صفحة الكاتب : نزار حيدر

طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١]
نزار حيدر
   ليسَ مِن بينِ كلّ زعماء الكُتل والأحزاب السياسيّة في الْعِراقِ الجديد مَن يشبه (جورج واشنطن) [١٧٣٢ - ١٧٩٩] الذي رفضَ التّجديد لهُ لولايةٍ ثالثةٍ [١٧٨٩ - ١٧٩٧] على الرّغم من انّ الدستور الأميركي [١٧٨٩] لم يمنع من ذلك، قائلاً؛ عليكُم ان تختاروا بين ان أَقبل التّجديد لولايةٍ ثالثةٍ او ان نتعاون لبناءِ الدّيمقراطية في بلدِنا الجديد الولايات المتّحدة الاميركيّة؟! عِلماً بانّهُ المؤسّس الحقيقي للبلاد والمدوّن الأساسي للدّستور الذي تحمل نسختهُ الاخيرة التي تمّت المصادقة عليها تعديلاتهِ الاخيرةِ بخطّ يدهِ في المتحف الخاصّ في مدينة (فيلادلفيا) أَكبر وأَهم مُدن ولاية (بينسيلفينيا) [تقع على السّاحل الشّرقي للولايات المتّحدة] وخامس أَكبر مدينة في الولايات المتحدة، وأول عاصمة لها.
   وليس فيهم من يشبه (جاك شيراك) [١٩٣٢ - ٢٠١٣] الذي ظلَّ مُحتفظاً بمشروع قانون تقليص مُدّة الدّورة الرئاسيّة من (٧) سنوات الى (٥) سنوات مازال هو في المعارضة، لحين تربَّع على كُرسي الرئاسة الفرنسية في قصر الاليزيه [١٩٩٥ - ٢٠٠٧] قدّم المشروع للجمعيّة الوطنيّة لتصادق عليه بأَغلبيةٍ مريحةٍ، ليكون أَوّل رئيس فرنسي يقضي المدّة الدستوريّة الجديدة في قصر الاليزيه!.
   وليس فيهم أَبداً من يشبه (نيلسون مانديلا) [١٩١٨ - ٢٠١٣] الذي رفض هو الآخر التّجديد له لولايةٍ ثانيةٍ، وليس ثالثةٍ، لرئاسة جنوب افريقيا [١٩٩٤ - ١٩٩٩] مُصِرّاً على بذل الجهد لبناء الدّولة على تكريس السّلطة، على الرّغم من انّ الفضل يعود لهُ عندما ناضل لينتزع حقّ الاغلبيّة في بلادهِ (السّود) في السّلطة قضى خلالها (٢٧) عاماً في السّجن [١٩٦٣ - ١٩٩٠]. 
   وليس فيهم من يشبه الآباءُ المؤسّسون الذين كتبوا الدّستور الأميركي [١٧٧٩ - ١٧٨٩] بمقاساتٍ وطنيَّةٍ تاريخيّةٍ يصلح لأَن يكون خارطة طريق لبناءِ دولةٍ هي من اعظم دول العالم الحديث، لازالت فاعليَّتهُ وحيويَّتهُ سارية المفعول لحدِّ الآن على الرّغم من مرور اكثر من قرنَين من الزّمن منذ المصادقة عليه من قبل الشعب الأميركي!.
   ومن نافلةِ القولِ، بالتَّأكيد، التّذكير بأَنّهُ ليس فيهم أَحدٌ يشبه (قنبر) خادم الامام أَميرُ المؤمنين علي بن أَبي طالب عليه السلام الذي قال مُحدِّداً فلسفة السّلطة والحُكم عندما دَخَلَ عليهِ مرّة عبد الله بن عبّاس بذي قار وهو يخصِفُ نَعلهُ، فقال لهُ الامام (ع): ما قيمةُ هذا النَّعْلِ؟ فقال ابْنُ عبّاس: لا قيمةَ لها! فقال أَميرُ المؤمنين (ع): والله لَهِيَ أَحَبُّ إِليَّ من إِمْرَتِكُم، إِلاّ أَن أُقيمَ حقّاً، أَوأَدفعَ باطِلاً!.
   المشكلةُ هي أَنّنا مسكونون بنظريّةِ الزّعيم التّاريخي، والقائد الرّمز، والقائد الضّرورة، على العكسِ منهُم، ففي البلادِ 
التي يحترم الزّعيم نَفْسَهُ ويحترم شعبهُ، لا يتكرّر في كلّ الظّروف، حتّى اذا كانت مُتناقضة، وكأنّهُ قدرُ البلاد شاءَ من شاء وأَبى من أَبى، ولذلك فالهزيمة عندهم لها (زعيمّ) والنصرُ لهُ (زعيمٌ) آخر، والفسادُ له (زعيمٌ) وللنزاهةِ (زعيمٌ) آخر مُختلفٌ تماماً، وللفشلِ (زعيمٌ) وللنّجاح (زعيمٌ) آخر يختلف، امّا عندنا فالزعيمُ واحِدٌ للهزيمة وللنّصر في آن، وللفسادِ والنّزاهة في وقتٍ واحد، وللفشل والنّجاح في نَفْسِ الوقتِ.
   أَلزَّعِيمُ عندنا (سوپر زعيم) يصنعُ كلّ شَيْءٍ ويعودُ الفضلُ اليهِ في كلّ شَيْءٍ، ولذلك ضاعت عندنا المقاييس وضاع عندنا الفرق بين المصطلحات والمعاني، بل اختلطت علينا الامور، فلم نعُد نميّز بين معاني المصطلحات حتّى تطابقت وكأنّها واحدةٌ.
  فعندما يظهر على الشّاشة الطّاغية الذليل صدّام حسين في كلّ الظّروف! وعلى مدار (٣٥) عاماً! فكيف سنميّز بين النَّصْرِ والهزيمةِ؟!.
   كذا الحال اليوم، فالزّعماء هم أَنفسهُم في مجلس الحكم ولحدّ الان، بل هم أَنفُسَهُم زعماء المعارضة والحكم! إِنَّهُم زعماء النّصر والهزيمة! وهم أَنفسهُم زعماء الفساد والنّزاهة! وهم أنفسهُم زعماء الفشل والنّجاح! وهم أَنفُسَهُم زعماء الفوضى والاصلاح!.
   وأكثر من هذا! فلقد تطوّر الغباءُ المركّب عند البعض ليُطالب باستنساخِ الزّعيم الأوحد والقائد الضّرورة على الرّغم من انّهُ اعترفَ بعظمةِ لسانهِ وبالفمِ المليان بفشلهِ السّاحق بعد (٨) سنوات من السّلطة شبه المطلقة، وعلى الرّغم من انّهُ كانَ قد دعا الى إِبعاد الطّبقة الحاكمة عن العمليّة السياسيّة بسبب فسادِها وفشلِها، بمن فيهم هو نَفْسَهُ! ثمّ يأتي أَحدهم ليطالب باستنساخ الفَشَلِ الذي تمثّل بالزّعيم التّاريخي!.
   ثمّ تطوّر التميُّز عندنا لدرجةٍ انّ هذا القائِد الضّرورة الذي اعترف عدة مرات بفشلهِ! مازال يبذل قُصارى جهدهِ للعودةِ الى السُّلْطَةِ! والأَتعس في كلّ هذا أَنّك تجد من لازال يُصفّق لهُ ويبّرر لهُ ويُفلسِف لهُ بانتظارِ ان يعودَ صاحبهُ الى السّلطة! ترى! من أَجل ماذا؟! اذا كان هو نَفْسَهُ قد اعترفَ بفشلهِ؟! أهوَ قدرُ الاغبياءِ مثلاً؟! لا أَدري!.
   في ظلِّ هذه الحال، ما هو الطّريق، إِذن، لتحقيق التّغيير المرجو؟!.
   غداً، سنتحدّث عن الحلّ!
   *يتبع
   ٨ آب ٢٠١٦
                       لِلتّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/09



كتابة تعليق لموضوع : طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١]
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شهيدان وعدد من الجرحى في احباط تسلل لمجاميع داعش الارهابية

 ما هو السبب الرئيسي لخراب العراق ؟؟  : غفار عفراوي

 ضبط كدسا للعتاد وصواريخ ومواد تدخل في صناعة المتفجرات بعملية تفتيش في الموصل

 بازدواج الجنسية تزدوج الشخصية  : علي علي

 الداخلية البحرينية تطلق منطاداً للتجسس على الثوار  : وكالات

 معالي الوزير..زدها وأحفظ لاهوارنا هيبتها  : حسين باجي الغزي

 الزوج يريد إسقاط المدام !  : هادي جلو مرعي

 الشباب وغياب دور منظمات المجتمع المدني في توفير فرص العمل من اجل تحقيق طموح الشباب في العمل والنهوض بالبلد (القسم الثاني)  : محمد توفيق علاوي

 مسؤول بلا حواس!!  : انس الساعدي

 واشنطن تمنع تحليق طائرات الـ ″سوخوي″ العراقية فوق الانبار

 تمركز فوج من الجيش بقضاء الكحلاء لبسط الامن والاستقرار

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ : السّنةُ الثّالِثَةُ (٦)  : نزار حيدر

 تظلم الى السيد مدحت المحمود رئيس المحكمة الاتحادية العليا

 السيد برهان الدين البصام مدير عام صندوق الإسكان في حوار موسع  : عمار منعم علي

 الامام علي بن الحسين السجاد (ع) يصف طبقات الناس  : سرمد عقراوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net