صفحة الكاتب : ادريس هاني

إبستيمي الفوضى وميلاد المثقف النّذل في نقد المثقف الذي لا يتحمّل أن يكون مثقّفا
ادريس هاني
لقد اكتملت الصورة التي حدّدوا بموجبها مصائر العقل..وفي طوره الجديد انشطرت الحداثة إلى اتجاهين: اتجاه يعاقر التحديث بأصولية يمتحيها من خصومه التاريخيين، واتجاه يعاقر الأنماط المتخيّلة من داخل إمكانات الحداثة نفسها ولكن بتمرّد يوحي بأنّ ثمة عقوقا وخروجا عن أصولها..ولا أظنّ أنّ الذين أعادوا إنتاج نيتشه برسم ما بعد الحداثة هم حقّا يملكون رباطة جأش نيتشه الذي لن يكون له مثيل في منظومة النفاق المعرفي والثقافي الغربي بله العربي..لذا اعتبرته فلتة في تاريخ غرب مارس ولا زال يمارس ازدواجية الخطاب..نستطيع إعادة إنتاج نيتشه بمستويات كثيرة وربما بأنماط متناقضة، ولكن نيتشه كان ضدّ كل ما من شأنه تدمير الإرادة الحرّة والرّاقية أيضا..وحتى حينما جنحت به داروينيته الاجتماعية نحو تكريس الأصل الحيواني للإنسان ، فقد كان ذلك من حيث وجب وليس اعتباطا في تاريخ الطبيعة، أن تنبثق إنسانيتنا من هذا الأساس لكي تدرك دائما بأنّ ماضيها مرعب ويتعين أن تفرّ من انحطاطها..لا أريد أن أطنب في الوضعية التي آل إليها حال الحداثة في الخطاب الفلسفي الغربي، ولكن يهمّنا أن نتحدّث عن مصيرها ليس داخل العالم العربي فحسب بل مصيرها داخل الخطاب الفلسفي للحداثة في ذهن النخب المتوالدة في مشهدنا الثقافي..فلقد صمّمت الصورة النهائية لما يجب أن يكون عليه المشهد العربي تحديدا: الفوضى..وهكذا بدأت ملامح الضّحالة تتنامى بشكل مختلف تماما عما يجري في الغرب، ضحالة المفاهيم التي يعاد توزيعها على قواعد الفوضى المعمول بها في المجال العربي..فلدى كلّ قبيلة ثقافية بل لدى كل مزاج فردي علاقة مع المفاهيم تحدّدها النّفس الأمّارة بالسوء لهذا المثقف أو ذاك..المفاهيم ليست مفاتيح لولوج قارات معرفية هائلة بل تحوّلت بمزاج أعرابي إلى رجز الشعراء وحمار من خانتهم الفروسية لركوبها وتحويلها إلى وصل تجاري في سوق التّفاهة الحرّة..هل يا ترى بإمكاننا الحديث عن إبيستيمي الفوضى العربية؟ بالفعل إنّ النظام المعرفي للفوضى العربية في مجال إنتاج الخطاب الفلسفي هو نفسه نظام السوق السّوداء، نظام إنتاج الفوضى والتّفاهة، الذي يكمن نظامها في الفوضى..تنبت الأسواق السوداء في البيئات التي يختل فيها الاقتصاد المهيكل أو الذي لم يعد قادرا على توفير كل حاجيات المستهلكين..هو فرصة لغير المحظوظين أو أولئك الذين يعيشون على استهلاك خردة الخطاب وعلى هامش التجارب الكبرى..إنّ أكبر مقتل للفكر عموما والفلسفة خصوصا هو التّكرار..وأحيانا يستند التكرار على نزعة لا أخلاقية لا تؤمن بالاعتراف..لا يكفي الخداع المورفولوجي للنخب الثقافية العربية التي تواجه تحدّي الهشاشة..لنقف قليلا عند الهوية الحقيقية للنخب المزيّفة التي تمارس يوميا سياسة مناهضة الجودة والمصداقية والإبداع في المشهد العربي..ليس من وظيفة النخب الحقيقية أن تصدر أحكام قيمة مجردة إن هي نفسها لم تباشر عمليات زحرحة الانسداد الكبير..النّواح الفلسفي إن هو لم يقترن بالشجاعة المعرفية والاقتدار التفكيكي والاستقامة الأيديولوجية والصدق المنطقي، فهو لن يكون إلاّ توريط للأجيال في الهزيمة العقلية والبؤس المعرفي..إنّ إبستيمي الفوضى هنا يختلف من حيث دلالته ووظيفته..لا يتعلق الأمر هنا بفوضى خلاّقة، ففي المشهد العربي لا توجد تجارب فلسفية ثقيلة من شأنها أن تتقارع إلى حدّ الفوضى الخلاّقة التي يكون مآلها انبثاق الرحيق المختوم لأرقى الفلسفات، فهذا جدل مطلوب وهو حتمية التطور الطبيعي للخطاب الفلسفي، ولكن المقصود هنا بالفوضى هو العشوائية التي تشبه هندسة العمران العربي.. إنّه نقع الغبار الذي يوهمنا بالثورة..إنه الصحراء التي توحي بالسراب..إنّه العناد الذي يحرس تخلّفنا..إنّه النفاق الذي يلوي عنق الحقائق..إنّه الطّغيان الناشئ في تجارب سطحية تختفي وراء المفاهيم المزيّفة التي تبدو كغابة نخيل..يقاس انحطاط الأمم بعلاقتها بقيمها وأيضا بالمفاهيم التي يتوقف عليها استمرار تقدّمها العقلي..لكن هذا الوضع اليوم لا يعاني من غياب المثقف بل من طغيان المثقف المزيّف..واحدة من أهم ملامح الهشاشة والزّيف هو وضعية التحوّل من نموذج المثقف "الهادي" إلى نموذج المثقف "الهاذي"..مرّة أخرى نحن جقيقون بالعودة إلى نيتشه، ويتعلق الأمر هنا بالإنسان في طوره الأقوى، إنسان شوبنهور وقدرته على الصبر والتحمل ، لأنّ الهشاشة أحيانا يكشفها غياب القدرة على التحمل: أن نتحمل أن نكون مثقفين..أي لا نفقد عقولنا ومشاعرنا حينما نصبح أعضاء في قبيلة المثقفين..وأهم مؤشّر على الهشاشة هو فقدان الوفاء للحقيقة..هنا وجب التمييز بين جنون يقودك إليه العقل المتفكّر بلا انقطاع ، العقل المنتصر على أنانية حامله، وبين جنون الحمق بمعاييره النفسية - الاجتماعية..تتحوّل المفاهيم الكبرى إلى أدوات للثأر وتحيين العصبية العميقة والميل البدائي للنفعية المفرطة..هذا الجنون هو حال من لا يتحمّل أن يكون مثقّفا، فيسعى لإنشاء سلطة كاريكاتورية في بيئة فاقدة للتمييز..ويبدو في نهاية المطاف أنّ المشكلة هي ذات علاقة بالجرح السيكولوجي والانحطاط الأخلاقي الذي يجد في الثقافة أحيانا ملجأ للهروب لا مأوى للإمتاع والمؤانسة..يطغى على هذا النمط الزائف استعمال المفاهيم حسب خارطة طريق في حقل ملغوم..هؤلاء يحسنون قراءة أفكار المتلقّي وينحنون لخطاب المرحلة حتى وهم يزعمون التحرر من سلطة المتلقّي، فليس قيمة فكر المثقف ما يقوله عن نفسه بل ذلك مهمّة التفكيك حينما يخرج من شروط المجاملة التي يفرضها الموقف السلبي من النّقد..النقد من دون شروط مسبقة ولا حسابات ظاهرة أو باطنة..يكفر المثقف العربي بالنقد حتى وهو يتظاهر بالحاحة إليه..ذلك لأنّ الفكر والحقيقة ليس هما الهدف النهائي للنشاط العقلي للمثقف العربي..ويزداد الوضع بؤسا ونفاقا متى تدهورت الجودة التي نسعى مرارا أن نعوّضها بالتكرار والإدعاء والفرعونية..
كان علي حرب في تسعينيات القرن الماضي قد تبنّى أسلوبا في النقد تمثّله جيل متأخر من الكتبة دون أن يقفوا على المزاج الذي حرّك لوعة التفكيك لدى هذا الكاتب.. القيمة الأساسية لما رامه علي حرب هو أنّه بالفعل سطّر له منهجا ولغة ونمطا في الكتابة والتفكير خاص به..خاص به في العالم العربي ولكنه كما سبق وذكرنا في مورد آخر هو فرع فوكوني أو دريدي عربي بمستوى من المستويات لعلّه أقّل خبرة من تفكيك عبد الكبير الخطيبي مثلا ولكنه في تبسيطه الجميل (غير الثقيل) يصلح خطابا تحريضيا في مستوى التناحر الأيديولوجي العام، لكنه لا يحيلك إلى الأنساق البديلة بل يضعك في حيرة هي نفسها الحالة التي تشكّل منحدر العقل، لأنّ الشجاعة المعرفية وإرادة كسر الأصنام لا تعفي من وضع المداميك الصلبة لبدائل الفكر والوعي..فحتى العدمية في تبخترها العربي هي تزييف وتحرييف للعدمية في مفهومها النيتشي..لكن عملية التمثل لطريقة علي حرب لدى بعض الكتبة كان يعتريها نقص في الأمانة الفلسفية حين كنا بصدد إخفاء مركزيات التناص..لكن ما قيمة الرياضة الحربية(نسبة إلى علي حرب) تلك حينما يتم تقمّصها من قبل جيل من المثقفين لا يتحمّل أن يكون مثقّفا..وتصبح غواية المفاهيم خطرا على مصير عقولهم في بيداء عربية تفقد جودة القول الفلسفي يوما بعد يوم..يلفتني أنّ هذه الغواية التفكيكية سرعان ما تعانق في العالم العربي رهانات الرجعية السياسية ومشاريعها..وآية هذه الفوضى المفضية إلى التّفاهة هو خلق تراكم عقيم للخطاب الفلسفي في مجمل ما يتم استنباته من منظّمات الثقافة العميلة التي تستهدف الهوية التاريخية للمثقف الحرّ الذي يمجّد الحرية الحقيقية ويرفض النّذالة..المثقف الحرّ يرفض الوصاية وكذلك الإلتزام المشروط..مشروط ليس بدفتر تجمّلات شعورية بل مشروط بتوافقات غير معلنة وبدفتر تحمّلات لا شعوري..المثقف الحرّ لا يكون شاهد زور بالتموضعات الابستيمولوجية والأيديولوجية الخاطئة..المثقف الحرّ لا يستبدل الأقنعة ثمّ يتمثّل لغة نيتشه التي لا يتحمّلها الخطاب الهشّ لبعض المحاولات العربية المهجوسة بالتكرار المعرفي وقلّة الوفاء للحقيقة والمنتهكة لأصول الاعتراف.. في السوق السوداء للمعرفة قد نعثر على ما يغوينا إن كنّا لا نعرف الأسواق المهيكلة للفكر، فقد يبدو لنا التقليد أصلا وفي حكمه، فابتهاج البسطاء بالتقليد كابتهاج زوار السوق السوداء بالخردة والتقليد..إنّه قصة انبهار يحيل على البساطة وقلّة الخبرة..اللّغة تغوينا..وقد تخفي ضحالة الإبداع واعورار التكرار..وقد تخفي الواقع نفسه وتزفّه بطلاء يستطيع صاحب النظر الثاقب أن يخرق مظاهره المزيفة ليقف عن غريزته البدائية والهمجية..الثقافة تحرير للذّوق والمزاج وهي انقلاب عميق تستجيب له سائر خلايا المخّ وليس مصادفة على مفترق الطريق..الفلسفة تجربة وليست صناعة للثّأر..لذا لم تكن الفلسفة كصناعة ونسق شأنا للبداوة.. ابن خلدون ربط بين الفلسفة والعمران الحضاري..فلكلّ صناعته..فالعمران الحضاري يمنح للعقل فرصة الحضور في الزمان والمكان وهما ضروريان لانطلاق التجربة الفلسفية..البيئة الثقافية والحضارية التي تهيمن على المزاج العام الذي ينبت فيه الفيلسوف ويدرك قيمة النّسق قبل أن ينتفض ضدّه.. في العمران الحضاري نميّز بين وظيفة الفلسفة ووظيفة المسرح..لكل صنعة مجال خاص للتعبير عن نفسها ولا مجال للخلط..التعقيد الذي يفرضه العمران الحضاري على الفكر هو الذي ينتج الفلسفات وتجارب الفلاسفة..إنّ الفلسفة محرقة لا ينجو من لهيب أسئلتها الكبرى إلاّ من أشرب قلبه كل تناقضات الأذواق الحضارية واخترق ما بين الضّلوع..بتعبير آخر الفلسفة تجربة تتجاوز جمود السكولاستيك وخدعة الحشو والإدمان على التكرار واحتراف الأسئلة المبسّطة..إنّها يقظة مستدامة إزاء القهر التاريخاني المفضي لنسيان الوجود..إنها حتى بمعناها القديم بحث في الوجود بما هو موجود.. بما هو موجود خارج قمع الثّنائيات القاتلة ومقولاتها العقيمة..المثقف الحرّ ينتج المعنى، بينما المثقف النذل ينتج الرتابة..وأحيانا يسعى للمزايدة على من خبروا الوجود أكثر، بذات المفاهيم التي عاقروها..السّمة الأبرز للمثقف النذل هو الاختزال..الركون إلى أدوار المغالطة لتصريف الأحقاد الميركونتيلية..لا ينتمي المثقف النذل والقيلسوف المزيف إلى عالم ديونيزيس أو أبولو بل هو مثال آخر أقرب إلى أبي جهل بكل أحقاده واعتمالاته ومغالطاته وهمجيته..هنا تبدو الحاجة ماسّة إلى ثورة ثقافية في الوطن العربي..ثورة تخرج المعنى من سطوة النذالة والتكرار والزّيف والإدّعاء والحماقة..

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/04



كتابة تعليق لموضوع : إبستيمي الفوضى وميلاد المثقف النّذل في نقد المثقف الذي لا يتحمّل أن يكون مثقّفا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد اسد
صفحة الكاتب :
  د . ماجد اسد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net