صفحة الكاتب : مروان مودنان

تفسيرات مفهوم الحب
مروان مودنان
1-         بأي لغة يمكن الحديث عن الحب ؟
إن الغاية من هذا الحديث ،حول ما جاء من لغة عن معنى الحب ( سواء تعلق الأمر بلغة علماء : البيولوجيا أم الاجتماعية ... أم غير ذلك من اللغات ) لا يكمن الهدف منه ،في مدى قدرتنا على كشف الدلالة الأصح لهذا المفهوم فقط وإنما أيضاً ،في مدى حرصنا على إبراز الأثر الذي من الممكن أن تحدثه ،كل لغة من هذه اللغات -التي نحن الآن بصدد التمهيد لها- عل سيكولوجية المحب .وبمعنى آخر ،حول ما قد تعكسه – لا شعورياً – كل لغة من هذه اللغات على سيكولوجية المحب ؛ لأن الناس ،لو لم يكن قد سمعوا عن الحب ،لما قدر للكثيرين منهم بأن يقعوا صرعى لما أصبح يسمى باسم الحب[1].بالتالي ،فأمعن نظرك أيها المحب ،فيما يلي من لغة حول معنى الحب ،فلعلك تهتدي إلى فهم نفسك بنفسك .
1)  الحب لغة بيولوجية : 
اللغة البيولوجية عن الحب ،إنما هي لغة علماء الفسيولوجيا ، والذين يرجعون هذه الوظيفة السيكولوجية إلى مجموعة من الغدد والإفرازات ،فهم يعتبرون الحب ،مجرد وظيفة بيولوجية ؛لأن الظواهر الفسيولوجية تتكفل بتفسير شتى الظواهر النفسية للموجود البشري ، بما فيها : الحب ،والكراهية والطموح ... وهذا ما ذهب إليه «فرويد » نفسه ،حينما اعتبر الحب مجرد ظاهرة جنسية محضة ،وكأنما هو نتيجة توتر كيماوي يحدث في الجسم فيتطلب نوعا من التفريغ ،أو إطلاق الطاقة ،من أجل إزالة الألم الناجم عن هذا التوتر . فليس الحب في نظر «فرويد » سوى رغبة جنسية .وليست الرغبة الجنسية سوى حاجة عضوية ،لا بد من العمل على إشباعها ، مثلها في ذلك .مثل الجوع أو العطش[2] . وتبعاً لذلك، فإن الرغبة الجنسية ، في نظر « فرويد » لا تخرج عن كونها توتراً عضوياً أليماً . يستلزم موضوعاً جنسياً يعمل على إزالته أو التخفيف من حدته ،وكأنما هي مجرد تهيج موضعي يأتي الإشباع الجنسي فيقضي عليه[3] . لكن أيها المحب ، أ تعتقد حقاً بأن الحب هو مجرد لغة بيولوجية ؟      
    كإجابة عن هذا السؤال ما الذي تتوقعه ؟ بل ألا يمكن أن يكون هنالك قصور في معنى الحب ،بل وحتى في قيمه وأفكاره ،لو أننا فقط اكتفينا باللغة البيولوجية ؟ بل ، ألا تعتقد بأن الإنسان من الممكن ،أن يكون شبيهاً بالحيوان لو أننا فقط اكتفينا بهذه اللغة ؟
    إن الخطأ الأكبر الذي يقع فيه أصحاب هذه اللغة ،هو : أنهم يخلطون بين الحب والجنس، في حين أن التجربة البشرية ،تشهد بأنه قد يكون هنالك حب بدون جنس . كما قد يكون هنالك جنس بدون حب[4]؛ لأنه لو صح ما قاله « فرويد » لكانت العادة السرية هي المثل الأعلى لكل إشباع جنسي .بالتالي ، فإن « فرويد » يتوهم بأن الحب ثمرة للإشباع الجنسي . وكما عبر عن ذلك « زكرياء إبراهيم» من خلال كتابه « مشكلة الحب » حيث قال : ( الحب ليس مجرد وظيفة بيولوجية كل بتفسيرها الغريزة الجنسية بل هو ظاهرة إنسانية معقدة تتداخل فيها اعتبارات القيمة والحاجة إلى التغلب عن الانعزال النفسي ، والنزوع إلى الخروج من الأنانية أو النرجسية ، إلى الرغبة في التلاقي مع الآخر والاتحاد معه ، مع الإبقاء في الوقت نفسه على دوام هذه الثنائية )[5] . بالتالي ، ألا يمكن في نظرك أيها الحب ، التعالي عن اللغة البيولوجية للحب ؟ بل ، ألا يمكن أن يكون الحب – إلى جانب هذه اللغة – لغة اجتماعية ؟ وإن أمكن ،فكيف ذلك ؟
   كإجابة عن هذا السؤال ، سأنتقل بك ، أيها المحب إلى لغة علماء الاجتماع عن الحب . بالتالي ، فما المعني ، والقيم ، والأفكار التي ينطوي عليها هذا المفهوم عند لغة علماء الاجتماع ؟
2)  الحب لغة اجتماعية :
   اللغة الاجتماعية في الحديث عن الحب ، هي لغة أولئك الذين لا يرون في الحب . سوى سلوك اجتماعي ، يطلع به حيوان مدني ، لا يملك إلا أن يعيش في جماعة . فالحب في نظر أهل الاجتماع ، ليس ظاهرة حيوية أو سيكولوجية يتكفل بتفسيرها علماء الأحياء أو علم النفس ، وإنما هو أولاً ، وبالذات : سلوك اجتماعي يخضع فيه الفرد لأنماط جمعية يحددها العقل الاجتماعي[6].   
    وتبعاً لذلك ،فإن الناطقين باللغة الاجتماعية أمثال ،« أوغست كونت » مؤسس الفيزياء الاجتماعية و « إميل دوركايم » الذي صار على نهجه ... لا يجدون أدنى صعوبة في ربط الحب بالزواج ، والنسب ، والوراثة ، والبيئة ، والمحارم ، والعائلة ، وصلة الأرحام . واستمرار العلاقة بين السلف والخلف ...[7] وهكذا ؛ إذ نجدهم حريصين على فهم الحب بوصفه وظيفة اجتماعية الهدف منها : هو تقوية التلاحم والتناصر فيما بين الأفراد والشعوب بغية تأسيس مجتمع قوي وفعال . قادر على تحقيق المصلحة العامة . فهؤلاء العلماء قلما يفصلون دراستهم للحب عن مباحثهم والزواج .والأسرة ، والنظام العائلي ،والتراث الثقافي ... ونحن لا ننكر بطبيعة الحالة بان لغة أهل الاجتماع في الحديث عن الحب هي لغة مشروعة يبررها العلم . كما تؤيدها النزعة الموضوعية . لكن ، في نظرك ، أيها المحب ، تعتقد بأن لغة علم الاجتماع ، تكفي وحدها لضبط المعاني والقيم والأفكار التي يتضمنها هذا المفهوم ؟      
    إن النزعة الوضعية لأهل الاجتماع من الممكن أن تفسر الحب بوصفه ظاهرة اجتماعية يستلزمها العمران البشري ،إلا أنها لا تستطيع الإحاطة بكل ما يتضمنه هذا المفهوم من معاني ، وقيم ، وأفكار ، بدليل أن «أوغست كونت » نفسه ، لم يلبث أن تخلى عنها ، حين ما استولى على مجامع قلبه حب « كلوتيلدCLOTILDE » فإن فتح أمامه أفق جديد لميمكن قد عرفه في عهده الوضعي .كما أن كثيرا من حالات لم تفضي إلى الزواج أو لم تأذي إلى إنجاب النسل ، أو لم تلقي أي تبادل عاطفي . فهل نحكم على مثل هذه الحالات بأنها ليست من الحب في شيء ؟ ألا يدلنا شعورنا الذاتي - كما يقول المفكر الروسي «سولوفيف» - على أن الحب  ليس أداة أو وسيلة في خدمة البشري . بل هو خير مستقل ، تنحصر قيمته الخاصة المطلقة في نطاق حياتنا الشخصية ؟ بالتالي فإن لم يكن هذا هو الحب ، فأي معنى يمكن الحديث عنه ؟
3)  الحب لغة صوفية :
   اللغة الصوفية في حديثها عن الحب هي لغة القضاء على الذات الفردية ، والسعي وراء تحرر من أصر الشخصية ، وذلك ، من اجل تحقيق الاندماج في حقيقة تستوعب كل الموجودات أو من أجل الفناء في الذات الإلهية نفسها . ومن مزاياها أنها لغة أو طاقة موحدة. . إلا أن أصحاب هذه اللغة يتصورون الحب على أنه إنكار تام للذات أو تحطيم مطلق للشخصية ، فهم يتناسون ، أن من شروط الحب توافر التجانس والتبادل والتوافق بين المحب والمحبوب من جهة وقيام ضرب من تنوع أو التعدد أو الاختلاف في السمات الشخصية بينهما من جهة أخرى ، بحيث يكمل كل واحد منهما الآخر .ويتكون من اتحادها تكامل إنساني حقيقي .     
   كما أن موضوع الحب في اللغة الصوفية لا يلبث أن يفضي في خاتمة المطاف ، إلا حالة من اللامبالاة أو عدم الاكتراث المطلق ، والذي يكون من شأنها أن تستوعب الفردية الإنسانية بأكملها ، وهنا لا يكون من شأن الحب ،أن يلغي الأنانية .كما يلغى النوم العميق شعورنا بذواتنا ، فيكون الاستغراق الفرضي في الحب الصوفي كاستغراق النائم في وسن عميق . بالتالي فإننا نجد في الحب الصوفي موضوعاً للحب لكننا لا نجد ذاتاً تحب ؛ فماذا من الذات قد اختفت ، وفقدت أنانيتها ، وكأنما استغرقت في نوم عميق لأثر الأحلام فيه . إلا أن هذه الذات حينما تعود إلى نفسها ، فإن موضوع حبها هو الذي يكون قد اختفى ، عند ئد يحل محل اللامبالاة أو عدم الاكتراث المطلق : شعور الأليم بما في الحياة الواقعية من تعدد، مع أنانية شخصية تمتزج بضرب من الكبرياء بالتالي ، ألا يمكن للحب الصوفي أن يؤدي بصاحبه إلى وضع حد لحياته ؟
4)  الحب في لغة أخرى :
وهنا فقط ، تكفي الإشارة إلى نوعين منهما ، ألا وهما : اللغة الأخلاقية ، وأيضاً اللغة الشعرية . فما معنى الحب في كل واحدة منهما ؟      
     الحديث عن الحب في كــ« اللغة الأخلاقية » إنما هو لغة : الحلال والحرام / المباح وغير المباح / الخطيئة والعقاب / الفساد والانحلال / الغريزة والجسد ... هذا هو السبب ، في أن الحب عند أصحاب هذه اللغة .إنما ينصب على موضوع ، وليس على شخص . فهم ينسون بأن الحب ، ليس مجرد وسيلة تهدف من وراءها إلى غاية معينة ، بل ، هو أيضا ، وظيفة سيكولوجية تعدوا بكثير حدود تكاثر التناسل .
    أما الحب في « اللغة الشعرية » فقد خلقت من عذابه سحرا عذبا ، طالما نعمت بمذاقه أفئدة القلوب ؛ إذا هو مزج بين الحقيقة والخيال . كما أن فيه شيئا من كل شيء : ففيه شيء من الروح ، وفيه شيء من العقل ، وفيه شيء من القلب ، وفيه شيء من الجسد ، ولكن الحب ، ليس مزيجاً من كل هذه الأشياء ، بل هو مركب إبداعي يحمل طابع ذلك الموجود الإنساني ، الذي لن يكون إنسان بحق ، اللهم إلا إذا كان شيءً أكثر من مجرد إنسان .      
    لكن ، إذا كانت خبرتنا الشخصية تظهر بأن الحياة لا تبدوا لنا جميلة إلا من خلال عيني الحب ،فما الذي سيحدث لو ارتفع عنا الحب ؟ ألن نحس حينها بأن أحلامنا ،وأفكارنا ، وآمالنا ومقاصدها ، وغاياتها .قد أصبحت جميعاً خلواً من أي معنى ،صفراً من كل قيمة ؟ بل ، ألن يحق لنا القول بأن الحب هو مركز الحياة والمعنى .ومنبع السعادة والقيمة ؟ وبمعنى آخر أ فليس الحب جواب على إشكال الوجود السيكولوجي للإنسان ؟ وإن كان الأمر كذلك أفلا يمكن الحديث عن الحب كـ « لغة سيكولوجية » ؟
5)  الحب لغة سيكولوجية :
 إذا كانت الطبيعة ،قد منحتنا الحب ،على صورة حيوان فسيولوجي صرف ،فإنه بهذا المعنى ،قد يكون الحب ضرباً من الجنون ،إذ هو حليف الشذوذ والإغراء . والخروج عن المألوف . وما دام الأمر كذلك ،فإن لغة علماء النفس عن الحب ،إنما هي لغة «عقدة الحب».؛ لأن هذا الأخير .يعتبر المصدر الأول لأكثر العوارض النفسية العصابية . والذهانية ،والاضطرابات الشخصية ،كتلك الناشئة عن التطرف في حب الذات ، والتي تنبع أساساً من الخضوع المطلق لرغبات النفس وأهوائها وفقدان السيطرة عليها ؛وإذ يبقى من أهم أعراضها : الكبر ،والأنانية ،والتبجح ،والادعاء ... وغير ذلك .مما هو مصاحب لها. وما دام الأمر كذلك ،فإنه . بهذا المعنى ،يكون الحب نوعاً من الفساد يصيب النفس ، فيخرج بها عن حد الاعتدال والتوازن ،فيفسد بذلك إدراكها ،كما يلتبس عليها الحق بالباطل، وتضعف إرادتها .وتنفر ميولها    .
    وبمعنى آخر ،فإذا تحدثنا عن الحب في اللغة السيكولوجية ،انطلاقاً من كل عنصر أو مكون أساسي من مكونات البنية النفسية للشخص ( الهو ،الأنا ،الأنا الأعلى ) واستندنا في ذلك ،على أهم تلك اللغات التي سبق وأن تناولنا من خلال هذا المفهوم ( كاللغة :البيولوجية، الاجتماعية ،والصوفية ... )، وربطنا ذلك كله .بأهم اكتشاف قدَّمه « فرويد » في التحليل النفسي ؛ألا وهو اكتشافه « للاشعور » .فإنه بناءاً على كل ذلك كله ،يمكن قول : بأن العنصر الأول ،من هذه البنية النفسية ؛والذي هو : « الهو » نجده يمثل تلك « اللغة البيولوجية » والتي هي لغة الأهواء والغرائز - كما سلف الذكر - ، وما دام الأمر كذلك، فإن الحب هنا ،يكون مقروناً بتلك الرغبة الجنسية . وبمعنى آخر ، فإذا كانت الرغبة هي تحويل الحاجة إلى ميل نحو شيء ما يفتقده الإنسان ويسعى إلى تحصيله ،فإن هذه الرغبة ، عندما تقترن بالحب الجسدي وتجعل من شخص ما موضوعاً لها ، فإنها بذلك ، تتحول إلى نزعة تدميرية ؛ لأن المحب في هذه الحالة ،لا يعامل محبوبه كغاية في ذاته ،وإنما فقط كوسيلة لتحقيق غاية معينة . ولما كانت الذات – كذات المحبوب مثلاً – تعلم بأن الأغيار لا ينظرون إليها إلا باعتبارها موضوعاً لتحقيق غاية معينة – كالإشباع الجنسي مثلاً – فإنها كثيرا ما تجد لذة كبرى في أن تردَّ لهم الجميل بمثله ، والواقع أننا قلَّ ما نعمل بنصيحة «كانط» فنعامل الآخرين كـ « غاية في ذاتهم » لا كـ « وسائل » .لكن فيما يكمن الخلل هنا   ؟
     السبب في هذا الخلل ، يعود إلى الإنسان نفسه ؛ فعلى الرغم من توفر هذا الأخير على عقل ،فإنه ومع ذلك ،لا يقوى وحده على كبح جماع تلك الغرائز ، كما أن المحب ، عندما يحب .يكون أضعف عقلاً وأقل وعباً – كم سلف الذكر – خصوصاً إذا ما علمنا بأن الشخص ،خاضع لإكراهات لا شعورية هي التي تحدد مصيره ؛فعلى الرغم من توفر سيكولوجية الفرد ،على « أنا واعية » والتي تمثل العنصر الثاني من مكونات جهازه النفسي .فإنه ومع ذلك ،يبقى هذا « الأنا » ليس سيداً على نفسه ،ولا هو بمنزله الخاص، وإنما محكوم عليه بحتمية لا شعورية . الشيء الذي يجعل من النفس البشرية أمارة بالسوء؛ لأنه لو عدنا للتاريخ البشري .لوجدنا بأن هذا التاريخ ،من الممكن أن يكتب بأسره بـ « لغة الحب والكراهية » خصوصاً ،وقد اقترن الحب عند الإنسان بالحرب ،فكان الحب منذ البدء، معركة لها قتلاها و جرحاها ،أ فليس من الحب قتلة ومجرمين ؟ 
    ولما كان الأمر كذلك ،فإن هذا الخطر الذي يهدد الإنسانية ،يتطلب منا العمل على الحد أو التخفيف من حدته ،ومن هنا فقط ،يمكن الحديث عن الدور الهام الذي يلعبه المكون الثالث من مكونات الجهاز النفسي للشخص والذي يبقى هو : « الأنا الأعلى » . وبما أن هذا الأخير ،يمثل عنصر السلطة في البيئة النفسية للشخص ،فإنه يمكن الحديث عنه ، انطلاقا من لغة كل من أهل : الاجتماع ،والأخلاق والتصوف ،التي هي لغة التعالي عن حب الجسد ،والسعي وراء التحرر من قبضة أهوائه وغرائزه – كما سلف الذكر – ولما كان الأمر كذلك ،أفلا نقع ضحية تنظيم مطلق لشخصية الفرد ؟ بل ،ألن نجعل من الفرد سجين منظومة من القيم و العلاقات التي تحد من آفاقه وتطلعاته الشخصية ؟ بل ،ألن تفقد هذه الذات هويتها      ؟
     وكيف لا يكون لا ،ونحن نجعل من الفرد إشكالا ً عنيفاً ملتبس ،بصميم وجود مشكلة الحب ،التي هي أول مشكلات ذلك الكائن الهجين والذي يتعانق عن النور والظلام ،وتمتزج في قلبه عواطف النور والسلام. بالتالي ،فهل من سبيل للخلاص من هذه الاضطرابات النفسية التي تشل حركيته ،وتمضي به في « عقدة الحب » دون مأوى و اطمئنان وسلام ؟
   إذا كان من مقومات الصحة النفسية للشخص ،الاعتدال والاتزان النفسيين ،الناتجين عن التمتع بقدر من الثبات الانفعالي الذي يميز الشخصية ،والذي يتجلى في شعور الفرد بالطمأنينة ،والأمان ،والرضا عن الذات ،وأيضا ،في القدرة على التكيف مع الواقع .والعمل على مشكلاته ،مع الحرص التام على امتلاك مهارات التفاعل الاجتماعي .فإنه بهذا المعنى، يمكن القول ،بأن الحب الحقيقي إنما هو : ثمرة لوعي الفرد بقيمة الحياة ،وإدراكه لحقيقة المصير .ومجاهدته لنوازع النفس الأمارة بالسوء ،والارتقاء بها إلى مستوى الفضائل والكمالات ؛شرط أن يكون في هذا الحب توافق لدى الفرد بين الحاجات الحيوية والمشاعر الوجدانية التي تدعوا لها لغته البيولوجية من جهة ،وبين تلك القيم والفضائل ،التي تدعوا لها لغة أخرى من أهل الاجتماع والأخلاق والتصوف ، من جهة أخرى . بالتالي ،فإن الحب الحقيقي ،إنما هو ذلك الذي يخلص الأنا من عبادة الذات .ويسعى إلى أن لا يخلط فيما بينهما وبين الحب الحقيقي .لأن هذا الأخير ،إنما هو تلك العلاقة التي تنبني على التبادل والتجاوب بين طرفين اثنين ؛إذ تنشأ بينهما علاقة أخذ و عطاء .فيحيا كل واحد منهما بحياة الآخر بغية تحقيق الكمال والاستقرار النفسي .
    وبناءاً عليه ،فإنه لا ينبغي أن نخلط بين الحب و الأنانية ؛لأن الحب ،ليس مجرد نقطة تلاف تتقابل عندها أنانيتان شجاعتان ،فتخدم الواحدة منهما ،نفسها عندما تخدم نفسها عندما تخدم الأخرى . ولا شك أن مثل هذا الحب ،لا بد أن يستحيل إلى أداة اتصال وانفصال معاً، ما دام هذان المتحابان لا يلتقيان ،إلا لكي يعمل كل واحد منهما على زيادة حظه من الإشباع المادي ،القائم على تحصيل المتعة الحسية . وهنا فقط يكون هذا التلاقي مجرد ذريعة أو مناسبة بين الطرفين تسمح لكل واحد منهما من أن يزيد من حدة شعوره بما يملك . أما الحب الحقيقي ،فما هو كذلك ،وإنما هو علاقة شخصية يراد من وراءها الانتصار على شتى دروب الانفصال من أجل تحقيق الوصال الحقيقي مع الآخر. إذ هو ميثاق تراضي وترابط بين ذكر وأنثى على وجه الدوام  ،غايته الإحصان و العفاف .
 
 
 
________________________________________
[1]«مشكلة الحب» ص 14.
[2]نفس المصدر ص 29و30  .
[3]نفس المصدر ص 30   .
[4]« مشكلةالحب » ص30.
[5]نفس المصدر ص 30 .
[6]نفس المصدر ص 31.        
[7]نفس المصدر ص 31.

  

مروان مودنان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/14



كتابة تعليق لموضوع : تفسيرات مفهوم الحب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : داود السلمان
صفحة الكاتب :
  داود السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خلية الصقور تكشف عن هوية ارهابي نحر الملازم “ابو بكر السامرائي”

 على ضوء تدريس قانون القومية ..!!  : شاكر فريد حسن

 الطمع ... لا دين له  : نبيل محمد حسن الكرخي

 وزارة الشباب والرياضة تقييم مؤتمريين تثقيفيين للانتخابات الاندية في واسط

 الاعلام الامني:احباط محاولة استهداف معسكر التاجي بصوايخ الكاتيوشا

 لا تضحكوا رجاء..حفلة ختان ملكيه يعربيه  : د . يوسف السعيدي

 أخبطها .. وأشرب صافيها  : هاشم الفارس

 (6) الإلحاد في مهب الريح!  : شعيب العاملي

 برلين ...الشارع الالماني يتعاطف مع محنة الشعب اليمني ويندد بقتل الابرياء العزل من قبل تحالف السعودي الامريكي...تقرير مصور  : علي السراي

 مكتب مكافحة المخدرات في شرطة ديالى تلقي القبض على مطلوبين أثنين وبحوزتهم مواد مخدرة في بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 تهذيب للسلوك

 أَلنَّاخِبُ..عَدُوَّ نَفْسِهِ!  : نزار حيدر

 روسيا وتركيا.. امريكا واسرائيل.. لعبة الامم.. ام تلاعب بالأمم!  : سيف اكثم المظفر

 تحديات الوحدة الوطنية  : عمار العكيلي

 على ريش النعام  : اسراء العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net