صفحة الكاتب : صالح الطائي

لم تعقم الأمة، فلماذا الجمود؟ مماحكة في خصوصيات المذاهب
صالح الطائي
مع كبير احترامنا وتقديرنا للأئمة الكرام الذين أسسوا المذاهب الإسلامية، ومع اعترافنا بفضلهم على الأمة جمعاء، وثناؤنا عليهم أبدا، إلا أننا نرفض أن يُحصر الدين في حدود ما جاءوا به، ويُحجر عليه، بحجة أنهم، وفوا، وكفوا، فلا يسمح له بالتقدم والتماهي مع التطور الحضري والإنساني، لأن الحجر عليه سيجعله مجرد مشروع متخلف بال متهرئ لا يصلح لشيء. وأنا هنا لا أدعوا إلى تأسيس مذاهب فقهية جديدة، ولا أدعو إلى توحيد المذاهب بمذهب واحد، فقد اكتفينا مما سببه لنا التشتت إلى مذاهب وفرق، ولم تعد لدينا طاقة لتحمل المزيد، ولا نملك نية حتى لو تكن كاذبة لنتفق فيما بيننا، وإنما أدعوا وبفخر وإخلاص كبيرين إلى استخدام معطيات الحضارة المعاصرة لتفكيك قواعد الأحكام التي جاء بها الأقدمون، وإعادة صياغتها وفق نمط عصري حضاري جديد، لا يخرج عن حدود روح الدين، ولا يخالف مباني شريعة الأولين، ولكن له قدرة التماشي مع التطور والتقدم والتحضر، وله إمكانية التأثير في الحياة العامة لا للمسلمين وحدهم، ولاسيما وأنهم أصبحوا أيادي سبأ، وإنما في حياة الشعوب والأديان الأخرى؛ التي تحتاج هي أيضا إلى من يجدد لها مناهج حياتها دون أن يعكر صفائها.
المشكلة أن ما سببه الانقسام الفرقي بين المسلمين، ولاسيما بعد أن تحول الخلاف الفكري بينهم إلى خلاف جذري لا يمت إلى العقل والمنطق بصلة، لدرجة أنه وصل إلى أن يكفر بعضهم بعضا، من خلال شاشات الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي، دفع بعض المذاهب والفرق إلى التنديد بأي محاولة تجديد مقترحة، واتهام من ينوي القيام بذلك بالمروق من الدين والكفر البواح، وهي تهم كبيرة تجعله هدفا مكشوفا أمام مرمى ألسن وأيدي وأسلحة المتشددين التكفيريين.
فأنا يقينا لا أعتقد أن الدعوة إلى التمسك بما جاء به الأوائل، ومنع الخروج عليه لأي غاية وهدف ممكن أن تستساغ في عصر التحرر والتنوير الذي نعيشه، فكيف إذا ما اصطدمنا بقواعد تحصر التعبد بأربعة مذاهب فقط، وتعد ما سواها من المذاهب الأخرى باطلا وليس من الإسلام، ولا يجوز التعبد بها؟ هذه المشكلة التي تطال مئات الملايين من البشر، وتسيء إليهم في عقيدتهم، ولاسيما وأن هذا الحصر كان وليد التشدد لا أكثر، ويمثل تمسكا جموديا بما جاء به السلف، يتمظهر به العنف والإقصاء. ولا يعدو كونه أكثر من محاولة للقضاء على فسيفساء الإسلام. وإلا ماذا يعني وضع قواعد فقهية تذهب إلى أنه لا يجوز الخروج على إتباع أحد أئمة المذاهب الأربعة، تحت أي ذريعة؟ وما يعني تكرار هذا الحكم القاسي من قبل الكثير ممن نتوسم فيهم رغبة الحفاظ على وحدة الأمة، البيضاوي؛ الذي نقل قول تقي الدين أبو عمرو عثمان ابن المفتي صلاح الدين عبد الرحمن بن عثمان بن موسى الکردی الشهرزوري الموصلي الشافعي؛ المعروف بابن الصلاح: "أنه يتعين تقليد الأئمة الأربعة دون غيرهم، لأن مذاهب الأربعة قد انتشرت، وعُلِمَ تقييد مطلقها، وتخصيص عامها، ونشرت فروعها، بخلاف مذهب غيرهم(1).
فلماذا هذا الحكم القاسي والبيضاوي نفسه يعرف قبل غيره أن تبني الحكام للمذاهب الأربعة، وتحويلها إلى مذاهب رسمية في العاصمة والإقليم هو سبب شهرتها وانتشارها، وليس لأنها أكفأ من غيرها، وإلا من غير المعقول أن تتعارض أحكامها مثلما تتعارض مع أحكام المذاهب الأخرى غير المعترف بها، ثم تشتهر بهذا الشكل وتتحول إلى مذاهب رسمية، ويعفو الزمان على غيرها!
 
إن المشكلة التي تخلقها مثل هذه الأحكام الحدية لا تقف عند حد معين، فلطالما تجد من يعيد صياغتها، وشرحها، وتسويقها، والتأكيد على أهميتها، فالشيخ محمد بخيت المطيعي الحنفي في شرحه لقول ابن الصلاح، أراد أن يجعل هذا الحكم مستساغا مقبولا، فقال: "قد بنى ابن الصلاح على ما قاله إمام الحرمين قوله بوجوب تقليد واحد من الأئمة الأربعة دون غيرهم.... بل الحق أنه إنما منع من تقليد غيرهم، لأنه لم تبق رواية مذاهبهم محفوظة ....إن امتناع تقليد غير هؤلاء الأئمة الأربعة من الصحابة وغيرهم، لتعذر نقل حقيقة مذاهبهم، وعدم ثبوته حق الثبوت"(2) 
وفي هذا الرأي وسابقة إبطال لشرعية المذاهب الإسلامية الأخرى، وتوهين لعقائدها؛ وهو التكفير بعينه، حتى وإن لم يكن مشهرا معلنا! المشكلة أن هذه الآراء لم تكن يتيمة دهرها، فهناك آراء أخرى، تدعمها، منها ما صرح به المقريزي حول فرض هذه المذاهب نفسها عنوة على واقع حال المسلمين، بقوله: "ولي بمصر أربع قضاة، وهم: شافعي ومالكي وحنفي وحنبلي، فاستمر ذلك من سنة خمس وستين وستمائة، حتى لم يبق في مجموع أمصار الإسلام مذهب يعرف من مذاهب أهل الإسلام سوى المذاهب الأربعة وعقيدة الأشعري. وعملت لأهلها المدارس، والخوانك، والزوايا، والربط في سائر ممالك الإسلام، وعودي من تمذهب بغيرها، وأُنكر عليه، ولم يُوّل قاضي، ولا قبلت شهادة أحد، ولا قدم للخطابة، والإمام، والتدريس أحد ما لم يكن مقلدا لأحد هذه المذاهب. وأفتى فقهاء هذه الأمصار في طوال هذه المدة بوجوب إتباع هذه المذاهب ، وتحريم ما عداها، والعمل على هذا النحو إلى اليوم"(3)
وأسأل هل يستوجب هذا الأمر تحريم تقليد باقي المذاهب؟ وعلام استند العلماء في هذا التحريم؟ أليس هو مجرد رأي لإنسان ممكن أن يخطأ مثلما ممكن أن يصيب؟ أليس حكمه مجرد فكرة من نتاج عقل بشري قابل للسهو والخطأ والكذب والتعصب والتعنصر والتحيز أيضا؟
النكاية الكبرى أن هذا الحكم إن كان قد لمَّح إلى التكفير تلميحا ضمنيا، فهناك من جهر بتكفير المذاهب الأخرى صراحة، بلا وازع من ضمير لمجرد أن يجعل هذا الأمر مقبولا، فالتهاوندي الحنفي لم ينظر إلى أبعد من أرنبة أنفه حينما قال: "من ترك هذا التقليد، أي تقليد واحد من المذاهب الأربعة، وأنكر إتباع السلف، وجعل نفسه مجتهدا أو محدثا، واستشعر من نفسه أنه يصلح لاستنباط الأحكام وأجوبة المسائل من القرآن والحديث في هذا الزمان، فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه، أو كاد أن يخلع، فأيم الله لم نر طائفة يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية إلا هذه الطائفة المنكرة لتقليد السلف، الذامة لأهلها"(4) 
ومثله ما ذهب إليه الكردي الإربلي بقوله:" ومما يجب اعتقاده أن أئمة الدِّين كلهم عدول، ومن قلّد واحداً منهم نجا. وتقليد واحد منهم فرض .. ولا يجوز تقليد غيرهم بعد عقد الإجماع عليهم؛ لأن مذاهب الغير لم تُدوَّن، ولم تُضبَط؛ بخلاف هؤلاء. ومن لم يقلد واحداً منهم، وقال: أنا أعمل بالكتاب والسنة!! مدعياً فهم الأحكام منهما، فلا يُسَلَّم له، بل هو مخطئ ضال مُضل، سيما في هذا الزمان الذي عمَّ فيه الفسق، وكثرت فيه الدعوى الباطلة؛ لأنه استظهر على أئمة الدين وهو دونهم في العلم والعمل والعدالة والاطلاع"(5) 
وكم هو غريب أن تجد أكثر الجماعات الدينية تشددا؛ وهم السلفيون يدلون برأي يختلف عن هذه الآراء، ذهبوا فيه إلى أنه: "لا يجب على المسلم إتباع مذهب بعينه من هذه المذاهب الأربعة، والناس متفاوتون في المدارك والفهوم والقدرة على استنباط الأحكام من أدلتها، فمنهم من يجوز في حقه التقليد، بل قد يجب عليه، ومنهم من لا يسعه إلا الأخذ بالدليل"(6)
وهو ما أكد عليه جماعة فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء بقولهم: "القادر على الاستنباط من الكتاب والسنة يأخذ منهما كما أخذ من قبله، ولا يسوغ له التقليد فيما يعتقد الحق بخلافه، بل يأخذ بما يعتقد أنه حق، ويجوز له التقليد فيما عجز عنه واحتاج إليه. ومن لا قدرة له على الاستنباط يجوز له أن يقلد من تطمئن نفسه إلى تقليده، وإذا حصل في نفسه عدم الاطمئنان، سأل حتى يحصل عنده اطمئنان... ومن قال بوجوب التقليد على المتعلمين مطلقاً فهو مخطئ جامد سيئ الظن بالمتعلمين عموما، وقد ضيق واسعا. ومن قال بحصر التقليد في المذاهب الأربعة المشهورة فهو مخطئ أيضا، قد ضيق واسعا بغير دليل(7). 
وفي جوابه على سؤال: هل يجوز لمن كان يلتزم مذهبًا معينًا في عباداته أن يعدل عنه ويتمسك بمذهب آخر متى شاء؟ قال الشيخ صالح بن فوزان الفوزان: "الإنسان الذي عنده الاستطاعة لمعرفة واستنباط الحكم من الأدلة، لا يجوز له التمذهب بمذهب، بل عليه أن يأخذ الحكم من الدليل إذا كان عنده الاستطاعة والمقدرة على ذلك، ولكن هذا نادر في الناس لأن هذا منصب المجتهدين من أهل العلم الذين بلغوا رتبة الاجتهاد، أما من لم يكن كذلك لا يستطيع أخذ الأحكام من الأدلة، وهذا هو الكثير والغالب على أحوال الناس لاسيما في هذه الأزمان المتأخرة، فإن هذا لا حرج عليه أن يتمذهب بأحد المذاهب الأربعة، وأن يقلد أحد المذاهب الأربعة، لكن ليس تقليدًا أعمى بأن يأخذ كل ما في المذهب من خطأ وصواب، بل عليه أن يأخذ من المذهب ما لم يتضح أنه مخالف للدليل، أما إذا اتضح أن هذا القول في المذهب مخالف للدليل فلا يجوز للمسلم أن يأخذ به، بل عليه أن يأخذ ما قام عليه الدليل ولو من مذهب آخر، فترك المذهب إلى مذهب آخر هذا إن كان طلبًا للدليل لمن يحسن ذلك، فهذا أمر طيب، بل هذا الواجب؛ لأن اتباع الدليل هو الواجب"(8).
 
وقبالة هذا الرأي، نقل الشنقيطي عن أبي العباس شهاب الدين أحمد بن إدريس بن عبد الرحمن المالكي الشهير بالقرافي في نفائس الأصول في شرح المحصول قوله: "قال إمام الحرمين عبد الملك بن أبي محمد الجويني، (ت: 478 هـ): "أجمع المحققون على أن العوام ليس لهم أن يتعلّقوا بمذاهب الصحابة، بل عليهم أن يتّبعوا مذاهب الأئمة الذين سَبَرُوا ونظروا وبَوَّبوا "(9).
إن ما أريد قوله إن التعنصر للمذهب أو التعنصر للاتجاه العام لمجموعة مذاهب هو الذي تحكم بمثل هذه القرارات الحدية القاسية؛ التي تعمل على مصادرة عقل الأمة بدعوة الناس إلى الجمود على ما جاء به الأقدمون، دون إتاحة الفرصة لمحاكمته ومعرفة حقيقته. وأعتقد أن الاتجاه العام لأئمة المذاهب الأربعة، كان الدافع لولادة هذه الأحكام، لتكون سدا بوجه باقي المذاهب الإسلامية الأخرى مثل: الشيعة، والزيدية، والإسماعيلية، والإباضية، والأشعرية، لكي لا تتنافس معها بدليل أن بعض هذه المذاهب، أبقت الباب مفتوحا ولم تقيد أتباعها بضرورة الجمود على حكم واحد طالما أن عقل الإنسان يتجدد والحياة تتجدد، وكان الشيعة أنموذجا جميلا لهذا التوجه، إذ قال الشهيد مطهري: فإذا أخذنا فقهنا كمثال، نرى أن الشيخ مرتضى الأنصاري؛ الذي جاء متأخرا بعد الشيخ الطوسي والشيخ المفيد والشيخ الصدوق بتسعمائة سنة، أقدر منهم على شرح أقوال الرسول(ص) وتفسيرها، فهل يعني هذا أن الشيخ الأنصاري كان انبغ من الشيخ الطوسي؟
كلا بل إن علم زمانه كان ـأوسع من علم زمان الشيخ الطوسي، فبتقدم العلوم يمكن الوصول إلى أعماق أبعد في الأحاديث الشريفة. كذلك الأمر سيكون في المستقبل، ففي القرن أو القرنين المقبلين قد يظهر أشخاص يستطيعون شرح أقوال الرسول خيرا مما شرحها الشيخ الأنصاري بالنظر لتمكنهم من الغوص أعمق في أسرارها ومعانيها"(10). 
الذي أراه أن مصير العالم والإنسانية كلها لم يعد موقوفا على فكر أو فئة أو قضية، فالانفتاح العام، أزال الكثير من الحواجز؛ التي كانت تقيد البشر من قبل، وهناك اليوم من يحاول الخروج من دينه كله، والعيش بلا دين، أو الالتحاق بدين آخر، يجده أكثر تجاوبا مع تطلعاته، بعد أن وجد أن في المذهب أو الدين الذي يتعبد به الكثير من الفجوات التي لا تتناسب مع طريقة تفكيره ورؤيته إلى الكون!
فضلا عن ذلك أجد أننا كمسلمين بكل مذاهبنا وفرقنا ندعي أننا نمثل الله في الأرض وأن عقيدتنا هي الوحيدة التي تقود الإنسان إلى الله، وأننا الفرقة الناجية، وكثير من أمثال هذه الأباطيل الساذجة؛ التي خدعت القدماء، ثم لما حاصرها التقدم، بطل سحرها، وصارت خديعتها أيسر وأسهل.
لذا أرى أن على المذاهب الإسلامية بمجموعها، إذا ما كانت حقا حريصة على الدين وبقائه واستمراره أن تعيد النظر بسياسة الإقصاء الموروثة، وان تسعى إلى إعادة ترتيب البيت الإسلامي وفق رؤى حداثوية جادة، تتماهي مع التطور العالمي، دون أن تخرج على حدود الشريعة، وأنا أعتقد، وأعتقد أنهم يعتقدون مثلي أن كثيرا من أنصاف المتعلمين المعاصرين أكثر ثقافة وعلما من علماء العصور الغابرة، وأن العلماء المعاصرين يبزون خلفهم أعظم العلماء القدماء، فضلا عن أن معطيات الحضارة المعاصرة وفرت لنا سبلا وآليات وبرامج ممكن أن تعيننا في الوصول إلى نتائج ما كان لمن سبقنا أن يتوصل إلى عشر معشارها. وأرى أن الجمود على ما جاء به القدماء خيانة للدين والأمة، وقد آن لنا أن نغادر أجوائهن ونعيش في أجواء الانفتاح والرحابة التي ستوصلنا إلى أعلى مراتب الإيمان، فالدين النصيحة! والله من وراء القصد.  
 
 
الهوامش
(1) عبد الله بن عمر بن محمد بن علي الشيرازي، ناصر الدين البيضاوي، نهاية السول في شرح منهاج الأصول، ج4/ص623. 
(2) الشيخ محمد بخيت المطيعي الحنفي، سلم الوصول شرح نهاية السول، ج4/ص631. 
(3) أحمد بن علي بن عبد القادر، أبو العباس الحسيني العبيدي، تقي الدين المقريزي، المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار، ج2/ص334. 
(4) الشيخ ظفر أحمد بن لطيف العثماني التهانوي، قواعد في علوم الحديث،  ص 462. 
(5) محمد أمين الكردي الإربلي، تنوير القلوب في معاملة علام الغيوب. 
(6) الشيخ محمد صالح المنجد، الإسلام سؤال وجواب. 
(7) فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء، فتوى رقم 3323. 
(8) الشيخ صالح بن فوزان الفوزان، موقع طريق الإسلام. 
(9) سيدي عبد الله بن الحاج إبراهيم العلوي الشنقيطي، نشر البنود على مراقي السعود. 
(10) مرتضى مطهري، السيرة النبوية.

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/18



كتابة تعليق لموضوع : لم تعقم الأمة، فلماذا الجمود؟ مماحكة في خصوصيات المذاهب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم .

 
علّق باسم ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي لقد نسيتم آية الله الشيخ سعيد الفلوجي االذي ذكره الشيخ حرز الدين في كتابه وابنه الشيخ نعمة الفلوجي وولده الشيخ باسم الفلوجي الساكن في استراليا المعروف بالشيخ حيدر النجفي وهم من نفس عشيرة نوري الفلوجي المصور وعبد الكريم الفلوجي راجع المشجرة وهو من تلامذة الميرزا جواد التبريزي والوحيد الخراساني والسيد محمود الهاشمي وتتلمذ في المقدمات والسطوح على ايدي علماء النجف كالسيد محمد حسين الحكيم اخ السيد محمد تقي الحكيم ابو الشهداء رحمهم الله وكذا تتلمذ على يد ولده البكر الشهيد وولده السيد عبد الصاحب الحكيم الشهيد رحمهم الله وتتلمذ على يدي الشيخ معن الكوفي رحمه الله والسيد عبد الكريم فضل الله اللبناني والشيخين محمد حسين واحمد آل صادق اللبنانيين وآية الله الشيخ بشير النجفي في المكاسب والسيد جواد ومحمد رضا الجلاليين في بعض أجزاء اللمعة واصول المظفر وكذا السيد الشهيد محمود الحكيم في داره الواقعة في محلة العمارة بعض أجزاء اللمعة وغيرهم وتتلمذ علي يدي في النجف كثير اذكر بعضهم منهم الشهيد الشيخ سجاد الغروي الاصفهاني والشهيد السيد هادي القمي واخيه عديلي السيد حسين القمي وعديلي الشيخ مجيد الجواهري امام جامع الجواهري وابن الشيخ باقر الايرواني في قم وعشرات غيرهم، وكنت استاذا في قم في كافة مدارسها العلمية الرسمية كمدرسة الهادي ومدرسة السيد كاظم الحائري وغيرها واحتفظ الى الآن ببطاقات انتسابي اليها كما تتلمذ على يديه في قم خارج تلك المدارس كثير من الطلاب منهم ابن السيخ باقر القرشي رحمه الله وغيره كثير نسيت أسماءهم، فانا من جهة الاب فلوجي ونوري الفلوجي النجفي والد عبد الأىمة المصور من عمومتي ومن جهة الام انتسب الى السادة آل المؤمن وتزوجت بنت الشيخ احمد الهندي موزع رواتب المراجع وقارئ القرآن الشهير ولي من الاولاد الذكور خمسة ولبعضهم اولاد ذكور ايضا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله لا اعرف من اين ابدء وما هي البدايه الموفقه؛ لكني ساحاول اتباع الموروث بتناقضاته لا يملكون فهما واضحا ولن يملكوا بسبب تلك التناقضات؛ ليس هذا فقط؛ بل انهم يقدسون هذا التشتت وبدافعون عنه بضراوه. عندما ياتي اخرون بفهم مغاير فلا يهمهم ابدا ان يطرحوا رؤيه واضحه لتلك النصوص؛ انما رسالتهم في الدنيا ان يدافعوا عن هذا الغموض المقدس ويقدسوا به عدم الفهم.. هو عندما يصبح الجهل مقدسا.. انت سيدتي فقط انكِ تسيرين في طريق لا يلتقي ابدا مع طريق هؤلاء؛ انما هم يحاولون وضع العثرات في طريقك.. ولا يدركوا انه يضعوا العثرات في طرؤيقهم هم بالذات.. فطريقك طريق اخر.. دمتِ في امان الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . البعض يقول بأن المتكلم مع قابيل كان والده (آدم) . ولكن سياق النص يقول بغير ذلك . حيث أن مبدأ الحوار في التوراة والقرآن يوحي بأنهما قدما قربانا لله ، فتقبل من احدهما ولم يتقبل من الآخر . فقد قبل الرب قربان هابيل وكان من ابكار غنمه وسمانها . ولكن الرب لم يتقبل من قابيل المزارع الذي قدم ثوم وبصل وكراث وهذه الأمور يكرهها الرب حيث انها تسبب رائحة في الفم بعكس الذبيحة المسمنة التي يرغب الرب كثيرا في شوائها والتهامها ويُصيبه السرور ويطرب على رائحة الشواء سفر الخروج 29: 18 ( وتوقد كل الكبش على المذبح. هو للرب رائحة سرور، والخروف الثاني تقدمه في العشية كل الشحم للربعلى صاج تعمل بزيت، مربوكة تأتي بها. ثرائد تقدمة، فتاتا تقربها رائحة سرور للرب.ويوقد الشحم لرائحة سرور للرب وتقدمته عشرين من دقيق ملتوت بزيت، وسكيبه ربع الهين من خمر). يعني اربع جلكانات من الخمر تُقدم للرب بعد عشائه المذكور). وعلى ما يبدو فإن رب التوراة يختلف عن رب الأديان الأخرى لأنه ينزل وينام معهم ويدخل خيمة الاجتماع ويجتمع معهم ليتدارس التوراة ويأمرهم ان يحفروا حفرة لبرازهم لكي لا تغطس قدم الرب فيها عندما يتمشى ليلا بين الخيام . ولذلك فلا تعجب إذا رأيت البشر العاديين يتكلمون مع هذا الرب ويتناقشون ويغضبون ويزعلون . تحياتي

 
علّق هدير ، على مرض الثلاسيميا.. قلق دائم ومصير مجهول !!! - للكاتب علي حسين الدهلكي : ارجو التواصل معك لمعرفة كيفية العلاج بالنسبة لمرض البيتا تلاثيميا

 
علّق أرشد هيثم الدمنهوري ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : موضوع لا تكلف فيه انسيابية عفوية مع تدقيق مسؤول . راجعت ما ذكرتيه فوجدته محكم الحجة شديد اللجة وتتبعت بعض ما قيل في تفسير هذا النص فوجدته لا يخلو من كذب او التواء او مزاعم لا تثبُت امام المحقق المنصف رجعت إلى تفسير يوحنا الذهبي الفم . والقمص تادرس يعقوب وموقع الانبا تيكلا . فلم اجد عندهم تفسيرا لهذه الذبيحة المقدسة واخيه المقطوع اليدين . ما اريد ان اقوله : لماذا يتم تهميش او تجاهل هذه الكاتبة اللاهوتية ، نحن في اي زمن نعيش . كاتبة اماطت اللثام عن نبوءة بقيت مخفية طيلة الوف السنين . وانا اقول ما قالته السيدة ايزابيل صحيح ولا ينكره إلا معاند مكابر . وإلا فليأتنا المعترض بجواب يُقنعنا به بأن الله يتقبل الذبائح الوثنية بشرية كانت او حيوانية . أرشد هيثم الدمنهوري . وزارة الثقافة المصرية.

 
علّق حكمت العميدي ، على كما وردت الى موقع كتابات في الميزان : كيف تم اقتحام مشروع R0 من قبل النائب عدي عواد التابع لاحد الفصائل المسلحة : كنا نقول بالامس الإرهاب لا دين له واليوم أصبحت الأحزاب لا دين لها

 
علّق حكمت العميدي ، على ايها العراقيون انتم لستم نزهاء  ولا شجعان ولا كفوئين  بل العكس !؟ هكذا قال انتفاض. - للكاتب غزوان العيساوي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد المقال جميل والرد والوصف اجمل فهؤلاء أشباه الرجال كثيرون

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الفاضلة ايزابيل بنيامين ماما اشوري حيّاك الله عندي عدد من الاستفهامات عن نص سفر التكوين 9:4، وعن عبارتك ايضا ( لكن الله الرب افتقد هابيل ولم يره سارحا في اغنامه كالمعتاد واخذ يبحث عن هابيل بعد اختفائه ولما عجز الرّب عن العثور على هابيل سأل قابيل ...الخ ) . نحن نعلم أن الله يعلم ما في القلوب، ويعلم الغيب، ويعلم بكل شيء قبل وقوعه وبعده، فهو الخالق ولا احد يعلم الغيب غير الله تعالى، فكيف يفتقد هابيل ويبحث عنه؟ ثم عبارتك (ولما عجز الرب على العثور على هابيل) توحي أن الله عاجز أن يعلم بما فعل قابيل بهابيل، وهذا نفي لعلم الله الغيبي، وكيف يستفسر من قابيل عن هابيل لأنه لا يعلم بمصيره، حاشا لله أن يكون لا يعلم بكل شيء قبل وقوعه وبعده، فالله تعالى يعلم بما في القلوب. والله يقول في كتابه المجيد: ((ولقد خلقنا الانسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد)) ق: 16 وقول تعالى: ((ولله غيب السموات والأرض)) هود: 123، النحل: 77. وهناك آيا كثيرة في القرآن تنسب علم الغيب لله تعالى. فكيف وهو علام الغيوب ولا يعلم بقتل قابيل لهابيل؟ من جهة أخرى الله يتكلم مع خلقه عن طريق الوحي، والوحي خاص بالانبياء والرسل. وكلم موسى بالمباشر لأنه نبي الله، فهل قابيل نبي حتى يكلمه الله؟ واسلوب الكلام في سفر التكوين و يوحي كأن قابيل يتكلم مع شخص مثله وليس مع الله. نرجو من حضرتكم التوضيح وأنتم أهل للعلم والسؤال. اخوكم علي جابر الفتلاوي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : رأيي القاصر يرى ان الاكل من الشجرة المحرمة هو السبب الذي زرع في نطفة قابيل عوامل الشر لان قول الرب (فتكونا من الظالمين) . مع استحالة الظلم على الانبياء ، يعني تكونا من الظالمين لذريتكم من بعدكم حيث سيتحملون وزر هذا الخطأ الذي سوف يُحدث الخلل في جيناتهم فتعترك في لا وعيهم عوامل الخير والشر لان الرب زرع ذلك في الانسان (إنا هديناه النجدين). ولما كانت روح آدم ملائكية لم تتذوق بعد الماديات ، كانت نفسه صافية للخير خالية من الشر ولكن تحرك غريزة الشر عن طريق بعض العوامل الخارجية بما يُعرف (الشيطان) دفعهم للاكل من الشجرة وعندها تكشفت لهم حقيقة ما هم فيه وتركت هذه الأكلة تأثيرها على الجينات فتمثلت في قابيل الأكبر سنا وهابيل او بتعبير ادق (الخير والشر) . كما أن الكثير من الاكلات لربما تُسبب حساسية مميتة للانسان فتُرديه ويلقى حتفه مع أن الطبيب امره أن لا يأكل منها. واليوم نرى مصاديق ذلك حيث نرى أن بعض الاطعمة او الادوية تؤدي إلى اختلالات جينية تترك اثرا كبيرا خطيرا على تكون الجنين وتشكله . الصانع أدرى بالمصنوع .

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على ثقافة الانتقاد لدى (الكلكسي دوز) 2. - للكاتب احمد الخالصي : احسنتم وعظم الله لكم الأجر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على أدب قابيل مع الرب .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك ورحمة الله قصة قابيل وهابيل لا تعني سنن الله في افتراق اتباع نفس الدين بين مهتد وضال؛ وليس فقط ان الضال يقترف جرائمه ويقتل المهتد؛ انما ان الضال يعجز من ان يكون كالبهائم وان العراب اكثر منه عقلا. على ذلك فقس في سيرة الديانات. ليس غريبا ان اتباع قابيل ينبذون العقل واتباع هابيل اذكى ويقدسون العقل. ليس غريبا لن اتباع قابيل قتله وسفهاء واتباع هابيل ذوي علم وفلسفه. غريب سر شيعة ال البيت (ع). ان بقاء اتباع دين قابيل بعد النبي الخاتم (ص) يعني امر واحد.. ان الدنيا اصبحت منذئذ في طريق العوده.. ستغلق هذه الحلقة يوما ما بانتصار مشروع الله (الانسان) سياتي السيد المسيح (ص) والقائم (ع) يوما ما لن يبقى للشيطان دينا.. دمتِ في امان الله

 
علّق بشار ، على مغالطات - للكاتب د . عبد الباقي خلف علي : كل سنة ثمّة شيئين يعكّرون بهما روحانيات الطقوس و الشعائر و ذلك بكثرة الحديث عنها بالمراسلات بالواتساب و غيره. 1) التطبير الحسيني. 2) هلال العيد. أتمنى ان نتوقف هذا العام الكلام موجَّه للمؤمنين الإمامية

 
علّق الشيعي الفلسطيني ، على رسالة مفتوحة الى سماحة السيد السيستاني دام ظله .   - للكاتب د . عدنان الشريفي   : تريدون من السيد السيستاني ان يتدخل ويبدأ حرب اهلية في العراق؟ هل انتم مجانين؟ الستم من انتخب هؤلاء لماذا لم تقاطعوا الانتخابات كليا؟ اذا كنتم تريدون من المرجعية التدخل في هذه الامور فوكلوا امر الحكم لها وانزلوا للشوارع وقولوا نريد ولاية فقيه نريد حكم الشريعة نريد حكم المرجعية نريد نظام اسلامي، فان شائت المرجعية وحملت المسؤولية فحاسبوها، الوضع في العراق طبيعي جدا فانتم من انتخبتم هؤلاء وهذا حكمهم وحكمكم على انفسكم فلا حاجة للعتاب، ولديكم خيار الثورة على النظام الفاسد وهو مطروح، لماذا تستنجدون بالمرجعية دون غيرها؟ استنجدوا ببقية الشعب العراقي الراكد في كل المحافظات لا البصرة تهب لوحدها واخرجوا قادة وانتخبوهم هيا ماذا تنتظرون؟ ام تؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض!

 
علّق عمار ، على نبذ الخرافة من الواقع الشيعي.ردّي على مقال الدكتور سليم الحسني الموسوم بعنوان: (قوة الخرافة في الواقع الشيعي).(الحلقة الثانية) - للكاتب محمد جواد سنبه : السلام عليكم حضرتك ليس لديك المعرفة التامة لا بالمراجع ولا بالعلماء ولا بالوسط الحوزوي فرحم الله امرءا عرف قدر نفسه وعلى سبيل المثال لا الحصر تحسس المرجعية من اي نشاط خارج نطاق الجهد العلمي الحوزوي كيف ذلك وقد اكد في لقاءاته المستمرة مع على ضرورة الجد في كافة الاعمال الصالحة التي تنفع البشرية وليس العلمية فقط وهو يوميا يلتقي بالآلاف من الوفود من مختلف الطبقات وينصح كل فئة بما ينفعها وها يمتلك العالم سلاحا الا النصح ونسيت قوله تعالى لا يغير الله ما بقوم قط حتى يغيروا ما بأنفسهم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود المفرجي
صفحة الكاتب :
  محمود المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الوكيل الاداري لوزارة النقل يرأس اجتماع لجنة تأهيل وأنشاء المطارات في وزارة النقل  : وزارة النقل

 دائرة العلاقات الثقافية العامة تشارك في اجتماع اللجنة العليا لمهرجان لقاء الأشقاء الرابع عشر  : اعلام وزارة الثقافة

 التعددية وقبول الآخر في أمسية ثقافية تشهدها لندن  : الرأي الآخر للدراسات

 صدى الروضتين العدد ( 86 )  : صدى الروضتين

 التجارة ... تأسيس 161 شركة وطنية وتسجيل 4 فرع شركة اجنبية خلال شهر تشرين الاول الماضي  : اعلام وزارة التجارة

 ثلاثة كواكب في شعبان المبارك  : عدنان عبد النبي البلداوي

 قرارات عودة البعث عار على جبين من اصدرها  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين (9)  : جسام محمد السعيدي

 عبطان يشارك السفارة السعودية في بغداد احتفالية اليوم الوطني ويشيد بالعلاقات الاخوية  : وزارة الشباب والرياضة

 النقد السياسي واللعن والسخرية  : انصار المرجعية العليا في النجف الاشرف

 السيد السيستاني يرفض تقسيم العراق واقتطاع شماله

 الجهاد والبناء خطوة في محلها !  : عون الربيعي

 روسيا تزود العراق بأسلحة خفيفة ومتوسطة مجانا

 وزير العمل يعلن اطلاق وثيقة سياسة حماية الطفل في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أزمةَ وقاية وعلاج (الاستفتاء)  : حازم الشهابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net