صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

الإمام الخامنئي (دام ظله) قائدا ومرجعا
وليد المشرفاوي

 في ظل غياب الإمام الخميني (قدس سره)  ورحيله إلى الرفيق الأعلى ظهر نور مشرق بالأمل أضاء على الأمة  كلها ,وكان بمثابة العزاء للأمة في مصابها ولا زال ذلك هو الرمز المنير والشمس المشرقة  سماحة ولي أمر المسلمين آية الله العظمى الإمام علي الحسيني الخامنئي (دام ظله) قائد الأمة وولي أمرها وخليفة للإمام , فالرجل الذي اختاره كبار وعلماء ومراجع الأمة لهذه المهمة الصعبة ,وهذا الحمل الثقيل ,هو امتداد حقيقي للإمام الخميني (قدس سره) ,لشخصية الإمام ولفكر الإمام , ولخطه الأصيل , ولنهجه المحمدي , الأمر الذي حمل السكينة والطمأنينة تجاه مستقبل الثورة الإسلامية المباركة .فالإمام الخامنئي (دام ظله) هو ابن الإمام البار , وتلميذه ,واحد اقرب أصحابه أليه , ولعل ثلاثين عاما من العلاقة المتينة كافية لتجعل من الإمام الخامنئي (دام ظله) بضعة للإمام الخميني (قدس سره), حيث ستبقى الثورة تستلهم من فكر الإمام وخطاه المباركة وسيبقى فكر الإمام الخميني (قدس سره) هو فكر الثورة , وخطه خطها ونهجه الأصيل نهجها.
كما إن هنالك مجموعة مرجحات لمرجعية الإمام الخامنئي (دام ظله) ذكرها بعض الفقهاء من أهل الخبرة في شهاداتهم المختلفة , وهذه المرجحات مع الشروط والمواصفات التي ذكرها الفقهاء تجعل تقليد الإمام الخامنئي متعينا بلا إشكال, ونحن نذكر هنا بعضها:
أولا :إن المرجعية بالإضافة إلى الشروط الأساسية المعتبرة فيها بحاجة إلى فقيه يعي ما يجري في هذا العالم , ويدرك مصالح الأمة العليا , والمخاطر والمؤامرات التي تتعرض لها ويكون متقدما على غيره في هذا الوعي وهذا الإدراك.
ومما لاشك فيه إن الإمام الخامنئي(دام ظله) على درجة عالية ومتقدمة من الوعي والنضج والقدرة على فهم مؤامرات المستكبرين وتشخيص مصالح الأمة الإسلامية ليس من موقع حكم الولي فقط بل من موقع فتوى المرجع أيضا.
ثانيا: إن مما يساعد أي شخصية على تولي موقع المرجعية الخطير هو أن تكون هذه الشخصية مستوعبة لقضايا ومشاكل وهموم الأمة الإسلامية في كل الأبعاد والمجالات سواء السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية أو غيرها.
فاليوم ليس ابتلائنا الأكبر في مسائل الطهارة والنجاسة والصلاة والصوم ..فأن فقهائنا القدامى أوضحوا هذه المسائل بصورة جيدة ومتينة , ولكن اليوم هناك مسائل فقهية كبيرة فرضتها ابتلاءات الساحة السياسية والاجتماعية والاقتصادية المعاصرة , والأمة بحاجة إلى إجابات تحدد موقفها العملي منها.فاليوم لدينا عدد كبير من الحركات الإسلامية والجهادية التي تريد أن تستفتي في أمورها السياسية والإدارية والجهادية والعسكرية والأمنية وأمور المواجهة والتحدي , فان لم تكن شخصية المرجع مدركة لساحات الجهاد وأولوياتها وتصادماتها , فكيف يمكن لها أن تعطي أجوبة تشكل ضمانة , ولا تؤدي إلى كارثة أو إرباك في الساحة.كما إننا في الساحة الاقتصادية بحاجة إلى أجوبة على مسائل اقتصادية كثيرة مثل مسائل البنوك والعلاقات الاقتصادية وغيرها , فإذا كانت المرجعية لا تعيش هموم الأمة ومشاكلها الاقتصادية والتجارية بعمق فإنها لا تستطيع أن تقدم إجابات فقهية لكل تلك القضايا التي يبتلى بها المجتمع أو الدولة.
ومما لاشك فيه إن الإمام الخامنئي (دام ظله) في كل هذه المجالات متميز ومتقدم جدا , ويمتلك من الخبرة والوعي والتجربة مالا يمتلكه الكثيرون , فقد عاش (دام ظله) مع قضايا وهموم الأمة الإسلامية لسنوات طويلة , كما عاش مع المشروع الإسلامي في زمن الثورة وشارك في بناء أول جمهورية إسلامية بعد مئات السنين , وكان رئيسها لثماني سنوات وقادها وقاد معها الأمة الإسلامية منذ رحيل الإمام الخميني(قدس سره) , فهو الأنضج والأكثر قدرة على إعطاء إجابات شافية على مسائل من هذا النوع وعلى أن يقود معركة التحدي بوجه قوى الاستكبار العالمي.
ثالثا: بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران وقيام الحكومة الإسلامية المباركة على ارض الثورة أصبح من الأولويات انتخاب المرجع الذي يمتلك وعيا بمخططات الأعداء ومكائدهم , وقد أثبتت التجربة العلمية والشهادات إن الإمام الخامنئي (دام ظله) هو الابصر والاخبر والأعرف بالسياسات الدولية وله تجربة سابقة وخبرة في التعرف على المكائد التي تحيكها أنظمة الدول ضد الواقع الإسلامي الأصيل , وهذا الأمر ليس أمرا نظريا فحسب بل تجربة الإمام الخامنئي (دام ظله) في حفظ الثورة الإسلامية ليومنا هذا هي خير دليل على ذلك.
رابعا :إن المرجعية اليوم تشكل مؤسسة ضخمة في حياة الأمة ,وبات الاستكبار العالمي يحرص على التسلل إلى هذه المؤسسة واختراقها ولو عبر الحاشية ومدراء المكاتب والمقربين وغيرهم , وهذا يتطلب أن يتوافر في شخصية المرجع مستوى معين من الحس الإداري والحسم في إدارة الأمور وفي السيطرة عليها , بمعنى ان يكون المرجع حاسما وجازما وصاحب قرار , بحيث لا يستطيع أن يؤثر عليه من حوله , وهذا من ابسط الشروط في أي موقع قيادي وأداري , والكل يجمع على إن الإمام الخامنئي (دام ظله) عندما كان رئيسا للجمهورية الإسلامية وبعدما أصبح قائدا للأمة يمتلك مستوى راقي في الإدارة والقاطعية واتخاذ القرارات والحسم ويمكنه بكل جرأة أن يحكم من حوله ولا يحكمه احد ولا يسيطر عليه احد إلا وعيه وفهمه وتكليفه الشرعي الأصيل , وهذا معروف لدى الناس جميعا وهو أيضا مما يساعد على المزيد من الاطمئنان عندما نريد أن ننتمي إلى هذه المرجعية الصالحة الرشيدة .
خامسا :بعد انتصار الثورة الإسلامية في غيران وقيام الحكومة الإسلامية المباركة على ارض الثورة , أصبح من الأولويات انتخاب المرجع الذي يمتلك وعيا بمخططات الأعداء ومكائدهم , وقد أثبتت التجربة العملية والشهادات إن الإمام الخامنئي (دام ظله ) هو الابصر والاخبر والأعرف بالسياسات الدولية وله تجربة سابقة وخبرة في التعرف على المكائد التي تحيكها انظمة الدول ضد الواقع الإسلامي الأصيل ,وهذا الامر ليس أمرا نظريا فحسب بل إن تجربة الإمام الخامنئي (دام ظله) في حفظ الثورة الإسلامية ليومنا هي خير دليل على ذلك .
سادسا: وهو العنصر الأهم(وحدة القيادة والمرجعية) لقد توافرت في شخصية الإمام الخامنئي (دام ظله) شروط القيادة فكان قائدا للأمة , وشروط المرجعية بالموازين الشرعية , فصار بالإمكان أن يكون قائدنا ومرجعنا واحدا , وفي هذا تحصين لموقع القيادة وتحصين لموقع المرجعية حيث كلاهما يقوى , وتقوى باتجاه القيادة والمرجعية الأمة الإسلامية وتحبط خطط الاستكبار ومؤامراته.
وحتى لو كان بإمكاننا أن نختار مرجعا بين ثلاثة أو أربعة مراجع بينهم الإمام الخامنئي فلماذا نضع أنفسنا في الوسط ونختار غيره ليكون قائدنا شخصا ومرجعنا شخصا آخر حتى نقع في مشكلة ! أليس في وحدة القيادة والمرجعية تلافيا لكثير من المشكلات التي تنشأ عن التفريق بين القيادة والمرجعية ؟!وهذا ما تسعى قوى الاستكبار جاهدة إليه. وان اجتماع القيادة والمرجعية في شخص واحد وفي هذا الظرف الحساس الذي تمر به الساحة الإسلامية العالمية من الصراع المرير مع الفكر وقوى الاستكبار العالمي يمثل أعلى درجات الوحدة المطلوبة في مثل هذا الصراع والذي يأخذ بيد الأمة الإسلامية إلى النصر , إذ تتقلص الخلافات وتتحد الجهود ويرص الصف ويتجه نحو العدو المشترك.

 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/30



كتابة تعليق لموضوع : الإمام الخامنئي (دام ظله) قائدا ومرجعا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  ستار عبد الحسين الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المفوضية السامية لحقوق الإنسان تؤكد دعمها التام لمفوضية حقوق الإنسان في العراق لمواجهة تحديات المرحلة المقبلة ورفع تصنيفها الى فئة A

 الاعلام الامني : تفجير 29 عبوة ناسفه في الانبار

 بعد تتويجه بطلاً لبطولة كيا كأس القارات 2013 لخماسي كرة القدم في إقليم كردستان فريق هندرين الأربيلي يتوجه الاحد المقبل الى البرازيل  : دلير ابراهيم

 أمر قبض وتحرٍّ بحق رئيس مجلس الديوانية  : هيأة النزاهة

 غيرة الشباب الحسيني!  : ابن الحسين

 دور الاعلام في مواجهة تشوية صورة الاسلام في الغرب  : قاسم خشان الركابي

 إلى الواهمين بأن أحزاب الدول سوف تستمر.  : محمد الحنفي

 مسلسل تلحكه برجل الخفيفة يا ظلوم ...  : سيد صباح بهباني

 الفارس يعلن عن وجود مبالغ غير مستردة في عقود جولات التراخيص والبصرة تسعى للحصول على 50% منها  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 المرجع الصافي الکلبایکاني: تقدم المجاهدين بالعراق یبشر بانتصار کبیر

 كيف يكون الالتفاف على الدستور

 الأفكار الانهزامية وأثرها في زعزعة الأمن والاقتصاد الوطني  : د . عبد الحسين العطواني

 ندوة اون لاين طموحات شباب الثورة العربية ونموذج من اليمن بين حكومة ليبرالية والنظام الإسلامي  : صالح العجمي

 المعاجز الغيبية الخارقة للعادة فجئتاً ظهرت بعد واقعة عاشوراء يوم قتل الإمام الحسين ابن علي {ع}،  : محمد الكوفي

 كذبة:-  : هناء احمد فارس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net