صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

قانون تجريم البعث... وتوجع البعض منه
عبد الخالق الفلاح

استقراء واقع العالم الثالث بتجاربه السياسية  يؤدي بنا إلى رفض الادعاء العريض المتعلق بحتمية الديمقراطية على المستوى القريب ، وضرورة تطبيق نموذج معين لها في كل أرجاء دول العالم ، خصوصاً وانت تجد للدول الغربية فيه سوقاً كبيراً ومرتعاً خصباً لتسويق مفهوم الديمقراطية وما تتضمنه من أفكاروتصورات أخرى تتعلق به وسلوك تطبيقها دون اولية وانعاكسه المغلوط في فهم ثقافتها في العالم النامي . الأفعال المشينة والتصرفات البليدة والسلوكيات الهوجاء لبعض السياسيين في حق شعوبهم المبتلاة بهم  والعمل تحت هذه المسميات بسلبية وفق حساباتهم الشخصية دون الاكتراث بالمجتمع وقواعد واصول هذه الثقافة بعد ان اوصلتهم الى المسؤولية التي هم فيها وما يضعه هؤلاء من معوقات امام العمل حين التطبيق . 

ولواخذنا ما في بلدنا من نموذج  من اجل تحرير الموصل كواقع وممارسة لحرية التعبير المغلوطة والتصريحات الغير سليمة والبعيدة عن النضج ( اقلمة المحافظة على اساس مكون معين )هي جزء من تلك المتبنيات الفاسدة والحاقدة والتي تضع العصى في عجلة صيرورة تحريرها ، نرى ان بعض القادة لاهم لهم إلا زرع روح الحقد والكراهية بين ابناء الشعب العراقي والتشبث بدول معروفة النوايا والاهداف بدلاً من العمل لتوثيق عرى المحبة من اجل صيانة الوحدة الوطنية وحماية نسيجه المتجانس عبر العصورمن التفتت والحيلولة دون خلق حالة من التصعيد التي تؤدي الى خسائر واضرار كبيرة بمصلحة البلد ولاشك انها تستغل من قبل العصابات الارهابية والمدعومين من الطائفيين والبعثيين في داخل منظومة الدولة ومؤسساتها دون ان يمنعهم وازع وطني او انساني او دين لانهم بعيدين منها ويعوقون كل مساعي السلام واعادة الامن والاطمئنان للعراق الذي يعاني من مشاكل والام تراكمت عليه . نحن بحاجةٍ الى سياسة يدعو إلى خلقٍ قويم، وسلوكٍ حسن، ووعيٍ عاقل، وفهمٍ مستنير، وإنسانيةٍ سمحةٍ، وسعة حلمٍ ورجاحة عقلٍ، واستيعابٍ كريم البعض للاخر. ان الجماهير العراقية اليوم تدعم اي جهد وطني من رجالها الشرفاء والغيارى على عزة الوطن وللحفاظ على استقراره حيث تتحرك جحافل ابناء الرافدين وهم يدكون مضاجع قوم الغدر وفصائل الارهاب من العبثيين والسلفيين وعصابات الجريمة الذين استغلوا مناطق مختلفة من العراق لضرب العملية السياسية وتقويض تقدمها اولاً ولنهب خيراته ثانياً حيث استفادت من ضعف الامكانات العسكرية على اثر التغيير الذي حصل في 2003 وحل الجيش العراقي لضعضعة البلاد والعباد و استتبت لهم الظروف لبناء صروح عاجية متهرئة قريبة من بعض المدن الموبوة وفي الصحاري الغربية والاودية سابقاً وحتى داخل المدن بجهود بعض الحواضن لانها مناطق صعبة العبور ويمكن الاختفاء بين الاحراش التي تغطي المنطقة حتى تصل لحدود دول الجوار مثل الاردن وسوريا والسعودية وضعف هيكلة الدولة المركزية والاستخباراتية التي ادت الى ان تبني القاعدة ومن ثم داعش ملاجئ لها في كثير من مناطق الانبار والموصل وكركوك مستفيدة من الفوضى الخلاقة التي اوجدتها بعض الكتل السياسية وشركاء العملية السياسية المرتبطة بها في الداخل واستغلال الابواق المؤجورة والقنوات الفضائية الحاقدة لزرع الرعب والخوف بمبررات المظلومية وبالتالي دعم الاعتصامات في ساحات وميادين الحراك وخيم العار والتظاهرفي الانبار ونينوى وكركوك وصلاح الدين والتي اصبحت في وقتها ملاذاً امناً لقيادات من القاعدة والتكفيرين والسلفيين حسب المعلومات الدقيقة التي ظهرت من المشاركين في التظاهرات والحكومات المحلية في تلك المحافظات التي انتهكت حرمات الاهالي فيها اكثر من عامين وتشريدهم ،

هؤلاء الذئاب المتعطشين للدم خلقت امتدادات وقواعد داخل تلك الميادين للقاعدة والارهابين وربطها بالقيادات داخل الارض السورية المشتعلة مثل الجولاني والبغدادي والدول الداعمة وكل نطيحة ومتردية والتي والحمد لله بدأت بوادر قريبة لنهايتهم وقد ضاقت عليهم الارض بمارحبت واصبحت ارضها ناراً وشراراً تحرقهم واحداً بعد الاخروشتت شملهم وخير مصداق على ذلك هروب القيادات العسكرية للجيش الحروالنصرة وداعش ومقتل العديد من القادة المهمين وأخدت تصفي بعضها الاخرفي ظل الخلافات المستشرية بينهم وكما شاهدنا كيفية هروبهم امام قصف الطائرات العراقية  مثل الجرذان الى جحور لاتحميهم بعد الان من غضب طائرات ابطال القوة الجوية للجيش العراقي وظهر ذلك جلياً من ماعرضته شاشات التلفزة المختلفة والتي بثت صوراً لها واندفاع الحكومة معها القوى الخيرة التي ذابت  في حب الوطن من اجل انهاء وجودهم وتطهير المناطق الموبؤة من دنسهم والذين عاثوا في الارض فساداً . الدولة بقوات عسكرية مدربة ومدعومة بمروحيات قتالية استطاعت في زمن قياسي القضاء على الكثير من معسكراتهم وجيبوبهم وبمعلومات دقيقة واحكمت سيطرتها على طرق صحراوية استغلت من قبل هذه العصابات لدخولهم وخروجهم ولقطع الطريق عليهم من الهروب بأتجاه سوريا والاردن وقد انظم ابناء الانباروانبر الشرفاء من الجماهير الغاضبة والحشد العشائري للمشاركة مع القوات العسكرية لضرب فلولهم وقواعدهم ...والمطلوب من بعض الاطراف السياسية الكف عن التهريج والتهويل واحترام تضحيات ابناء القوات الامنية بكل تشكيلاتها وفصائلها البطلة والابتعاد عن التشكيك في قدراتها وامكانياتها والتقليل من شأنها في محاولة لزعزعة ثقة المواطنين بتلك القدرات وتغير مسارها لامور كتلوية وطائفية ولاشك ان القوات المسلحة لها قدسيتها واحترامها في كل بلدان العالم لانها المدافعة عن الوطن وحماية ارضه ومياهه وحماية ارواح المواطنين من كل الالوان والاطياف وعلينا ذكرهم بشكل لائق بما يتناسب مع التضحيات والعطاءات التي تقدمها وحجم الدماء التي نزفتها فداءاً للوطن وعلى السادة المفلسين والمغرضين من السياسيين عدم التقليل من شأن رجال القوات المسلحة والمضحين معهم والابتعاد عن اطلاق تصريحات الغرض منها تشويه وقلب الحقائق او ذات وجهين تنال من اي عملية تقوم بها الحكومة لغرض اعادة هيبة الدولة وادخالها في خانة التصفيات السياسية والطائفية وخاصة بعض الاشخاص المعروفين على وسائل الاعلام وتاريخهم السيئ بولائهم للبعثيين والطائفيين من قيادات بعض الكتل الاخرى وعليهم ان يعودوا للصف الوطني بأخلاص والدفاع بشرف عن الوطن والمواطن مع رجاله الاوفياء وعليهم الابتعاد عن الاساليب الخبيثة والماكرة والمصالح التي تطمح بها وتعمل من اجلها لان طائلة القانون الجديد لتجريم البعث وحضره والذي يمثل انتصاراً للضحايا وعقاباً للظالمين " الذي بدأ البعض التوجع منه " "ما جاء في مشروع القانون  ينص على "حظر الكيانات والأحزاب والتنظيمات السياسية التي تتعارض أهدافها أو أنشطتها مع مبادئ الدستور" الذي ينص في مادته السابعة على "حظر كل كيان أو نهجٍ يتبنى العنصرية أو الإرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي، أو يحرض أو يمهد أو يمجد أو يروج أو يبرر له" سوف لا يرحمهم بعد الان... 

.بسم الله الرحمن الرحيم

))الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي((

 صدق الله العلي العظيم . حم الله العراق واهله  ... 

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/01



كتابة تعليق لموضوع : قانون تجريم البعث... وتوجع البعض منه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز المعلومة للبحث والتطوير
صفحة الكاتب :
  مركز المعلومة للبحث والتطوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ستار البغدادي : ثلاث سنوات غياب هل اقول وداعا ام الى .. لقاء ؟!  : ناظم السعود

 الناس غيرآمنين على انفسهم وحرياتهم  : ماجد زيدان الربيعي

 المجرم البغدادي يدعو اهالي الموصل لتزويج بناتهم لعناصر تنظيمه

 لماذا المطالبة بفدرالية المحافظات الآن؟  : د . عبد الخالق حسين

 المرجعية الدينية وقصة الثورة العراقية - الحلقة الثانية  : عادل الموسوي

 النار ألأزليه  : سلام محمد جعاز العامري

 ملخص كلمة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي على هامش مؤتمر باريس للمناخ / 12 كانون الأول 2017  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 التأريخويّه!!  : د . صادق السامرائي

 اخبار من واسط  : علي فضيله الشمري

 شرطة واسط تلقي القبض على 35 متهما وفق مواد قانونية مختلفة

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة : انجاز مشروع جسر الفلوجة الحديدي في محافظة الانبار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 ننتخب أم ننتحب ..؟  : علي فاهم

 نائب محافظ ذي قار يناشد العبادي بالتدخل الفوري لمعالجة ازمة المياه وحماية اقتصاد المحافظة  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 كفوا عن اتهام امريكا والسعودية  : سامي جواد كاظم

 المحسن السقط بن الامام الحسين ( عليه السلام )  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net