صفحة الكاتب : د . حامد العطية

هل انتخب الأتراك عميلاً للصهاينة؟
د . حامد العطية
   كان هنالك حزب الرفاه ثم حله العسكر، فخلفه حزب الفضيلة، والذي انقسم إلى حزبين: السعادة والعدالة والتنمية، هذا باختصار تاريخ الحركة الإسلامية في تركيا، أما كيف يكون أحدهم قائداً إسلامياً وعميلاً للصهيونية في آن واحد فالجواب لدى نجم الدين أربكان.
   اربكان هو مؤسس الحركة الإسلامية في تركيا، أما المتهم بالعمالة للصهيونية وامريكا فهو رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي والبطل غير المنازع للحركات الإسلامية في بعض الدول العربية .
    في 1969م أسس نجم الدين أربكان نواة الحركة الإسلامية التركية (مللي جورش أو الرؤية الوطنية)، مسيراً برؤية تكاملية لتركيا، منهجها الإسلام، قاعدتها الاقتصادية صناعية، وسياساتها مستقلة على عكس ما يريده العلمانيون، وشرقية في تموقعها الاستراتيجي وتكاملها مع الدول والشعوب الإسلامية.
    \" النظام العادل\" هو عنوان المشروع الأربكاني الإسلامي، وعندما تقرأ كلمة العادل فيه تدرك بأن الرجل أدرك جوهر الإسلام، إذ هو العنصر الأساس في الحكومة الإسلامية، الذي طمسه الحكام منذ نشوء الحكم الأموي، وأغفله فقهاؤهم عمداً وقصداً منذ ذلك الحين، فشوهوا الإسلام ونظام الحكم والمجتمع وفكر وسلوك الأفراد، كان فكر أربكان ثورة عظمى على النظام الديني الرسمي الذي توارثه الحكام حتى وصل إلى العثمانيين، ولم يتوقف عند انتهاء الخلافة.
    كيف لا أحب أربكان وهو كان مؤمناً بالعدالة جوهراً للنظام الإسلامي وكارهاً للكيان الصهيوني لعداوته المطلقة للمسلمين وللغرب أيضاً الذي يخدم أهداف الصهاينة ويعادي المسلمين؟
   بعد فوز حزب الرفاه في انتخابات عام 1996م سارع أربكان للإعلان عن مشروعه في تأسيس الوحدة الإسلامية الاقتصادية بين أكبر ثمان دول إسلامية في العالم لينقذ المسلمين من هيمنة الغرب الاقتصادية وتركيا من الاعتماد المهين على موارد السياحة، فلم تمض سنة حتى تنادى  العسكر وحلفاؤهم ورعاتهم الخارجيون فأسقطوا حكومة أربكان في 1997م، ولم يكتفوا بذلك فأصدرت المحكمة الدستورية قراراً بحل حزب الرفاه ومنعته من العمل السياسي. 
     كان الانقلاب العسكري في 1997م صدمة كبيرة للحركة الإسلامية التركية، ولكن القائد أربكان استطاع الحفاظ على تماسكها لسنين معدودات بعد ذلك، ولكن مع بداية الألفية الثالثة وبالتحديد في 2001م أصدرت المحكمة الدستورية قراراً بحل حزب الفضيلة، الذي حل محل حزب الرفاه، بدعوى معاداته للعلمانية، واستدلت على ذلك بدفاعه عن لبس المرأة للحجاب، حينئذ انشقت الحركة الإسلامية إلى فريقين: حزب السعادة الأربكاني وحزب العدالة والتنمية الأردكاني.
   من المتفق عليه أن الفرع الأردكاني انقلب على أصله الأربكاني بسبب خلافات استراتيجية تتعلق ليس فقط بالوسائل وإنما بالأهداف أيضاً، وذلك أشبه بخروج السادات على الخط الناصري في رأي بعض المحللين، فبينما ظل حزب السعادة الأربكاني ثابتاُ على مبادءه في التوجه نحو المسلمين وتحقيق الوحدة الإسلامية ومعاداة الغرب والصهيونية تبنى حزب العدالة والتنمية المنهج البرغماتي في التأكيد على تحالف تركيا مع أمريكا والغرب والحفاظ على موقعها في حلف الناتو وضمان مصالح تركيا في الشرق الأوسط بالتعاون مع أمريكا وحلفاءها في المنطقة والتخلي عن مشروع الوحدة الإسلامية الأربكاني وتقمص دور \"الأخ الكبير\" للدول العربية ولكن من دون التفريط بعلاقات تركيا الدبلوماسية والتجارية والعسكرية مع الكيان الصهيوني.
   
    من جهة أخرى تبرأ حزب العدالة والتنمية من الحركة الإسلامية الأصيلة التي أسسها اربكان واعلنوا بأنهم \" ديمقراطيون مسلمون\" وأشبه بأحزاب الديمقراطيين المسيحيين القوية في دول أوروبا، وهم كما تلك الأحزاب حركة يمينية محافظة صرفة، وجميع أعضاءها مسلمون – بمحض الصدفة - لأن غالبية الشعب التركي مسلم، وكما يذكر الباحثان كورنيل وكرافيلي فإن ممثلي الحزب ينفون عنهم صفة الإسلاميين لذا فمن المناسب استعمال مصطلح \"محافظين مسلمين\" في التعريف بهوية حزب العدالة والتنمية ( ص11). 
   وحول موضوع عقيدة هذا الحزب أكد احمد كورو في مؤتمر تحت عنوان\" العالم الإسلامي في تحول\" بأن حزب العدالة والتنمية ليس حزباً إسلامياً فهو يؤيد فهماً للعلمانية يختلف عن بقية الحركات السياسية العلمانية في تركيا، ويضيف بأنه \" وعلى الرغم من أن عدة قادة في حزب العدالة والتنمية كانوا أعضاء في الحركة الإسلامية (مللي جورش) ولكنهم فيما بعد بدلوا عقيدتهم، واعتنقوا نوعاً محدداً من العلمانية الذي يتقبل المجاهرة بالإسلام\".
   في انتخابات 2003م تصدر حزب العدالة والتنمية النتائج بحصوله على 34.3% من الأصوات وحوالي ثلثي عدد مقاعد البرلمان،  فيما انحسر التأييد الشعبي لحزب السعادة الأربكاني إلى 2.5%.
   وفي تحليلها للعلاقات التركية الأمريكية ترى كارول ميجدالوفتز أن التحالف الاستراتيجي بين الدولتين أقوى من الخلافات بينهما حول بعض الأمور، وعلى سبيل المثال فقد بقي الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية جورج بوش راضياً عن النظام التركي تحت سيطرة حزب العدالة والتنمية على الرغم من رفضه السماح للقوات الأمريكية المتجهة لإحتلال العراق باستخدام القواعد في تركيا، كما أثنى الرئيس الأمريكي على استمرار العلاقات الوثيقة بين تركيا والكيان الصهيوني، ولم تفتر العلاقة بين أمريكا وتركيا بعد حادثة السفينة مرمرة وتوتر العلاقات بين تركيا والكيان الصهيوني بعدها.
  ماذا عن سجل الإسلاميين الأتراك في المجال الإقتصادي؟ لم يدم أربكان وأعوانه في السلطة وقتاً طويلاً لتطبيق برنامجهم الاقتصادي، وإن كان يبدو في تقديري أولى بالتطبيق واحتمالات نجاحه عالية، أما أردوكان وحكومته فقد اهتموا بتنمية الاقتصاد التركي، معتمدين الأساليب التي عارضها أربكان، وهي العولمة والخصخصة والاقتراض وتنشيط قطاع السياحة، وقد اجتذب برنامج الخصخصة الاستثمارات الأجنبية، حيث ازداد عدد الشركات الممولة برأسمال أجنبي بنسب عالية جداً، كما نجح في ايقاف تدهور الليرة التركية وتخفيض نسبة البطالة إلى 12%، ولكن بثمن باهض، إذ جاوز الدين الحكومي التركي 270 مليار دولار، أي حوالي 48 بالمائة من الناتج القومي الإجمالي، وهي نسبة مرتفعة جداً، ونذير خطر على مستقبل الاقتصاد التركي، ولن نتعجب لو وجدت تركيا نفسها في موقف شبيه باليونان في وضعها الاقتصادي الحالي، ولكن من دون سند الاتحاد الأوروبي.     
   من الواضح أن الناخبين الأتراك يفضلون البراغماتية الأردكانية على الأصالة الاربكانية، وهذا يذكرنا بالتاريخ الإسلامي، فمنذ نشوء الدولة الأموية وحتى يومنا الحاضر هيمن التيار البراغماتي \"الواقعي\" الذي يكتفي من الإسلام بالشعائر والمظاهر مهملاً جوهره من القيم والمباديء السامية، والأتراك أحرار في اختيارهم، ولكن من الواضح بأن أردوكان وحزبه يطمحون إلى تعميم تجربتهم على الدول العربية والإسلامية، وبدعم مكشوف من أمريكا وأوروبا الغربية، والأدلة على ذلك كثيرة، ومن أبرزها التدحلات السافرة لتركيا في العراق وسوريا ولبنان وليبيا وغيرها، وسعيها الدؤوب لقيادة المنطقة وعلى نفس النهج الذي تسير عليه، أي إسلام مظهري وارتباط جذري بالغرب والرأسمالية، وكان ذلك واضحاً في خطاب أردوكان بمناسبة فوز حزبه في الانتخابات الأخيرة والذي قال فيه بأن \" سراييفو اليوم فازت مثل اسطنبول، وبيروت فازت كفوز أزمير ودمشق فازت كفوز أنقرة..\" أما بالنسبة لملف الأتراك الذين قتلهم الصهاينة على متن السفينة مرمرة فيبدو بأنه مجرد خلاف محدود، وأقصى ما تطالب به الحكومة التركية لعودة العلاقات بينهم وبين الصهاينة إلى سابق عهدها هو اعتذار من الصهاينة.      
      اتهم المرحوم اربكان وأنصاره حزب العدالة والتنمية بالعمالة لأمريكا والكيان الصهيوني، وادعوا بأنهم حصلوا على موافقة امريكا والغرب والصهاينة على برنامج الحزب قبل تقديمه للحكومة التركية لإجازته، وقالوا عنه بأنه امتداد لبيزنطة، وأربكان جدير بالإحترام والتصديق، ومواقف أردوكان وحزبه تؤكد هذه الاتهامات، وإذا كان من حق الإتراك اختيار حكومتهم فمن واجبنا نحن العرب والمسلمون أن نحاذر من المخططات التركية الطموحة في المنطقة، ومن دعمها للإرهاب في العراق، ومن ازدواجية مواقفها من الحركات الشعبية في الدول العربية، ومن ارتباطها بأمريكا والغرب، ومن عضويتها في حلف الناتو، ومن تحكمها بمياه دجلة والفرات وحرمانها العراق من حصصه المائية المشروعة في هذين النهرين. 
   ختاماً تؤكد السجلات التاريخية بأن السلطان العثماني مراد الخامس فتك بخمسة من أخوته عند توليه الحكم، وهو ما أجاز له القانون التركي آنذاك، فهل سيضحي النظام التركي الإسلامي بأخوته من المسلمين وجيرانه العرب من أجل بقاءه وضمان مصالحه؟
27 تموز2011م
 
المصادر:
-Svante E. Cornell and Halil Magnus Karaveli ( 2008) Prospects for a Torn 
Future: a secular and Unitary Future. Silk Road Paper., p.11)
- Ahmet T. Kuru, Changing Perspectives on Islamism and secularism in Turkey: The Gulen Movement and the AK Party. Proceedings of a 
Conference on Muslim World in Transition, Turkey: pp. 140-151. 
- Carol Migdalovitz, Turkey: Politics of Identity and Power, September 21, 2010, Congressional Research Service. 
 

  

د . حامد العطية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/07/28



كتابة تعليق لموضوع : هل انتخب الأتراك عميلاً للصهاينة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نعمة العبادي
صفحة الكاتب :
  د . نعمة العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net