صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

أنور عشقي ينقل العلاقة السعودية الإسرائيلية من السفاح إلى نكاح الجهاد
علي جابر الفتلاوي
العلاقات السعودية الاسرائيلية ليست جديدة أو وليدة اليوم، لكنها اليوم خرجت من   السر إلى العلن وأمام الملأ، وبهذا الفعل الشنيع تتحدى السعودية مشاعر الشعب الفلسطيني ومشاعرالملايين من المسلمين الذين ينظرون إلى الصهاينة محتلين أجانب اغتصبوا فلسطين والمقدسات في القدس التي لا تهم المسلمين فحسب بل المسيحيين أيضا، ودور أنور عشقي اليوم إنهاء علاقة السفاح السرّية بين إسرائيل والسعودية، ونقلها إلى علاقة ( نكاح الجهاد ) في الشرع الوهابي. 
عائلة آل سعود تلقت الدعم من اللوبي اليهودي منذ تأسيس الحكم العائلي لآل سعود، المتبني لأفكار محمد عبد الوهاب التي باركها اليهود، كونها الافكار الأكثر خدمة للاهداف الصهيونية، بما تحمل من تطرف وتكفير للمسلم الآخر مع التعايش مع اليهود كونهم أصحاب كتاب حسب فتاوى شيوخ الوهابية، وهذه الأفكار التي يجهد اليهود في نشرها بين صفوف المسلمين، يقدمها الوهابيون على طبق من ذهب إلى اللوبي اليهودي الصهيوني، الأمر الذي دفع الصهاينة ومعهم أمريكا وحلفاؤها لدعم أفكار الوهابيين، والعائلة المالكة في السعودية التي تبنت هذه الافكار بقوة كبيرة، فأنتجت العشرات من منظمات الإرهاب التكفيرية بدعم مالي ولوجستي من حكام السعودية والحكام الأعراب الآخرين المتحالفين معها والذين لا يختلفون عنها في نسق الحكم العائلي ملوكا كانوا أو أمراء، ومهمة منظمات الإرهاب تمزيق وحدة المسلمين، وصرف اهتمامهم عن فلسطين.
 لعبت السعودية دورا مهما في تأسيس الدولة اليهودية الصهيونية في فلسطين، فالعلاقات الصهيونية السعودية مستمرة منذ أغتصاب فلسطين لغاية يومنا هذا، واليوم عندما نسمع عن هذه العلاقات والحديث العلني عنها، ليس هذا غريبا، لكن الذي جرى أن أنور عشقي ضابط المخابرات السعودي السابق كانت زيارته هذه المرّة علنية، وبذلك تحولت السعودية من علاقة السرّ مع إسرائيل إلى العلن، وقد سبق هذه الزيارة زيارات أو لقاءات مباشرة بين مسؤولين صهاينة، ومسؤولين سعوديين في إسرائيل أو خارجها، ولا نستبعد زيارة مسؤولين صهاينة إلى السعودية إيضا، وقد سبق عشقي في الاتصال بالصهاينة، الكثير من المسؤولين السعوديين ومنهم بندر بن سلطان مسؤول الاستخبارات السعودية السابق، فليس هذا أمرا غريبا، فمثل هذه اللقاءات والاجتماعات موجودة منذ سنين مضت لكنها تجري بشكل سري، أما اليوم ومنذ أحداث ما سُميَ ( الربيع العربي ) خرجت الى العلن، وظهرت بشكل أكثر وضوحا بعد فشل جهود الضربة العسكرية على سوريا التي بذلت السعودية فيها أموالا كبيرة لأجل تنفيذها فباءت جهودها بالفشل، وبعد بدء المفاوضات الايرانية مع الدول الست الكبرى حول الملف النووي، وعند الأعلان في جنيف عن نجاح المفاوضات والأتفاق بين الطرفين، وتخفيف العقوبات عن ايران، هذه النتائج التي جاءت لصالح تيار المقاومة، أقلقت  اسرائيل والسعودية وباقي الحكومات الوراثية في الخليج، أذ قال حليفهم نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل :أن الاتفاق صفقة سيئة.
 يبدو لي أن السعودية من خلال أنتقال العلاقة مع إسرائيل من السرّ إلى العلن، ستتوجه للقيام بأعمال تخريبية تصب في مصلحة إسرائيل، منها مثلا بذل الاموال لتخريب أتفاق جنيف بين إيران والدول الستة الكبرى، وفي حالة الفشل إعداد خطة متفق عليها بين إسرائيل والسعودية ومحورهما من الحكام الأعراب لخلق المشاكل لإيران تكون السعودية وحكام الخليج أداة لتنفيذها بضوء أخضر من أمريكا، وهذا الهدف سيدفع أكثر باتجاه التقارب السعودي الاسرائيلي ودول الخليج الأخرى، وكنتيجة لردود فعل السعودية واسرائيل على الاتفاق سيندفع هذا المحور أكثر من السابق في دعم المسلحين التكفيريين، من أجل زرع الفتنة الطائفية، وشعوب المنطقة تعرف أن شيوخ المذهب الوهابي قد أصدروا الفتاوى لقتل أي مختلف عنهم من المسلمين سنيا كان أو شيعيا، خاصة بعد أحداث الخريف العربي، وهذا ما يجري اليوم في مصر وتونس وليبيا وسوريا والعراق واليمن والبحرين، إذ شنّ حكام الذل العربي بقيادة السعودية عدوانهم على اليمن بدفع إمريكي صهيوني، وبدأ القتل العلني والعشوائي لأبناء شعب اليمن، واعتبروا هذا القتل مقدسا، والقاتل تُضمن له الجنة بصك من شيوخ المذهب الوهابي، وكذا ما يجري في البحرين من تقييد لحرية شعب البحرين الذي أعلن عن ثورة شعبية سلمية ضد حكم العائلة الواحدة المدعوم من السعودية ومحورها.
في خضم هذه الأجواء المعتمة التي خلقها الوهابيون خدمة لإسرائيل، نرى شيوخ المذهب الوهابي في السعودية، ووعاظ السلاطين في دول الخليج ومنهم القرضاوي، يصدرون الفتاوي بتحريم قتال اليهود في فلسطين لأنهم أصحاب كتاب، ويوجبون قتال وقتل المسلم الآخر، فهل توجد هدية أكبر من هذه الافعال المسيئة للاسلام والمسلمين تقدمها السعودية لحليفتها القديمة الجديدة أسرائيل ؟ خلق فتنة طائفية بين المسلمين، وتوفير الأمان للحليفة أسرائيل!
تدير السعودية الصراع في المنطقة تحت عنوان صراع بين السنة والشيعة، أو هكذا تريد أمريكا وأسرائيل أن يكون بالعنوان الطائفي، وما على الأدوات الا التنفيذ والحراك تحت هذا العنوان، من أجل أن تبقى اسرائيل هي الأقوى وتفرض وجودها وشروطها على دول المنطقة، وتنشغل الشعوب التي سُلبت حقوقها بصراع طائفي مختلق من قبل حكومات الدول الحليفة لأمريكا وأسرائيل وأدواتهم في المنطقة، لكن الواقع والمعطيات تثبت أن الصراع ليس سنيا شيعيا، وليس أسلاميا مسيحيا، بل هو صراع بين محورين، محور المقاومة ومن يدعم هذا المحور، وبين محور المهادنة مع اسرائيل والاعتراف بها دولة، وهذا المحور الذي تقوده السعودية اليوم، يتجاهل حقوق الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين، وهدف السعودية ومحورها أشعال نار الحرب الطائفية في المنطقة خدمة لإسرائيل.
بعد أحداث الخريف العربي الذي صُنّع أصلا لتوضع ثمرته في سلّة أسرائيل، وسلّة الحركات السلفية خادمة الصهيونية، كي يكون جسرا لوصول هذه الحركات التكفيرية  الى السلطة خدمة لإسرائيل، بدعم قوي من السعودية وقطر والامارات وتركيا وبقية دول المحور الامريكي الصهيوني في المنطقة كالأردن، الأمر الذي دفع أسرائيل أكثر لدعم السعودية بعد هذه الاحداث كممثل للاسلام السياسي في المنطقة، تثمينا لمواقفها الداعمة لأسرائيل، ولأن الإسلام الذي تطرحه السعودية هو الذي تريده أمريكا وإسرائيل، بناء على هذه المعطيات نستطيع القول أن العلاقة بين السعودية وإسرائيل لا جديد فيها، سوى أنها خرجت من السرّ إلى العلن، وبطل اللعبة هذه المرّة أنور عشقي ضابط المخابرات السعودي السابق، إذ حوّل السفاح السرّي إلى (نكاح الجهاد) العلني بفتاوى شيوخ الوهابية، الذين أجازوا الممنوعات الشرعية والعقلية والأخلاقية، وبشكل خاص ( للمجاهدين ) التكفيريين خدّام إسرائيل.
 وأخيرا نعزي أنفسنا وجميع المسلمين على التشويه المتعمد لصورة الاسلام الناصعة من قبل شيوخ الوهابية، أمثال القرضاوي، وابن باز، وخباب مروان الحمد، ومحمد العريفي، وغيرهم من الذين حوّلوا الاسلام إلى سخرية عند أعداء المسلمين، وإذا أراد المسلمون التخلص من إسرائيل فعلا، فعليهم الحراك أيضا لإنهاء الفكر الوهابي التكفيري وسلطته في السعودية إداة أمريكا وإسرائيل في المنطقة.               

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/02



كتابة تعليق لموضوع : أنور عشقي ينقل العلاقة السعودية الإسرائيلية من السفاح إلى نكاح الجهاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي
صفحة الكاتب :
  مهند حبيب السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ندوب باقية ...!  : حبيب محمد تقي

 حتما سأنتخب ....  : لؤي محفوظ

 وزارة النفط تطلق الوجبة الثانية من تجهيز النفط الابيض بكمية 50 لتر  : وزارة النفط

 العدل أساس الملك!!  : د . صادق السامرائي

 زيادة صلاحيات الرئيس التركي بين طموح اردوغان والمخاوف الداخلية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 المركز الوطني للبحوث يتسلم اكثر من (54) بحثا تمهيدا لمشاركة المناسب منها في المؤتمر العلمي الثاني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التركمان يهددون بمنع الانتخابات المحلية في كركوك

 إشارات من حياة سيد الكائنات محمد (صلى الله عليه واله وسلم)  : مصطفى العسكري

 حرية الرأي وموقف الاسلام منها  : حمودي العيساوي

 المشاركون في فعاليات مهرجان حبيب ​الله السادس ينظمون وقفة احتجاجية بسب مواقفها المعادية العراق  : حسين باجي الغزي

 مجمع اللّغة العربيّة في حيفا يُكثّف فعاليّاته الأدبيّة اللغويّة  : الموقد الثقافي

 النائب الحكيم : عدونا واحد فلتتوحد الكلمة  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 مديرية شهداء ميسان تحتفل بيوم النصر  : اعلام مؤسسة الشهداء

 وزير الأوقاف الأردني : تشرفت بزيارة المرجع الأعلى السيد السيستاني ووجدته قلقاً على أوضاع الأمة الإسلامية

 الكشف عن 15 "مسؤولاً كبيراً" في الدولة خططوا لاغتيال المالكي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net