صفحة الكاتب : هشام شبر

مشهد مسرحي الرقص على ايقاع الألم ..
هشام شبر
(  المسرح عباره عن قفص عصافير كبير جدا تقبع فيه هي )
 
هي : ( بهمس )
 
لي روح في داخلي تسكن تحتضن روحي   لم تمت  يوما  واحدا ابدا ابدا   .. تعيشني فرحا وحزنا  وقلق  ...
 
لم يحتلها احد  ... كون من المشاعر هي   واحاسيس اختنقت   وهي تحاول ان تتنفسني   حب ...
 
لا فائدة من هذياني  ... ف جفوني   رسمت   بحر الحزن  ودعت الدموع كي تسبح ك اسماك زينه تبهر من يشاهدني ويعتقد اني سعيده ...
 
( تصرخ )
 
هم من كانوا سببا   في انتحار الامل   حين رسموا مشنقة بيني وبين من احب   .. وساد صمت لم اخطو خطوة  فيه ولا هو تقدم خطوه خوفا من   ... من ... من ماذا ... مات هو  وداعا ومت انا هجره وغربه ...
 
اخاف لقاءه ويخاف لقائي ويخافون هم  ان نعود  ... مجنون من يحلم اني نسيته  ..احلم به وانا انام   في غرفة وهمي .. واراه في كل الاماكن والرجال  .. اراه هو .. هو فقط هو ....
 
من لي به  .. من لي به .. فقط  اراه  .. تتلامس نظراتي مع نظراته   .. عشرون عاما  وانا ارتجف برد  حرماني  ...ااكون جننت  به...
 
حين افترش الماضي اراه  ياتي الي  بكل جنونه ياتي   يحضن في داخلي حاضري وامسي  ..وحين ابتعدت تعكزت على وجعي فاتدحرج مع الايام رماد وجع..
 
كان يردد الحياة  خدعه وكنت معه اغني تلك العباره ونضحك بكل اوجاعنا نضحك
 
من يخلصني من قفصي هذا واهديه عمري لاحلق بعدها اليه   فهو هناك   يحترق مثلي هناك  ...حين اراه ارتدي خوفي  وسعادتي  وارتجاف   العشق بداخلي   .. من انا دونه بل اين انا ....
 
ابتعدت .. ابتعد .. ابتعدنا ... ابعدونا ... زوجوني  .. فتزوج ... جعلوا جرحي   على كتف روحي ينزف انا .. ينزف هو ...
 
على قدر السؤال تاتي المذله  .. ذليلة انا دونه  ... هل هو ذليل دوني ام ماذا ... يمنعني ذلك القفص من رؤية ملامحه وهو يبكي .. احتاج اليه ان يبكي .. يبكيني يبكي نفسه   يبكي زمنا ذبح ...
 
حين اكون مع زوجي   اراه   فيه اراه  ولكن يتبدد زوجي ويبقى هو  ...احلم بوجهه حتى في مراة غرفة نومي  حين اسرح شعري  .. ياتي خلفي ويسرح لي شعري وابكي بحرقة ابكي حين استفيق وارى زوجي ولا اراه ..
 
ساعد وجوده  مللي من زوجي  وعدم اقناعي به  ... ساعد وجوده  قراءتي  كلماته التي في كل مساء اعيدها كلماته التي اخبرني بها يوم كنا معا .. يا لهذا  ال معا...
 
اتذكر حين كنت اغني كلماته  ونعيش سحر العشق والجنون معا  ... اتذكر تلك الاغاني كأنها الان كانها اللحظه    كم اعشق اللحظات التي نرتديها مع بعض   ونحن نلهو ونرقص ونغني   ...( تغني بصوت حزين )
 
بس تعالوا لو اجيتوا اخذوا روحي  ال .....( تبكي )
 
كنا نعشق  نعشق بحق    نموت عشقا  ونحيا ل نكرر الموت مرات ومرات .. كان انا وكنت هو  ... كنا واحد فقط واحد ....( تغني اغنية ياحسافه )
 
منذ سنين  وانا الهث  بحثا عنه   لاحكي له عن غربتي ووجعي  واشتياقي اليه  ... لكنه مشغول ب بيته وزوجته وحياته التي انهكتني  ...ماذا اريد ماذا اريد  ...
 
زوجي القابع في ظلمة الاحساس  كان بأستطاعته   ان يكسب  مشاعري احاسيسي  ويعوضني  عن حبيبي   لكنه فشل  لانه لم يكن على قدر المسؤليه عشقا وحبا .. كم انت ابله يازوجي العزيز ...
 
في كل ليلة اطعنك ابتعادا  ولا تشعر اطعنك   ضياع ولا تشعر اي بشر انت    اي بشر
 
يعتقد اني سعيده ب مجرد رسم ابتسامة كاذبه على شفتي   يعتقد انه  يجاورني الحلم  ولا يدري انه في منفى يعيش وانا في جزيرة مع حبيبي انام كل ليله.. حلما وهما لا يهم المهم اننا نبتعد في كل ليلة الف سنة واكثر....
 
لا اريد ان اتهم بأني بسبب وجود حبيبي  مللت من زوجي لكن زوجي لم يعرف كيف يكسبني  ....... اما بالنسبة ل ( روحي ) فهذا شيء ثاني...
 
حين عدت الى وطني الى وعيي طلبت الخلاص   مما انا فيه...
 
انسانة  انا   ذبحتني  سنيني معه  ولازالت تذبح بي وتذبح حتى مللت  قتلي في كل حين ...
 
لازلت على انفاس المسافة  بين حبيبي وزوجي انتظر  ... ماهي الا شهقه  واكون  في حضن حبيبي  او شهقة  انتحار في حضن زوجي  ...ليت المسافة  تقتل واقتل انا  ... ليت   الوهم شراع ياخذني  حيث الحلم  .. ليتني ... ليتني ( تنهار باكيه )
 
كان كل صباح يرتميني عطر    ويحتضن مابداخلي من رحيق  ..وكنت كل صباح  ارسم من زوجي رائحته كي يكون معي ...
 
احتراقي به او احتراقي عليه يجعل زوجي  تمثال مهرج ابصق عليه كل يوم قبل بزوغ الشمس  
 
لكنه خدعني .. هو ايضا امتهن الخداع وتزوج  .. باعني على اول رصيف للانتظار ورحل  ...
 
ف تركت ثياب ايامي معه معلقة على اشارة مرور في تقاطع الزمن وترجلت ماشيه الى حتفي
 
ارجوحة طفولتي تركت  براءتها  وادمنت الحزن   ...وشدني طريق الغربة الى اللاشيء 
 
حين عدت  بعد سنين حادثت حبيبي  فلم اجد فيه هو .. كنت ابحث عنه فتلاشى .. صوته مات وحتى مشاعره اصبحت صليب    فانزويت اليه هو في ماضي لا يعود وبت احلم واحلم واحلم ... ضاع مني حبيبي  وزوجي في طلقة واحده ....
 
من كان منكم بلا خطيئه ف ليرجمني ب عشق ..كلنا احترقنا  ومااجمل احتراقنا حين يكون معنى

  

هشام شبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/10



كتابة تعليق لموضوع : مشهد مسرحي الرقص على ايقاع الألم ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبيدي
صفحة الكاتب :
  احمد العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بلاد العُرب: نظام إقليمي جديد قد بدأ للتو  : فادي الحسيني

 شرطة كربلاء تعلن القبض على عدد من المتهمين في عمليات استباقية  : وزارة الداخلية العراقية

 دور سنة العراق في العملية السياسية بعد 2003  : محمد اللامي

 ماهي اهمية الصلاة اليومية ؟  : محمد السمناوي

 كن مُربياً لا مُحطِماً  : علاء سعدون

 البرلمان البلجيكي يدعو اوربا لقطع علاقاتها مع السعودية

 نائب محافظ ميسان يحضر فعّاليات مهرجان الأهوار السنوي الرابع  : علي رياض المياحي

 مدير مديرية شهداء النجف الاشرف يزور أسرة قدمت أربعة شهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 حصري-مصادر: بلاكستون تجري محادثات لشراء حصة أغلبية في وحدة رئيسية لتومسون رويترز

 ولادة الشهيد الظامي  : السيد اسعد القاضي

 الرطبة .. تسترجعها دماء ساخنة.  : محمد علي مزهر شعبان

 نعم للتحالف الإسلامي  : هادي جلو مرعي

 حب ٌ الحسين  : الفقيده زهرة الحسيني

 كيف سرق اليهود ذهب العالم؟  : قاسم شعيب

 ( ثأر الله) .. و ( ثأر الوطن )  : عزيز الدفاعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net