلاثة اشهر قادمة. وتشديد الاجراءات الحدودية، لاسيما مع ايطاليا، وربما غلقها. كذلك سيكون لتلك الاحداث تداعيات كبيرة على الانتخابات الأوروبية والأمريكية القادمة بشكل كبير، وربما هذا سيمهد إلى صعود اليمين واقصى اليمن وحصوله على مراتب متقدمة. وبذلك فان الخارطة السياسية في أوروبا من المتوقع أن تحدث عليها كثير من المفاجئات السياسية، وربما يكون هناك تغيير كبير في السياسة الأوروبية، لاسيما ما يتعلق بقضية اللاجئين التي جرت أوروبا إلى سخط شعبي كبير. 
غياب الاستراتيجية الدولية 
احداث "نيس" وقبلها احداث "باريس" و"بروكسل" و"اورلاندو"، ومطار "اتاتورك" فضلاً عن اعتداءات حي "الكرادة" ومدينة "الدجيل" في العراق مؤخراً، جميعها اعتداءات تؤشر على وحشية تنظيم "داعش" واسلوبه القذر في ضرب المدنيين، وقد يلجأ التنظيم إلى اعتداءات اكثر دموية ووحشية، لاسيما مع الضربات الموجعة التي تلقاها التنظيم وتراجع نفوذه في العراق بشكل كبير. إلا ان استمرار هكذا اعتداءات قد تنذر بما هو أخطر من هذه الاعتداءات نفسها، بما تسببه من تداعيات تلقي بضلالها على النسيج الاجتماعي والقومي للدول ليس في العراق وسوريا فقط وانما في كل دول العالم ولاسيما فرنسا وأوروبا، وربما خطر هذه الاعتداءات يؤدي إلى الانزلاق في حروب أهلية وطائفية ودينية في ظل غياب الاستراتيجية الدولية الفاعلة لمحاربة تنظيم "داعش".
فالتنظيم ما يزال يتحرك بحرية واسعة في سوريا وليبيا واليمن وما يزال يسيطر على مناطق واسعة في تلك الدول فضلاً عن محافظة الموصل العراقية، كذلك ما يزال التنظيم يتمتع بموارد مالية واقتصادية وعسكرية وحوالات مصرفية ومراسلات عبر الانترنيت ويمتلك لمواقع كبيرة على الشبكة العنكبوتية سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو موقع تويتر والتليغرام والانستغرام وغيرها من المواقع الالكترونية التي يستغلها التنظيم ويحسن استخدامها في تجنيد المتطرفين والشباب لاسيما في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. ولهذا لايمكن تقويض داعش في ظل هذا الانفتاح الفضائي والانتشار الأيديولوجي للفكر المتطرف عسكريا وأيديولوجياً إلا باستراتيجية عالمية شاملة تفرض عقوبات دولية على الدول والأنظمة السياسية التي تتعامل مع تنظيم "داعش" وتساعده في نقل المتطرفين، وحظر الدول التي تتبنى افكار داعش في مناهجها الدراسة والتربوية من ممارسة نشاطها الدولي والإقليمي وطردها من منظمة "اليونسكو" والمنظمات المعنية بذات الشأن. أي لابد أن يكون هناك محاصرة دولية وإقليمية ومراقبة شديدة للدول المتهمة بدعمها للإرهاب. 
اسئلة تثار
تضع اعتداءات نيس كثير من علامات الاستفهام حول الاستراتيجية الأمريكية لمحاربة الإرهاب، كذلك تضع الكثير من علامات الاستفهام حول الجهود الدولية والعالمية لتقويض "داعش". وإن هذه العملية تعيد طرح كثير من الأسئلة، لاسيما فيما يتعلق بالتعزيزات الأمنية، والاخفاقات المتتالية لأجهزة الأمن الفرنسية واجهزة مكافحة الإرهاب، ومدى نجاعة حالة الطوارئ في فرنسا أو في أوروبا في منع حصول مثل هكذا اعتداءات. كذلك هناك اسئلة تطرح حول دور السياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي في منع أو كشف مثل هكذا نوع من الهجمات قبل وقوعها. 
غياب التسلسل الهرمي للاعتداءات
على مايبدو بأن العالم اجمع امام تحديات كبيرة ومعركة كبيرة ضد الإرهاب، لاسيما وأن التكتيك واستراتيجية التنظيمات الإرهابية على اختلاف مستمر؛ وذلك بسبب الانتشار الفكري للتنظيمات الإرهابية وتجنيدها لكثير من الشباب العاطل والمتطرف؛ الأمر الذي يجعلها أن تستثمر هذه الطاقة للقيام بعمليات إرهابية كبيرة وغير مخطط لها مركزياً وعمليات مباغتة وباجتهادات شخصية، هدفها اثارة الرعب والخوف والترهيب في نفوس المواطنين، على العكس من تلك الاعتداءات التي كان يقوم بها بما يسمى بالجيل الأول من الإرهاب وعلى سبيل المثال تنظيم "القاعدة". 
فقد كانت هناك تنبؤات وتحذيرات للولايات المتحدة قبل شهر من وقوع احداث 11/سبتمبر 2001، وأن تلك العملية لم تتم الا أن اعطى زعيم تنظيم القاعدة آنذاك "اسامة بن لادن" الضوء الأخضر لانطلاق العملية. اذاً كان هناك تخطيط مركزي وقيادة مركزية وعقل مدبر للعمليات الإرهابية عكس ما موجود اليوم، فبدون علم البغدادي يمكن أن يجتهد أي متطرف أو إرهابي في تنفيذ اعتداء معين عندما يجد الفرصة سانحة لقتل عدد أكبر من السكان، وبذلك قد تتسبب تلك الاحداث بعمليات بسيطة نظرياً، إلا أنها تحمل دلالات وابعاد كبيرة على السلم والأمن الدوليين وعلى السلم الاجتماعي، لاسيما في ظل تزايد السخط الشعبي. 
وبالتالي فإن تنظيم "داعش" والإرهاب المعاصر تجاوز تلك المرجعيات الفكرية والتخطيط المركزي والتسلسل الهرمي التي كانت موجودة عند التنظيمات السابقة وبفكر منفصل عن التنظيم الأم. وهذا بحد ذاته خطر كبير افضل من لو كان هناك تفكير مسبق وقيادة مركزية للتنظيمات الإرهابية. ولذلك نرى بان هناك اعتداءات فردية كتلك التي قام بها المتطرفان السعوديان في ذبح والديهما أو حادث مدينة نيس أو غيرها من الاحداث. وبالتالي هناك مشكلة أمام اجهزة الاستخبارات واجهزة الأمن الوطني في التعامل مع هكذا اعتداءات أو اعمال إرهابية؛ لأن التحقيق مع الشبكات الإرهابية في السابق يقود إلى خلايا كبيرة متورطة في العمل الإرهابي سواء في الداخل أو الخارج. الآن التحقيق يبدأ من الصفر (أي أن كل عملية تتم بمعزل عن العملية التي سبقتها). وهذا بحد ذاته تحدي كبير وخطير أمام اجهزة الأمن والاستخبارات الأمنية سواء في فرنسا أو غيرها من دول العالم. 
لماذا هذا الشكل من الاعتداءات؟ 
لجوء تنظيم "داعش" لهذا الأسلوب من الاعتداءات أو العمليات أو ما يسمى بـ (اسلوب الذئاب المنفردة)، نتيجة طبيعة لملاحقة التنظيم في سوريا والعراق، وخسارته لكثير من مناطق النفوذ التي تمتع بها منذ العام 2014 لاسيما في العراق وقتل الكثير من عناصره وقياداته الاجنبية والمحلية؛ لأن تنظيم "داعش" يخوض حرب البقاء والوجود بالنسبة له وهو يحاول أن يشتت انظار العالم بأي عملية كانت سواء مخطط لها أو بدون تخطيط. ولهذا ربما يعد هذا الشكل من الاعتداءات هي استراتيجية جديدة لتنظيم "داعش" والتنظيمات الإرهابية الأخرى للرد على خسائره الجغرافية والسياسية والاقتصادية في العراق وسوريا. وهذا بحد ذاته تحذير لدول العالم ولاسيما العراق من هكذا اعمال إرهابية. 
وعليه، فأن هذا الشكل من الاعتداءات قد يكون استراتيجية جديدة للإرهاب الدولي سواء لداعش أو غيره من التنظيمات في الوصول إلى اهداف بسيطة وكبيرة. ولهذا لابد أن تكون هناك استراتيجية دولية شاملة لمعالجة الإرهاب والتطرف وتجفيف منابعه، لاسيما في منطقة الشرق الأوسط والدول العربية، ومعاقبة الدول والانظمة السياسية التي تساعد المتطرفين أو تسهل عملية نقلهم. وإيجاد حل للازمة السورية وحالات عدم الاستقرار السياسي في اليمن وليبيا والعراق، إذا ما اراد العالم أن يتخلص من تنظيم "داعش" والإرهاب بشكل عام. 
* مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2016
www.fcdrs.com

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/14



كتابة تعليق لموضوع : اعتداءات مدينة نيس: استراتيجية جديدة للإرهاب الدولي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة الشيخ الوائلي العامة
صفحة الكاتب :
  مؤسسة الشيخ الوائلي العامة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القبانجي یحذر من الاستغلال السياسي لوثائق ويكيليكس لتمزيق العراق

 ميسان وخوزستان توقعان مذكرة تفاهم بمجالات الاعمار والتنمية والاستثمار واقامة المعارض المشتركة  : اعلام محافظ ميسان

 نشيدنا الوطني  : خالد الناهي

 مجلس الشعب السوري يقر قانون الانتخابات العامة

 الإرهاب والسمعة السيئة  : احمد كاطع صبار البهادلي

 مـهند الدليمـــــــي يشيد بالفن التشكيلي العراقي  : اعلام وكيل وزارة الثقافه

 قراءة في مؤشرات المقابلة التي أجرتها قناة الحرة مع وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي  : حامد شهاب

 (الحكومة العراقية )ينطبق عليها المثل (لاحضت برجليها ولاخذت سيد علي )  : حمزه الحلو البيضاني

 صدى الروضتين العدد ( 253 )  : صدى الروضتين

 ملامح المسؤولية ومعاقل البخلاء  : عادل القرين

 كل عام وانتم بفيضان  : حمزه الحلو البيضاني

 في 9 نيسان ,أغتُصِبَ العراق  : دلال محمود

 أفغانستان..جولة أولى في الانتخابات الرئاسية

 العتبة العباسية المقدسة تختتم فعاليات مؤتمر محو الامية وتحتفل بتخرج طلبة احدى جامعاتها

 أََعمِدَةُ الدِّيمُقراطِيَّة فِي نَهجِ الإِمَامِ! [٤]  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net