صفحة الكاتب : البرلمان الدولي للأمن والسلام

اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تؤكد تقرير تفجير الكرادة بقنابل "غاز النابالم" والمنفّذ الانتحاري "خليجي"
البرلمان الدولي للأمن والسلام

 اشارت اللجنة الدولية لحقوق الانسان من خلال مكتب الاعلامي في الشرق الاوسط للسفير الدكتور هيثم ابو سعيد انّ تفجير "الكرادة" في بغداد بتاريخ ٣-٧-٢٠١٦ الذي ذهب ضحيته حتى اعداد التقرير مائتان وخمسون شهيد هو عمل إجرامي قامت به المجموعات التكفيرية باستعمالها قنابل "غاز النابالم". والمعروف عن هذه المادة التي استعملتها اسرائيل ضدّ الفلسطنيين في غزّة وتصنعها شركة "داو" الاميركية انها مادة حارقة لا تطفىء بسهولة والغاز ينفجر من الأسفل الى الاعلى ولا يقوم بعملية هدم فقط كباقي المتفجرات وإنما تنسف وتحرق مكان الانفجار لتصل الى، ما يسميه خبراء العسكريين "عصف تفجيري"، ثلاث كيلومترات حيث قامت بحرق سبعة أبنية ضخمة بالكامل. وتقدّر زنة العبوات حوالي ٥٠٠ كيلو من المواد المذكورة ضمناً. واشار السفير ابو سعيد الى انه تم الاستناد على التقرير الذي ورد من مكتب خبير اللجنة في بغداد أكّد فيها النتيجة المذكورة ضمناً بعد اجراء مسح ميداني بالتعاون والتنسيق مع بعض الأجهزة المعنية محلياً والتي خلصت الى النتيجة ذاتها. كما أن منفّذ العملية الانتحارية هو من التابعية الخليجية، وتُشير المعلومات الاستخباراتية الى انه حظي بمساعدة من قبل احد الرسميين في سفارته في بغداد من اجل تسهيل دخوله وتنقلاته واتصالاته على الاراضي العراقية. كما انه، وبحسب المعلومات ذاتها، حصل ضغط سياسي على احدى الجهات الرسمية في العراق للضغط على الأجهزة العراقية لعدم التوسّع في التحقيق بهذا الاتجاه ولضمان عدم خضوع طقم الموظفين في السفارة المعنية للاستجواب. ومن جهة اخرى فقد أدان السفير ابو سعيد تصريحات أدلى بها مسؤولين عراقيين عقب التفجير الأخير، انّ تلك العملية مستمرة ما لم تُعاد الصلاحيات لطائفة مع حق تعطيل النصاب في الحكومة. ونبّه ابو سعيد من ان استرجاع الحقوق لا تكون بتهديد أمن المجتمعي لبلد او منطقة بكاملها، وهذا امر يعرّض صاحبه للمُساءلة القانونية المحلية والدولية. وتمنى السفير ابو سعيد على الحكومة اتخاذ كافة التدابير المرعية الاجراء ووفق القانون المسموح به محلياً من اجل ضمان سلامة العراق من هذه التهديدات التي باتت تطال ليس فقط العراق وإنما الكون بأكمله.

 

The International Committee for Human Rights report confirms the bombing of Karrada used "Napalm gas"; suicide from the "Gulf"

 

International Committee for Human Rights, pointed out by the media office in the Middle East, Ambassador Dr. Haitham Abu Saeed said the bombing "Karada" in Baghdad on 07.03.2016, which has killed up to prepare the report, two hundred and fifty martyr is a criminal act carried out by takfiri groups use bombs "gas napalm ". Known for this article, which Israel I used against the Palestinians in Gaza and manufactured by the company "Dow" US It's an incendiary substance not blew out easily and gas explodes from the bottom up and not the process of all the demolition just like any other explosives, but blow and burn the scene for up to, what he calls the military experts "brainstorming explosive ", three kilometers away, where the burning of seven massive buildings full. The estimated weight of containers around 500 kilos of material mentioned implicitly. The ambassador pointed to Abu Said had been invoked on the report, which was received by the Commission expert at Baghdad office in which he stressed the result mentioned implicitly after conducting a field survey in cooperation and coordination with some of the agencies involved locally, which concluded that the same result. The suicide bomber is a citizen of the Gulf, and refers to the intelligence he received the help by one official at the embassy in Baghdad in order to facilitate the entry and movement and contacts on Iraqi soil. He also, according to the same information, he received political pressure on one of the official authorities in Iraq to put pressure on the Iraqi organs for non-expansion of the investigation in this direction and to ensure that staff undergo kit at the embassy concerned for questioning. On the other hand, Ambassador Abu Saeed has condemned the statements made by Iraqi officials after the last bombing, said that process will continue as the powers have not returned to the range with the right of disabled quorum in the government. Abu Saeed warned that the recovery of the rights will not be threatened by societal security for the entire country or region, and this is accompanied by displays of local and international legal accountability. He wished Ambassador Abu Saeed on the government to take all measures in force and in accordance with the law allowed locally in order to ensure the safety of Iraq from these threats that are affecting not only Iraq but the entire universe.

 

 

 

PIO for the Middle East

 

Alaa Hamed

 

 

  

البرلمان الدولي للأمن والسلام
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المجلس الاوروبي للمواطنة (باريس): أوروبا باتت رهينة للإسلاميين المتطرفين  (أخبار وتقارير)

    • اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: تركيا ترتكب مخالفة جديدة في الحقوق الدولية  (نشاطات )

    • السعودية تحاول تغطية فشلها وانتهاكاتها من خلال الجامعة، وإسرائيل قد تَحْضُر لقاءاتها من اجل تقسيمها  (أخبار وتقارير)

    • جهات معروفة وراء احداث باريس وقد تتكرر في أماكن اخرى  (نشاطات )

    • محاولة تعطيل إسرائيلية لاجتماع الإمارات المرتقب بين روسيا و الجيش الحُرّ  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تؤكد تقرير تفجير الكرادة بقنابل "غاز النابالم" والمنفّذ الانتحاري "خليجي"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منبر الجوادين
صفحة الكاتب :
  منبر الجوادين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net