صفحة الكاتب : حميد الشاكر

إعادة قراءة التجربة العراقية على ضوء تجربة الثورات العربية
حميد الشاكر

على الرغم مما نال التجربة العراقية وصورتها من تشويه وشيطنة بعد الاطاحة بالمقبور صدام حسين ونظامه السياسي المجرم في 2003م على يدماكنة اوميديااعلامية وقفت خلفهامليارات من البترول الخليجي والعربي لتشويه صورة العراق وتجربته السياسية الجديدة وعلى كل المستويات ، وعلى الرغم من الهجمةالارهابية الغير مسبوقةعالميا وتاريخياالتي حصدت ارواح مئات الالاف من العراقيين ودمرت ماتبقى غير مدمر بعثيا من البنية التحتية الاقتصادية لهذا البلد على يدانتحاريين سعوديين ، وليبيين ويمنيين ومصريين  ومن كل بلد لفظ نفاياته على العراق وشعبه ليتحولوا الى قنابل تدمير شاملة وسيارات مفخخة ومسدسات كواتم ، وقناصة وعبوات ناسفة ولاصقة لاتبقي ولاتذر  وبحرب اقليمية وارهابية معلنة ومفضوحة ولاتقبل اي لبس في الرؤية وعلى الرغم من الاستمرار بهذه الهجمة الوحشية حتى اليوم من قبل دول الاقليم العراقي الخليجي السعودي بالخصوص وبمساندة ورعاية وغض طرف كارثي من قوى الاحتلال الامريكية .....الخ !!.
 
على الرغم من كل ذالك ، الا انه عندما تفجرت ثورات الشعوب العربية في تونس وفي مصر وفي ليبيا وفي اليمن وفي البحرين .....الخ راينا الصدق والصحيح ، والواقع في رؤية هذه الشعوب العربية  للتجربة العراقية وهي تتحرر من  هيمنة نظمها العربية والسياسية المستبدة التي كانت تخنق اي تعبير صادق لهذه الشعوب حول التجربة العراقية الجديدة !!.
 
والحقيقة انا لااريد ان اتكلم بلسان العراقي الذي من حقه ان يفتخر ويدافع ويناضل عن منجزه السياسي ، الذي دفع من اجل تحققه الشيئ الكبير من  التضحية حتى وصوله الى امله المنشود في رؤية عراق يشعر فيه جميع العراقيون بانهم على منزلة واحدة امام القانون والحرية والعدالة ، ولكن اريد ان يتكلم او استنطق لسان حال هذه الشعوب العربية بعد تحررها من طاغوت الحكومات العربية وكيفية حذوها للتجربة العراقية في كل مفاصلها الدقيقة ، التي ابتكر مفترق طرقها الشعب العراقي المظلوم لتكون بعد ثمان سنوات من تجربته شمعة يستضيئ بهاالشعب المصري في ثورته والشعب التونسي في ثورته ، وربما الشعب الليبي  والاخر اليمني ان قدر الله لهذه الثورات ان تنجح وتصل الى مبتغاها الاخير  !!.
 
في الثورة المصرية وكذا التونسيةوبغض النظر عن ملابسات هذه الثورات ومغايرتها عن منجز التغيير ، الذي حصل في العراق ودخول قوى الاحتلال الامريكي لهذا البلد الا ان مايربط هذه الثورات العربية بالمنجز العراقي هو تلك الخطوات التي طالبت بها الشعوب العربية ولم تزل بعد الاطاحة بنظمها المستبدة ، لا سيما مع  تعاملها مع هذه النظم السياسية ورجال الحكم فيها ومطالباتها الدستورية ، والقانونية  وقربها وشبهها الشديد بالخطوات التي خطاها العراقيون  بثورتهم التغييرية بعد الاحتلال ، وهذا الشبه الكبير بين خطوات ا لعراقيين  الثورية من جهة  والشعوب العربية من جانب اخر ان دلّ على شيئ ، فانما يدل على المكنون في قلوب هذه الشعوب العربية من الاحترام والتقدير  للمنجز العراقي ،  واعتبار خطواته انها  خطوات تصلح لتكون خطوات ثورة تغييرية شعبية حقيقية تحتذى  ويلتزم ويطالب بايجاها كخريطة طريق لاي ثورة تريد ان تعبر عن ذاتها بواقعية !!.
 
والآن :  ماهي الخطوات المفصلية في التجربة الثورية العراقية التي ابتكر وجودها العراقيون  رغم وجود الاحتلال الامريكي ، لهذا البلد وامتناعه بل ورفضه في الكثيرمن  المفاصل  لما  اقدم على بنائه  العراقيون  رغم انف المحتل الامريكي لوطنهم العزيز ،ولتكون هذه الخطوات فيما بعد هي الجمر الذي كمن في قلب كل عربي محترق لروح التغيير والثورة الى ان شاء الله سبحانه  لهذه الشعوب ان تثور ، وتهب ضد طغاتها ومن ثم لتطالب بنفس الخطواب التي قام بها العراقيون في تجربتهم ؟.
 
اولا : عندما حدث التغيير في العراق  كان المطلب الاول للشعب العراقي المظلوم هو كتابة دستور جديد بيد عراقية ، وهذه الخطوة رفضتها في بادئ الامر قوى الاحتلال الامريكي ، قبل ان تذعن لارادة الشعب العراقي ومرجعيته الدينية الرشيدة .
ثانيا :طالب العراقيون مباشرة بعد الاستفتاء على الدستوران تقام انتخابات عراقيةشاملةفي البلاد لتأسيس مجلس نواب منتخب من قبل الامة العراقية ليكون هذاالمجلس ممثل الشعب من جهةوالمنتخب لحكومة العراق الجديدة من جانب اخر  وايضا كانت هذه الخطوة ضد رغبة قوى الاحتلال الامريكي الذي طالبت بمجلس عسكري يقودالبلاد تحت الوصايةالامريكية ولكن ارادة العراقيون كانت هي الاقوى والامضى في المسيرة .
ثالثا :اقام العراقيون بعدذالك وانشأوامحكمة الشعب العراقي العليا لمحاكمة رموز النظام الصدامي المقبور بدءا  براس النظام صدام حسين وحتى اخر مجرم في هذاالنظام وذالك لتحقيق العدالةمن جهةوعودة حقوق المظلومين واعطاء الشرعية بواقعية للتغيير في العراق على اساس انه تغيير يتحكم العراقيون بادارته فاعدم راس النظام وتخلص الشعب من بقايا رجال دولته المبادة .
رابعا:انشأ العراقيون هيئة لملاحقةكل تراث العهد الصدامي المباد ووضعوا اسس لكيفية اجتثاث فكر البعث النازي واجتثاث بقايا العهد المباد وتطهير الدولة الجديدة من وبائهم السرطاني كي تولد تجربة عراقية صحية وخالية من الامراض وبامكانها ان تستمركمنجز عراقي حقيقي يريد التاسيس لبناء عراق جديد ومختلف !!.
 
ولعل هذه الاربع محاور ، الذي اسس لها العراقيون  ولم تزل هي المحاور الابرز في تجربتنا العراقية الجديدة  كانت هي المحاور الرئيسية التي قامت عليها تجربة العراق مابعد الدكتاتورية ويبدو انها نفس المحاور التي تركت انطباعات ايجابيةجدا على الداخل العربي لكن مع بقاءهذا الاعجاب الشعبي العربي غير مُعبر عنه بحرية  لكميات القمع المهولة ، التي كانت تمارسها النظم العربية في قمع حرية التعبير لشعوبها ، ولهذا راينا كيف ان عصابة ال سعود دفعت الكثيرعلى الميدياكي لايصل اي تصور ايجابي للفرد العربي تجاه هذه التجربة العراقية وخطواتها الغيرمسبوقة في الشرق الاوسط وكذا عندما كانت المتحكمة في مصر حكومة الفرعون حسني مبارك  التي كانت اشد رعبا من تاثيرات التجربة العراقية ، وهي ترى هذه الخطوات العراقية تسير قدمابكل ثقة مع شدة الهجمةالارهابية السعوديةوالعربية على العراق لاسيما عند محاكمة رموز النظام السابق وكيف ان هذه النظم الدكتاتورية الخليجية والعربية ، قد هلعت مرتعبة من منظر شنق الطاغية صدام حسين على يد الشعب العراقي وكيفيةتحريك هذه الطغاة لوعاظهاالدينيين لمهاجمة هذه العملية من الاعدام ، وتصويرها على انها ثآرات طائفية وتجاوز على مشاعر المسلمين وغير ذالك !!.
 
اما موقف معمر القذافي الزعيم الليبي فمعروف باطلاق صفة القداسة على المقبور صدام  حسين ، وهذا ان دلّ على شيئ فانما يدل على كمية الرعب لهذا الجلاّد ، وهو يرى عدالة السماء تنفذ بطاغية من طغاتهم العرب على يد شعبه ليكون عبرة لمن يريد الاعتبار من طغاة العرب !!.
 
كل هذاطبعايظهر بجلاء انه كان هناك تصوران للتجربة العراقية وخطواتها التغييرية والثورية الكبيرة في مخيلة العالم العربي ،الاول هو تصور الطغاة من حكام العرب ، الذين راوا في المنجز العراقي  انه منجز خطير، وثوري ولايمكن تركه يصل الى مدياته الطبيعية بسلام  لتشكيله مادة ثورية عارمة بامكانها ان تطال طغيان  نظمهم الحاكمة بتسونامي عظيم  يمكن من خلاله اقتلاع جذور اسس نظمهم الحاكمة بالاستبداد !!.
اما التصورالثاني فهوتصورهذه الشعوب العربية المغلوب على امرها وهي ترى تجربة العراقيين تسير بخطى وئيدة ومع انهاتتلقى الضربات الارهابية من كل جانب الا انهالم تتنازل ابداعن اي مفصل من مفاصل التغييرالثوري داخلها لتحقق ما يتطلع اليه كل عربي مقهور على ارض الواقع !!.
 
كنت اسمع الكثير من الاعلاميين العرب ، يهمس لجمهوره من طرف خفي حول التجربة العراقية بمقوله (ليه العراقيين فقط ) عندما تطورت انتخابات العراق في الدورة الثانية لتخرج النتائج بدون ان يدرك احد في العراق من هو المنتصربداخلهاكعلامة فارقة على نزاهة الانتخابات العراقية امام تزوير انتخابات مجالس الشعب في مصر وغير مصر !!.
 
لكن كل ذالك كان يُقال بين المرء العربي وقلبه كي لاتسمعه شياطين الطغاة العرب فيعتقل ويعذب ويسجن وربما يعدم بتهمة اعجابه بالنموذج العراقي السياسي الجديد !!.
 
اما بعد التغيير والثورة في مصر وتونس وليبيا واليمن والبحرين والمغرب ... فقد انكشف الغطاء عن مطالبة هذه الشعوب العربية لتفصح عما تريده من تجارب وخطوات وتغيير سياسي هو اقصى امال هذه الشعوب العربية المغلوبة على امرها !!.
في الثورة التونسية طالب التونسيون  باجتثاث لحزب بن علي تام من حياة التونسيين السياسية ، حتى ان وزيرا من وزراء العهد المباد لحكم بن علي اعلنها صراحة للشعب التونسي بسؤال :هل تريدون اجتثاثا لحزب بن علي كما اجتث العراقيون حزب البعث وانصاره ؟.
كذالك في الثورة التونسية ،  والمصرية لم تكتفي هاتين الثورتين بالمطالبة بحل الاحزاب المستبدة التي كانت تحكم هذين البلدين واجتثاثهما من الحياة السياسية فقط كما صنع العراقيون في تجربتهم الجديدة ،بل زادوا بالمطالبة بانشاء محاكم عليا تقوم على محاكمةكل رموزالحكم المبادفي هذين البلدين ولاسيما راسي نظام تونس  بن علي ، وزوجته  والرئيس المخلوع حسني مبارك وكل عائلته !!.
في الثورة المصرية حاول المجلس العسكري ، وبضغوط سعودية واماراتية من خلال ابتزاز الشعب المصري او رشاه بالمال للتنازل عن فكرة محاكمة الرئيس المخلوع  حسني مبارك  ،  لكن ارادة الجمهور المصري  الثورية اجهضت مشروع السعودية الحقير الداعم ، لتبييض وجه الفساد والاستبداد في المنطقة العربية من جهةومن جهةاخرى كي لايقال ان الشعوب العربية تستلهم خطواتهامن التغييرالعراقي الكبيرالذي ضرب المثل لكيفية التغييرات الثورية الحقيقية !!.
بل زادالمصريون ايضافي تقاربهم مع النموذج العراقي في محاكمة جلاديه بان طالب الشعب المصري بمحاكمة رموز النظام السابق كله ،  ولكن على الطريقةالعراقية بان تكون المحاكماة علنيةوتنقل مباشرةعلى التلفاز ويحكم على فرعون مصرامام المصريين كلهم ليعادالحق الى نصابه وتاخذ العدالة مجراها !!.
 
في الدستوروالانتخابات البرلمانية وياسبحان الله المصريون اليوم يناقشون ماناقشه العراقيين حذو النعل بالنعل ،  وكانما هناك ارادة استنساخ مصرية كاملة للتجربة العراقية ، ونقلها  الى مصر بالتمام في الانتخابات ، وكتابة الدستور وتشكيل الحكومة بعد الانتخابات وليس قبلها ، وهذا اخيرا ان دل على شيئ ومعنى فانما يدل على ان مارفضه العرب تحت سيف السلاطين الدكتاتوريين من حكام العرب انذاك من النموذج العراقي ،  عادت اليه هذه الشعوب العربية بعد تحررها الثوري من الطغيان لتعترف انه هو النموذج العربي الوحيد ، الذي كانت تتطلع له الشعوب العربية ، بكل شوق واحترام ليطبق عندها ولكن ارادة الطغاة كانت تحول من ذالك !!.
 
الآن ربما اتضحت الصورة الحقيقية  التي عليها النموذج العراقي السياسي القائم ،وكيف انه كان بالفعل نموذجا على الرغم من كل المؤامرات العربية والخليجية ضده الاانه كان ولم يزل ملهم هذه الشعوب العربية الثورية لكل مفاصل خطواتها السياسيةالتي ينبغي ان تكون ومن دونهالايمكن ان يسمى التغيير الثوري تغييرا حقيقيا بدونها ومع ان المنجز العراقي جاء بعد قصة مريرة مع الاحتلال الذي تسبب به معتوه العوجة صدام حسين وتهيئة هذا الزنديق الارض العراقية للاحتلال الامريكي لكن مع ذالك استطاع العراقيون المخلصون  ، ان يحولوا  التغييرفي العراق ، من تغيير ساهمت  فيه قوى استعمارية اجنبية ، الى تغيير شعبي ثوري اسست لخطوات الثورة الشعبية من داخل مزنجرات دبابات الاحتلال الامريكي ليصطدم دائما التغيير الثوري الشعبي العراقي مع تغييرقوى الاحتلال الامريكية وهذا ايفسر لماذا الاحتلال الامريكي طالب بعدم كتابة دستور واستفتاء شعبي عليه ولماذا العراقيون اصرواعلى كتابة دستورواستفتاء شعبي عراقي عليه وكذا عندما اصطدمت رغبة التغيير الاحتلالية  مع رغبة الشعب العراقي الثورية ، في موضوعة الانتخابات ومحاكمة رموز نظام البعث....الخ بحيث ان قوى الاحتلال كانت ترى فعل العراقيين ثوريا وخطرا لكن العراقيون كان تفكيرهم بالفعل انهم يقودون ثورة ولايوجهون تغيير احتلال استعماري لصالحهم فقط ، وهكذا في موضوعة اجتثاث البعث ،  الذي رفضها الاحتلال جملة وتفصيلا ومن البداية كاجراء احتلالي استعماري لكن الثورة العراقية اصرّت على ان من اهم عناصرالثورة العراقية الجديدة هوان يبنى العراق بشكل مختلف وطاهر ومطهر من كل بقايا البعث ، ورموزه وهذا ماحصل في التغيير الذي انطلق على يداحتلال لكن استطاع العراقيون تحويل مساره الى ثورةشعبية شاملة دفع بها الشعب العراقي ثمن الثورة بكامل فواتيرها وهو يحارب على عدة جبهات ارهابية وصدامية وثورية واقليمية لتثبيت منجزه السياسي الجديد !!.
 
نعم ان احتذاء الثورات العربية للنموذج العراقي في مفاصل وخطوات تحركها لاقامة نظم ديمقراطية جديدة وحقيقية تبدأ بالدستور والانتخابات ومحاكمة رموز النظم البائدة وتطهير الدولة واجتثاث بقايا النظم القديمة لهي الشهادة الصارخة على قيمة المنجز العراقي وانه الانجاز الوحيد في المنطقة الذي يستحق الاحترام والاقتداء بخطواته الثورية !!.

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/30



كتابة تعليق لموضوع : إعادة قراءة التجربة العراقية على ضوء تجربة الثورات العربية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم نعمه اللامي
صفحة الكاتب :
  كاظم نعمه اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  السجن والمعتقل بين سطوة التعذيب وسلطة الخلود.  : د . احمد جمعه البهادلي

 في رحاب أمير المؤمنين  : علي عبد الرزاق

 بيان اتحاد المنظمات القبطية بأوربا بشأن مشروع الرقابة المالية علي الكنيسة  : مدحت قلادة

 الرسالة التي لم يقراها مسعود لبرزاني!!  : عزيز الدفاعي

 النجف : إسناد جوي ضمن خطة زيارة الأربعين الأمنية  : احمد محمود شنان

 بمشاركة وزير الثقافة بدء فعاليات الدورة السادسة لمنتدى سانت بطرسبورغ الثقافي الدولي  : اعلام وزارة الثقافة

 فكروا بإلغاء المادة الاستثنائية  : عبد الزهره زكي

 شغاتي والاسدي والساعدي سور الوطن.. يحموه ايام المحن  : نافع الشاهين

 العراق :لعبة التقسيم القذرة  : باقر العراقي

 شرطة البصرة القبض على متهم لمتاجرته بالمواد المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 جواد البولاني : يحذر من تفريغ الجنوب من السلاح  : جواد البولاني

 العدد ( 40 ) من اصدار العائلة المسلمة جمادي الثاني 1435 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 وفاة شقيقة العلامة السيد مرتضى القزويني  : بهلول السوري

 ماذا عن أمريكا المأزومة وجوقتها الحائرة وخططها البديلة لسورية !؟  : هشام الهبيشان

 تقرير لجنة الاداء النقابي يوليو 2018  : لجنة الأداء النقابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net