صفحة الكاتب : السيد ابراهيم سرور العاملي

مفهوم العيد في الإسلام
السيد ابراهيم سرور العاملي

 🎊 خطبة عيد الفطر المبارك🎊

🕌مسجد اﻹمام العسكري(ع)/صور/معشوق/ 
العيد في اللغة مأخوذ من عاد بمعنى العود أي عاد إليه، أو مأخوذ من العادة بمعنى اعتاده. والعيد في الإسلام هو يوم محدّد نصّت عليه الشريعة الإسلامية المقدّسة وحدّدت له أعمالاً وآداباً ومراسم خاصّة. والمستفاد من النصوص أنّ أعياد المسلمين بالمعنى المصطلح أربعة لا غير وهي: عيد الفطر في الأوّل من شهر شوّال، ويوم النحر المسمّى بعيد الأضحى في اليوم العاشر من شهر ذي الحجّة، ويوم الجمعة من كلّ أسبوع، وعيد الغدير وهو اليوم الثامن عشر من ذي الحجّة.
وقد جاء في الحديث عن المفضّل بن عمر قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: "كم للمسلمين من عيد؟ فقال: أربعة أعياد، قال: قلت: قد عرفت العيدين والجمعة، فقال لي: أعظمها وأشرفها يوم الثامن عشر من ذي الحجة"، بالإشارة إلى عيد الغدير. 
وما يدلّ على عظم شأن العيد أنّ الإسلام قرن كلّ واحد من عيديه العظيمين بشعيرة من شعائره العامة التي لها جلالها الخطير في الروحانيات، ولها أثرها الجليل في الاجتماعيات، ولها تأثيرها العميق في التربية الفردية والاجتماعية، وهاتان الشعيرتان هما شهر رمضان الذي جاء عيد الفطر مسك ختامه، والحجّ الذي كان عيد الأضحى أحد أيامه.
فهذا الربط الإلهيّ بين العيدين، وبين هاتين الشعيرتين كافٍ للكشف عن وجه الحقيقة فيهما، وأنّهما عيدان دينيان بكلّ ما شُرِّع فيهما من سنن، بل حتى ما ندب إليه الدين فيهما من أمور ظاهرها دنيويّ كالتجمّل، والتحلّي، والتطيّب، والتوسعة على العيال، وإلطاف الضيوف، والمرح واختيار المناعم والأطايب، واللهو ممّا لا يخرج إلى حدّ الإسرف، فهذه الأمور المباحة داخلة في الطاعات إذا حسنت النيّة, فمن محاسن الإسلام أنّ المباحات إذا حسنت فيها النية، وأريد بها تحقّّق حكمة الله، أو شكر نعمته انقلبت قربات يثاب المؤمن عليها.
الأبعاد الدينية للعيد
العيد شعيرة من شعائر الله تعالى، التي ينبغي أن تظهر وتبرز في المجتمع الإسلامي، وما استحباب التكبير والتهليل والتحميد صبيحة العيد، والاجتماع للصلاة وغيرها من الأعمال والمستحبات إلّا للتأكيد على أهمية إظهار وإبراز العيد بكلّ مداليله. فقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "زيّنوا العيدين بالتهليل والتكبير والتحميد والتقديس.
ولعلّ أفضل كلمة قيلت في معنى العيد، هي كلمة الإمام عليّ عليه السلام: "إنّما هو عيد لمن قبل الله صيامه وشكر قيامه". فلقد جاء في نهاية موسم عباديّ محمّل بمختلف ألوان العبادة والطاعة، والدعاء والتذلّل لله تعالى. فشهر رمضان 
و شهر الله الذي يفتح الله فيه باب رحمته ومغفرته ولطفه وعفوه وغفرانه للصائمين، وللقائمين، وللمجاهدين، وللعاملين في مواقع رضاه, فهو شهر التوبة والمغفرة والرحمة. ولهذا اعتبر أمير المؤمنين عليه السلام أنّ بإمكان المؤمن أن يحوّل كلّ أيّامه إلى أعياد، فقال عليه السلام: "كل يوم لا تعصي الله فيه فهو يوم عيد".
رويَ عن الإمام عليّ عليه السلام أنّه قال: "إنّما هو عيدٌ لِمن قبِل اللهُ صيامَهُ وشَكرَ قيامَهُ وكل يومٍ لايُعْصَى الله فيه فهو عيد".
الدلالات الاجتماعية والإنسانية للعيد
العيد في معناه الإنسانيّ يوم تلتقي فيه قدرة الغنيّ، وضعف الفقير على محبّة ورحمة وعدالة من وحي السماء، عنوانها الزكاة والإحسان والتوسعة على جميع الفقراء والمساكين، فيتجلّى العيد على الغنيّ، فينسى تعلّقه بالمال، وينزل من عليائه متواضعاً للحقّ وللخَلق، ويذكر أنّ كلّ من حوله إخوانه وأعوانه، فيتعامل معهم بإحسان ورحمة. 
ولهذا لا بدّ من السعي الجدّي للمشاركة في تحمّل المسؤولية تجاه الفقراء والمساكين لنشعرهم جميعاً بفرحة العيد، وليكن شعارنا العمل ليفرح الناس كلّ الناس بالعيد، وذلك من خلال التعاون والتكافل والإيثار، فقد ورد أن علياً عليه السلام اشترى ثوباً فأعجبه فتصدّق به، وقال: سمعت رسول الله يقول: "من آثر على نفسه آثره الله يوم القيامة الجنّة".
وروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "لا يؤمن عبد حتّى يحبّ للناس ما يحبّ لنفسه من الخير".
وللعيد أبعاد اجتماعية كثيرة منها: التلاقي والتزاور وغيرهما من المظاهر التي تحقّق حالة إنسانية تزيد من التواصل والترابط الحميم بين أفراد المجتمع، فقد ورد الحثّ 
الشديد على التزاور في الله ولقاء الإخوان، روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من زار أخاه المؤمن إلى منزله لا حاجة منه إليه كتب من زوار الله، وكان حقيقاً على الله أن يكرم زائره".
وروي عن الإمام الباقر عليه السلام: "تزاوروا في بيوتكم فإنّ ذلك حياة لأمرنا، رحم الله عبداً أحيا أمرنا".
ومنها إبراز الزينة والبهجة والسرور، فصحيح أنّ بهجة العيد وزينته ليست لذات العيد، بل لما يحمله العيد من معان ومفاهيم عظيمة في الإسلام تتجلّى في غفران ذنوب الصائم، وقبول عمله وعبادته... إلّا أنّ هذا لا يتنافى أبداً مع إبراز مظاهر الزينة المعنوية بالتهليل والتكبير، والزينة المادية من خلال التجمّل في اللباس للكبار والصغار، وتبادل التهاني والتبريكات بأجواء تسودها البهجة والسرور.
فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "إنّ الله يحبّ إذا خرج عبده المؤمن إلى أخيه أن يتهيّأ له وأن يتجمّل". وقد ورد التأكيد في النصوص على أنّ "خير لباس كلّ زمان لباس أهله".
وممّا روي عن الإمام الصادق عليه السلام: "إظهار النعمة أحبّ إلى الله من صيانتها، فإيّاك أن تتزيّن إلّا في أحسن زيّ قومك".
والعيد في معناه الاجتماعيّ أيضاً يوم الأطفال يفيض عليهم بالفرح والمرح، ويوم الفقراء يلقاهم باليسر والسعة، ويوم الأرحام يجمعها على البرّ والصلة، ويوم المسلمين يجمعهم على التسامح والتزاور، ويوم الأصدقاء يجدّد فيهم أواصر الحبّ ودواعي القرب. ويحمل معه تذكيراً لأبناء المجتمع بحق الضعفاء والعاجزين, حتى تشمل الفرحة بالعيد كل بيت، وتعمّ النعمة كلّ أسرة. 
وإلى هذا المعنى الاجتماعي يرمز تشريع صدقة الفطر الواجبة في عيد الفطر، ونحر الأضاحي في عيد الأضحى, فإنّ في تقديم ذلك قبل العيد أو في أيامه إطلاقاً للأيدي الخيّرة في مجال الخير, فلا تشرق شمس العيد إلّا والبسمة تعلو كلّ شفاه، والبهجة تغمر كلّ قلب.
وتتجلى فلسفة العيد بأنّهُ يشكل انطلاقة جديدة للمسلم نحو المداومة على فعل الطاعات، وإتيان الصالحات، والمسابقة في فعل الخيرات.
*ويخطئ كثير من الناس عندما يتصورون أن العيد محصوراً في الزينة والمرح واللعب واللهو* 
*إن الإمام علي (ع) رأى أحدهم يضحك في العيد*، وكأنه مرتاح لما هو فيه؛ فنبهّه الإمام (ع) قائلاً: ( *ليس العيد لمن لبس الجديد، وإنما العيد لمن أمِنَ الوعيد)*.. أي: إنما يفرح في هذا العيد من غُفر له، والذي يعيش حلاوة المغفرة الإلهية.. وإلا فالذي لا يرى شيئاً من علامات القبول في هذا الشهر، فكيف يفرح بالعيد، ويقتنع بلبس الجديد وما شابه ذلك؟!.. كما هو الحال من أعمال عامة الناس..
ورويَ عن الامام الحسن ‌بن‌ على (ع) انه مرَبقوم يلعبون ‌فى‌ عيد الفطر فقال: 
*«ان الله ‌عز‌ ‌و‌ ‌جل‌ جعل شهر رمضان مضماراً لخلقه يستبقون فيه بطاعته الى رضوانه، فسبق فيه قوم ففازوا، ‌و‌ تخلف آخرون فخابوا، فالعجب كل العجب ‌من‌ الضاحك اللاعب ‌فى‌ اليوم الذى يثاب فيه المحسنون ‌و‌ يخيب فيه المقصرون».*
*و‌ ليس معنى ذلك ‌أن‌ يمتنع الانسان ‌فى‌ العيد ‌من‌ ممارسه بعض وسائل الفرح الذى يرتاح فيه الجسد*، ‌و‌ ينتعش فيه القلب، ‌و‌ ينفتح فيه الاحساس على ايحاءات البهجه ‌و‌ السرور ‌فى‌ ‌ما‌ اعتاده الانسان ‌فى‌ تعبيره عن الفرح مما احله الله ‌من‌ ذلك لعباده ‌فى‌ حاجاتهم الجسديه الى المتعه ‌و‌ اللذه ‌و‌ اللعب ‌و‌ الانطلاق مع حركه المشاعر المتنوعه ‌فى‌ الاجواء الانسانيه الداخليه، *بل ‌ان‌ معناه، ‌ان‌ ‌لا‌ يكون العيد، ‌فى‌ ‌ما‌ ياخذه الانسان ‌من‌ ذلك، استغراقا ‌فى‌ الاحاسيس الماديه الغريزيه التى ينسى معها ربه، ‌و‌ يبتعد فيها عن ‌خط‌ المسووليه، ليذهب، ‌فى‌ العيد، كل ‌ما‌ حصل عليه ‌من‌ نتائج السمو الروحى ‌فى‌ القرب*
*فالعيد الحقيقي لمن حصل على مكاسب مهمة في هذا الشهر المبارك*..

  

السيد ابراهيم سرور العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/08



كتابة تعليق لموضوع : مفهوم العيد في الإسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي
صفحة الكاتب :
  كريم حسن كريم السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 يقولون ان العراقية اجتمعت في عمان  : سامي جواد كاظم

 التجارة تواصل انتاج مادة الطحين في مطاحن الموصل المحررة لتجهيز العوائل الموصلية  : اعلام وزارة التجارة

 فرقة المشاة الحادية عشر تنفذ واجب تفتيش في مدينة الصدر

 سورة القدر المباركة  : عامر ناصر

 محمد سيد الخلق  : صادق درباش الخميس

 الاردن تؤکد جدیتها بالحرب ضد داعش، والبحرین ترسل طائرات

 أسأكون مسافرة بلا عودة ح 4  : امل جمال النيلي

 النائب الحكيم مخاطبا المفوضة السامية لحقوق الانسان : آمل أن يصدر منكم ما يدين جرائم استهداف شيعة العراق تطبيقا لمباديء حقوق الإنسان في حرية الرأي والمعتقد  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 رئيس مجلس محافظة ميسان يعتذر عن استقبال المهنئين بمناسبة عيد الفطر المبارك  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 هل الحياة مرت بعيدا عن اهدافها  ؟!  : د . ماجد اسد

 من يسقط اولا نظام الاسد ام نظام ال سعود  : مهدي المولى

 و عصى آدم ربه فغوى  : محمد صالح الهنشير

 نابولي يقلص الفارق مع يوفنتوس في الدوري الإيطالي ولاتسيو يصعد للمركز الرابع

  العمل تزور ديالى للاطلاع على واقع المرأة وتذليل العقبات امام شمول المستحقات بالاعانة الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الإتجار بالبشر قضية عالمية  : رابح بوكريش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net