صفحة الكاتب : مهدي المولى

دعوة عدم مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل دعوة داعشية وهابية صدامية
مهدي المولى
اي نظرة موضوعية لهذه الدعوة ومن يطلقها لا تضح لك بالدليل الواضح والبرهان الساطع الهدف منها عدم تحرير الموصل  حماية الدواعش الوهابية الذين تجمعوا في مدينة الموصل بعد ان  هربوا من  المناطق التي تحررت ديالى جرف الصخر  صلاح الدين الانبار  
ولو دققنا  في من يدعوا الى عدم مشاركة الحشد الشعبي المقدس في تحرير الموصل  لا تضح لنا انهم هم الذين تعاونوا وتحالفوا مع داعش الوهابية الصدامية انهم الذين سلموا  الموصل بيدهم  لابو بكر البغدادي وشلة البعث الصدامي بتمويل ودعم من قبل اردوغان وال سعود وال ثاني  
المعروف ان الاخوين النجيفي والزمر الصدامية المجرمة ومسعود البرزاني  ودواعشه هم الذين استقبلوا الدواعش الوهابية والصدامية وكان الهدف منها احتلال العراق وتقسيمه الى مشايخ تحكمها عوائل  على غرار مشايخ  الخليج والجزيرة ونشر الدين الوهابي التكفيري دين ال سعود ي وهدم  مراقد اهل بيت  النبوة وذبح كل من يذكرهم بخير اي اعادة  او تجديد سنة معاوية
 فالبرزاني ومجموعته والنجيفي ومجموعته  يرون في داعش الوهابية والصدامية الوسيلة الوحيدة لتحقيق احلامهم واهدافهم لهذا فهم متعاونون ومتحالفون مع داعش الوهابية والصدامية مع اعداء العراق اردوغان ال سعود ال ثاني ال خليفة فهم  مستفيدون من  غزو داعش الوهابية الصدامية واحتلالها للعراق وحتى قيامها بعمليات انتحارية وتدميرية في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب هذا من جهة ومن جهة اخرى تنال دعم وتأييد وتمويل الجهات الدول المعادية للعراق والعراقيين
كلنا سمعنا صرخة ابي بكر البغدادي في اعتصامات ساحات العار والانتقام في صحراء الانبار وهو رافعا علم البرزاني مع علم موزة وحصة واردوغان وصدام   اخي مسعود انا وانت على دين واحد هو دين ابن عبد الوهابي وعلينا ان نتفق ونتحالف ضد الشيعة المجوس وتحرير بغداد منهم  وبعد ايام قام ابو بكر البغدادي بغزو الموصل واعلن البرزاني انه لا علاقة له  بما يحدث من حرب بين داعش الوهابية والعراقيين وطبعا  كان كاذبا حيث كان هناك تعاون وتحالف معا  ابو بكر البغدادي ودواعشه    في اللحظة التي يهجم بها  ابو بكر البغدادي على الموصل  واحتلالها يقوم مسعود البرزاني بالهجوم على كركوك واحتلالها حيث قام بعملية حقيرة غادرة امر عناصر الجيش العراقي التابعة له بالانسحاب مع اسلحتهم الى اربيل وامر ما تبقى من عناصر الجيش برمي اسلحتهم ونزع ملابسهم العسكرية وهددهم بين الذبح او الهروب الى بغداد
ولعب المجرم اثيل النجيفي نفس الدور في الموصل حيث  استقبل الدواعش الوهابية مهللا ومرحبا بقدومهم وامر اكثر من 35  الف من عناصر الاجهزة الامنية  الذين كانوا تحت امرته بالانضمام الى  دواعش البغدادي لمساعدتهم وارشادهم في ذبح الشرفاء واسر واغتصاب اعراضهم ونهب اموالهم وتفجير بيوتهم وفعلا نفذوا الاوامر وبسرعة فائقة
من هذا يمكننا القول ان الخاسر الوحيد هم الشيعة ابناء بغداد والوسط والجنوب  لهذا امامهم طريق طويل من المتاعب والتضحيات والتحديات والمواجهات عليهم تحرير المناطق التي احتلها داعش المناطق السنية والمناطق الكردية  ومواجهة النجيفي ودواعشه والبرزاني ودواعشه بقوة وعزيمة واصرار مهما كانت التحديات  فالدواعش الوهابية ومن ورائهم ال سعود  اردوغان ليس هدفهم احتلال المناطق السنية  سواء كانت كردية او عربية لانهم اعتبروا الكرد سنة  لان مسعود البرزاني  ودواعشه اعلنوا اعتناقهم للدين الوهابي وتخلوا عن عبادة صدام وعبدوا ال سعود كما فعلت كلاب صدام وانما هدفهم هو بغداد ومدن الوسط والجنوب  لتهديم مراقد اهل البيت  وتحقيق شعار لا شيعة بعد اليوم الذي عجز عن تحقيقه صدام
لهذا نرى البرزاني ودواعشه والنجيفي ودواعشه بدعم وتمويل من قبل اردوغان ال سعود يعملون من اجل حماية الدواعش سواء كانت الوهابية او الصدامية التي دمرت  المدن العراقية الموصل سنجار تلعفر تكريت الانبار مدن في ديالى وذبحوا ابنائها  واسروا نسائها فلا تزال اكثر من ثلاثة آلاف اسيرة عراقية ايزيدية   اضافة الى مئات الاسيرات العراقيات من شيعيات  شبكيات سنيات رفضن الخضوع كما قاموا الكلاب الوهابية والصدامية بنهب اموال العراقيين وتفجير مراقد الرموز الدينية والحضارية والتاريخية وتهديم المساجد والكنائس  فهؤلاء المجرمين لا مكان لهم في العراق بل العيش على الارض انهم وباء وكل من كان معهم ومن ايديهم وساندهم قولا او فعلا  هذا هو قرار الشعب وهذا هو حكم الشعب واي حكم آخر مرفوض ومردود بل كل من يقوله  ويدعوا اليه  داعشي وهابي صدامي
لهذا يجب الانتباه والحذر لتصرفات واقوال البرزاني ودواعشه النجيفي ودواعشه والتصدي لها بقوة وجرأة وبدون اي خوف او مجاملة ورفض اي عذر وتبرير  
فالحشد الشعبي المقدس الذي تأسس بفتوى ربانية اصدرتها المرجعية الدينية الرشيدة  فكان بحق سر وحدة العراق والعراق وبقاء العراق والعراقيين  فكان القوة الوحيدة التي وقفت بوجه اعتى هجمة ظلامية وحشية في التاريخ  ومنعتها من  السيطرة على العراق والمنطقة العربية والاسلامية
فهم يعلمون لا تحرير لاي منطقة بدون  مشاركة الحشد الشعبي المقدس فهو الظهير والسند القوي لقواتنا الامنية المسلحة
لهذا اي دعوة  مهما كانت تدعوا الى عدم مشاركة الحشد الشعبي المقدس في تحرير اي منطقة من ارض العراق  ضالة انها دعوة داعشية وهابية صدامية ومن يدعوا اليها  داعشي وهابي صدامي

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/11



كتابة تعليق لموضوع : دعوة عدم مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل دعوة داعشية وهابية صدامية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي كريم الطائي
صفحة الكاتب :
  علي كريم الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصيدة ( دعيني احترق يا جدائل الحرير)  : ايفان علي عثمان الزيباري

 مكتبة العتبة العباسية المقدسة تضيف الى رصيدها (250) مخطوطةً مصوّرة نادرة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الحوار، ما فحواه؟  : عبد الصاحب الناصر

 الإعتصام الجماهيري "حق تقرير المصير9" في قرية النويدرات  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 توزيع الجنوب تنجز اعمال الصيانة الوقائية للشبكة الكهربائية استعداداً لحلول موسم الشتاء  : وزارة الكهرباء

 واقبل عام الفتح..  : عدي عدنان البلداوي

 بدانة أزمان ...!  : حبيب محمد تقي

  كتاب "البداية والنهاية في الرواية العربية"جديد الناقد عبد المالك أشهبون

 مركز الاعلام الرقمي : تويتر تحارب المزعجين   : مركز الاعلام الرقمي

 صور آثار آلة الدمار التي خلفها التكفيريون في محيط السيدة زينب (ع)  : بهلول السوري

 نسيان الدستور أسوأ الأمور  : سلام محمد جعاز العامري

 تعيين محمود عزت مرشداً عاماً "مؤقتاً" لجماعة الإخوان المسلمين خلفاً لمحمد بديع

 الفيتو الأمريكي صناعة إسرائيلية  : احمد ناهي البديري

 الانتخابات الهولندية .. خروج اليميني المتطرف خيرت فيلدرز من الحسابات  : نبيل القصاب

 اهالي الاعظمية يدفعون الاتاوات لمبتزين بدعوى اقامة ولائم للمتظاهرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net