صفحة الكاتب : راسم المرواني

في الرد على المدعو (صفاء رامي الفيروزي) ...
راسم المرواني

كتب الأخ (صفاء رامي الفيروزي) مقالاً مقتضباً بعنوان (السيد مقتدى الصدر و مهلة الستة أشهر؛ وهب الامير ما لا يملك) .... والمنشورة عبر موقع كتابات ليوم أمس الأول الموافق (26/تموز/2011) .
وقبل البدء بتفكيك مقالة (فيروزي) ، أحببت أن أتناول عنوان مقالته ، والتي أدرج فيها عبارة (وهب الأمير ما لا يملك) ، منبهاً إياه الى أن السيد مقتدى الصدر (يملك) ، وليس (لا يملك) ، فهو يملك قلوب ومشاعر ومحبة ومودة وطاعة كم هائل من أتباعه وأتباع والده السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر (عليه صلوات من ربه ورحمة) ، وهم ممن رآهم (فيروزي) وغيره ـ على شاشة التلفزة ، في مسيرتهم السلمية المطالبة بخروج الإحتلال ، ورآهم مراراً عبر تظاهراتهم ، ومواقفهم ، واستجاشتهم لأي أمر يصدر من سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (دام عزنا بعزه) ، ومهما كانت (فاتورة) تطبيق هذا الأمر من التعرض للتهديد والقتل والغدر و (العلاسة) والإعتقال والتهجير والتفجير .
وعليه ، فالسيد مقتدى الصدر (يملك) يا صديقي ما لا يمكنك أن تتغاضى عنه ، وما لا يمكنك تصوره أو تجربته حالياً ، مشيراً إياك الى قول الشاعر المعاصر حين يقول :- (ومن يمنعه غربالٌ رقيقٌ ... عن الإبصار ، ثمة صار أعمى) .
وكي أصحح لــ (فيروزي) معلوماته ، فإن استبيان السيد (القائد) مقتدى الصدر ، ذي المهلة المتضمنة (ستة أشهر) ، ليس فيه ما يشير الى (منع) أحد من الخروج بتظاهرة أياً كان نوعها ، ولكنه أخذ على أتباعه (عهداً) في أن يتظاهروا (بعد) ستة أشهر إذا أخلت الحكومة بمسيرتها وتعهداتها ، أو أنها فشلت في تطبيق التزاماتها ، وهذه مسألة تشبه (وجوب) الصوم في شهر رمضان ، واستحبابه (تطوعاً) في بقية الشهور ، فمن شاء أن يتطوع ويخرج في التظاهرات فلا جناح عليه ، أما الخروج بعد ستة أشهر فهو (واجب أخلاقي) بموجب العهد المقطوع بين مقتدى الصدر وأتباعه ، حين تخل الحكومة بتعهداتها طبعاً .
والدليل على ما أقول ، أنني خرجت مشاركاً لمرتين متتاليتين في التظاهرة ، وخرج البعض من برلمانيي ومسؤلي التيار الصدري ، لأنهم فهموا لما لم تفهمه حضرتك يا فيروزي من الإستبيان ، حتى أنني كنت في التظاهرة قد التقيت الكثير من الصدريين ممن لا يسعني ذكر أسمائهم .
هذا كله قبل أن نعلم بأن أحد قادة التظاهرات ، وأحد رؤوس مزاعمها ، وأحد أقطابها ، هو المجرم (فراس الجبوري) صاحب مجزرة (عروس الدجيل) ذات الحقد الطائفي الأسود ، والذي خرج هو و (رفاقه) في الجريمة البشعة للمطالبة بإسقاط الحكومة الشيعية الطائفية .
لا تعنيني التهافتات التي أدرجها (فيروزي) في مقالته (الإجترارية) ، والتي أكل عليها الدهر وشرب ، والتي نقضناها وقوضناها في مقالاتنا السابقة ، والتي تعزف على وتر نشاز ، بدءً من أغتيال السيد عبد المجيد الخوئي ، وانتهاءً بـ (كذبة) خضوع السيد مقتدى الصدر لأجندة خارجية .
وحسب ما يبدو لي ، فإن الأخ (فيروزي) قد صحى من نومه صباحاً ، وفكر في نفسه قليلاً ، وبعد احتساءه لكاسة (الشاي) ، وتحت تأثير أنزعاجه من انقطاع التيار الكهربائي صباحاً ، قرر أن يكتب مقالة ينكل فيها بأشد الوجوه إزعاجاً له في منامه وصحوته ، فجرّد قلم غضبته ، وأقحوان حقده ، وبدأ يسطر ما يمليه عليه ضميره المهني ، وقرر التنكيل بالسيد مقتدى ، فتمخضت مقالته عن (معلومات) واتهامات وتخرصات وملابسات وإشكاليات قديمة ، هي عندنا (أعتك من الباسطرمة) ، وأقدم من (المهفة) ، ربما لأنه توارثها في ليالي سمره مع أحبته ، ولم ينتبه الى أن ما جاء به قد سبقه به الأولون ، وكان المفترض به أن يقرأ أولاً ... ثم يكتب .
وبالمناسبة ، فالسيد مقتدى الصدر (لا يلعب النرد) مع المتخرصين ، فهو حكيم لدرجة أنه لا يمارس دور التسلط ، ولا يطالب بالمحال ، ولا ينصب نفسه (حاكماً) على الآخرين على وفق حقد طائفي أو مندرج مذهبي أو مكسب سياسي .
فمقتدى الصدر (العربي) القح ، يعي صعوبة المرحلة ، وهو يعي بأن (اسقاط الحكومة) لا يؤدي الى الإصلاح ، بل يؤدي الى تسلق المصطادين بالماء العكر ، خصوصاً حين يكون دعاة الإصلاح هم من أشباه (فراس الجبوري) وأمثاله .
وهو يؤمن بأن الإصلاح مهمة ووظيفة القوى السياسية ، وهو يعي بأن (إصلاح ذات البين أفضل من عامة الصوم والصلاة) ، وهو يعلم بأن (فساد) الجسد من فساد الرأس ، ولذا ... فقد بدر ىإعطاء فرصة للوزراء والمسؤولين لكي يستكملوا مهامهم في ستة أشهر ، وليس في (100) يوم كما تسارع رئيس الوزراء لينقذ عرشه ، خصوصاً أن أغلب الوزراء العراقيين لم يكونوا – أثناء بدء التظاهرات - قد استلموا التخصيصات المالية لوزاراتهم بعد ، بسبب تآمر المتآمرين ، وتداعي المتداعين الذين يحاولون إفشال العملية السياسية ، وتحويلها الى لعبة سياسية .
وسوف أستميح السيد مقتدى الصدر – كوني مستشاره الثقافي – في الكشف عن ما يجب كشفه لفيروزي ولغيره ، فقد أوعز السيد مقتدى الصدر الى وزراءه الصدريين العراقيين – منذ أشهر - بأن يقدموا (لائحة) أسبوعية بمنجزهم ، وأمرهم بتقديم منجزهم بشكل تفصيلي ، وأشارهم الى أنه من الممكن أن يتنازل عن الوزارات (العراقية الصدرية) إذا أحس بأن وزرائها قد أخفقوا في تقديم الخدمة للعراقيين ، أو تباطؤا في تنفيذ برامجهم الوزارية ، وطالبهم بالإعتماد على الله ودعاء العراقيين الفقراء البسطاء ، وأمرهم بتقوى الله ، وحذرهم من التعاون والمجاملة مع التكفيريين والبعثيين الصداميين والمحتلين .
وفوق هذا ، فقد أمر سماحته بفتح (مراكز) لتلقي شكاوى العراقيين ضد (المسؤولين والقياديين الصدريين) المفسدين ، بصرف النظر عن أهمية وموقع ومنصب ورتبة (المدعى عليه) بانتظار يوم الكشف (العلني) عن المفسدبن ، بعد أسابيع قليلة لا تتعدى العشرة منذ تأريخ نشر هذه المقالة ، وهذه سابقة لم يسبقه إليها كل قادة القوى السياسية والدينية ، سواءً كانوا من الوطنيين الحقيقيين ، أو من أصحاب الشعارات الوطنية الجوفاء ودعاة الديمقراطية الموهومة .
مقتدى الصدر لا يخضع للأجندات الخارجية ، ولم يحصل على (مكاسب) من الحكومة الحالية ، والدليل على ذلك ، أن كبار قادة اليوم كانوا يشدون الرحال إلى محل إقامته ، يستشيرونه بأمورهم ، ولو كانوا يستطيعون الضغط عليه بمذكرة إعتقال (مزعومة) أو منحه بعض المكاسب لكانوا قعدوا في محالهم ولم يكلفوا أنفسهم تعب الذهاب إليه داخل وخارج العراق .
والدليل الآخر على كون مقتدى الصدر ليس خاضعاً لمبدأ (المكسب السياسي) ، أن السجون ما زالت ممتلئة بالمقاومين الصدريين ، لأنه لا يريد أن يتخذ من (أهميته) ضاغطاً على الحكومة العراقية ، ولا يريد أن يتم استخدام اسمه في الإفراج عن المجرمين ، بل طالب بالإفراج عن المعتقلين العراقيين من الصدريين وغير الصدريين (الأبرياء حصراً) ، وبموجب حراك وفاعلية لجنة (قانونية) متخصصة ، تستلم توجيهاتها من لدن سماحته ، وتسترسل في عملها ضمن القاعدة التي لا يؤمن بها أنصار (القاعدة) ، والتي تقول ..... (لا شفاعة لمن سفك دماء العراقيين الأبرياء) .
وقبل أن أنهي مقالتي البريئة ، أحب أن أشير عناية الأخ (فيروزي) الى نقطة مهمة ، وهي إن (ملف الكهرباء) ما زال منحصراً ومنحسراً بيد قوات الإحتلال ، حتى وإن استحيا بعض المسؤولين من البوح بذلك .
وإن أغلب وأشمل وأعم الفساد هو نتيجة طبيعية لوجود قوات الإحتلال وذيولها في العراق والمنطقة ، وهذا رأي سماحة السيد القائد ورأينا ، ولذا ، فخروج المحتلين أو قمع إرادتهم هو أولى الأولويات .. وما بعده سيأتي بإرادة عراقية حرة ، وليس بإرادة الضاغط المتستر السياسي الماكر المخاتل (الداعم للإرهاب) ، والباحث عن مكاسب (آنية) على حساب مستقبل العراق والعراقيين .
شكراً للأخ فيروزي ، ونعتب عليه لأنه دفعنا لكتابة شئ كنا قد أغنيناه بالكتابة من قبل ، ولكن ، يشفع له عندنا أنه ربما يدخل لموقع كتابات للمرة الأولى .

 

  

راسم المرواني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/29



كتابة تعليق لموضوع : في الرد على المدعو (صفاء رامي الفيروزي) ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : من أولاد علي من : العراق ، بعنوان : شر البلية ما يضحك في 2011/07/30 .

شر البلية ما يضحك....
كل الاعتذارات التي كنا نسوقها لاتباع سيد مقتدى عندما كانوا خارج العملية السياسية ولم يقبلوها منا ...الآن يتبناها سيد راسم المستشار القانوني ( حرصا" على العراق وأهله )؟؟؟.
ولكن يا سيادة المستشار.وتكول سيد مقتدى غير مرتبط؟ وكلها تروحلها تتنور براية. ويملك؟؟ يلله الله هو العالم بالحال والاحوال.






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهر الموسوي
صفحة الكاتب :
  طاهر الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الموارد المائية تجري المرحلة الرابعة من التدقيق الداخلي التجريبي ضمن الخطة السنوية لشهادة ISO9001  : وزارة الموارد المائية

 الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة تقيم ندوة تعريفية بالتعاون مع كلية الإمام الكاظم (عليه السلام)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أمنية ديالى: الحشد الشعبي أمن 50 كم من محيط بحيرة حمرين

 هل سيقف مجلس النواب مع العبادي  : سعد الحمداني

 العشائر تبدأ بشراء الذخيرة لقتال "داعش" جنوبي تكريت

 حرية الرأي وحملات "الترهيب"  : حسن حامد سرداح

 وزارة التربية تفتتح مدرسة جديدة في الكريعات ضمن مشروع المنحة الكويتية  : وزارة التربية العراقية

 موسى فرج والعراق وقصص سنوات الفساد  : صالح الطائي

 دائرة التنفيذ تعلن عن نشاطاتها المتحققة خلال شهر تشرين الاول لعام 2017  : وزارة العدل

 الدخيلي يوجه بافتتاح مكتب للتشغيل النفطي في الرفاعي ويؤكد وضع معايير عادلة للمتقدمين  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 عندما وصل الحكيم الى اربيل  : خميس البدر

 الكهرباء \ سالفتي طويله وياك يمته الكاك ؟؟  : عبد الجبار نوري

 نينوى تفتتح مشروع البطاقة الوطنية رغم تأخره ومحافظها يعلن انتقال تجربته الى اقضية ونواحي المحافظة

 الوجوب الكفائي وقيم الشهادة  : علي حسين الخباز

 البرزاني ومبررات بقاء القوات الأمريكية في العراق..  : غفار عفراوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net