صفحة الكاتب : عبد الامير جاووش

عائشة أمْ بلاشفة
عبد الامير جاووش

 إن كتب المسلمين تحفل بالكثير من الروائع , وأيضا تضم كثير من السلبيات , وهذا شأن كل فكر عملاق يزخر بتاريخ متحرك . ولكن من الغريب ان يستغل افراد تافهون هفوات التاريخ المجيد ليصنعوا تاريخهم الممسوخ , كما حدث في مطلع القرن الماضي , اذ استغل الملحدون ممن يدعي القومية العربية مثل الزهاوي والرصافي بعض الروايات المبالغ فيها أو الموضوعة مثل حديث الافك لينالوا من اخلاقية الاسلام عن طريق الطعن في سيرة ازواج الرسول (ص) . وتلك الحركة كانت مرتبطة بجهات خارجية لا تخفى على الباحث المدقق .

في هذه الايام تتصاعد حملة أبناء عائشة ام المؤمنين , ولكن تتوجه الحرب النفسية وعملية الانتقام ضد الشيعة عامة والامامية منهم خاصة , بدلا من مواقع الملحدين ومواقع ورسوم المتشددين من ديانات اخرى .
والاكثر عجبا وغرابة !! ان نفس اصحاب الحملة يؤكدون حديث الافك بما يوحي الظن بالسيدة عائشة – وحاشا لها – ثم يجعلون برائتها بنص غيبي يحتمل التأويل !! وهذا يوحي بأن الحرب النفسية موجهة ضد المسلمين وليس ضد السياسين من الشيعة او غيرهم , أي غير محصورة في دائرة الصراع السياسي الاقليمي .
ان المساس بشخصية الرسول الاعظم (ص) سيؤدي الى تصدع الجبهة الاسلامية , خصوصا عند الشباب من اهل السنة الذين يميلون الى التحليل العقلي والتفسير العلمي , والرواية مستخرجة من كتب يحترمونها , دون ان يكلف احد رجال الدين نفسه بالبحث عن الدليل العلمي لتكذيبها أو تبيان البراءة على ارض الواقع , والكلام يشمل كل رجال الدين دون استثناء الذين وقفوا متفرجين على رسوم الكاريكاتير التي تنال من نبيهم الكريم (ص) , وبدلا من ان يبحث مجتهدوا المذاهب عما هو عملي ونافع للأمة صاروا يطالبون بالفيدرالية المذهبية . ولعلهم يجهلون ان الحرب الباردة تسبق الحرب الساخنة , ولكن الحرب ليست دائما تكون آخر الحلول الدبلوماسية , فأحيانا يراد بالحرب تغيير العقيدة من خلال عمليات غسيل المخ الجماعي .
ان شن هجوم بالمعلومات المبرمجة على نفسية الخصم لغرض الحاق الهزيمة المعنوية به , لهو من الاهداف المهمة التي تمهد لتحقيق الاهداف الرئيسية على ارض الواقع .
والمقصود بالمعنوية هي المباديء التي يستمد منها الثقة والامل والتآصر في اي مجال مدني أو عسكري أو غيره .كما تفعل الجهات الدينية المتصارعة الآن من التقويض المعنوي للشباب المسلم (بغض النظر عن الاتجاه المذهبي ).
قد تعرف الحرب النفسية بأنها استخدام ايحائي مخطط لمعلومات مصطنعة من قبل جهة للتأثير على جهة اخرى لأجل تحقيق اهداف معينة . فالحرب هي تنظيم ضد العقول , وليس الابدان العدوة فقط .
وهذه الحقيقة واضحة في كتابات العسكريين في كل الاجيال . مثلا لا يمكن تحطيم عقيدة مجموعة من البشر بالعنف , لأن القوة وحدها لا يمكن ان تغير افكار الرجال , ولكن عند منع وسائل التخاطب الجماعيبين افراد الامة أو الشعب المغلوب , تضمحل العقيدة المغلوبة ويصبح الشعب المغلوب , قد قبل العقيدة الجديدة .
لقد ظهرت الزعامات الدينية المنفردة , لأن الوضع العسكري يفرض الدكتاتورية في القيادة , والطاعة للعقيدة وللزعيم عناصر اساسية دافعة للحرب . والجندي رجل متعصب وان اقلاب عقيدته مقيد مقيد بالجذر في طريقة التعرض للمواضيع المقدسة .
لأن العقيدة هي منظومة من المقدسات المغروسة عن وسائل جذرية في الحياة البشرية والعلاقات البشرية , ولها اثر محوري في التعبئة او الهجوم . مثلا لجأ الشيوعيون في منتصف القرن الماضي الى اسلوب النكتة الساخرة للنيل من الله ورسوله , كمقدمة لزرع الالحاد في النفوس , لأن تلك القيم تكونت نتيجة التربية الاجتماعية , وكثيرا مما ينسب الى حكم الطبيعة البشرية هو نتاج أوضاع ونظم معينة , وكان لأستمرارها أو الرغبة في المحافظة عليها اثر فيما يعزى الى القدرات الفطرية التي لا يمكن تغييرها .
واليوم فأن حزب العرعور ينظمون حربا نفسية ضد المسلمين لأسباب لا يعلمها الا دعاة القومية الملحدة , وحسب مباديء تلك الحرب فأن : 
1- التخطيط : الذي يعني الدراسة العلمية وبالذات اساسية العلوم الانسانية في الموضوع لأن الانسان هو الهدف , لذا يراعى في الاستخدام عناصر الحرب من التصعيد والتحشيد والتعبئة ... الخ
2- الارتكاز على معلومات صحيحة ولو بشكل نواة يبنى عليها الكذب , ثم تصاغ بشكل متناسق يتلائم وعقلية الهدف وضمن ظروف المحيط , دون ان تكشف النوايا الحقيقة لمصدرها كالفتوى التي اصدرها مفتي مكة بتكفير الشيعة او الطعن الذي صدر من احد الشيعة المغمورين بحق السيدة عائشة .
3- التدرج في الطرح كخلق جو القلق او بث ثقافة الخرافة او التشكيك في بعض القيم .. الخ ثم التأكيد على الاسس الداعمة للجانب الصحيح من الدعاية , بعدها الترويج بالمعلومات المقصودة واخيرا الايحاء بالاحتمالات المكملة لها . وهنا يجب التأكيد على صحة الادعاء , وتنسيب المعلومات الى مصادر قوية , وتكرار المعلومة بأساليب مختلفة , واستثمار كل ما يلزم لتعزيزها وفقا لما يستهوي رغبة الهدف كالرسم والشعر وغير ذلك .
4- استنفار طاقة الترويج مثل استخدام كل وسائل الاعلام ( المرئي والمسموع والمكتوب , والجمعيات والهيئات الاجتماعية , مع حملة الرتل الخامس ) ومحاولة التأثير على الشخصية الضعيفة .
5- لأجل ان توفر جهة التصدير المناعة لمجتمعها ضد اكاذيبها ( لأن الاشاعة قد تكون ذات حدين ) يجب تحديد عدو وهمي عند عدم وضوح جهة العدو , او اختراع وهمي لما يهدد المصلحة العامة للمجتمع لأجل دفع الافراد نحو الالتفاف حول القيادة المزعومة للتحرير والتصدي .
6- توضيح الغاية في كل مرحلة , مثل توجيه الحقد نحو الشيعة او زج المحايدين في الصراع كمحاولة زعزعة الانسجام في المجتمع السوري , او التشكيك في المباديء الاساسية للخصم مثل فكرة المهدي التي اقر بها كل المسلمين . ويفضل عدم التفكك في تكامل المراحل مثل التناقض بالكذب الفاضح أو التراخي بالمدة الزمنية او التبذير بالجهد او التقليل في المخطط من عناصر الحرب كالتحشيد والمباغتة ... الخ .
ان خلق حرب بين المذاهب الاسلامية لن يتوقف عند حد معين لأن الكتب الاسلامية عامة لا تخلو من اخطاء وهفوات بسبب الظروف السياسية التي مرت بها الامة ولغزارة الفكر الاسلامي . والسعي لتوحيد المسلمين تحت لواء العرعور والعرعوريين لن يسفر الا عن مزيد من الاضرار للأمة وفي كل النواحي مثلما اساء الصداميون . 
 

  

عبد الامير جاووش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/09



كتابة تعليق لموضوع : عائشة أمْ بلاشفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : ابن البصرة من : العراق ، بعنوان : شتان بين التعليقين في 2010/11/01 .

شتان بين التعليقين
بين تعليق ابن خلدون البعثي الذي يحاول ان يثير الفتن
وبين دعاة الوحدة من كافة المسلمين

شكرا للاخ محب الاسلام على تعليقه

• (2) - كتب : محب الاسلام من : مكة المكرمة ، بعنوان : احسنت صنعا في 2010/11/01 .

المقال مهم وكل مسلم ينبغي قراءاته لانه وضع النقاط عن الحروف بعيدا عن التمحور المذهبي ويعرف ان الشيعة اخوة للسنة وما يريد ان يعكر بينهما سوى الملاحدة والعراعرة ومن لف لفهم سلمت يا عبد الله الامير لاني حين ادخل المسجد الحرام واجد اصحاب اللحى النتة اتضجور غيضا والذين يطبلون ضد الشيعة مالكم ومال الشيعة انهم يشهدون الشهادتين مثلنا واختلاف الامة رحمة وجعلها عرعور وطرطور نقمة



• (3) - كتب : العراقي من : العراق ، بعنوان : الى ابن خلدون في 2010/10/29 .

ظاهرا ان ابن خلدون قد خلط المواضيع بصورة مدهشه
فكانه لم يقرأ المقال حتى
فالمقال يدعوا للوحده اولا ونبذ التكفير والطائفية ثانياً



• (4) - كتب : ابن خلدون من : سوريا ، بعنوان : تعليق في 2010/10/29 .

يعني لم يبقى احد تنالون من عرضه الا رسول الله .. عجبا لقوم اسيء الى عرض نبيهم ولم يحركو ساكنا بل لم يغضبوا لنبيهم وقد راينا الاصدقاء قبل الاعداء وقد نالهم شيء من الرضا بهالخصوص
وعندما اسيء شخص الى مقام مرجعيتهم كيف راينا القنوات تتشعل غضبا مما قاله هذا الشخص
الفكر التكفيري الفكر التكفيري مراجعة بسيطة لموقع العقائد الخاص بالسستاني وتندهشون من يحمل الفكر التكفيري



• (5) - كتب : محمد قاسم من : العراق ، بعنوان : ويبقى الفكر التكفيري في 2010/10/09 .

سوف يبقى الفكر التكفيري هو سيد الموقف
المشكلة انهم لايدافعون عن عائشة حبا بعائشة وانما بغضا بالشيعة
ليخلقوا جوا من المشاحنات بين ابناء الامة الواحدة هدفهم فيها هو مشاهدة الدماء التي تعودوا على شربها منذ ان شربت هند من دم سيد الشهداء حمزة عليه السلام 

شكرا استاذنا على هذا المقال 






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء
صفحة الكاتب :
  مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تشارك في ورشة الدعم التنفيذي للبرنامج التجريبي للتحويلات النقدية المشروطة الخاصة بالصحة والتعليم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الإنسانية الضائعة  : علي الخفاجي

  النائب طايح مزه وعنف حميد الأعور .  : وليد فاضل العبيدي

 مدينة الطب تنظم ورشة عمل تنشيطية حول البرنامج الوطني لتسجيل مرضى زرع الكلى  : اعلام دائرة مدينة الطب

 غابَ الزّمانُ وشمسُ الشّامِ لم تغبِ  : كريم مرزة الاسدي

 شرطة ديالى تنفذ عملية أمنية في المناطق مابين مدينة بعقوبة وناحية بني سعد  : وزارة الداخلية العراقية

 ذكرى ولادة سلطان العصر والزمان  : مجاهد منعثر منشد

 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [١]  : نزار حيدر

 الإمام علي .ع. ومحنه مع الناعقون .  : ثائر الربيعي

 محمد... رسول الأرض إلى السماء  : انور الكعبي

 وزارة الموارد المائية تواصل تنظيف قناة السلاميات في بغداد  : وزارة الموارد المائية

 نشرة اخبار من الكاتب والصحفي  : صبري الناصري

 سنراقب, ثم نحاسب, ثم نعاقب  : عبد الكاظم حسن الجابري

 العتبة العباسية المقدسة ترفد السوق المحلية بكميات كبيرة من الاسماك ذات النوعية الجيدة.

 وزارة التربية تعيد 80% من الميزانية الاستثمارية الى الحكومة المركزية  : اكرم السعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net