صفحة الكاتب : معتصم الصالح

من يحرك التاريخ . العقل ام المادة.
معتصم الصالح

 لماذا يتعصب كل منا لفكرة ما, ونختلف حولها, الى درجة القطيعة والعداوة والبغضاء, ونصل حد القتل و الاحتراب ولا تهدا حدة الاختلاف الا برؤية الدم احمرا قانيا, كلَ يريد ان يثبت وجهة نظره هي الصحيحة, وانه الفرقة الناجية والباقون على الباطل!!

ينقسم عالمنا اليوم الى معسكرين متناقضين اساس اختلافهما عقائدي ذو جذور تاريخية موغلة بالقدم مع الاعتقاد الخاطئ ان كل معسكر يدعي بان لديه الحل الغيبي وهو الاوفر حظا للفوز برضا الاله والواحد ! في نهاية المطاف وبما ان طبيعة الخلاف تاريخي الاصل, تبقى احد الافكار الرئيسية التي يشتد حولها الخلاف هو ما اذا كان التاريخ يعيد نفسه ام لا؟ 

وهل يكرر نفسه بإرادة ذاتية ام بتأثير قوة خارجية؟ 

والسؤال المهم اليوم هل يستفيد الانسان والامم والطوائف من دروس التاريخ ام العكس؟

والسؤال الاهم اذا كان التاريخ يعيد نفسه, فمن يحرك هذا التاريخ ؟ 

يقول احد الحكماء ان الاقتصاد هو من اقوى محركات التاريخ. ويميل رأي فلاسفة آخرون الا ان العقل البشري هو من يحرك التاريخ, والحديث هنا بمعنى الاحداث وحيث ان التاريخ هو السجل او المرآة العاكسة لصورة هذه الاحداث بصغيرها او كبيرها. 

كيف يدرس التاريخ من مفهوم مادي ام وفق المفهوم الفلسفي الفكري ؟ وما دمنا في جدلية البحث هنا قد يسال سائل عن المادة والروح ,والجسد والعقل هل هما حقيقتان مختلفتان ام هما لا شيء, سوى حقيقة وجود المادة ! وان الفكر ليس الا مظهرا من مظاهرها ؟

الرأي المعاصر, هو ثنائية الكون في ما رأى الانسان منذ قديم الزمان, فقد رأى السماء , و رأى الارض, رأى السماء و زينتها من نجوم واجرام سماوية, و رأى الارض وما عليها من احياء وموجودات, وما لفت الانتباه وجود فاصل ساشع بينما , وظل سائحا بفكره بينهما غمرة الزحام والنظام و اللإنظام فراح يجمع المتشابه منهما ويباعد بين المختلف. بقيت الثنائية قائمة, ثنائية الليل والنهار, وثنائية الخير والشر, الحيوان والنبات, الماء والهواء, السهل والصخر, وما هو عاقل وغير العاقل وما هو جماد وما هو حي . كيف يُفرق بينما ؟ هناك الحركة وهناك ما هو ساكن, وما هو متحرك, والحركة وصل بها الفكر الي الحركة الاستاتيكية أي الساكنة والحركة الديناميكية أي المستمرة, يجمعهما المادة ويفرقهما الروح, وذوات الروح لها الفكر ومنها فكر واضح وفكر عاجز كما في الحيوان والمخلوقات الدنيا.

من هنا تجلى مذهب الثنائية Dualism عند الفلاسفة القدامى, ثنائية النور والظلام وثنائية الحر والبرد, الجفاف والرطوبة .... 

تاريخيا, عند حكماء الصين جمعوا الاطراف النافعة في هذه الثنائيات واسموها Yang وجمعوا نقيضتاها اطراف السوء واسموها Yin أي الاصول المتعارضة والبسوها زيا دينيا وان فلسفة الحياة لديهم, معركة مستمرة بين هذه الاضداد.

ثنى كبار فلاسفة حضارة الفرس على هذه الفلسفة أي الثنائية فقال كبيرهم زرادشت ان طبيعة الكون تطوى على صراع ازلي , صراع بين فرعين كبيرين , بين اهريمان ,رب الشر والظلام والدمار ,و اهورا مزدا, رب الخير والنور والصلاح , عبد الفرس الاقدمون الاخير ,وتقربوا اليه وتوسلوا وتضرعوا اليه كثيرا لأنه المخلص لحياتهم, السبيل لسعادتهم, رمزوا له بالنار وكما هو حال اقرانهم حكماء الصين اسبغوا على ماهية هذا الصراع الصفة الدينية, وكانوا من عباد النار.

حتى جاء الاغريق وكانوا اول من باعد كثيرا بين هذه الثنائية الازلية وغلبة الخير على الشر ام العكس, ورمزية كل منهما من نور وظلام , وصلاح ودمار.

الاغريق بنوا منطقاَ فلسفياَ على ما هو مادي واخر روحي او غير مادي .

مع الاغريق بدا الحديث عن الروح فقد قال الفيلسوف الاغريقي لوجس Logos ان هنالك شعلة خفية لا تنتهي, تشيع كل ما هو دافق في الكون من حركة دائبة. هذه الشعلة الخفية اطلق عليها هيرقراتس \" بالحكمة \", فلسفة اغريقية اخرى تتبع الكون في انتقاله من الفوضى الى النظام ,وتفرق الانواع والاصناف وترتب ما هو مرتب منها. اذا اتينا الى فلسفة وارسطو فهو يرتب ما هو مادي اولا ثم يضع الاحياء ذوات الروح نابعة منها ,افلاطون يرد الأشياء والاحياء الى اصول لا مادية ويرى بان هذه الاصول هي الخالدة وان تقمصت اشكالا مادية فأفلاطون عكس ارسطو يرى الاصل اللامادي فوق المادي .

الفلسفة في العصور الوسطى منها فلسفة الفيلسوف الفرنسي الكبير ديكارت فنجد ان يبدا فلسفته من التحقق من وجود نفسه اولا باعتبار ان تلك الحقيقة الاولى لكل باحث ان يبحث عنها , وهو صاحب مقولة \"انا افكر اذن انا موجود\" وجاء من بعده كبير فلاسفة المانيا كنط Kant بان اعطى مساحة وحيزا اكبر للعقل ومكانته في هذا الوجود.

على النقيض من مذهب الثنائية هنالك مذهب الواحدية او الاحادية Monism هي النظرية المعارضة للثنائية ملخصها بان ليس هنالك سوى المادة ! أي ان الاشياء ترجع الى شيء واحد لا شيئين.

اذا رجعنا الى الحضارة الفرعونية نجد الاله امون هو رب الارباب ورب الكون. العقيدة الفرعونية قللت من الثنائيات في ادبيتها كثيرا, حتى اعتبرت ان عالم الموت هو امتداد حي لعالم الحياة ولهذا بنوا الاهرامات والمعابد لملكوهم وجهزوها بكل امواله وعدته كما لو كان حيا. بقيت حضارة وادي النيل تناضل بين ربوبية امون وديانة التوحيد التي تظهر فيها لحقب معينة برسالات سماوية لكنها ما تلبث ان تختفي لترجع سلطة امون وكلاهما يبقيان ضمن مذهب الواحدية .

حضارة وادي الرافدين بقيت ضمن مذهب الواحدية او الاحادية من خلال دراسة الديانات العراقية القديمة يتضح لنا ذلك بيسر. وكان الاله أنليل يعتبر كبير الالهة ولفترة طويل من الزمن . قام هؤلاء الكهنة بنشر ديواناً شعرياً مطولاً ذا طابع أسطوري وتقريظي أسموه بـ(ملحمة الخلق) التي ظهرت فيها نزعات نحو الأحادية في العبادية المختلفة عن عقيدة التوحيد المطلق. ان الإنسان في بلاد ما بين النهرين، يرى في الالهة بأنها مصدر كلِّ فعل كوني، وتوجَّه إليها متسائلاً عن سرِّ الخلود والحياة الأبدية. والبحث عن الخلود في الملاحم القديمة يدل على فكرة الاحادية لديهم رغم اعترافهم بحقيقة الموت والانبعاث وصراع الخير والشر. 

ازدهر مذهب الاحادية مع ظهور نظرية النشوء والارتقاء فعند هؤلاء نرى الحياة نشأة من مواد عضوية تفاعلت فيما بينها وكون اول حامض نووي او بروتوبلازم حي تطور الى كائنات بسيطة ثم تدرجت في التطور والتعقيد حتى اخر سلم وهرم التطور الانسان . مستندين على عدة ادلة لعل ما يهمنا في هذا الموضوع هو الحياة العقلية تزداد مع الكائن الحي وتزداد مهاراته وذكائه مع تطور المخ والجهاز العصبي لديهم. 

تُعارض نظرية الاحادية من خلال الراي القائل اذا كان ليس في الانسان سوى المادة او ان اصله المادة فاين موضع العقل من هذه المادة وكيف تجلى نشاطه الفكري وباي صورة كانت ؟

الفيلسوف فوجت يقول ان تأصل العقل بالمادة كتأصل المرارة بالكبد والبول من الكلية أي ان الفكر هو ما تفرزه المادة .

واخيرا يأتي الماديون الجدليون وعلى راسهم انجلر وماركس فيقولون ان العقل يعتمد على المادة لكنه المادة هي الاساس وما العقل الا وجود اخر يتميز بذاته لكنه خرج من المادة .

نرى من كل ما تقدم من البحوث والاقوال في المادة وغير المادة وفي النظرية الثنائية والنظرية الواحدية انها لم تكن موفقة بما فيه الكفاية بل عرضت تسلسل زمني لتطور الفكر البشري من هذه الناحية .السؤال الان من جديد من يحرك الاحداث التي سلجها ويسجها التاريخ .المادة ام العقل ,او المادية والروحية .

 

..... يتبع

  

معتصم الصالح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/08



كتابة تعليق لموضوع : من يحرك التاريخ . العقل ام المادة.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكارم المختار
صفحة الكاتب :
  مكارم المختار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حكم الحاج ((وجدان )) في ديوان الحاج ((مردان)).((الكثرة)) 2  : حميد الحريزي

 لم نتغير ولم يتغير اسلامنا  : علي حسين النجفي

 اردوغان:تحريض طائفي وسلمان:ارهاب وهابي  : د . طالب الصراف

 العمل تطلق مبادرة تطوعية جديدة لحلاقة المعاقين واليتامى وكبار السن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قامة وزارة التخطيط بالتعاون مع مؤسسة الشهداء  : جلال السويدي

 شركة اميركية تتولى تأهيل طريق بغداد - طريبيل لمدة 25 عاما

 ا يالولي  : سعيد الفتلاوي

 هل سنشاهد فلوجة ثانية في صلاح الدين  : غزوان المؤنس

 رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يلتقي ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 7 - المأمون صنع من دعبل الوجه الآخر للشعر العربي  : كريم مرزة الاسدي

  مهرجان مصطفى جمال الدين ترسيخ لثقافة تكريم المبدعين  : علي الغزي

 الى الغبي الذي كتب العروبة ماتت  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 لغة العقل هي الصحيحة  : محمد الركابي

  الحل ليس في سحب الثقة ..؟  : حامد الحامدي

 عمار الحكيم لا يصلح لقيادة التحالف الوطني ولا المجلس الأعلى ..!  : علي سلام الكورجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net