صفحة الكاتب : جاسم المعموري

قبلَ أن ينشقّ القمر
جاسم المعموري
البندقيةُ  جائعةٌ كانت تبكي , رأسُها المتدلي بحزامٍ من كتفيهِ إلى أسفل ظهره , تنبعثُ منه رائحةُ بارودٍ قـنـّـنها البردُ .. رجلاه ُ يخطـّان ِعلى الرمل ِسنينَ قهرٍ وقصة َ مأساةٍ , البكاءُ بصمتٍ خيرٌ من الحديثِ حولها , لأنها أكبرُ من أن يصدقها عقلُ الإنسان .. الرمالُ تصافحُ  قدميهِ , وتتمنى أن تضمهُ ضمن حباتها اللامعةِ , مع بندقيتهِ المنكسة لرأسها , وكأنها تريدُ أن تدفنَ نفسها في تلك الرمالِ, لأنها لم تـُصَبْ من قبلُ بعارِ الهزيمةِ .. رأسُها المعقودُ عليهِ خرقة ٌ خضراءُ أ ُقتـُطعتْ من بيرقِ الحسين , وخصلة ُشعرٍ طويلةٍ سوداءَ , شدتها حبيبتهُ لتعانقَ رقبة َبندقيتهِ يحاولُ البردُ إخمادَ حرارتهِ .. أختهُ قالت لهُ : إذا عدتَ شهيداً فلن أعتبَ عليك , واقتلني قبلَ وصولِ برابرةِ صدام إذا عدتَ منهزماً .
 السماءُ ملبدة ٌ بغيوم ٍشريرة ٍتنذرُ بالمطرِ الأسودِ .. الشمسُ وراءَ الغيومِ تـنـزّ ُدما ًمن خاصرتها المطعونةِ بخنجر ٍعربي ٍمسموم , وهناك شقّ ٌبدأ َيتسعُ في جبهتها قبل ان ينشقّ القمر .. مهرة ٌعربية ٌبيضاءُ , تبرأتْ من عروبتها , فوجدتْ فارساً شريفاً اتجهَ بها صوبَ الغربِ , حيثُ تنامُ الشمسُ , تئنّ ُمن الجرحِ النازف ِفي خاصرتها .. سيفٌ مكسورٌ يصرخُ :[ ليس العارُ عليّ ولكن .. ] خيلٌ قتلى , ورجالٌ صرعى , وأسودٌ حيرى , ينتدبُها العزّ ُفتلبي الذلّ .. على جانبي الطريق آثارُ معاركٍ .. المسافة ُ بين مدينةِ النجف , عاصمة ُالعلمِ والثقافة ِوالسياسة , ومدينةُ الحيرة ِعاصمةُ المناذرة , خمسةَ عشر قرنا ًمن الزمان بمعاركها .. بخزيها .. بظلمها .. بعزها وانتصاراتها .. الخط ُ الأزرقُ الممتدّ ُ مع الأفقِ لبحرٍ يتلاشى على جانبه الأيمن , وصفوفٌ من النخيل التي تبدو كجيوشٍ جرارةٍ , تسيرُ سيراً بطيئاً في ليلةٍ هادئةٍ , على جانبه
 الأيسر .. الدمُ والجوعُ والخوفُ والهزيمة ُ والدموعُ انهكته .. أراد ان يستسلم .. أحبّ الرمالَ.. شعرَ ان راحتـَهُ الأبدية َ ستكونُ تحتها .. أرادَ أن يجلسَ تمهيداً للنومةِ الأبديةِ , فاصطدمَ رأسُ بندقيتهِ بحصاةٍ ملقاةٍ فوقَ الرملِ .. التفتَ الى الوراءِ .. نظرَ الى رأس البندقية .. مازالت الخرقة ُ الخضراءُ , وخصلة ُ الشعر كوسامين يوشحان اسطوانتها , ومازالت كلماتُ اخته تنطلق من فوهتها .. وضعَ يده على جبهته .. أرادَ أن يبكي .. اعتصرَ نفسه .. حاول وحاول ولكنه شعرَ ان فـُصّي عينيه كحجرين خشنين نـَبـُتا في رأسه .. مـدّ يده لعله يعثرُ على لفافة تبغ ٍ , خبأتْ نفسها في احدى زوايا الجيب .. تلمسَ اشياءَ لينةٍ ورطبة .. قلـّبها .. حركها . . تحسسها فلم يعرف ماهيتها .. أخرجها فإذا هي بعضُ تـُميراتٍ .. 
- إبني .. ولدي .. خذ معك هذا التمر فستأتي ساعة ٌ وتحتاج إليه ..
* أمي .. والدتي .. ياسيدة الأحبة ِسأعودُ .. فالنصرُ لنا .. ألا ترينَ هذه البيارقَ والبنادقَ ..
ألا ترينَ الرجال ؟!
- ولدي .. ان العدو جبانٌ ويائسٌ وبيده سلاحٌ فتاك ..
* أتخوفينني ؟! 
- أعلمُ انك شبلُ ذلك الأسد , ولكن قلبي يخافُ عليك , وما هذا إلا زادُ الرجال الذاهبين الى المعارك .. ثم عانقتهُ وقرأت في أذنيهِ : [ إن الذي فرضَ عليك القرانَ لرادُكَ الى معادٍ ].. مالَ صفّ ُ الرصاصِ الممتدِ من كتفيهِ الى خاصرتيهِ .. أعادَهُ الى مكانهِ , وهويضعُ يدَهُ اليمنى على كتفِ والدته .. بناتُ الحي ينظرنَ الى المشهدِ .. لحظاتُ توديعٍ يُجلـّلها الحبُ الممتزجُ بالخوفِ تمرُ هنا وهناك .. حبيبتهُ تنظرُ اليه , وخصلةُ الشعرِ ترفرفُ بين يديها , فيما راحت تقبضُ على الخرقةِ الخضراءِ بقوةٍ , رغمَ الضعفِ والإصفرارِ الذي يبدو على وجهها من جرّاءِ الخوفِ والإضطرابِ .. مازالت الغيومُ الشريرةُ تنذرُ بالمطرِ الأسودِ , والغربانُ السودُ تحومُ فوقَ الغيمِ , وتحتَ الغيمِ بحثاً عن فطائسها .. السلاحُ يشكوُ الذلَّ والهزيمةَ .. والخيلُ بلا فرسان .. أكلَ تميراتهُ اللاتي امتزجنَ برائحةِ البارودِ والتبغِ الرخيصِ .. نهضَ مرةً اخرى ,  أخجلهُ إتكائهُ على العصى المفطورةِ من وسطها , فلم يتعود ان يتكيءَ على جراحِ الاخرين ..
 واجهتهُ أولُ قطةٍ أليفةٍ , في أولِ زقاقٍ من أزقةِ المدينةِ الخاليةِ من أهلها , الذين هربوا بحثاً عن الأمان .. فمُها مصطبغ ٌ بدم ٍ أسود .. يبدو انها توحشت .. لاشيء سوى آثارَ دماءٍ تبدو واضحةً الى حدٍ مخيفٍ .. أنينٌ في أماكن مختلفة , ربما يكونُ لجياعٍ أو جرحى حبسهم الضعفُ .. وقعت عيناهُ على لافتةٍ لأحدِ المراكزِ الصحيةِ .. استدعاهُ نداءُ الجرحِ لدخولِ المركزِ , لعلهُ يعالجهُ فيواصلُ الطريق.. رائحةٌ كريهةٌ ومخيفةٌ تنبعثُ من نوافذِ المبنى وأبوابهِ المهشمةِ .. بعضُ القططِ ذواتِ الأفواهِ المصطبغةِ بدماءٍ سوداءٍ , تخرجُ مذعورةً بمواءٍ حادٍ يشقُّ الآذانَ , وهي تقفزُ من النوافذ والأبواب .. نباحُ الكلابِ في داخلِ المبنى , ينبعثُ بوحشيةٍ وعنفٍ مع الرائحةِ المخيفةِ .. كان لابد لهُ ان يدخلَ المبنى .. شعرَ بتسارعِ دقاتِ قلبهِ .. إذن لابدَّ ان تكونَ هناكَ جريمةٌ .. قتلى .. جثثٌ .. دماءٌ .. بعضٌ من قطعِ الزجاجِ والطابوقِ, وبعضُ أدواتِ الجراحةِ والأوراقِ تنتشرُ هنا وهناك .. دماءٌ على الحائطِ .. على الارض .. فوق السجلات والملفات المتناثرة في زوايا المبنى .. أراد ان يستخدم بعض الشاش لمعالجة الجرح فشك في تلوثه , فتركه باحثا عن سرّ الرائحة الكريهة .. تقدم قليلا ً .. نباحُ الكلاب يعلو ويزداد .. والقططُ تتقافز في كل اتجاه .. التفتَ إلى إحدى القاعات .. دخلها وإذا بأنيابِ الكلابِ , وهي تمزقُ
  جثثاً ملقاةً بشكلٍ عشوائيٍّ هناك على أرضية القاعة .. أطلقَ النارَ .. تراجعت بعضُ الكلابِ .. صلاها بالنار .. تحرك بعضٌ من الزجاج المتهشم تحت أرجلِ كلابٍ جائعةٍ متوحشةٍ , فأحدثَ صوتاً يثيرُ الإنتباهَ .. نظرَ الى الخلفِ .. مجموعاتٌ من الكلابِ دخلت المبنى من النوافذِ.. هلهلتْ بندقيتُهُ من جديدٍ .. ثارتْ .. أطاحتْ ببعضٍ من رؤوسِ الكلابِ العفنةِ .. مزّقتها ..  أرعبتها .. لم يبقَ في جعبتهِ سوى رصاصةٍ واحدةٍ إدّخرها للزمن , أو لكلبٍ ما قد يصادفهُ في الطريق .. غادرَ المبنى , ومازالت الكلابُ تخترقُ نوافذهُ من الخارج , وتتوافدُ عليه من اطراف المدينة , ومازالت الغيومُ الشريرةُ تنذرُ بالمطرِ الأسودِ .. والغربانُ السودُ تحومُ كاشباحٍ فوقَ الغيمِ وتحت الغيمِ  تبحثُ عن فطائسها .. والشمسُ وراءَ الغيومِ تنزُّ دماً من خاصرتها المطعونة بخنجرٍ عربي مسموم . 
 
 
( مستوحاة من احداث حقيقية , الزمان :  آذار - 1991 المكان : الطريق بين النجف وأبي صخير ) 

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/05



كتابة تعليق لموضوع : قبلَ أن ينشقّ القمر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : جاسم المعموري ، في 2016/08/06 .

ورد في النص بعض الأخطاء المطبعية ، ففي الثلث الاول وردت كلمة ( يندبها ) والصحيح ينتدبها ، كما وردت كلمة مستوخاة في الملاحظات التي أدرجتها بعد نهاية النص وبعد اسم الكاتب والصحيح هو مستوحاة بالحاء وليس الخاء ، لذا وجب التنبيه ، وان قام الإخوة بتصحيح ذلك فلهم الشكر .
جاسم المعموري




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد فاضل
صفحة الكاتب :
  فؤاد فاضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمريكا وتسليح العشائر بعيدا عن الدولة العراقية  : سعد الحمداني

 إيران: اتفاق «أوبك» الأخير لا يعطي الحق لأعضاء المنظمة في ضخ إمدادات نفطية فوق المستهدفة

 الى أين يتجه الشرق الاوسط ..؟!  : شاكر فريد حسن

 نهاية الشهر المقبل قرعة مباريات دوري السلة

 دائرة شؤون الاقاليم تحرز لقب بطولة كأس النصر العراقي لخماسي الكرة  : وزارة الشباب والرياضة

 بابل : القبض على ثلاثة من مروجي المخدرات وضبط بحوزتهم مادة الكرستال غرب الحلة  : وزارة الداخلية العراقية

 تردد الصبيان القاصرين على المقاهي ومردوداته  : اسعد كمال الشبلي

 النائب خالد الأسدي عضو اللجنة البرلمانية للعلاقات الخارجية يطالب بتعزيز أمن سفارات العراق بعد هجوم كابول  : اعلام النائب خالد الاسدي

 استطلاع للرأي في مدينة كربلاء المقدسة حول انتخابات مجلس المحافظة بدأ يوم 1/3/2013 ولغاية 22/3/2013 م بواقع 1050 نسخة  : جمال الدين الشهرستاني

 قصص قصيرة جدا ! .... 1  : حيدر الحد راوي

 الأمريكيّون غاضبون لأنّ مؤامرة تجويع وتبريد السوريّين فشلت  : سعيد سليمان سنا

  لا ولي الا علي  : سعيد الفتلاوي

 أبي...  : سرمد سالم

 معادلة القِوى الإقليمية!!  : د . صادق السامرائي

 باقة ورد من نقابة الصحفيين العراقيين الى نقابة المحامين العراقيين  : فراس حمودي الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net