صفحة الكاتب : د . موسى الحسيني

عندما تغدو السفالة والتفاهة معيار للنضال في زمن العولمة والدولار النفطي-ج3
د . موسى الحسيني
كما بينا بالتفصيل كيف ان هذا الدوني المهتوك بعقد النقص والصغر اراد ان يغطي اميته ودونيته وغباءه بالادعاءات الكبيرة كما ،الا ان هذا المدعو صباح الخزاعي ، يبدو من خلال رده علي ، انه مصر ومندفع بحماس لان يكون ذكره مشمولا بالمثل الوارد بكتاب الله الكريم ، حمار حُمل اسفارا ، فهو اضافة الى انه يحمل نفسه مسؤولية كبرى بادعاءه مرة انه استاذ جامعي مزيف ، وهو ليس الا تقني في ثانوية مهنية او حرفية تعادل في النظم التربوية العربية ثانوية الصناعة او الزراعة او النجارة ، اي انه بالمصطلحات العربية عامل فني في ثانوية مهنية ، ثم يحشر نفسه في موضوعات الفقه المقارن وهو لايعرف حتى معنى مصطلح الفقه ، ومرة ينصب نفسه ملكا للبلاغة وكانه هو من املى على ابو هلال العسكري كتابه ( الصناعتين ) ، مع ان الحمار كشف في رده علي ، انه لايميز بين ( غلطة اللسان ) والموقف الانفعالي في الكتابة . لكنه بكل وقاحة وجرأة على البلاغة يطلق احكامه في ان عزة الدوري كما اكتشف هو الحمار صباح نفسه ، يقف في مقدمة البلغاء والخطباء العرب . ليقول صحيح ان عزة لايحمل الشهادة الابتدائية ، لكنه ليس اميا، والدليل ان الحمار صباح اكتشف انه خطيب مفوه بليغ . ثم انه لايميز وهو الاستاذ الجامعي الكذاب الخبير بالبلاغة . فهو يستخدم مصطلحات سمع بها دون ان يفهم معناها
كاشفا بذلك عن استحقاقه لمثل ( حمارا حمل اسفارا ) لايميز بين( الرمزية ) كمدرسة فنية ادبية في الرواية والشعر والكتابة ، . ظهرت في فرنسا في اواخر الخمسينات من القرن الماضي او كمصطلح للتعبير غير المباشر عن دلالة ما ، وبين الشهادة الفخرية التي تمنح مرات لبعض الشخصيات السياسية او الادبية كلقب اعتباري ، تقديري ، لايؤهل حامله للعمل به . فهو يستخدم مصطلح الرمزية للدلالة على مصطلح الفخرية . ولا يميز بينهما كاي غبي حمار دخيل على الكتابة والتحليل السياسي . 
من الامور السائدة في الدولة العراقية حتى حصول الاحتلال ، باستثناء بعض القرارات الغريبة التي اتخذها الرئيس صدام حسين . كان حامل الشهادة الابتدائية يمتلك الحق في الحصول على واحدة من الوظائف البسيطة في الحكومة ، كان يكون شرطيا ، او جندي مطوع بشريطة واحدة ( جندي اول ) ، او حتى فراش في مدرسة ابتدائية او اي من دوائر الدولة الاخرى ، محصل او بائع تذاكر في حافلات مصلحة نقل الركاب ، مراقب بلدية ،موزع بريد ، او مضمد بعد سنة تدريبية وما شابه ذلك من الاعمال الحكومية ، اما مادون الابتدائية فلا حظ له غير ان يعمل في مقهى ، او مطعم ، حمال في المحلات الكبرى ، حارس ليلي ، كناس ، عامل في محل لبيع الثلج او بقالية ، عامل لتسليك المجاري، ماسح لزجاج السيارات في احد الكراجات العامة ، او صباغ احذية وما شابه ذلك .
طبعا كل هذه الاعمال تتطلب سلامة موقف المواطن من موضوع الخدمة العسكرية . ينبذ العراقيون ،عادة ، اولئك الفارين او المتخلفين عن اداء الخدمة ، ويطلقون عليه لقب الفرار ، شلايتي ، سرسري( صايع او ازعر ) ، وغير ذلك من الكنى التي توحي بالاحتقار والنبذ الاجتماعي . استمر هذا العرف او تصاعد في عهد الرئيس صدام حسين ، حتى ان وزارة الاعلام انتجت مجموعة من الافلام والمسلسلات التي تسخر من الجندي الفرار او الفار، باعتباره شلايتي ، مفرغ من القيم الاخلاقية والوطنية . 
ما يعني لو ان الامكانات العقلية والادراكية للشلايتي او السرسري عزة الدوري( حسب تقيمات وزارة الاعلام العراقية في زمن الرئيس صدام حسين نفسه ) كانت بمستوى يؤهله لنيل الشهادة الابتدائية ، لما اضطر للعمل في محل بيع الثلج ، ولاختار ان يكون شرطيا ، او فراشا في مدرسة او دائرة حكومية ، او موزع بريد وغيرها من الاعمال التي ذكرناها في اعلاه .
فكيف يطلب مني انا المواطن العراقي ان شاء الله كنت خريج المدرسة الابتدائية ، متوسطة او ثانوية عامة موظف بسيط في دوائر الدولة ، معلم او مهندس ، طبيب او من حملة الشهادات العليا ان اقتنع ان شلايتي غير مؤهل ، او كفوء قانونا وفقا لنظم الدولة العراقية حتى في زمن حكم البعث ، ليكون شرطيا ، او فراشا ، او موزع بريد ، ان اقتنع بأنه يمكن ان يكون رئيس دولة ، اوحتى مدير في دائرة تابعة للبلدية ومراقبة مجاري الاوساخ او جمع القمامة والزبالة ، او رئيسا لحزب يريد ان يحرر العراق من الاحتلال الاميركي والنفوذ الايراني ، وان يعيد بناء دولة انهكها التخريب والفساد والعمالة لمدة 13 عاما . اليس المطلوب ان يحرر نفسه اولا من الامية والجهل والخيانة والدونية والعمالة ، ويرتقي من سمة الشلايتي او السرسري ليكون بمستوى المواطن العادي .
يقول البعض ، ان الرئيس صدام حسين اختاره ، وما كان يمكن ان يتحقق هذا الاختيار لو لم يكتشف في عزة الدوري ، قدرات وامكانات لم يراها الاخرين فيه . ان الواقع وما يعرفه العراقيين جميعا ان الرئيس صدام حسين كان للاسف محكوم بهاجس المؤامرة ، خاصة بمواجهة الكادر الحزبي العسكري والمدني القديم ، مثل حردان التكريتي ، البكر ، صالح مهدي عماش وغيرهم ،بل وحتى ابن خاله اخو زوجته عدنان خير الله ، او بعض قيادات الحزب المميزة امثال عبد الخالق السامرائي الذي رشح صدام ليشارك بعملية اغتيال عبد الكريم قاسم . اراد صدام ان يُصنع كوادره العسكرية والحزبية والادارية الخاصة على اساس الولاء الشخصي له دون مراعات الخبرة او القدرات الذاتية العقلية او المهنية ، فمنح رتب عسكرية كبيرة لبعض من انصاره الخاصين مثل الجندي المراسل حسين كامل واخيه صدام ، والعريف علي حسن المجيد ، ورفع عزة الذي كان وفقا للقانون لايصلح ولا يتمتع بالمؤهلات ان يكون شرطيا ، ليصبح وزير داخلية العراق ثم يتسلسل بالمراتب الادارية والحزبية .
وكما يقال ، فان غلطة الشاطر بالف ، فلا احد يستطيع ان ينكر ان صدام كان يتمتع بقدرات عقلية وذكاء عالي نسبيا ، كيف يمكن له ان لاينتبه الى ان السهولة التي صعد بها هؤلاء المتخلفين الاميين يمكن ان تحفز عندهم الرغبة في ان يكونوا بدلاء له مع اول فرصة تتوفر لهم ، فحسين كامل الذي يبدو انه كان يطمح ان يكون البديل عن صدام هرب بوثائق التسليح العراقي ، وكانت شدة التفتيش عن الاسلحة الكيمياوية قد تراخت فعادت لتشتد ، وعزة الدوري باع دم صدام لقتلته ( الاميركان والسعوديين ) . اكرر صحيح ان عملاء اميركا وايران هم من نفذ حكم الاعدام ، لكنه ما كان بامكانهم بقدراتهم الذاتية ان يقبضوا على صدام ، لو لم يسلمه لهم الاميركان .
لعب تخلف وامية وسقوط عزة الدوري دورا في ترقيته من شلايتي او سرسري الى كل هذه المواقع التي تبوئها في زمن حكم البعث ، لم يتبادر لعقل صدام حسين ، على ما يبدو ، ان يتامر عليه ويبيع دمه شلايتي ساقط مثل عزة ، قضى حياته مرعوبا يحاذر السير في شوارع بغداد ولو لعشرة امتار بعيدا عن محل بيع الثلج الذي يعمل به ، خوفا من ان يصادفه شرطي او انضباط عسكري ليساله عن دفتر خدمته العسكرية .
لذلك ليس غريبا انه ، لم ترد اي اخبار عن اي معارك او مقاومة للقوات الاميركية الغازية ، وكانت وحدات رمزية ، تلك التي تقدمت في القاطع الشمالي ، الذي سلم صدام قيادته لعزة الدوري . مع اول اطلاقة اطلقتها القوات المعتدية التي تقدمت من الجنوب ، سلم عزة الدوري مخازن الاسلحة العراقية لعصابات مسعود البرزاني ، يبدو انها كانت ثمنا لحمايته الى حين نقله للسعودية ، ليختبأ هناك الى حين انسحاب قوات الاحتلال.
يغدو الامر اقرب للنكتة السمجة لو تصور احدا ان مسعود او السعوديين اخفوا عزة بدون علم الاميركان ، وان عزة كان يقود المقاومة ويضحي الاميركان باكثر من 4500 جندي ، ويغضوا الطرف من اجل عيون السعوديين او عزة الدوري او مسعود البرزاني . لاشك ان النتائج ومواقف عزة بعد خروجه من جحره في الرياض ، تؤشر الى ان الاميركان كانوا يحتفظون به للمرحلة القادمة في مخططهم الرامي لتخريب وتدمير العراق وتقسيمه واعادته للعصر الحجري كما صرح كولن باول.
والا ، اليس غريبا ان يلقي مسعود البرزاني القبض على عضو القيادة القطرية عبد الباقي السعدون ويُسلمه لحكومة الاحتلال ، ومن قبله سلم طه ياسين رمضان رغم اصوله الكردية ، لكنه يمنح عزة الدوري حمايته ، ويسمح له باستثمار اموال الحزب التي سرقها في منطقة الاكراد في شمال العراق. 
ليس في العمل عيب فهو افضل من حالة الارتزاق او الطفيلية والاستجداء . لكن الدوني صباح نفسه من خلال رده ومن خلال اكاذيبه وادعاءاته يثبت ان لنوعية العمل الذي يمارسه الانسان ، اي انسان ، قيمة اجتماعية ، ودلالة على قدرات الشخص وامكاناته العقلية والفكرية ، وقيمة اعتبار الذات . والا ما اضطر صباح نفسه ان يغير عمله من سائق توصيل طلبات مطعم للبيتزا الى تقني في مدرسة ثانوية مهنية لايصل مستواها الى درجة الثانوية العامة . ومهنة التقني من المهن المحترمة نسبيا ، وان لم تكن من تلك المهن المميزة ، او التي تضفي على صاحبها كيان مميز فهي ادنى بكثير من مهنة استاذ او مدرس في معهد او جامعة او حتى مستوى مدرس في ثانوية عادية ، لذلك يكذب صباح حينما يدعي مرة انه استاذ في جامعة وانه حاصل على شهادة الماجساير احيانا والدكتوراة في احيان اخرى .فلو لم يكن للعمل من قيمة اجتماعية لماذا يضطر صباح لهذا الكذب والتلفيق .
يبدو ان اعضاء حزب البعث السعودي الشعوبي المعادي للامة العربية ولحزب البعث العربي الاشتراكي ، جبلوا على الكذب والتزوير حتى في الشهادات ونوعية المهن التي يمارسونها . ما يذكرني بما اطلقه في نهاية الخمسينات الكاتب عباس محمود العقاد من مصطلح ( مذهب ذوي العاهات )، كما هو واضح جدا من خلال تنظيمهم في بريطانيا .
لعل من اكبرالمخاطر المستقبلية التي تهدد العراق بعهد اسود لو ان الاميركان قرروا ايصال عزة وحزبه الشعوبي الى الحكم . ان نموذج الشخصية التي يمثلها عزة ، وعقدة الاحساس بالدونية والصغر ، بحكم تاريخه المهني والدراسي ، كسرسري فاشل في كل شئ، تجعل منه نموذج من تلك المعروفة بالسيكوباث او فئة الشاذين المعادين للمجتمع ، ، فهو رجل لاشك تتحكم به عقدة الدونية والفشل ، والحسد والحقد على كل من يحمل شهادة دراسية ولو بمستوى الابتدائية . ورغم انه يدعي زورا او يفرض على عصاباته ان يطلقوا عليه لقب مهيب ركن ، الا ان ذلك لايطمئن عقدة الشعور بالدونية والصغر في حقيقة كونه جندي فرار ، سيتكثف الشعور بهذه الدونية عندما يرى اي من ضباط الجيش ممن دخل الكلية العسكرية وتخرج منها بكفائته وقدراته الخاصة ، لا بالتزوير والكذب ، لعل روحية كلاب بافلوف في عزة الدوري تجعله يهتز وينتفض ويرتعش غصبا عنه كلما راى امامه شرطي او انضباط عسكري ، وتتكدس في عقله تلك الذكريات المرة من الخوف التي عاشها ايام تجربة الفرار من الخدمة العسكرية.
يبرر الدعي الاخر صباح الخزاعي ، رفيق عزة في عقده وامراضه ، في رده علي للدفاع عن عزة :( ثم يعيب عليه – المقصود انا هنا - على انه يحمل رتبة عسكرية لا يستحقها لانه لم يتخرج من الكلية العسكرية العراقية العرقية ولا من كلية الأركان، أنت مصيب في هذه النقطة يا د موسى، لكنك تعرف جيِّداً بأنها رتبة رمزية كما هي شهادات الدكتوراه الرمزية التي تمنحها الجامعات العريقة للشخصيات العالمية ومنهم رؤوساء الدول. غير ان الرجل عزّت الدوري أعطاها إستحقاقها بدليل قيادته لمئات الآلاف من المقاومين وملايين البعثيين في ساحة محتلة تحيط بها دول معادية هي من اشرس الساحات في العالم وهي الساحة العراقية التي ليس فيها صديق لا للحزب ولا للمقاومة الا الله تعالى والكثير من الشعب العراقي. بينما انت يا د موسى الضابط السابق خريج الكلية العسكرية العراقية العريقة وبسبب عقيدتك القومية العروبية التحقت بعدّة فصائل للمقاومة الفلسطينية ولم يحالفك الحظ ان تكون رمزا معروفا يشار آليه بالبنان كضابط عسكري كما هو الرفيق عزّت إبراهيم)، 
لو افترضنا كما يقول الدعي صباح الخزاعي، الذي ينصب نفسه خبيرا عسكريا واستراتيجياهذه المرة ، الرتبة تعتبر فخرية، وليس رمزية ( الدكتور المزور لايعرف الفرق بين الرمزية والفخرية ) ،لكن المعروف ان شهادات الدكتوراة الفخرية لاتؤهل صاحبها للعمل في الجامعات كاستاذ او محاضر ، او ان تكون مؤهل لممارسة اي عمل اخر . الرتبة العسكرية تختلف لحساسية الموضوع فهي تتعلق بارواح مئات او الاف البشر من العسكريين وبمستقبل وطن ، خاصة اذا ادعى صاحب الرتبة الفخرية انه اصبح فعلا مهيأ ليكون كما يدعي عزة الدوري انه ( القائد العام للقوات المسلحة العراقية ) ، مع انه لايعرف لحد الان الفرق في نوعية اللباس العسكري ، بين ما يعرف ببدلة المراسيم ، وبدلة العرضات او القتال ، والبدلة الخارجي ، التي يرتديها الضباط عادة في خارج ساعات التدريب او العمل او عند الخروج في الشارع خارج ثكناتهم . وهي ما يلتصق عزة بارتدائها لانها اكثر اناقة من بدلة القتال . ما يؤشر الى انه يجلس في مكتب امن ، بعيدا عن ساحات القتال . وهذا مؤشر لعقدة الشعور بالنقص عند من هو اصلا جندي فرار امام شخصية الضابط الحقيقي .
وهناك ملاحظة اخرى تؤشر الى حجم الاحساس والشعور بالنقص امام الضباط الفعليين ، فالمعروف عند العسكريين ، انهم يتمنوا الوصول لاماكن سكناهم ليخلعوا البدلة العسكرية ، ويستبدلوها بالمدني ، لما تفرضه عليهم الملابس العسكرية من التزامات وقيود . اتذكر هنا الظاهرة العامة عند الضباط المتخرجين الجدد ، يلتصقوا بالبدلة العسكرية في الاسبوع او الاسبوعين الاولين بعد التخرج . الا ان عقدة النقص لجندي فار تجعله على ما يبدو ينام وياكل ولاينزع بدلته العسكرية .
حتى الرؤوساء او المسؤولين الكبار من الضباط الذين حازوا رتبهم بقدراتهم ولم يسرقوها بغفلة من القانون ، تراهم يميلون للملابس المدنية ويندر ان يرتدوا زيهم العسكري ، فالرؤوساء عبد السلام ، محمد حسن البكر ، عبد الرحمن عارف ، وقبلهم نوري السعيد ، في العراق ، وجمال عبد الناصر ، حافظ الاسد ،بو تفليقة وغيرهم من الرؤوساء ممن وصل الى موقعه بجهده وبخبرته ومهنته العسكرية ، يميلون الى ارتداء الملابس المدنية عادة، وهم يعرفون وبحكم المنصب فان اكبرضابط في بلدانهم يؤدي لهم التحية وياتمر بامرهم ويقدم الطاعة سواء اكانوا بالزي المدني او العسكري .
والادهى من كل ذلك رتبة الركن ، وهي عادة يحملها الضباط خريجي كلية الاركان عندما يدخلونها في السنة الاخيرة من رتبة ملازم اول ، لدراسة الاستراتيجيات والخطط المتقدمة . كان الرئيس عبد الرحمن عارف ، وهو ضابط كفوء نال رتبته بكفائته وطول خدمته ، لكنه لايحمل رتبة ركن . قامت قيامة ضباط الجيش العراقي ولم يفوتوا فرصة لنقده او نقد اخيه الرئيس عبد السلام عندما عينه رئيس اركان الجيش وهو لا يحمل رتبة الركن ، وكان بامكان عبد السلام وهو رئيس الجمهورية ان يتجاوز الاعراف ليمنح اخاه رتبة ركن ، لكنها الروح العسكرية لضابط محترف كانت تمنعه من هكذا تجاوزات على القيم والاعراف العسكرية . وتولى عبد الرحمن رئاسة الجمهورية لاكثر من ثلاث سنوات ، وهو بحكم المنصب يعتبر القائد العام للقوات المسلحة العراقية ، لكن القيم العسكرية منعته من ان يمنح نفسه رتبة ركن . الا الجندي الفرار عزة ابو الثلج لايعرف معنى وقيمة ان يحمل شارة الركن الحمراء ، راي، على ما يبدو ، بعض الضباط يحملونها ، فاعجبه منظرها او لونها الاحمر ،فشدها دون ان يعرف قيمتها ومعناها .
يشتمني الدوني صباح الخزاعي ، ويقارن بيني انا الضابط خريج الكلية العسكرية بجهدي وتعبي ، وبين الجندي الفرار الذي يغتصب الرتبة زورا وخروجا على القانون .انا ارى ان رتبة ملازم متقاعد بنجمة واحدة اشرف وانبل من الف الف رتبة مهيب ركن مزورة لاتساوي اكثر من قيمة النجمات التي سطرها على اكتافه .يحتاج عزة الدوري الى 6 سنوات ابتدائية + 5-6 سنوات ثانوية + 2-3 سنوات كلية عسكرية حتى يصل الى رتبة ملازم التي كنت احملها يوم تم تسريحي من الجيش بتهمة اني قومي عربي ناصري ، فكيف يتجرأ هذا الدوني على المقارنة بيننا
الا انه يظل حمار دوني ، لايفقه شيئا من الامور غير اسمائها .فليس كل من لبس زورا رتبة ضابط اصبح فعلا عسكريا او ضابط ، بالقانون العسكري يسجن عزة الدوري لااقل من 6 اشهر فقط لاتداءه زي الضباط بدون حق قانوني شرعي في ظل دولة عراقية تعيش حالة من الاستقرار وسيادة القانون.
يقول الدعي الدوني صباح الخزاعي : (غير ان الرجل عزّت الدوري أعطاها إستحقاقها بدليل قيادته لمئات الآلاف من المقاومين وملايين البعثيين في ساحة محتلة ).
واذا افترضنا مثلا صحة قول هذا الحمار المشحون بعقد النقص والدونية صباح الخزاعي ، فان واحدا من ابطال وقادة حركات التحرر العالمية لم يحاول او يتجرأ على منح نفسه رتبة عسكرية ، ماوتسي تونغ صاحب النظريات العسكرية التي يقر بصحتها كل المفكرين الاستراتيجين ، هوشي منه ، كاسترو ، وحتى جيفارا ، احمد بن بلا وغيرهم ، كانوا يكتفون بلبس الخاكي لما يتميز به من قدرة على تحمل ظروف العمل الشاقة . الا الجبان الخوان ، صاحب الشخصية التي تعلمت الفرار من الخدمة العسكرية ، يلتصق دائما ببدلة وقيافة الضباط حينما يكونوا خارج وحداتهم .
اين هي قيادة بياع الثلج الجندي الفرار ، واين هي تلك المعارك التي يقول بها الخبير الاستراتيجي العالمي الكبير الدعي الكذاب صباح الخزاعي ، الذي لايميز بين مصطلحي رمزية وفخرية ، ولا يفرق بين الاستجابة الانفعالية و زلة اللسان .
كي لانطيل على القارئ الحديث عن زيف المقاومة والمعارك الوهمية الكبرى التي يدعيها عزة الدوري وينسبها له انصاره ، اكتفي هنا بنقل الخاطرة التي وزعها المناضل الكادر البعثي الاقدم احد قادة حركة التصحيح في حزب البعث ، الاستاذ سعد الدليمي
انعدم الشهيد القائد ولم نسمع صاعة الصفر
انهزم الامريكان من العراق ولم نسمع ساعة الصفر
سرقوا اموال العراق وقتلوا المناضلين والضباط والطيارين ولم نسمع ساعة الصفر
قامت ساحات الاعتصامات والتظاهرات ولم نسمع ساعة الصفر
احتلت داعش ثلث مساحة العراق ولم نسمع ساعة الصفر
دخلت ايران بقوة وعلنيا للعراق وسوريا ولم نسمع ساعة الصفر
تم تسليم الرفيق عبدالباقي السعدون للاكراد ومن ثم المنطقة الغبراء ولم نسمع ساعة الصفر
تم دمار وحرق وتشريد المناطق السنية ولم نسمع ساعة الصفر
تم تدمير الفلوجة وقتل وتشريد اهلها ولم نسمع ساعة الصفر
راح يحترك ابو ابونا ولن نسمع ساعة الصفر
ياعزوز تنتظر الملك سلمان يعلن ساعة الصفر مو طكينه
ابا الحمزة
يدعي زورا انه قائدا للمقاومة الوطنية العراقية التي قدمت الاف الشهداء في مقاومة الاحتلال يوم كان عزة مختبأ ينعم بالهدوء والراحة والكسل وشرب النبيذ ، امنا هو وزوجاته واولاده في قصور الضيافة الملكية في الرياض ، في حين كان ضباط الجيش العراقي المتطوعين بالمقاومة يشكون هم وعوائلهم من الجوع والحرمانات ما اضطر بعضهم القبول بترك ( جيش محمد وفدائي صدام ) والالتحاق بتنظيمات القاعدة.
ما كسبته المقاومة من الفار عزة هو التنكر لها ولاهدافها في تحرير العراق والدفاع عن وحدة اراضيه ، وتحولت لبضاعة للبيع لاعداء العراق ، ومن تسببوا في تدمير امكاناته ، والسير في مخطط تقسيمه تنفيذا للمشروع الاسرائيلي المعروف ( استراتيجية اسرائيل لثمانينات وتسعينات القرن العشرين ) .
اصبح الحديث عن فلسطين او الوحدة العربية وحتى وحدة العراق او سوريا او اليمن او ليبيا عند انصار حزب البعث السعودي الشعوبي شبهات ، يتمسك بها عزة وانصاره لاتهام من يقول بها بالعمالة لايران ، وانه يريد ان يُشغل عزة عن مواجهة النفوذ الايراني في العراق . قلت واكرر القول ، ان ايران لم تحقق هذا النفوذ الكبير في العراق بقدراتها ولا بامكاناتها او قوتها ، بل بارادة اميركية – سعودية – صهيونية ، من خلال تدمير العراق وجيشه الذي كان يمثل حائط الصد المنيع للاطماع الايرانية بالتمدد في الوطن العربي ، وتفريغ العراق من كل مصادر القوة او السلطة التي يمكن ان تدافع عن حدوده ، ومن السعودية والكويت لا من الحدود الايرانية دخل عملاء ايران محميين على ظهور الدبابات الاميركية ، وقبل ذلك كانت تستقبل رجل ايران الاول ( باقر الحكيم ) استقبال الرؤوساء وتقدم الدعم السخي له .
قُوبل احتلال العراق بمقاومة شرسة من مختلف الطوائف ، ما يوحي بفشل المشروع الصهيوني – السعودي – الاميركي في تقسيم العراق ، فكان غظ النظر عن دخول ايران هو الصفحة التالية والبديل الانسب لاثارة الحساسيات والنزاعات الطائفية . اي ان دخول ايران للعراق لم يتحقق بغفلة عن الاميركان او السعوديين ، بل بعلمهم وارادتهم . لكن من اين لبائع الثلج الامي ان يفهم هذه المعادلة،
لا لوم عليه ان ياتي اليوم ليطلب من الاميركان والسعوديين ان يقدموا له العون ( من اجل سواد عينيه البنية ) للتخلص من النفوذ الايراني في العراق ، وتنصيبه رئيسا للدولة الجديدة ولو على جزء من العراق ، بدلالات قرائته الامية في السياسة لمؤشرات تصحيح المسارات الشعوبية للعائلة السعودية كما يظهر ذلك بوضوح من خلال قتل الاطفال في اليمن وتدمير وتخريب سوريا والعمل على تقسيمها ، وتقسيم ليبيا والعراق. انها لدلالات كافية لمتخلف مثل عزة الدوري ، انتهازي ، نفعي على انها ستقود الامة الى الحفاط على كيان ( امة عربية واحدة ) وتحقق اهداف حزب البعث و شعاراته الاساسية ، التي قام الحزب عليها . 
استراحة والى الجزء التالي والاخير في الرد على هذا الحمار الدعي الذي لايفقه الفرق بين الرمزية والفخرية ، او بين زلة اللسان والكتابة المنفعلة .

  

د . موسى الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في المجموعة القصصية المعنونة " لاعبة النرد" ،  للقاصة المغربية  المبدعة  خديجة عماري .  (المقالات)

    • احتمالات العدوان على ايران  (المقالات)

    • وجهة نظرقومية في قضية الصحراء المغربية  (شؤون عربية )

    • قراءة لقصة الروائية شهرزاد الربيعي المعنونة ( استشهاد منيكان ) .  (قراءة في كتاب )

    • عندما تكون السفالة والتفاهة معيار للنضال في عصر العولمة والدولار النفطي – ج2 رد على تحريصات المربي الكبير والمفكر العربي الاول اية الله العظمى صباح الخزاعي  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : عندما تغدو السفالة والتفاهة معيار للنضال في زمن العولمة والدولار النفطي-ج3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سمير بشير النعيمي
صفحة الكاتب :
  سمير بشير النعيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نواب لصوص وحرامية  : مهدي المولى

 بيان مكتب هيئة رعاية الطفولة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ن نحن .. حكومة وشعب ؟  : محمد علي مزهر شعبان

 المرأة في زمن التواصل الاجتماعي  : الشيخ جميل مانع البزوني

 وزير العمل يبحث مع منظمة الاسكوا دعم برامج وسياسات الامان الاجتماعي في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مديرية موارد ميسان تستمر بحملات التطهير للانهار الرئيسية والفرعية في المحافظة  : وزارة الموارد المائية

 وكيل صلاح يؤكد جاهزيته

 إعتراف....  : اشراف شيراز

 بالصور هروب السجناء من سجن بادوش

 شهر رمضان هدى للناس وفيه انجازات تسر النفوس  : صادق غانم الاسدي

 محافظ ميسان يتفقد الأعمال الجارية في منطقة حي الشهداء الأولى والثانية  : حيدر الكعبي

 تدبر بعض معاني الظلم في القرآن الكريم  : رضا عبد الرحمن على

 عمّ يتكلمون؟ عن اللغط الوضيع  : علي علي

 فريق هندرين الاربيلي يتأهل لنهايات بطولة كيا لكأس القارات 2013 في البرازيل  : دلير ابراهيم

 تصاعد الانتهاكات.. تقرير شيعة رايتس ووتش لشهر تشرين الاول  : شيعة رايتش ووتش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net