صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

الرد على مقالة حاقدة نشرتها جريدة الوطن الكويتية في 20/7/2011
كاظم فنجان الحمامي
لم أقرأ في حياتي مقالة أصلف وأبشع وأسخف وأسوأ من مقالة الموتور (مفرج الدوسري), ولم يخطر ببالي أن يصل الحقد على العراق وأهله إلى الحد, الذي تلجأ فيه الصحف الكويتية إلى الاستعانة بأشرس الطغاة والمجرمين للنيل من الناس في العراق والانتقام منهم, ولم نكن نتوقع أن يأتي اليوم الذي نسمع فيه مثل هذه النداءات الكويتية العدوانية المتشنجة, التي تستنجد بالسفاحين والجزارين لقتل العراقيين وتعذيبهم وسفك دمائهم كلهم من دون استثناء.
ان من يقرأ ما نشرته جريدة (الوطن) الكويتية يشعر بالخجل من هذه الدعوات المتهتكة, ويشعر بالخوف والذعر من هذا الانحراف الأخلاقي المريع في توجه رجال الإعلام في الكويت نحو الاستنجاد بسفاح قاتل, سبق له أن حكم العراق بالبطش والقهر والظلم, وترك بظلمه ووحشيته بصمات سوداء مازالت تقبح وجه التاريخ بأفعاله الشنيعة, فأزهق أرواح الناس في البصرة والكوفة ونينوى وواسط, وقتلهم وشردهم قبل ولادة الكويت بعشرات القرون, ثم يخرج علينا موتور من صعاليك الكويت, ليتطاول على العراق, ويتهجم على شعبه الصابر, ويكتب مقالته على صفحات الصحف الصفراء بمداد الحقد واللؤم والكراهية, مقالة وقحة تحمل عنوان (ألو الحجاج), يجري فيها الكاتب (مفرج الدوسري), أو (مهرج السرسري) مكالمة هاتفية وهمية مع السفاح (الحجاج بن يوسف الثقفي), فيترحم عليه وعلى أيامه, ويقبل يده التي قطع بها رقاب الأبرياء من العراقيين, ويثني على أحكامه الجائرة, ويستعجله بالنهوض من قاع جهنم لينشر الرعب من جديد في المدن العراقية, وصدق من قال: شبيه الشيء منجذبٌ إليه, والزرازير على أشكالها تقع, فقد بات من المؤكد ان المستغيث والمغيث على مذهب واحد, وان كاتب المقالة من جنس الحجاج ومن طينته, ألا تبا لك يا (مهرج), وتبا لأعداء العراق كلهم, أتستغيث علينا بالحجاج يا خسيس ؟. ألا تعلم انه أول من رجم الكعبة المشرفة بالمنجنيق ؟, ألا تعلم يا سافل انه قتل في مكة عبد الله بن الزبير, وأرسل في طلب أمه (أسماء بنت أبي بكر), فأبت أن تأتيه, فقال لها الحجاج: (لتأتيني أو لأبعثن إليك من يسحبك من قرونك), فأبت وقالت: (لا أتيك حتى تبعث إلي من يسحبني من قروني), فقال الحجاج أروني سبتي, فأخذ نعليه, ثم انطلق حتى دخل عليها, وقال: (كيف رأيتيني صنعت بعدو الله), يقصد عبد الله بن الزبير, فبصقت بوجهه, وأهانته اهانة كبيرة يستحقها من كان على شاكلته.
 ألا تخجل من نفسك يا مهرج وأنت تسمع هذه الرواية التي تكشف سقوط صاحبك الأعور ؟. ألم تعلم ان السيدة أسماء قالت في ذلك اليوم ابلغ ما قالته العرب, عندما صاحت بأعلى صوتها: (يا حجاج أما آن لهذا الفارس أن يترجل) ؟. 
أتستنجد بالحجاج علينا وهو الذي قال عنه الخليفة عمر بن عبد العزيز: (لو جاءت كل أمة بخبيثها, وجئنا بالحجاج لغلبناهم) ؟. أتستغيث بالحجاج علينا, وهو الذي بلغ ما قتله من العراقيين صبراً قرابة مائة وعشرين ألف قتيل (الترمذي 4/433) ؟. أتستعين علينا بالحجاج, وهو الذي قتل من الصحابة والتابعين ما لم يقتله أحد ؟. أولم تعلم يا مهرج أن صاحبك الحجاج قتل في العراق محمد بن سعد بن أبي وقاص (السير 4/349), وقتل عبد الله بن صفوان وابن مطيع (تاريخ ابن عساكر 565) ؟, وقتل الشيخ عبد الرحمن بن أبي نعم, وكان من الثقات (تهذيب التهذيب 2/560) ؟. وقتل عبد الله بن زيد بن عاصم الأنصاري, وماهان الحنفي الكوفي, ومصدع أبو يحيى الأعرج ؟؟. أتستعدي علينا الحجاج يا منحرف وهو الذي اختتم سيرته الدموية بقتل الصحابي الجليل سعيد بن جبير (أبن حبان 5/421) ؟.
ألا يكفيك ما خلفته مخالب حكومتك من خراب ودمار في المدن العراقية على أثر استعانتها بأشرس جيوش الأرض لسحق العراق وتدميره من جنوبه إلى شماله ؟, ألا تخجل من نفسك وأنت تعيد إلى الأذهان ما فعلته بنا الكويت عندما فتحت بواباتها ومنافذها ومطاراتها وموانئها للجيوش الشريرة, التي توحدت في حفر الباطن من كل حدب وصوب, وشنت هجماتها الكاسحة على العراق وحده ؟. ألم تشبع بعد من منظر هذه الدماء الطاهرة التي سالت ومازالت تسيل على أرض العراق بفعل أعمالكم الآثمة وأفعالكم المجرمة ودسائسكم الخبيثة؟.
أعلم يا مفرج الدوسري انك وأمثالك مثل العاهرة المستضعفة التي شمخت وتشمخرت على الشرفاء, واستقوت عليهم بصداقتها الحميمة المشبوهة مع مأمور مركز الشرطة, وهذا هو الغطاء الذي سمح لك ولأمثالك بالتطاول علينا والإساءة إلينا إلى الدرجة التي جعلتك تتمادى في غيك, وتستقوي علينا بتشوارسكوف, وكولن باول, والعمة كوندي, ودك تشيني, ورامز فيلد, وتستنجد بالحجاج وهولاكو ودراكولا والأرواح الشريرة, ثم ظهر علينا زميلك صالح الغنام ليصفنا بالغربان والخفافيش على صفحات جريدة السياسة الكويتية, وصدق صفي الدين الحلي عندما قال في أمثالكم من الزرازير الوقحة: 
انّ الزرازير لمّا قام قائمُها تَوهّمتْ أنّها صارتْ شَواهينا 
بيادقٌ ظفرتْ أيدي الرِّخاخ بها ولو تَركناهُمُ صادوا فَرازينا
 
= = = = = = = = = = = = = ==
ونعرض عليكم هنا النص الكامل للمقالة الحاقدة التي كتبها (مفرج الدوسري) على صفحات جريدة (الوطن) الكويتية في 20/7/2011
وكانت بعنوان:-
 
ألو الحجاج ؟
جريدة الوطن الكويتية 20/7/2011
 
بقلم: مفرج الدوسري
 
اتصلت بالحجاج بن يوسف الثقفي رحمه الله أشكو اليه سوء طباع جيراننا الذين لا عهد لهم ولا أمان فقال رحمه الله:
مرحبا بك يا أبا سالم.. لقد افسدت عليَّ قيلولتي ولكن لا ضير هات ما عندك.
قلت: وعليك السلام يا أبا محمد، معذرة على الازعاج، ولكن لابد من استشارتك في أمر قوم تعرفهم حق المعرفة.
الحجاج: قوم أعرفهم! اتعني أهل العراق؟
قلت: وهل سواهم شر في هذه الدنيا يا أبا محمد؟
الحجاج: وما شأنك بهم؟
قلت: قل وما شأنهم بي؟
الحجاج: ارحل ودع اهل الشقاق والنفاق، فأرض الله واسعة.
قلت: لا استطيع، كيف ارحل واترك أرضي وقومي؟
الحجاج: ارحل انت وقومك يا رجل.
قلت: لا نستطيع الرحيل، فنحن جيران، دولة بجوار دولة، ولا مفر من هذه الجيرة.
الحجاج: بئست الجيرة؟
قلت: ماذا نفعل، نصيبنا ان نجاورهم يا أبا محمد، لنصبح على تهديد ونمسي على وعيد.
الحجاج: والله إنهم ليعرفونني كما يعرفون أنفسهم، وحين وضعت عمامتي عرفوا ان الله حق!
قلت: اطلب منك الرأي، والنصيحة، والمشورة، ماذا نفعل؟
الحجاج: النصيحة لا تسدى لمن يبدي الضعف يا أبا سالم.
قلت: تكفى يا بو محمد شنسوي!
الحجاج: أهل العراق لا يعرفون سوى لغة القوة ومنطق البطش والشدة، أخبر قومك ليتعاملوا معهم وفق ذلك.
قلت: رحمك الله يا أبا محمد، وهل يملك قومي مما ذكرت شيئا، الله يرحم الحال.
الحجاج: حيرتني يا رجل، لا تريد الرحيل، ولا يملك قومك قوة، ماذا افعل لك؟
قلت: ألا تستطيع رحمك الله ان تأتي لزيارتنا لبضعة أيام، وتكون في ضيافتنا معززا مكرما!!
الحجاج: كيف، ولماذا؟
قلت: نستنسخك رحمك الله، ونعيدك حاكما على العراق كله، فأنت اعلم بهم وتجيد التعامل معهم.
الحجاج: تستنسخني، ماذا تعني، ثم كيف تعيدني حاكما للعراق وأنت اضعف من ان تصد تهديده؟
قلت: اهدأ يا أبا محمد، اهدأ رحمك الله، اقصد من أتى بحكامه الحاليين قادر على أن يضعك مكانهم!!
الحجاج: أتقصد مولاي أمير المؤمنين الوليد بن عبد الملك؟
قلت: يا عمي أي الوليد وأي بطيخ، أقصد الامريكان!
الحجاج: ومن هم الأمريكان؟
قلت: الفرنجة، الرومان، سمهم مثل ما تبي!
الحجاج: لا ضير في ذلك، افعل ما يعيدني اليهم، والله اني لفي شوق اليهم!
قلت: هم كذلك، في شوق لك يا أبا محمد، ينتظرون قدومك، ونحن معهم منتظرون، فلا تتأخر.
الحجاج: إذن استنسخني، واستنسخ العمامة، ونم أنت وقومك ملء جفونكم!
 
نقطة شديدة الوضوح:
العقلية العراقية لا تريد ان تتغير، وتحلم بأمرين لا ثالث لهما، حاكم ظالم يبطش بالعراق، وان تكون الكويت جزءاً من اراضيهم، سيتحقق الشق الاول بإذن الله، وأما الثاني «بعيد على شواربهم»!
 
مفرج الدوسري
 

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/29



كتابة تعليق لموضوع : الرد على مقالة حاقدة نشرتها جريدة الوطن الكويتية في 20/7/2011
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء كرم الله
صفحة الكاتب :
  علاء كرم الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كل شيء في الطين .. حتى دجلة  : هيمان الكرسافي

 هل تعرفون هؤلاء؟؟؟  : د . يوسف السعيدي

 ريفان3  : حيدر حسين سويري

 وزير سابق : يمكن توفير اكثر من مائة فرصة عمل للمهندسين والحرفيين دون تعيينات حكومية  : مكتب وزير النقل السابق

 ثنائية الحياة والموت في قصص إيفان بونين  : جودت هوشيار

 جرف الصخر انتصار عراقي جديد  : عبد الرضا الساعدي

  لماذا ابو كلل؟  : سعاد النصيري

 شاقول التلبية في "المشروع الحسيني للإستثمار" ورفع التهمة عن "أمَّة إقرأ"!  : د . نضير الخزرجي

 البرزاني يزور بغداد صاغرا وهو ذليل  : مهدي المولى

 أين الموقف من مؤسسات الخنجر الإجرامية ؟  : عبد الرضا الساعدي

 حصاد السنين/قصة/ ح2  : علي محمد الطائي

 العبادي ينقلب على إصلاحاته..!  : محمد الحسن

  قراءة في كتاب..(الإبعاد السياسية والاجتماعية لفتوى الجهاد الكفائي) للمؤلفه الكاتب والباحث السياسي عمار ياسر العامري  : محمد ناصر

 الفَرد والكُل:بحث أنتولوجي (وجودي) إجتماعي  : ا . د . وليد سعيد البياتي

 كل ما يهمني هو أن تتكلم  : صالح الطائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net