صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

(بلادي) تسرق مقالتي عن الجواهري
كريم مرزة الاسدي

أو الجواهري عراقي ، وأنا من جزر الواق واق ...!!
 
 ( المركز الثقافي العربي في الهند ) يرفعني ، و(بلادي) تكبسني في اليوم نفسه ...  أنا أكتب لهذا الجيل والأجيال القادمة دون أي بدل نقدي مطلقاً ، ولكن اسمي يجب أن يثبت في الكتب والصحف والمجلات والمواقع ، هذا نتاج فكري ، وسهر ليالي حتى الصباح على توالي الأيام ...!!
 
 - 1 - سرقة أم استصغار شأن ...؟ !!! الكبير من تختارون مقالته من بين آلاف مقالات الكتّاب ، وأنتم في بلادكم يا ( بلادي)..!!
 
وقع بصري الكليل  - من قبلُ - على عدة سرقات لمقالاتي ، بل قصيدة عن الجواهري العظيم ، وكتبت أربع حلقات مهمة عن السرقات الأدبية وتوارد الخواطر، ونظرية التأثر والتأثير في النقد الأدبي ، ونشرتها في أواخر آب 2012م ،  ربما سأجمعها في مقالة واحدة مطولة ، وأعيد نشرها لأهميتها ، وندرة من كتب عن الموضوع في أيامنا.
وهذا اليوم ، وأنا على عادتي ، ومن طلب العُلا سهر الليالس ، سهرت ليلي ، وفي صباحي    أحتجت قصيدة الجواهري الشهيرة ( حالنا أو في سبيل الحكم ) ، وأبيات مطلعها :
لقد ساءَني علمي بخُبثِ الســــرائرِ***على تطهيرِهـا غيرُ قادرِ
وآلمني أنـــــي أخيذُ تفكُّـــــرٍ*** بكلِّ رخيص النفسِ خِبٍّ مُماكِرِ
وألمحُ في هذي الوجوهِ كوالِحاً * اللؤم أشباحَ الوحوش الكواسرِ
وتوحِشُني الأوساطُ حتى كأنَّني***أُعاشِرُ ناساً أُنهِضوا من مقابرِ
وأنا في الحق أردت البيتين :
وكانت طباعٌ للعشائر تُـــرتجى ****فقـد لُوِّثَت حتى طباعُ العشائرِ
وكان لنا منهم سلاحٌ فأصبحوا ****سلاحــــاً علينا بين حين وآخرِ
يا سبحان الله ، الدنيا سرّها عجيب غريب ، قادني البحث للدخول على صحيفة :
 " بلادي - تصدر عن مجموعة بلادي للإعلام 
الثلاثاء - 19 تموز( يوليو ) 2016 - السنة الثانية - العدد 1063
Tuesday-19 Jul 2016 No. 1063
الجواهري خَطْفاً ... صراعاتُهُ مع مولدهِ وساطعهِ ونفسهِ وهاشميِّهِ "
نعم هذا عنوان لإحدى مقالاتي عن الجواهري العظيم ، أين اسمي ، الصحيفة تطبع في بغداد ، وتنشر على هذا الموقع الألكتروني ، والصحيفة ومؤسسة ( بلادي) للإعلام تشمل :
موقع الدكتور إبراهيم الجعفري "
قناة بلادي الفضائية
وكالة بلادي الإخبارية
مركز بلادي للدراسات الاستراتيجية "
مجموعة ( بلادي) ، المفترض رصينة ، ثقة ، تحترم الإنسان العراق ، لأن مرجعها الرجل الكبير الدكتور إبراهيم الجعفري المحترم .
لماذا لم تثبت اسمي على المقالة ؟!!
إن كان سهواً  من قبل محرر الصفحة ، أين رئيس تحريرها ؟!! ألم يسأل عن كاتب المقالة ؟!!
إذا كانت المقالة لا تساوي شيئاً ...!!  لماذا اختاروها ، ومئات ، بل آلاف الكتاب في العراق الحبيب ؟
سهوا ً كلّا ، وألف كلّا ...!!
لأن المحرر حذف آخر فقرة من المقالة ، والمصادر التي أعتمدتها : اقرأ رجاء ما حذف السيد المحرر ...!!  
  "...وأنا ذاهب للعشاء، عشية  ليلة قمراء ،  بعد عدة أيام من السنة الميلادية الغراء ( 2012م)  ،  لقاؤنا في الحلقة الخامسة إن شاء الله، والسلام.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 (1) موقع المثقف الأحد 7 /8 /2011  - الشاعر الذي قهرت حافظته الشيخوخة - مقال بقلم د. عبد الرضا علي.
(2) عبد نور داود عمران : البنية الإيقاعية في شعر الجواهري (مشروع رسالة دكتوراه - ص 7 - 8.        
 (3) راجع الشيخ جعفر محبوبة : ماضي النجف وحاضرها ج2 ص 36. 
كريم مرزة الاسدي"
يبقى أهم سؤال أثارني ، لماذا تمجدون الجواهري ، مع صورة لتمثال ضخم له ، وتستخفون بعراقي أخر ، أنتم اخترتم مقالته دون أي كاتب آخر عن الجواهري ؟
كاتب هذه السطور الشاعر العمودي الوحيد الذي شارك بتأبين الجواهري في الحفل المقام بمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاته، أيلول 1997م ، وبقصيدة ملحمة من 84 بيتاً ، ونشرتها صحيفة ( تشرين) السورية، وصحيفة ( الوطن) العراقية في حينها ، ومن قبلها نشرت قصيدة أخرى بـ (49) بيتاً عنه ، ونشرتها عدة صحف سورية وعراقية ...
وكتبت خمس حلقات مطولة عنه ...
هذا يعني أنني من أكثر عشاق الجواهري العظيم ، ولكن أنا العبد الفقير لله ،أيضاً عراقي ،و لي 15 مؤلفا مطبوعاً ، وستة من المخطوطات ، في نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية ، وفي علوم العروض والقوافي والضرائر الشعرية ، وتاريخ الحيرة والكوفة والأطوار المبكرة للنجف الأشرف ، وللعبقرية أسرارها ، وثلاثة أجزاء عن دراسات أدبية وقراءات نقدية ، غير دواويني الخمسة الكبيرة ، وأخيرها ( الهاشميات) ، والجواهري ليس لديه هاشميات ...!!
ما هو الدافع لتجاهل اسمي عمداً يا ( بلادي) ...؟!!
سؤال سيبقى جزما دون جواب صادق ...!!
 
 
2 - المركز اثقافي العربي في الهند يرفعني قبل كبسة ( بلادي):
 
ومن سخرية قدر(بلادي)  قي اليوم نفسه ، نشرت (أول)  مقالة في موقع ( المركز الثقافي العربي في الهند) برئاسة الدكتور الفاضل نوري خزعل المحترم ، وسمتها ( التجديد في الشعرالجاهلي: أساليبه ، أغراضه ، موسيقاه ) ، ، اتصل بي الدكتور على البريد الألكتروني قائلاً ، قدمنا لمقالتك بما يناسب مقامك الأدبي ، وأندهشت للمبادرة الكريمة ، وهذه إولى مقالاتي عندهم ،وفدّمني الشاعر المقدم لمقالتي بأبيات شعرية رائعة ، ألقاها بحضرة الجواهري نفسه ، أترك لكم النص ، ولا أزيد ...!! 
" المستشار الأدبي للبيت الثقافي العربي في الهند
قدمها للنشر الشاعر المهندس ضياء تريكو صكر - رئيس تحرير صحيفة الحرف الأدبية الأكاديمية المحكمة - الصادرة عن البيت الثقافي العربي في الهند
التقديم
اطلِقْ عنانَ الكرى بـِشـــــــــراً بمـــا نرِدُ **أثرَتْ بأثرائهـــــــــا للأقدمـيــــــنَ يـَـــــدُ
صوفيّةُ الشـــــعرِّ والأركــــــانُ شاخصةٌ** في كـلِّ ركــنٍ لنا، بينَ الصوى، وتـــَــــدُ
وناســــــجٌ قــَرضَهـــا حُـســــناً بناصــيةٍ** لعـــــلّني في صـداها، مُذْ هَبَتْ، صـــــدَدُ
يا آبنَ الفراتينِ قد لاحَ السّــــــــــــما أُفُـقٌ **في المشــــــــرقينِ وذاكَ اليُـمْــنُ ينعَــقـِـدُ
إنّا كـتبناهُ شِـــــــــعـراً في الرهــيفِ لنـــا** نفيـقُ في نـُــوَّمٍ عـــيناً وإنْ رقــــــــــــدوا
 
لم يسعفني لسني بأبلغ من هذه الأبيات التي كتبتها في حضرة الجواهري.... ولا ضير، معترفاً، أقول أني متحيز للقريض على حساب النثر والحداثة في الشعر.... وخوالد الفحول شواهد على أن القريض ينبض، وسيبقى، حياةً.... حتى إذا قرأت مقالة الباحث كريم مرزة الأسدي التي تصح بحثاً تسميتها تليق لتكون ضمن مناهج طلبة الدراسات العليا.... ليس لأنها أنصفت القريض بل لأنها ثرة المعرفة ، دسمة البلاغة، علمية التحليل والمنطق، غزيرة المصادر.... وما شدني أكثر ذلك الحس الفني في سرد التفاعيل كشاعر أتقن العزف بآلة القريض على مقامات الفراهيدي.... وقبل أن أبارك الباحث على ما أتحفنا برائعته فإني أبارك البيت الثقافي به رافداً للأدب العربي..... ولروعة كلماتكم نقف احتراماً لست فيك مجــــاملاً، الباحث القدير كريم مرزة الأسدي "
كريم مرزة الأسدي بالخط العريض البارز المميز ...!!
متى نحترم ناسنا ، وكتّابنا وشعراءنا وعلماءنا  وعمّالنا ...!!
 
3 - إليكم نص مقالتي المسكينة  المغتصبة  كما وردت في ( بلادهم ) ...!! : 
 
~" ولادته الميمونة كانت في (26 تموز 1899م / 17 ربيع الأول 1317هـ) ،  وعلى أغلب الظن ما دوناه هو الأصح،  رغم ما نقل الدكتور عبد الرضا علي وغيره عن (فرات الجواهري) النجل الكبير للشاعر الأكبر ، إنّ الأخير فتح عينه للحياة في " 23 /7/ 1895م وكلُّ ما عداه ليس صحيحاً "، ولماذا رأينا  الأصوب ؟ لأنَّ ولادة أخ الشاعر الأكبر عبد العزيز، الذي يزيده تسع سنوات عمراً  ،  كانت في (1308 هـ / 1890م) ،  وفق ما ثبتها السيد جعفر الحلي  الشاعر الشهير (توفي 1315 هـ /1897م) في بيتيه الآتيين اللذين توجه بهما إلى والده  الشيخ عبد الحسين الجواهري ( 1281 هـ / 1864م 1335 هـ / 1916م) :
(بشراكمُ هذا غلامٌ لكمْ***مثل الذي بشر فيهِ (العزيزْ 
سمعاً أباه أنّ تاريخه ** أعقبتْ يا بشراكَ عبد العزيزْ
ومن الجدير ذكره أنّ الشيخ علي الشرقي الشاعر الشهير،  هو ابن عمّة الجواهري، تربيا معاً في بيت واحد بداية حياتيهما، ويعتبر الأخ الأكبر للجواهري ، ولد أيضا سنة   (1890 م) ، بعد عبد العزيز بعدة أشهر ،  والجواهري يزعم أنه أصغر من أخيه (العزيز) باثنتي عشرة سنة، وهذا أيضا غير دقيق، والدقيق ما دونه الباحث القدير الشيخ جعفر محبوبة في (ماضي النجف وحاضرها) بالتاريخ الهجري، وحوّلناه إلى التاريخ الميلادي،  واعتمدناه بعد جهد وتدقيق، خلف الشيخ عبد الحسين الجواهري أربعة أولاد  وبنت واحدة، وحسب التسلسل العمري، من الكبير إلى الصغير : عبد العزيز - محمد مهدي (الشاعر) -  هادي (المنتحر 1917م) - أختهم المدفونة في السيدة زينب - الشهيد جعفر (ت 1948) .         
ثم ماذا..؟ نعود والعود أحمد !  لماذا رصّع شيخنا  هذين البيتين المعبرين بادئاً ذي بدء: 
 أزحْ عن صدركَ الزّبدا ***ودعهُ يبثُّ ما وجدا
وخلِّ حطـــــامَ مَوْجدةٍ *** تناثرُ فوقــــهُ قصَدا
تعال معي لنتحادث خاطفاً، والحكم لله ... يرى الجواهري أنّ مابين عمامه أجداده وجذوره الدينية، وعراقة عائلته النجفية  وتطلعه الأدبي - وإلاّ لم يكن هو سوى معلم بسيط - وبين "ملف.. ساطع بك " يقصد ساطع الحصري وبعض الملتفين حوله، أزمة كبرى، طرقت أبواب عصبة الأمم،  وكتب عنها مَنْ كتب  من كبار السياسيين والكتاب،  بما فيهم الحصري نفسه، لذلك يقتضي الرد عليها، بل الأفاضة فيها،  فأطال ونعتهم بوصف قاس ٍمرير،  نتركه لـ (ذكرياتي)، فالرجل متأزم منها  حتى الممات،  أمّا الشعرة التي قصمت ظهر البعير، والسبب الذي أدلع نيران الحرب بينهما  بيت شعر ورد في قصيدة مشحونة بالحنين إلى العراق إبان زيارته الثانية إلى إيران (1926م) مطلعها: 
هبَّ النسيبُ فهبتِ الأشـــــواقُ .... وهفا إليكمْ قلبُهُ الخفـّــــاقُ
والبيت القضية، أو الأزمة المستعصية يقول :
لي في العراق ِعصابة ٌ لولاهمُ .... ما كان محبوباً إليَّ عراقُ
وهل العراق إلا بأهله؟ وهل الإنسان إلا بالإنسان ؟ ! ألم يقلْ قيس ليلى من قديمٍ: 
مرررّتُ على الديار ِديار ليلى .... أقبلُ ذا الجدار وذا الجدارا
ومـــا حبُ الديارِ شغفنَ قلبي .... ولكنْ حبّ مَنْ سكنَ الدّيارا
وأيضاَ الأستاذ (ساطع الحصري)،  لم ينسَ المشكلة حتى وفاته، وذكرها في (مذكراته) الصادر سنة 1967م،  ما كان لهذه القضية التي تقاذف بها الطرفان بتهمتي الشعوبية والطائفية ، أنْ تأخذ هذا المدى الواسع, لولا الجذور التاريخية المريضة لحالة العراق والأمة الإجتماعية، وتطرق إليها العالم الاجتماعي الدكتورعلي الوردي في العديد من مؤلفاته القيمة .
وربّ ضارة نافعة،  وربَّ نافعة ضارة ! دفعت هذه المشكلة الشيخ (جواد الجواهري )،  أن يفاتح  الشخصية النافذة في الحكم والبارزة في المجتمع السيد (محمد الصدر) لحلحلتها، فتدخل لدى الملك (فيصل الأول)، وتمّ تعيين الشاب المعمم النحيف، والأديب اللطيف، ابن الثامنة والعشرين - وإنْ ذهب الشاعر للتصغير ! - في البلاط الملكي،  وذلك سنة 1927م، وهذه المرحلة ربما يراها شيخنا جديرة بالتدوين، وفاءً لصاحب الجلالة،  ومباهاةً بزهو الإنتصار، وانتقالا لواقع حال جديد فوجد نفسه بين دهاليز السياسيين، ومجالس الأنس، ومنتديات الأدب،  العمامة على رأسه، وبين يديه كأسه، رمى العمامة وركب الهول :
وأركبُ الهول في ريعان ِ مأمنةٍ .... حبّ الحياة بحبِّ الموتِ يغريني  
نعم مرحلة مهمة في حياته،  وضعته بين بين، وعلى مفترق الطرق، بين إرضاء الحكّام ونزواتهم،  أو الوقوف مع إرادة الجماهير وتطلعاتهم،  معادلة صعبة، وتوازن رهيب، ولحظات حرجة،  تارة ً يعترف بتقصيره:
تحوّلتُ من طبع ٍ لآخرِ ضدهُ ....من الشيمةِ الحسناءِ للشيمةِ النكرا
ومرات يتمرّد على نفسه،  وينتفض طافرا لسبيله :
وليس بحرً مـــنْ إذا رامَ غايـةً .... تخوّفَ أنْ ترمي بهِ مســـلكاً وعـرا
وما أنتَ بالمعطي التّمرّدَ حقـهُ .... إذاكنتّ تخشى أنْ تجوعَ وأنْ تعرى
وهلْ غير هذا ترتجي من مواطن ٍ.... تريدُ على أوضاعها ثورة كبـــرى
فمن ثورته الجواهرية الكبرى  قصيدته (الرجعيون) التي نظمها سنة (1929)، إثر المعارضة المتشددة لفتح مدرسة للبنات في مدينته،  مدينة النجف الأشرف، ونشرتها جريدة (العراق)،  ولم يُرعبها ( لصوصٌ ولاطة ٌ وزناةُ)، وبعدها ( جربيني ) من (ضد الجمهور... في الدين ) إلى (بداعة التكوين) ،   و(النزغة) من (أصفق كأسه) حتى ( يُملي " طباقه !" و " جناسه" )  ، ما هكذا العهد بين الطرفين، وشتان بين (البلاط) و ( الملاط) !!
فما كان ( الثائر)  بقادر ٍ على الترف المقيد، والعرف المزيف، فطفر من البلاط الملكي اللطيف إلى الصراط الصحفي المخيف، فطغت عليه صحيفته (الفرات) (منتصف1930)، ولم تتجاوز عشرين عددا منها حتى اغلقت أبوابها أمامه، وبعد  الفوات  لم يرَ نفسه إلا بين المحاكم والغرامات،والمشاحنات والعداوات، ومهنة المتاعب والتيارات حتى أوائل الستينيات،  وما بينهما عاش الفاقة والحصار لثلاث سنوات، إذْ ضمّه ( جلالته) تحت رحمة قائمته السوداء: 
فمن عجب ٍأنْ يمنح الرزق وادعٌ .... ويمنعهُ ثبت الجنان مغامرُ
وما هذا بعجبٍ، وإنمّا سنـّة الخلق، وطبيعة الحياة،  ولا تذهب بك الظنون - أنت أيّها القارىء الكريم - إلى أنّ الصحافة وحدها سبب هذا البلاء، صاحبنا الشيخ الكبير كان يحركه دافعٌ غريزي قوي للعيش بلذة على حافة الخطر،  وهاوية القدر، فهو على هذا الحال، يركض نحو الأهوال، فينظم (حالنا اليوم أو في سبيل الحكم)، وهي قصيدة قاسية ومريرة ضد الحكم القائم حينذاك، عندما اندلعت نيران المعارك المؤلمة بين عشائر الفرات الأوسط بتحريض من الساسة الكبار عام 1935م ،  إذ كانت  وزارة (ياسين الهاشمي) الثانية في أوج عنفوانها: 
ولم يبق معنى للمناصب عندنا .... سوى أنها ملك القريبِ المصاهر ِ
وكانتْ طباعٌ للعشائر ترتجـى .... فقدْ لوّثتْ حتى طباع العشــــائر ِ
بالرغم من أنّ السيد الهاشمي كان مؤمناً بحرية الصحافة، وصراحة القول - والحق يقال - ،  ولكن ربما لإضطراب الأوضاع ، وخشية من تأجيج الأوجاع، غُلقت الصحيفة الناشرة (الإصلاح)،  وأُقيمت  الدعوى على الشاعر الثائر،  وصاحب الجريدة العاثر، وبإيعاز ملعوب أجلت القضية، ومن ثم أُلغيت الدعوى،  واستدعى الهاشمي الجواهري ليساومه على عضوية مجلس النواب، مقابل دعم الأخير للأول، أو سكوته على الأقل،  ورفض دولة الرئيس طلباً للشاعر بإيفاده للخارج بإلحاح ٍ فامتنع! ولم يعلن اسمه  كمرشح للمجلس، ولم تتم الصفقة، ولا إيفاده المعشوق إيفاد، ضيع المشيتين ، وبعد يوم من إعلان اسماء المرشحين، يعلن الفريق ( بكر صدقي ) إنقلابه على (الهاشمي ياسين) ( تشرين الأول 1936م)، ويُصدر شيخنا الشاب صحيفته (الإنقلاب) مناصرة،  بل ناطقة بلسان الإنقلاب،  فجبلته بُنيت لمساندة كل تمرد، أو انتفاضة وطنية محقـّة،  أو ثورة شعبية صادقة،  فحسَبَ الجماعة المنقلبة من العادلين المحقين الصادقين، ولم يخفت ظنـّه الحسن من بعدُ، حتى قال في ثورة ( 14 تموز ) :" جيش العراقِ ولم أزلْ بكَ مؤمنا "  ،  وما ( لم أزلْ ) إلا استمرارية (لما مضى ) ،  لو كنتم تعلمون !!   فلكلّ جديد لذة ورنـّة، وبأنـّه " الأملُ المُرجى والمنى" . 
 ثمّ أنـّه عدَّ صاحبه الهاشميَّ قد نكث العهد معه ، وغدر به ،  فواحدة بواحدة !  وكان  ممن مدحه سابقا بقصيدة مطلعها :
عليكم وإنْ طال الرجاء المعوّلُ .... وفي يدكمْ تحقيقُ ما يُتأملُ
وأنتمْ أخيرٌ فـــي ادّعاءٍ ومطمعٍ ٍ.... وأنتمْ إذا عُدَّ لميـامين أولُ
ويبدو لك من العجيب، قد رثاه أيضاً بعد وفاته، ومما قال:      
ناصبتُ حكمك غاضباً فوجدتني .... بأزاءِ شهم ٍ في الخصام ِ كريم ِ
كمْ فترةٍ دهتِ العـــراقَ عصيبة ....  فرّجتها بدهائــــــــــكّ المعلوم ومن المعلوم أنَ (ياسين الهاشمي)، غادرالعراق إبان إنقلاب بكر صدقي، متوجهاً إلى بيروت، وتوفي فيها سنة 1937م ، ثم نقل جثمانه إلى دمشق، ليدفن جنب ضريح صلاح الدين الأيوبي, وربما جاء الرثاء لرد الاعتبار أو شبه اعتذار،  أو كما قيل : 
دعوتُ على عَمْر ٍفلما فقدتهُ .... بليتُ بأقوام ٍبكيت على عَمْر ِ
و( عَمرو ) تـُحذف واوها في الشعر عند تنوينها ،  فحذفتها ،  وحركتها ،  المهم الحقيقة  أنَّ الهاشمي ياسين - كان أخوه طه الهاشمي رئيساً لأركان الجيش في عهده، وإبان الانقلاب كان في زيارة للأردن - رجلٌ سياسي داهية باعتراف الجواهري نفسه، يسيره عقله باتزان محسوب، واللحظات الآتية مخطط لها من قبل، والشاعر لحظة الإلهام الشعري، يكون تحت هيمنتها تماما،  لا تخطيط مسبق، ولا هم يحزنون ولا يفرحون !! لذلك هو صادق دائما في شعره مع نفسه، ومع مجتمعه،  إنْ عذر أو عذل، إن مدح أو هجا، إنْ سخط أو رضى، وهذا ليس بتبرير، ولكنه تحليل،  ولك أنْ تأخذ منه ما تشاء ."
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعض المواقع التي نشرت مقالتي : 
  موقع ( النور) :   
 3 - الجَّوَاهِرِي خَطْفَاً... صِرَاعَاتُهُ مَعَ مَوْلِدِهِ وَسَاطِعِهِ وَنَفْسِهِ وَهَاشِمِيِّهِ - الحلقة الثالثة | 11/ 02 / 2016م.
وقد جاء تعليقي على المقالة كما يلي :
اعتذار للقارئ الكريم: 
وأنا أمرّ عليها عثرت على أسماء أو مصادر لأفعال خماسية كـ ( اجتمع ، انقلب ، انصر) ، قد طُبِعتْ بكتابة الهمزة المكسورة ، ومن المعلوم أن الأسماء والمصادر للأفعال الخماسية والسداسية ، لا تكتب فيها الهمزات ، ووردت كلمة ( بنت) ، وهي معطوفة على مفعول به للفعل خلّف ، فيجب كتابتها ( بنتا) ، وربما وردت كلمة ( أسماء ) مرة واحدة بدون همزة ، والصحيح جمع اسم ، أسماء تكتب الهمزة ... احتراماتي ومودتي.
موقع (الحوار النتمدن) :
 3 - الجَّوَاهِرِي خَطْفَاً... صِرَاعَاتُهُ مَعَ مَوْلِدِهِ وَسَاطِعِهِ وَنَفْسِهِ وَهَاشِمِيِّهِ.
5071العدد : 
 الادب والفن
2016 / 2 / 10
:موقع ( المثقف ) 
288
(3) الجَّوَاهِرِي خَطْفَاً: صِرَاعَاتُهُ مَعَ مَوْلِدِهِ وَسَاطِعِهِ وَنَفْسِهِ وَهَاشِمِيِّهِ 
قراءات نقدية
2016-02-11 
 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • تقطيع شعر حر(تفعيلة) لشعراء كبار عروضيًّا، ولمعظم البحورالمستعملة الحلقة الثانية  (ثقافات)

    • بحور شعر التفعيلة، وما يكتبون!!! الحلقة الأولى : خاطرة  (المقالات)

    • علامات الترقيم مفصلًا، مع الأمثلة الكاملة تعريفها، تسميتها، تاريخها، أهميتها، أقسامها، مواضع استعمالها مع الأمثلة الكاملة  (بحوث ودراسات )

    • الأحيمرالسعدي: وبعرانُ ربّي في  البلادِ كثيرُ!!  (ثقافات)

    • هلْ ياعراقُ تعيدُ أيّامَ المنى؟!!  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : (بلادي) تسرق مقالتي عن الجواهري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : كريم مرزة الأسدي ، في 2016/07/22 .

عذراً أبيات الجواهري سقطت بعض كلماتها سهواً:
لقد ساءَني علمي بخُبثِ السرائرِ ***وأنّي على تطهيرِها غيرُ قادرِ
وآلمني أني أخيذُ تفكُّـــــــرٍ ******بكلَّ رخيص النفسِ خِبٍّ مُماكِر
تمشَّتْ به سَوءاتُ شعبٍ تلاءَمَت ** وسوءاتُه واستُدرِجَتْ بالمظاهر
وها أنا بالنيّات سوداً معذَّبٌ *******تعاودُني فيهنَّ ســودُ الخواطر
وألمحُ في هذي الوجوهِ كوالِحاً ** من اللؤم أشباحَ الوحوش الكواسر




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام.

 
علّق عقيل العبود ، على الملموس والمحسوس في معنى النبل   - للكاتب عقيل العبود : ثراؤهم بدلا عن ثراءهم للتصحيح مع المحبة والاعتذار. عقيل

 
علّق حسن عبدالله : اعتقد ان الديمقراطية هي بالفعل كانت اكبر اكذوبة وخدعة سياسية وقع العراق في فخ شباكها بعد سقوط نظام البعث البائد والمجرم صدام حسين , وما تعرض له الاخ الكاتب هو مدح من باب البغض في النظام الدكاتور , وألا ما فائدة الديمقراطية التي تشترط في مجلس النواب نصاب اقنوني يسمى ( 50 % + واحد ) في تشريع وتعديل القوانيين بالوقت الذي لا تسمح للناخب ان ينتخب اكثر من مرشح واحد فقط ؟!!

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ سمعان الاخميمي تحية طيبة في البدء أشكر لك لطفك وتعليقك. سبق ونشرت على صفحتي الشخصية في الفيسبوك بحثاً صغيراً مفصلاً ضمنته الكثير من الكلمات الغريبة التي تستخدمها ايزابيل في بحوثها وأبديت رأيي وظني في سبب استخدامها لهذه الكلمات. كما وقد أشرت أن لا أحد من الشخصيات المسيحية التي تعج بها أبحاث إيزابيل، والتي تدعي اللقاء بها، له ترجمة أو ذكر لا في أبحاثها ولا في أي محرك بحث على الإنترنت؛ معظم هذه اللقاءات مثلها مثل مزاعم بعض علماء الشيعة قديماً وحديثاً أنهم قد رأوا الإمام المهدي، لا دليل عليها سوى كلامهم. أما الغاية من أبحاثها، فالسؤال يوجه لإيزابيل، لكنها تذكر في بحوثها أنها في صف الشيعة كمسيحية منصفة! في هذا الموضع سأنسخ إشكال منير حجازي، وأترك فهم التلميح لك وللقاريء اللبيب. (وهذا من اغرب الأمور أن ترى شيعيا يرد على السيدة إيزابيل والتي كانت مواضيعها تسير في صالح التشيع لا بل انتصرت في اغلب مواضيعها لهذا المذهب ومن دون الانتماء إليه). نعم إنما ألغزتُ فيه إشارةً === وكل لبيب بالإشارة يفهم. شكري واحترامي...

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حسين صاحب الزاملي الغرض من هذا البحث هو نقد بحث الكاتبة ايزابيل بنيامين ماما اشوري وبيان عوارها. لست في معرض الرجم بالغيب لأتنبأ بماهية العهد القديم وما كان محتواه، فإن ذلك يستلزم الرجوع إلى آي القرآن الكريم وهو برأيي دور باطل فإن القرآن مبتلى بنفس ما ابتلي به العهد القديم إن تجردنا عن اعتقادنا الراسخ كمسلمين بسماويته. كما أشرت إليه مجملاً في التعليقات، نحن أمام نصوص موجودة في الكتاب المقدس، نريد أن نفسرها أو نقتبس منها، لا بد أن ننقلها كما وردت ثم نعمل على تفسيرها، أما أن نقطع النصوص، ونزور في ترجمتها، ونغير مفرداتها للوصول إلى غرضنا، فهو برأيي إيهام للقاريء وضحك واستخفاف بعقله.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : احمد الجوراني واحد من أسباب رفضي إخراج جنود الدولة الإسلامية عن الإسلام هو هذا: إن الدولة الإسلامية وما أنتجته على الساحة العراقية إجمالاً هو ملخص حي ماثل أمامنا للإسلام التاريخي الروائي. ولا أزيد.

 
علّق مصطفى الهادي ، على معقولة مات كافرا؟.. - للكاتب د . عباس هاشم : لا والله مؤمن وليس بكافر . ولكن الاهواء والحسد والحقد والمنافسة هي التي جعلت منه كافرا . ثم متى كفر أبو طالب حتى يكون مؤمنا وقد مدحت الاحاديث نسب النبي الشريف (ص) وهناك عشرات الروايات الدالة على ذلك اخرجها القاضي عياض في كتابه الشفا بتعريف حقوق المصطفى . ومنها ما نقله عن السيوطي في الدر المنثور - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 294 )و ما اخرجه أبو نعيم في الدلائل ، عن إبن عباس قال : قال رسول الله لم يزل الله ينقلني من الأصلاب الطيبة إلى الأرحام الطاهرة مصفىً مهذباً ، لا تتشعب شعبتان إلاّ كنت في خيرهما. وقال المارودي في كتاب أعلام النبوة :وإذا إختبرت حال نسبه ، وعرفت طهارة مولده علمت أنه سلالة آباء كرام ليس فيهم مستزل بل كلهم سادة قادة وشرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوة . وقال الفخر الرازي في تفسيره : أن أبوي النبي كانا على الحنفية دين إبراهيم ، بل أن آباء الأنبياء ما كانوا كفاراً تشريفاً لمقام النبوة ، وكذلك أمهاتهم ، ويدل ذلك قوله تعالى : (وتقلبك في الساجدين).ومما يدل أيضا على أن أحداً من آباء محمد ما كان من المشركين ، قوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات ، وقال تعالى : إنما المشركون نجس) . ولعل في كلام الآلوسي أنظر تفسير الآلوسي - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 194 ) الدليل القوي على ان آباء النبي واجداده لم يكونوا كفارا فيقول : (والذي عول عليه الجمع الغفير من أهل السنة أنه ليس في آباء النبي كافر أصلاً لقوله : لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرين إلى أرحام الطاهرات (والمشركون نجس) ، وقد ألفوا في هذا المطلب الرسائل وإستدلوا له بما إستدلوا ، والقول بأن ذلك قول الشيعة كما إدعاه الإمام الرازي ناشىء من قلة التتبع. وأنا اقول أن المدرسة السفيانية الأموية هي التي انفردت بقول ذلك .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟ - للكاتب عقيل العبود : السلام عليكم . على موقع كتابات نشرت بعض المعلومات عن قصة اكتشاف نيوتن للجاذبية ، اتمنى مراجعتها على هذا الرابط . مع الشكر . https://www.kitabat.info/subject.php?id=83492

 
علّق Yemar ، على بعض الشيعة إلى أين ؟ راب صرخي وشور مهدوي.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : شيئ محزن اختنا العزيزه ولكنه ليس مستغرب لأن المعركه مستمره منذ آدم عليه السلام إهبطا بعضكم لبعض عدو والأكثر إيلاما في الأمر أن حزب الشيطان نشط وعملي واتباع الله هم قله منهم من نسي وجود معركه ومنهم منتظر سلبيا

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الأخ الفاضل منير حجازي يبدو لي أنك لم تقرأ ردي على بولص هبهب: "لم أفهم لم أجهدت نفسك في تحليل ديني ومذهبي وعقيدتي، وهل يغير ذلك شيئاً مما ورد في المقال سواء اتفقت معه أم اختلفت؟؟ إنما اعتدنا أن نبحث عن دين المقابل لنقيم كلامه، على أساس مرتكزاتنا الذهنية: دينية، مذهبية، قومية، أو اجتماعية، لا على أساس ما ذلك الكلام من حق أو باطل مجرد عن تلك المرتكزات. " كما ولن أهدر وقتي في الرد على اتهامك فهو أسخف من أن يرد عليه، وطريقة طرحك كانت أكثر سخفاً. الموضوع الذي كتبته هو موضوع علمي بحت، تناولت فيه بالمصادر مواضع البتر والتدليس وتحريف النصوص عن معانيها كما حققتها والتي وردت في كتابات ايزابيل بنيامين. كنت أتمنى أن تحاور في الموضوع عسى أن تنفعني بإشكال أو تلفتني إلى أمر غاب عني. لكنك شططت بقلمك وركبت دابة عشواء بكماء وأنا أعذرك في ذلك. أكرر - ولو أنه خارج الموضوع لكن يظهر أن هذه المسألة أقضت مضجعك - أني لم أمتدح ابن تيمية إنما أبيت أن أخادع نفسي فأخرجه عن الإسلام، شيخ الإسلام ابن تيمية عالم من علماء الإسلام الكبار شأنه شأن الحلي والشيرازي والخوئي والنوري، وله جمهوره وأتباعه؛ وكون رأيه وفتاواه لا تطابق عقائد الشيعة، كونه تحامل على الشيعة لا يخرجه عن دائرة الإسلام التي هي شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، هذه هي دائرة الإسلام التي تحاول أنت وأمثالك من المغرر بهم تضييقها إلى مصاديق المصاديق حتى صارت الشيعة تتقاتل فيما بينها، ويبصق بعضهم في وجوه بعض، على التقليد. (أتمنى أن تراعي حرمة عقلك). وليتك حددت رموز الشيعة الدينية، فاليوم صارت حتى هيلة وحمدية وخضيرة وسبتية من رموز الشيعة الدينية، وتعدى الأمر ذلك إلى بعض موديلات السيارات، فلو انتقد أحد موديل سيارة مقدسة فكأنه انتقد رمزاً دينياً ولربما قتل على باب داره. وسأهديك هدية أخرى... روى الامام الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء عن الامام الشافعي. قال يونس الصدفي - وهو يونس بن عبد الاعلي وهو من مشايخ الائمة الستة أو من فوقه "قال ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم افترقنا ولقيني فأخذ بيدي ثم قال: "يا أبا موسي ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟" قال الذهبي : "هذا يدل علي كمال عقل هذا الامام وفقه نفسه فما زال النظراء يختلفون" قتدبر. ولو نار نفخت بها أضاءت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر عجيبة
صفحة الكاتب :
  ياسر عجيبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأعلاميات يحتفن بيومهن للعام الثاني  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 رسائل في ملفات فساد  : واثق الجابري

 ولجابر عند العهد لقاء  : علي حسين الخباز

 " النجف الاشرف وحوزتها " موسوعة علمية بحثية لمؤلفها الدكتور عبد الهادي الحكيم نظرة في الكتاب الاول  : محمد علي المعموري

 النائب جوزيف صليوا يطالب بصرف رواتب المهجرين المتقاعدين

 نحو تنظيم الاقتصاد غير المنظم  في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المدير التنفيذي للجنة المركزية لتعويض المتضررين ينظر بطلبات ضحايا الارهاب بشكل فوري  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 أُتَيَّمُ فِيكِ يَا زَيْنَ الْخَرَائِدْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 أحداث فرنسا .. موقف بقايا العرب  : معمر حبار

 بخ...بخ يا كلام!!  : د . صادق السامرائي

 اربعة أعوام من الحرب العدوانية ... اليمن يذبح بصمت !؟  : هشام الهبيشان

 مدير عام إدارة الموارد البشرية يستقبل مجموعة من المواطنين ومنتسبي الوزارة  : وزارة الداخلية العراقية

 المؤلفة قلوبهم . هبات وعطايات الحكومة العراقية.   : منير حجازي

 تفجير اكثر من 60 عبوة ناسفة في الانبار

 خلافة الامام علي : نموذج الدولة الدينية  : الشيخ ليث الكربلائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net