صفحة الكاتب : علي شايع

دور نشر سودانية، والقراء في الأردن!
علي شايع

إذا سأل سائل عن العذاب الواقع - سحقاً - بأهل العراق،ودوافع بعض كتّابه؛ إلصاق أسباب ما يحصل بالعرب!.أقول مجيباً،وبحجم مقدرتي على تحليل الأخبار؛تعالوا معي أيها الأخوة العرب إلى كلمة سواء تكونون فيها حكماً، وكفى بأنفسكم اليوم عليكم حسيباً، فكيف يمكن تفسير الخبر المنشور اليوم في صحيفة عربية تصدر من لندن معروفة بقربها من البعثيين،إن كتاباً يمجد ويروي مذكرات صدام حسين صدر عن دار المنبر السودانية للطباعة والنشر، قد نفذت نسخ الطبعة الأولى منه في الأردن.

فواعجبا، دار نشر سودانية!، وقراء كثر من الأردن!. كيف يمكن تفسير الخبر؟.
وأسأل هل وصلت حرية النشر السوداني حداً يفوق بيروت؟
إذن ليفرح كتّاب العرب ممن لا يجدون منفذاً لطباعة مخطوطاتهم المغبرّة بفعل تقادم السنوات،فها هي دور نشر سودانية ستنفض غبار النسيان..فيا للبشرى!.
وهل لطاغية أذاق العراق والعرب ويل الحرب وثبور التضاد من يقرأ أفكاره بهذه الكثافة في الأردن الشقيق؟!.
وبسؤال آخر هل أغرم أهل الأردن بصدام إلى هذا الحدّ،أم إن في الأردن من يشتري نسخ هذه الكتب ويوزعها إلى من يعنيهم أمر قائدهم الضرورة؟!.
وهل في الأردن أعداداً من البعثيين لا تكفيهم نسخ الطبعة الأولى؟!.
ولِمَ لا نجد أصواتا تنصف هذا الدم العراقي المسفوح..إكراماً للإنسانية، على الأقل؟..
أسئلة مريرة تختلط بالدم والحزن وتسمّم أيامنا بكآبة غياب الإجابة التي لا يمنحنا إشراقتها عربي.فهل ثمة من يمتلك إجابة عن أسئلتي أعلاه؟..أفكلما نسأل أو نستفسر،وبما لا تهوى أنفسكم استكبرتم، ففريقا كذبتم وفريقاً تقتلون؟!.
أسئلة مريرة تختلط بالدم والحزن،ويزيد فيها جرح ما يشاع عن فضائية مزعومة لعشاق القائد الضرورة،تجد أخبارها أصداء واسعة في الأردن،حيث تعدّ العدّة لدعمها من هناك.وتقول الأخبار إن قناة فضائية ستبث من منطقة إعلامية عربية تحت أسم (قناة صدام حسين) ترعى المصالح الإعلامية للعرب والبعثيين من أتباع قائدهم الضرورة،وتتلقى دعماً من دول عربية متفرقة!.
ومهما كانت دقّة هذا الخبر وصحته،يبقى لي كعراقي متابع لمجريات الأحداث ما يستفزّني، في ارتباط الأخبار العراقية الأشد إثارة بالعرب؛فظلم ذوي القربى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهند.وأشد مضاضة أن تأتي هذه الأخبار في وقت دموي مفزع الوقع على أرواح الشرفاء في كلّ العالم،مع تصاعد وتيرة العنف والموت المجاني.
إذن علينا أن نصدّق خبر تلك الفضائية المزعومة، والتي قيل إنها ستنطلق في ذكرى تنفيذ الحكم العراقي بالمدان صدام، وعلينا أن نخشى ونحتسب من كلّ همز ولمز يضجّ به الإعلام العربي،لأنه أشدّ،و إلا كيف يمكن أن يفسِّر لي من يسعفني، خروج رجل عسكري مصري ينصح من يسميّهم بالمقاومة، بضرب القوات العراقية بدلاً عن القوات الأجنبية،لأنه يرى في ذلك تكتيكاً عسكرياً يفترض ضرب القوات التي تحمل معدات وأسلحة أخفّ،ويروي في هذا الصدد تجربة- ربما يكون له فيها كتيّب -عن مقاومة المصريين في مدينة بورسعيد.
لا يعنيني الآن هذا العسكري،وفلسفة خططه الدموية،بقدر ما يعنيني الحرية الهائلة التي تٌمنح لأي متحدث في الشأن العراقي من العرب،والفضاء الرحب الواسع للبوح،والذي سيفتح أقصى مدياته مع وجود فضائية للموت.
وربما يهمني أن أبيّن لهذا المحتفي بالدم إن لنا في المقاومة العراقية - وأنا واحد منهم - أهمية أن نكون عراقيين في ما نقاومه وما نفعله،وليس لأحد الحق في المزايدة،بل للآخر أن يفخر بهذا، بقدر فخرنا بمقاومة المصريين لكلّ احتلال،وكلّ حسب موقعه،و لي أن أفتخر هنا بروح المقاومة النبيلة للنحات المصري محمود مختار،فذات يوم، حطَّمَ هذا الفنان نصباً أنجزه كرمز للمقاومة!،لا لشيء إلا لقول احد أصدقائه من أن ما وضعه النحات مجسداً بهيئة امرأة مصرية، يشبه "جان دارك" بطلة المقاومة الفرنسية التي أعدمها المحتل الإنكليزي.. فاخذ النحات محمود مختار فأسه ليحطم ما أنجزه قائلاً: أريد مصريّـتي فيما افعل واعمل..وأبدع بدلاً منه تمثال نهضة مصر، الموجود حالياً أمام جامعة القاهرة.
دور الحكومة العراقية في التصدي
أعتقد جازماً ان الحكومة العراقية لم تنجز من دورها المطلوب في التصدي للعنف العابر للحدود إلى الآن، ما يعادل 10%،رغم ما تحاوله من تدويل لبعض القضايا،فهذه الحكومة عليها واجب كبير في تشخيص مكامن الخطر،والمتمثلة بالمحفزات الأولى الهابطة من الإعلام العربي.فليس لدى الحكومة كما يبدو جهات رصد إعلامية تتابع ما يبث وما ينشر لترفع بذلك مذكرات استنكار لدى الجهات المعنية بهذا الإعلام في دوله وعبر الأقنية الدبلوماسية،أو رفعها إلى الجهات الدولية كقضايا ضمن الجهد العالمي لمكافحة الإرهاب؛دعماً وتحريضاً وتمويلاً.
أكثر من ذلك نجد إن هذه الحكومة تسعى وبالجهد الحثيث لتنفيذ الرغبات والمطالب العربية،دون أي اعتبار للرأي العام العراقي،وأعني رأي الشارع.فكيف يمكن على سبيل المثال،وبعد مطالعة خبر انتشار كتب البعث في الأردن،وأخبار تحركات البعثيين هناك،أن يُردّ العراق على الطلب الأردني الأخير حول زيادة كميات النفط المصدرة وبأسعار تفضيلية؟..
هل يعقل أن يورد العراق للأردن 4 ملايين برميل نفطي في العام،وبأسعار شبه مجانية،مقابل ما نرى ونسمع؟..
وهل يعقل أن لا تكون الحكومة العراقية قد ناقشت خلال زيارة رئيس الحكومة الأردني نادر الذهبي الأخيرة إلى بغداد سوى هذه القضية؟!..
وهل يصدق أحد إننا وبذات الخطة التي كان صدام يتبعها بنقل النفط إلى الأردن،لازلنا نستغل 500 شاحنة صهريج عراقية لنقل نفط مصفاة بيجي إلى الحدود الأردنية، قاطعة مسافة 800 كلم.دون أن نجني حتى ثمن تلك الرحلة. لنخسر!،مقابل ماذا؟..أن يحقق الأردن أربحا تصل إلى 300 مليون دولار في السنة.. تلك إذاً قسمة ضيزى؛أن نمنح من يؤوي قتلة العراقيين وأفواج المحرضين والداعمين لما يجري من عنف ورعب.
سؤال لن تجيب عنه الحكومة العراقية بالطبع،فهي في شأن يغنيها الآن،وهي مذهولة عن ما حكَمتْ،لأنها تعدّ العدّة للانتخابات..ولكن علّ وعسى بالمجيب عن هذه الأسئلة بضمير حيّ.

علي شايع

[email protected]

  

علي شايع
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/06/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • احتجاج  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : دور نشر سودانية، والقراء في الأردن!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن سامي
صفحة الكاتب :
  حسن سامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل حقاً السيد علي العلاق افضل محافظ بنك مركزي في العالم العربي  : محمد توفيق علاوي

  ولائيات • تعظيم الرّسول صلوات الله عليه  : ابن الحسين

 عصفور النار..  : عادل الموسوي

 تعزية على وفاة والد الاخ الكاتب وليد المشرفاوي  : ادارة الموقع

 هيمنة الجغرافيا ونقد سلطة الحدود  : د . رائد جبار كاظم

 حوارٌ مع أحد مريدي الدكتور شريعتي  : ابو تراب مولاي

  لماذا الإمام علي عليه السلام دون غيره من البشر ؟؟)  : د . يوسف الحاضري

 الدخيلي يعلن قرب اضافة وحدة إنتاج رابعة لمصفى الناصرية النفطي  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 العتبة العلوية المقدسة تقيم مراسيم رفع راية الحزن والعزاء لشهر محرم الحرام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 البصريون أضاعوا مشروعهم وبترو دولارهم  : حميد الموسوي

 مَقامات الأربعاء (2) المقامة الثانية!!  : د . صادق السامرائي

 اوباما لا تكن آلة بيد الصهيونية العالمية !  : علي جابر الفتلاوي

  توجيهات مكتب سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الكبير الشيخ بشير حسين النجفي (دام ظله) حول الانتخابات لمجالس المحافظات

 وزارة الزراعة تنظم حلقة نقاشية حلول آفة لآلئ الأرض عدو جديد يشاطرنا رغيف الخبز  : وزارة الزراعة

 الأمم المتحدة تحذر من كيانات مجهولة تقوم بترويع المتظاهرين بالعراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net