صفحة الكاتب : محمد الحسن

المتصارعون على قصعة الوزير..!
محمد الحسن
 الإنقلاب السريع الذي حدث في جلسة إستحواب العبيدي كشف المكشوف والمخفي للناخب الذي ما زال مصراً على نزاهة ومصداقية هذه السيدة أو ذلك النائب الممثل للكتلة المعاكسة..!
عملية الإستجواب تحوّلت إلى صراع بين الكتل السياسية، ولكي نكون أكثر إنصافاً، بعض الكتل السياسية. فكانت الخريطة النيابية المهتمة بموضوع الوزير كالتالي:
١-كتلة دولة القانون جناح السيد المالكي وهي الكتلة التي أصرت منذ فترة طويلة على إستجواب الوزير بمناسبة أو دونها، وقد حمل هذا الملف (حنان الفتلاوي) و (عالية نصيف). 
٢- كتلة تيار الصدر وهي الكتلة التي دافعت عن الوزير ونصبت نفسها محامي دفاع.
٣- كتلة عائلة الكربولي، وهي الكتلة الساندة للاستجواب ضد الوزير.
٤- تحالفات شبه معلنة بين تلك الكتل وبعض الأعضاء والكتل الأخرى، بمعنى إن هناك مجموعة كبيرة تقف مع الإستجواب وهذه المجموعة ذات أغلبية سنية. 
      الخريطة أعلاه لا تمثل جميع مجلس النواب، وفي وسط ذلك  الصخب يثار سؤال كبير يكشف خفايا أكبر؛ ما هو دور وموقف باقي الكتل؟! 
الواقع إن تلك الكتل بقيت مصداقاً للمثل العراقي (الأطرش بالزفة) الذي لا يعلم  بما يدور حوله من صفقات، سيما إن الإتهامات عكست بما لا يقبل الشك عن تنافس بين تلك الكتل الأربعة للظفر بالقرب من الوزير بغية الإشتراك في (مغانم الوزارة) وحسب تعبير رئيس البرلمان للوزير "وزارتك هي مصدر الأموال". 
الوزير جلب   الكتل الأربعة التي تصارعت على إبتزازه، إلى المنطقة التي وضعوه بها، ويبدو إنه حاصل على دعم من كتل لم يكن لها دور في تلك القضية بعد أن عرض عليهم الملفات. وبذات الوقت لم يكن مهتماً بالكتلة المدافعة عنه، ويبدو من سياق الطرح إنه كان مستعداً لكشفهم أيضاً، وهذا ما حدث فيما بعد. 
كتلة المالكي ممثلة بحنان الفتلاوي وعالية نصيف، ومعهم ما يسمى (جبهة الإصلاح) يسعون لإقالة الجبوري، مع بعض الإختلافات البسيطة حول الموقف من العبيدي، لكن الإتفاق هو إستجواب الوزير لأسباب منطقية حسب ما هو معلن، وبالتالي يكفل الدستور والممارسة النيابية هذا الحق. 
كتلة الصدر تعترض على ذلك الإستجواب، وظاهر الإعتراض يتقاطع مع حركتهم القائمة على مفردة (شلع قلع)..! 
تبدو المعادلة غريبة، وأقرب ما تكون لكسر الإرادات بطريقة المراهقة السياسية، بمعنى إن الخصم ينتظر موقف خصمه ليعلن العكس!.. 
تفكيك ذلك التعقيد، وتبسيط الغرابة، أحدثه موقف العبيدي والحراك  الذي أعقبه. فأنكشفت اللعبة على أصولها، وأتضح إن خلاف مجموعة الصدر مع مجموعة المالكي هو خلاف مالي بحت. 
حنان الفتلاوي التي فقدت سطوتها في الحكومة وقدراتها الهائلة في كسب الجمهور الإنتخابي من خلال التعيينات، إستثمرت علاقتها مع النائب السابق حيدر المُلا الذي كان عراباً لصفقة سابقة جمعت الفتلاوي بخميس الخنجر، وحسب كلام الوزير المستجوب فأن الفتلاوي ومن خلال حيدر المُلا طلبت مليوني دولار ثمن الكف عن إستهداف الوزير، وهذا أصبح أحد ثوابت قضية إستجواب العبيدي الأمر الذي وضع الفتلاوي تحت طائلة منع السفر، وهو ما أثار حفيظتها فكشفت أوراق منافسيها على قصعة الوزير؛  وهنا يتجلى سر وقوف تيار الصدر مع الوزير الذي أدعت الفتلاوي إبتزاز التيار له، بدليل إن عجلات حاكم الزاملي تحمل لوحات الدفاع!.. 
وهذه العجلات تجلب الشك، وتفتح الطريق لما هو أبعد بكثير، وبالتالي يخشى أتباع الصدر أن يفقدوا الإمتيازات التي تقوّم حركتهم السياسية، والتظاهرات كمثال. وهنا تتجلى أقبح المضحكات؛ وسيلة حراك مدعي النزاهة؛ عبارة عن فساد وصفقات!..
ومثيلتها مهزلة أخرى؛ فجبهة إصلاح برلمانية قائمة على ملفات إبتزاز وتعيينات خارج الضوابط.. ذلك ملف عضو جبهة الإصلاح (عالية نصيف) التي فضح الوزير قضايا فسادها وإبتزازها وتحويلها لعقارات. 
إنّ كتلتي، الصدر والمالكي، الأكثر ضجيجاً وإدعاءاً للإصلاح، فواحدة قطعت الطرقات بحجة الإصلاح والثانية إحتلت البرلمان تحت نفس الذريعة؛ إتضح إنهما أفسد الكتل السياسية وأكثرها إجراماً بحق الشعب، وهذا يؤشر على أسماء المفسدين في الواقع السياسي العراقي بما لا يقبل الشك. 
      الوزير فند مزاعم حصر الفساد بمكون معين، فحملت ملفاته أسماء أبرز عناصر إتحاد القوى التي ينتمي إليها الوزير؛ فالكربولي يعد مصدراً مالياً مهماً والجبوري رئيس السلطة التشريعية ممثلاً  عن المكون السني، وسمسار الصفقات حيدر ملا. 
 يحسب لرئيس البرلمان هدوءه ورصانته المعهودة عكس الأسماء الأخرى التي لجأت كعادتها إلى الصراخ والضجيج. غير أن ذلك الهدوء لا يبرأ ساحة الجبوري، فأسمه ورد كمتهم وعراب  لصفقات الفساد حسب إدعاءات الوزير. إن موقف العبيدي من الأسماء السنية، يعد خروجاً على بعض مثالب العملية السياسية في الوسط السني القائمة على مبدأ "إنصر أخاك.." ولعلها المرة الأولى التي يظهر بها الخلاف السني إلى العلن وتحت قبة البرلمان، وهذا يفتح باب صراع؛ فأما أن ينتصر الوزير ويتحول إلى الرقم السني الأول، ولكن ليس بثوبه المذهبي بل كأسم وطني، ويبدو إن هذا الطموح المشروع لم يغب عن العبيدي الذي نشط بشكل واضح بعد الإستجواب في مناطق مختلفة من بغداد وهو يطلق رسالة مكررة ولكن بكلمات وصيغة جديدة. 
ومع إن تحديد نوايا الوزير قبل فحص الملفات، من الأمور الصعبة، إلا إن تصرفه يعتبر حملة مواجهة قوية ضد رموز الفساد الذين وردت أسماؤهم في الجلسة وبعد الجلسة عندما بدأ نشر الغسيل.  
وهي بالضرورة أسماء تعبر عن كتل وليس أشخاص منفردين، غير أنّ الهارب الوحيد من تلك الأسماء هو الصدر وأتباعه الذي ثبت تورطهم بالفساد بطريقة الإبتزاز، ويبدو إن الفتلاوي على إطلاع كامل بملف الفساد الصدري إبتداءاً من إحتكار التعيينات وصولاً إلى فضيحة "عجلات الزاملي" وما لم يُذكر أكثر بالتأكيد. في ظل تلك الخلطة الرهيبة يغض الناخب العراقي عينه عن حقائق تكشف لأول مرة. 
هناك ناخب يتظاهر ضد الفساد، وهو مؤيد وتابع لكتلة راعية للفساد ولكنها تريد إحتكار الصفقات لها حصراً. وهناك ناخب آخر مؤيد لجبهة (إصلاح) تدعي محاربتها للفساد، وثبت فسادها والسعر الذي تتعامل به. 
المثير للشفقة إن هذين الناخبين، ما زالا يتصارعان من أجل نصرة الناهبين!.. 

  

محمد الحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/04



كتابة تعليق لموضوع : المتصارعون على قصعة الوزير..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين بريسم
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين بريسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين بغداد والنجف ضاعت الثقافة  : جواد الماجدي

 بوتين أوفى من اوباما والدب الروسي سيركل الحمار الأمريكي قريبا  : حسين باجي الغزي

 اللافي : يعلن عن تشكيل مليشيا باسم العزة والكرامة

 مَن يُصلحْ مَنْ ؟  : صالح المحنه

 الديوانية : القبض على متهم بحوزته كمية من الحبوب المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 كلمة المنبر الحسيني، ومحورية الحداثة  : محمد الشذر

 سخرية سمير عطا الله في الشرق الاوسط  : سعد الحمداني

 طفيليات حوزوية  : وليد سليم

 إنسانية الإمام السيستاني  : عمار العامري

 بروجردي : تدريب الغرب للإرهابيين وإرسالهم إلى سوريا يوتر المنطقة

  ايران تعد مشروع قانون حول سد مضيق هرمز امام ناقلات النفط ردا على العقوبات الغربية  : بهلول السوري

 قائد عمليات الفرات الأوسط:لا يوجد شهيد واحد في قطاع الفرات الاوسط

 قائد المنتخب البرازيلي يعد الجماهير بمباريات عظيمة في المونديال

 أحد نازحي الموصل يروي قصة تعذبيه في سجون داعش

 حروب الاستنزاف.. ارهاب مجهول الهوية  : مهدي الصافي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net